أرشيف التصنيف: الفنان سردنبال أسعد

منتدى خاص بالفنان سردنبال أسعد
منتدى فني وأدبي

الملفونو فولوس كبريال ( 1912-1971 )

الملفونو فولوس كبريال ( 1912-1971 )
Sardanapal Asaad

شلومو أعزائي …
يسرني في هذه الحلقة الخاصة أن اتناول وَلَو بشكل مختصر بعضاً من الصور الخاصة لمدير الميتم السرياني السابق المرحوم الملفونو فولوس كبريال ( 1912-1971 ) وذلك عندما كان صغيراً في الميتم السرياني في أضنة في الدولة العثمانية ( تركيا اليوم ) ومعه الى يمينه زميله التلميذ كبرئيل أسعد ( وبعدئذ اصبح كبرئيل الموسيقار المؤسس الاول للاغاني السريانية القومية في القرن العشرين ) .
وكذلك صورة اخرى تجمع فولوس مع التلامذة والى يساره كاهن ( غير معروف الإسم ) وهنا من بعد أن تولّى إدارة الميتم في بيروت في فترة بداية الثلاثينات من القرن الماضي من سنة 1932 ولغاية اغلاقه في سنة 1958 .
واخيراً ، صورتين تجمع الملفونو فولوس مع عالم الآثار والمستشرق الفرنسي جاك جاري وبرفقة سفير اللغة السريانية العالمي الملفونو ابروهوم نورو ( الصور مأخوذة من أرشيف كتاب جولتي لأبروهوم نورو 1967 ).
الصورة الأولى وهي لوحة شخصية بورتريه رسمتها بالقلم الفحمي في سنة 1999 وذلك تكريماً لجهود الملفونو فولوس كبريال في إدارة الميتم السرياني في بيروت في منطقة الخندق الغميق ، و كذلك تأليفه كتباً في تعليم اللغة السريانية على مستوى الجامعة اللبنانية رحمه الله .
ملاحظة : مدرسة الميتم السرياني التي تأسست في أضنة و من ثم انتقلت الى بيروت معناها واختصارها هو كالتالي :
ܬ . ܡ . ܣ تاو . ميم . سمكت ومعناها هو : ترقّي المدارس السريانية .

متابعة قراءة الملفونو فولوس كبريال ( 1912-1971 )

الدكتور ابروهوم لحدو !

الدكتور ابروهوم لحدو !


أعزائي …
من أين أبدأ ؟
بل أريد ان أؤكد لكم بأن هناك في أمتنا السريانية ظاهرة قومية تسترعي الإنتباه وذلك بما تتمتّع به تلك الظاهرة مِن بين صفوف شعبنا من مواهب ومَلَكات فطرية أصيلة في مجال الشعر والموسيقا والطبّ . واكثر من ذلك وهو بأنّ تلك الموهبة العصامية التي تعتمد على نفسها في البحث عن جوهر الأشياء والغوص في كُنهِها ، واستخلاص عُصارتها ووضعها في حُلةٍ قشيبة تفوح منها عبق الاغاني الشعبية ذات الجذور السريانية الكنسية الضاربة في القِدم !

متابعة قراءة الدكتور ابروهوم لحدو !

نينوى ام الجبابرة ! ܢܝܢܘܐ ܠܡ ܐܡܐ ܕ ܓܒܖ̈ܐ !

نينوى ام الجبابرة !
ܢܝܢܘܐ ܠܡ ܐܡܐ ܕ ܓܒܖ̈ܐ !
نينوي لام إيمو دكابوري !

Sardanapal Asaad

إنه ذاك المطلع الشعري العظيم الذي خطر ببال موسيقار جميع الأجيال السريانية الرائد كبرئيل اسعد ، وذلك عندما رزِقَ بالبنت البكر الأولى وكان ذلك في 21 ايار من سنة 1935 ، وكان وقتئذ يعمل في فلسطين عاملاً في صنعة البلاط في النهار ، وفي الليل كان يعمل أحياناً عازفاً للكمان مع الفرق الشرقية .
وُلدت بنته البكر في دمشق وذلك لأن عائلتنا كانت مستقرة في العاصمة وفي حارة حنانيا بباب شرقي التاريخي المعروف . ومن شدة فرح الموسيقار كبرئيل اخذ إجازة من رب العمل في فلسطين واتجه الى دمشق لكي تكتحل عيناه برؤية فلذة كبده التي لا تعادلها أي فرحة في العالم مثل فرحة ولادة بنته الأولى !
وفيما الموسيقار كبرئيل و هو مغمور بالسرور وبفرحه الطائر في السماء ، وما بين التفكير في أن يلحن لحناً خالداً وذلك ابتهاجاً بهذه البشرى والمناسبة السعيدة ….

في مشوار حياة عبقري الإغنية السريانية ورائدها الملحن العملاق الأب جورج شاشان .

في مشوار حياة عبقري الإغنية السريانية ورائدها الملحن العملاق الأب جورج شاشان .

Sardanapal Asaad

الحلقة الثالثة ( 3 ) .
في مشوار حياة عبقري الإغنية السريانية ورائدها الملحن العملاق الأب جورج شاشان .
أهلاً بكم أعزائي الأصدقاء الكرام .
سنواصل بحثنا في عدة حلقات قادمة عن حياة صديقنا وزميلنا الموسيقار الكبير القدير الأب جورج شاشان الذي فارقنا في التاسع من ايار لهذه السنة 2021 وترك حزناً عميقاً في قلوبنا وقلوب الذين عرفوه عن قرب وكذلك محبيه والمعجبين بفنه واغانيه التي لحنها منذ اكثر من خمسون عاماً ، بحيث بقيت تلك الأغاني ساكنة في قلوب الشعب السرياني في كل مكان تواجد فيه ، ورددها في مختلف المناسبات والإحتفالات في القامشلي ، و خاصة في الرحلات الجماعية التي كنا نقوم بها في كل صيف الى القرى الآشورية على نهر الخابور مع الكشاف واحياناً مع الكورال ، وكانوا يستقبلوننا الاهالي بالترحاب والمحبة ونذكر من تلك القرى على سبيل المثال لا الحصر :
رأس العين ܪܝܫ ܥܝܢܐ التاريخية ، تل نصري ، تل طال ، تل شميرام ، تل رمان ، تل هرمز … و الكثير من القرى التي كنا نزورها ونردد الاغاني السريانية ومن بينها أغاني فقيدنا الغالي الأب جورج شاشان .
أعزائي …

متابعة قراءة في مشوار حياة عبقري الإغنية السريانية ورائدها الملحن العملاق الأب جورج شاشان .

برحيل عبقري الاغنية السريانية الحديثة ورائدها العملاق الموسيقار الأب جورج شاشان !

زلزال اخر مفاجئ يهزّ كياننا !

Sardanapal Asaad

برحيل عبقري الاغنية السريانية الحديثة ورائدها العملاق والمأسوف عليه :
الموسيقار الأب جورج شاشان !
وصلني اليوم الأحد من بعد الظهر بتاريخ 2021-05 -09 خبراً هبط عليّ كالبرق صاعقاً عاصفاً ، وهو برحيل صديقنا وزميلنا الفنان الكبير القدير في الموسيقا السريانية والذي غاب عنا بالجسد وإنما لا يزال حياً في ضمائرنا ومقيماً في قلوبنا …
وهذا الخبر ما كدتُ أن أصدقه – بل تجدمّتُ في مكاني – لغاية كتابة هذه النعوة ، ولكن من بعد الإتصالات والـتأكد من الشخص الذي عاين وسمع الخبر وكان موجوداً ما بعد نهاية القداس الإلهي الذي تلاه صباح اليوم الأحد الأب جورج شاشان في كنيسة مار جرجس بمنطقة نورشبوي في ستوكهولم – السويد .

متابعة قراءة برحيل عبقري الاغنية السريانية الحديثة ورائدها العملاق الموسيقار الأب جورج شاشان !

مصوّرو الجيل الثاني ما بعد المصور كارنيك في القامشلي . الحلقة السابعة ( 7 ) . ستوديو كابي !

مصوّرو الجيل الثاني ما بعد المصور كارنيك في القامشلي .
الحلقة السابعة ( 7 ) .
ستوديو كابي !
‏٢١ مارس‏، 
مرحباً بكم أصدقائي الأعزاء .
لقد اخذني الإسترسال في الحديث من الحلقات السابقة عن مهنة فن التصوير وروادها الأوائل في القامشلي ، لذلك سأحاول في هذه الحلقة الخاصة أيضاً ان أروي ما أعرفه وما سمعته عن المصور الفنان المرحوم كورية شكري حبش ( 1936- 2015 ) والمعروف لدى الجميع ب :
المصور كابي !
نشأ وترعرع كورية الصغير في مدينة الحب القامشلي ، ودرس في مدارس السريان ، وكذلك انتسب منذ نعومة اظفاره الى فرقة الفوج الكشفي الرابع وبقيادة ( صديق عائلتنا ) العميد الملفونو اوكين منوفر اطال الله بعمره ، وفي فرقة الكشاف حيث تعلّم واختص كورية العزف على آلة الترومبيت ، واصبح عضواً نشيطاً في الفرقة النحاسية مع بقية زملائه الأعضاء العازفين على مختلف الآلات النفخية ، ومنذ الأربعينات من القرن الماضي وهناك العديد من الصور التي تشهد على ذلك .
كبر الفتى كورية وشبّ مع اصدقاء طفولته على حب الرياضة وممارستها وخاصة لعبة كرة القدم التي اصبح عضواً فيها وتحديداً في نادي بيث نهرين ( الرافدين ) الذي كان قد اسسه المربي الكبير الملفونو شكري جرموكلي في سنة 1936 وكنا قد ذكرنا ذلك في حلقات سابقة من تاريخ النادي .
ومرت السنوات … ودخل الشاب كورية في مجلس إدارة نادي الرافدين ، وكان ذلك ما بعد منتصف الخمسينات من القرن الماضي ولعدة دورات …
كما أحب الشاب كورية الموسيقا ، فأحب أيضاً هواية فن التصوير ، فبذلك توسّط له الرئيس السابق لنادي الرافدين المرحوم كريم أيوب بشارة بأن يدخل شريكاً في استديو فينوس مع الأخوين جوزيف وبيير بنجارو ، وبذلك اتفقوا و عملوا الثلاثة سوية في الاستديو ولسنوات ما بين 1962 ولنهاية عام 1967 وبعدها في بداية عام 1968 إفتتح المصور كورية شكري أستديو خاص به وحمل إسماً فنياً ومحبوباً باسم :
استديو كابي !

متابعة قراءة مصوّرو الجيل الثاني ما بعد المصور كارنيك في القامشلي . الحلقة السابعة ( 7 ) . ستوديو كابي !

رحل في يوم الجمعة الواقع 2021-03-12 المعلم الكبيرجورج عيسى اسعد

رحل في يوم الجمعة الواقع 2021-03-12 المعلم الكبيرجورج عيسى اسعد
الوداع يا جورج
الوداع يا ايها الرجل المستقيم
الوداع يا ايها الحكيم
اهلاً بكم أعزائي الأصدقاء الكرام
Sardanapal Asaad
‏١٣ مارس‏،
رحل البارحة في يوم الجمعة الواقع 2021-03-12 ومن هذه الحياة الفانية ابن عمي المرحوم جورج عيسى اسعد الذي كان مقيماً في دمشق ومنذ عام 1975 وهو يعاني من مرض ألمّ به لسنوات طويلة ولغاية أن توفاه الله .
وُلد المرحوم جورج في دمشق في سنة 1932 لوالديه المرحومين عيسى اسعد ومجيدة حتينا ، ومن ثم انتقلا الى القامشلي مابعد منتصف الثلاثينات وهناك في القامشلي درس في مدارس السريان وترعرع على حب اللغة السريانية والالحان الكنسية وخاصة الأغاني القومية الحماسية الرائعة لعمه موسيقار جميع الاجيال السريانية كبرئيل أسعد ، بحيث كان يردد تلك الالحان مع اخوته واولاد عمه في كل ليلة ساهرة في بيت والده واجتماع اعمامه والاهل ولمدة العشرات من السنين …
تلك الالحان والاغاني الرائعة اثّرت في نفسه طوال مشوار حياته ولغاية الرمق الاخير … وكان يُعزم المرحوم دوماً في المناسبات لأداء تلك الاغاني التي كان يغنيها بصوته الدافئ الحنون .. وهكذا استطاع ان ينقلها بين جناحيه اينما حلّ وارتحل في كل مكان تواجد فيه وخاصة سهرات الاهل العائلية .. في القامشلي وحلب ودمشق والمهجر !
كان المرحوم جورج عضواً في نادي بيث نهرين ( الرافدين ) في القامشلي ، وقبلها كان مسؤولاً وموزعاً لمجلة ( الجامعة السريانية ܚܕܢܝܘܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ ) التي كانت تصدر من الارجنتين لصاحبها الصحافي فريد نزها ، تلك المجلة التي كان مسؤولاً عنها ابن عمته المرحوم كبرئيل خوري من قبل أن ينتقل الى لبنان واسلمها الى المرحوم جورج الذي بقي مسؤولاً في توزيعها في منطقة الجزيرة لمدة ستة اشهر ومن ثم لانشغاله في اعماله الخاصة فسلمها لمسؤول اخر وهو المرحوم شليمون كورية .
أعزائي … الحديث طويل عن المرحوم جورج ولكن بالمختصر المفيد ، وهو بأنه كان قد فتح باب بيته على مصراعيه من بعد انتقاله الى دمشق ، فتح البيت لجميع الاهل والأصدقاء ولشباب القامشلي وكل من طرق بابه للمساعدة وكان المرحوم يعتبر كل القامشلي اهله وأبناء مدينته وبلدياته .
أصدقائي …
ترحموا جميعاً على روح المرحوم جورج اسعد و قولوا الله يرحمه ، و كما اتمنى لكم دوام الصحة والعافية ، ونسأل الله بأن لا يفجعكم بعزيز على قلبكم ودمتم سالمين .
ملاحظة :
اعتذر لأنني توقفتُ مؤقتاً عن كتابة سلسلة التصوير في القامشلي بسبب هذا الخبر المحزن المفاجئ لوفاة ابن عمي وشكراً لكم
هذه الصورة التذكارية القديمة التي تمثل والدي الموسيقار كبرئيل أسعد ( واقفاً في الوسط ) مع اخوته الخمسة واخته من ابداع صديقه المصور كارنيك في سنة 1955 في القامشلي .

الشاعر الشعبي العظيم الرائد دنحو كورية دحّو ( 1926-1994 ) .

الشاعر الشعبي العظيم الرائد دنحو كورية دحّو ( 1926-1994 ) .

شلومو اعزائي الاصدقاء الكرام من متابعي روّاد الشعر السرياني الشعبي .
يسرني جداً أن أبشّركم بأن ننشر قريباً ملحمة شعرية غنائية موسيقية بعنوان ( ماوزالتو ܡܘܙܠܬܐ الفلك ! ) ومن إبداع الخالد الذكر الشاعر الشعبي العظيم الرائد دنحو كورية دحّو ( 1926-1994 ) .
نعم يا أحبائي …انها تلك القصيدة العبقرية التي كان قد الفّها قبل نهاية السبعينات من القرن الماضي ، بحيث كان شاعرنا قد ضاق به الأمر وسودّت الدنيا في عيناه وذلك لِما آلت إليه الأمة السريانية في غفلتها بل من سُباتها العميق ومن انقسام شرَخ أوصالها وفتّتها الى طوائف وعشائر …
حَدّقَ شاعرنا بعينيه المتوقّدتان جمراً وحُزناً …ثم اخذ الكأس أنيسه ورفيقه لسنوات طويلة …، وشرَع يحتسيه بجرعاتٍ حتى الثمالة … ومن ثم استفاق ( كما عهدته منذ طفولتي ) ، و انفجرت به قريحته العبقرية بقصيدة قلّما ان نسمع بمحتواها وتركيبها الشعري السرياني العامي وتطعيمه بالسريانية الفصحى ليبتكر بعدئذ خطاً شعرياً رائع الحَبك وغني التعابير ، وذلك لتسير عليه كل الاجيال التالية التي أتت من بعده وتنسج على منواله… ولكن ولكل شاعر سرياني شعبي كان له اسلوبه الخاص المميز المستحب لدى السامعين المتذوقين.
تلك كانت مقدمة بسيطة في التعريف بنجمنا الشاعر دنحو دحو واسلوبه والشعراء السريان الشعبيين .

متابعة قراءة الشاعر الشعبي العظيم الرائد دنحو كورية دحّو ( 1926-1994 ) .

مشوار حياة رائد الفن اسكندر كارات .

مشوار حياة رائد الفن اسكندر كارات .

الحلقة الرابعة ( 4 ) .

أهلاً بكم أعزائي الأصدقاء الأكارم .


الفنان اسكندر كارات مع مجموعة من خيرة الشباب الفنانين في القامشلي في بداية الستينات وفي المركز الثقافي القديم والى يساره في الصورة المرحوم سليم حانا ومقابله زيا بنيامين مرادكل والى اليمين المحامي الاستاذ محمد نديم .
———-

من اعمال الفنان اسكندر كارات واللوحة تمثل يوحنا المعمدان وهو يعمد السيد المسيح واللوحة مرسومة منذ حوالي خمسة عشرة عاما
———————————-

كان للفنان أسكندر كارات منذ بداية الستينات من القرن الماضي مجموعة رائعة من الأصدقاء ورفاق الصِبا و هم من عشّاق فن التمثيل على مسرح المركز الثقافي القديم الواقع تحت سينما شهرزاد الصيفية . وبذلك فكان يُطلبَ من اسكندر بأن يرسم ويصمم اللوحات والديكور المطلوب لهؤلاء الفنانين الذين يشقون طريقهم في درب الفن ونذكر من بينهم على سبيل المثال لا الحصر :

متابعة قراءة مشوار حياة رائد الفن اسكندر كارات .

تلامذة الميتم السرياني في اضنا قيليقيا حوالي سنة 1920

تلامذة الميتم السرياني في اضنا قيليقيا حوالي سنة 1920
Sardanapal Asaad


تلامذة الميتم السرياني في اضنا قيليقيا حوالي سنة 1920 ومن هذا الميتم خرج الكتاب والشعراء والادباء والقوميين السريان افواجا افواجا
ومن بينهم الموسيقار الرائد كبرئيل اسعد وعمي داؤد اسعد والشاعر والادباء فولوس كبرئيل ويوحنون سلمان وغطاس مقدسي الياس وابروهوم صومي وفيليبس تنورجي وغيرهم كثيرون …

عائلة كبريئل حداد( أول من سكن القامشلي قبل 1924 )

( مَن آمن بي وإن مات فسيحيا )

البارحة الاثنين في 2020-01-06 انتقلت من هذه الحياة الفانية وهي متمّمة لواجباتها الدينية وعن شيخوخة صالحة ، وذلك بعد ان عانت من مرض في الفترة الاخيرة المرحومة :

– أمل حداد

وهنا نذكر افراد عائلتها وهم كالتالي :

والدها المرحوم : كبرئيل حداد ( كوربو ) .

والدتها المرحومة : نبيهة ( نبو ) .

اخواتها : شميرام ( شاملة ) ، المرحوم موسى ، إيفون ، ماري روز .

عمها : المرحوم ميرزا حداد وكان من اوائل من سكن قرية القامشلية ( مدينة القامشلي حالياً ) من قبل ان تُعمّر حوالي 1924 وكان يُعتبر احد الوجهاء التقليديين للسريان في القامشلي في البدايات …

ابناء عمها : المرحوم سعيد حداد ( ابو مالك ) والمرحوم جرجيس حداد ( ابو هيثم ) .

بنات عمها : المرحومة : بهية ( ام غسان ) ، يلدز .

ابناء خالة والدها المرحومين من عائلة آل أسعد وهم :

عيسى ، الشماس ملكي ، ابراهيم ، اسكندر ، الموسيقار كبرئيل ، داؤد .

والجدير بالذكر بأن والد المرحومة أمل حداد وهو الشماس كبرئيل حداد بأنه معروف بأن كان له خدمات في حقل الكنيسة في القامشلي وذلك بأنه كان وكيلا مؤتمنا على كنيسة العذراء القديمة .

أعزائي القراء الكرام …

كانت المرحومة أمل واختها ماري روز اول من قاد السيارة في القامشلي في فترة الستينات من القرن الماضي ، وبذلك تتضح لنا ونأخذ الفكرة العصرية لفتيات السريان في القامشلي ومدى سباقهن للعصر الذي كنّ يعيشنه !!!

ارفق هنا صورة المرحومة أمل وكذلك صورتين إضافيتين للمرحومين والدها الشماس كبرئيل وعمها ميرزا حداد ، وبحيث يعود تاريخ الصورتين الى سنة 1938 في القامشلي .

رحم الله المرحومة امل حداد ورحم والدها وعمها وجميع موتاها وموتاكم ايضاً ، واطال الله بأعماركم وأن لا يفجعكم بعزيز .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏وقوف‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٣‏ أشخاص‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏

نشاطات المركز الثقافي بالقامشلي في الستينات !

نشاطات المركز الثقافي بالقامشلي في الستينات !

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، ‏‏‏‏أشخاص يعزفون على آلات موسيقية‏، ‏أشخاص على المسرح‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

مرحبا بكم أعزائي ألاصدقاء الكرام .

قال الشاعر :

ومن لم يمت بالسيف مات بغيره —- تعددت الأسباب والموت واحد !

اليوم الأربعاء في 2020-02-26 تناقلت الأخبار في الفيس بوك للتواصل الإجتماعي في عدة مواقع للاصدقاء حول وفاة الفنان الكردي الشهير وعازف البزق القدير المرحوم سعيد يوسف بعد ان تجاوز من العمر ما فوق السبعين عاماً ، وانا شخصياً لم اره منذ اكثر من اربعون عاماً من ايام القامشلي العزيزة .

واحب أن أبدأ عن الخلفية والجو العام الذي نشأ به الفنان المرحوم سعيد ، لأنني كنتُ اعرفه منذ أن كنتُ طفلاً صغيراً في فترة الستينات من القرن الماضي هو ومجموعة من الشباب الهواة للموسيقا والمسرح والفن بشكل عام ، وكلهم كانوا يعشقون الفن والتمثيل ويشحنون مشاعرهم بالتداريب الموسيقية وبقيادة الموسيقار المرحوم كبرئيل أسعد الذي كان يشغل وظيفة مدير لقسم الفنون ( موسيقا ومسرح ) في المركز الثقافي القديم وتحت سينما شهرزاد الصيفية بالقامشلي في الفترة ما بين 1959 ولغاية بداية 1968.

اخبرني صديقنا القديم العزيز الموسيقي الدكتور محمد عزيز زازا عندما قدّم وشجّع المرحوم سعيد يوسف في الإنضمام الى فرقة اصدقاء المركز الثقافي حوالي سنة 1964 والمواظبة في التداريب الموسيقية مع مجموعة كبيرة من الشباب الهواة للموسيقا ورفاق الصِبا .

متابعة قراءة نشاطات المركز الثقافي بالقامشلي في الستينات !

البار والشاعر الألمعي المعروف : توما كورية نهرويو !الحلقة الثانية عشرة ( 12 )

– ( سلسلة الأصدقاء ) .

الحلقة الثانية عشرة ( 12 ) . تطوّر فكرة تلحين ملاحم السيفو ܣܝܦܐ !

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏نظارة‏ و‏بدلة‏‏‏‏

اهلاً وسهلاً بكم أحبائي ألاصدقاء الكرام .

هناك من الشعوب والامم في التاريخ العريق في القِدم من حيث التراث الشعبي والأدبي الذي بقي محفوراً ومحفوظاً على الحجر في النقوش المسمارية ، وناطقاً بفكر الإنسان القديم وفلسفته في الحياة وتعبّده للآلهة القديمة وفكرة خلود النفس واستمرارية الحياة واستبعاد فكرة الموت المحتوم .

نذكر هنا من اهم تلك الملاحم القديمة التي نُقشَت بالأكادية ملحمة كلكامش السومرية في اوروك Uruk ( الوركاء – العراق ) ونصوص الإهرام في مصر القديمة وكذلك ملحمتي الألياذة والأوديسّا لهوميروس الذي جمعها لتلك الأشعار وصاغها باليونانية الكلاسيكية ، واخيراً في القرن العاشر الميلادي ملحمة الشاهنامة الفارسية التي بلغت ابياتها الشعرية الى 60,000 بيت شعري .

لذلك تطوّر معنى الملاحم الشعرية على مدى المئات من السنين وخاصة ما بعد القرن الخامس عشر الميلادي عصر النهضة الأوربية الرينيسانس Renaissance والتطور في كافة العلوم ومنها الفن والموسيقا وصولاً الى القرن السادس عشر وتحديداً ما بين الشعوب الناطقة بالألمانية ، وتلحين السيمفونيات الكلاسيكية والاوبيريتات وهكذا تطوّرت الافكار الشعرية الى افكار Theme موسيقية وبناء درامي Structure يعالج المشاعر والعواطف الإنسانية من خلال الموسيقا والشعر الملحن في اعمال الاوبيرا التي تطوّرت في المانيا وخصوصاً في إيطاليا.

متابعة قراءة البار والشاعر الألمعي المعروف : توما كورية نهرويو !الحلقة الثانية عشرة ( 12 )

الحلقة الثامنة ( 8 ) . عائلة الشاعر القومي كبرئيل سادو .

– ( سلسلة الأصدقاء ) .

الحلقة الثامنة ( 8 ) .

عائلة الشاعر القومي كبرئيل سادو .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏٥‏ أشخاص‏، ‏بما في ذلك ‏‎Sanharib Saadoo‎‏‏‏، ‏‏أشخاص يبتسمون‏، ‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

أهلاً بكم أصدقائي القراء الكرام .

منذ أيام وأنا احضر بروفة موسيقية لأصدقائي الفنانين في مدينة سودرتاليا في السويد ، إذ أتفاجأ وعلى غير انتظار بمن يربتُ على كتفي لأدير وجهي واتفاجئ بصديقي العزيز والفنان القدير نبيل سادو ، فبشكل لا شعوري اخذنا بعضنا بالأحضان وفرحنا للقائنا جداً بحيث لا نلتقي عادة إلاّ في المناسبات ومرور السنوات .

الصديق والزميل نبيل ، يُعد من الأصدقاء الفنانين القُدامى من أيام القامشلي ومنذ سنة 1975 وما بعد … تصادقنا واشتركنا مع اصدقاء الدرب في حفلات ومناسبات عدة وايام وليالي … ، وقبله كانت تربطني بأخوه الأكبر صديق الطفولة والمدرسة في المرحلة الإبتدائية الشاعر باللهجة العامية السريانية سنحريب سادو . وبالمناسبة كنتُ قد قدمتُ كِلا الأخوين سادو في حلقة خاصة سابقة في ديسمبر في سنة 2018 وعددتُ خدمتهما للفن السرياني عامة وفي الشعر والأغاني.

ومما يجدر الإنتباه في هذه العائلة الكريمة هو ذاك الوالد الطيب الطباع وكريم الأخلاق وذو التوجّه القومي السرياني المعروف جيداً لكل اصدقائه من الذين عاشروه في فترة الطفولة والشباب ومرحلة إعادة تأسيس نادي الرافدين ( بيث نهرين ) من جديد في سنة 1946 وترأسه للنادي المذكور ، فبذلك أحدثكم بكل فخر واعتزاز عن الطيب الذكر المرحوم :

كبرئيل سادو !

للحقيقة عرفته شخصياً للمرحوم الشاعر الملفونو كبرئيل ابو سنحريب من ايام القامشلي وانا طفلاً ، وبعدها بسبب علاقتي بأبنائه كأصدقاء لي في السبعينات ، فكنتُ بين الفينة والفينة أتردد الى بيتهم على الشارع العمومي في القامشلي وكانوا يستقبلونني كأبن البيت تماماً ، وحتى بعد انتقالهم الى السويد واستقرارهم في مسكنهم الجديد في سودرتاليا ، حافظنا على آواصر الصداقة القديمة.

واخيراً ..لا بد لي أن أذكر السيدة الكريمة والدتهم جانيت سادو متمنياً لها ولباقي اولادها الصحة والسعادة وهم سوزان ، سيتّا ، سركون ، ورانيا .

اصدقائي … كنتُ قد كرّمتُ المرحوم كبرئيل سادو تقديراً لخدماته في حقل اللغة السريانية واتعابه ، وكانت اللوحة التي رسمتها بالقلم الفحمي في معرض كبير اثناء الإحتفال الاول بمهرجان نادي الرافدين الذين اُقيم في السويد في شهر تشرين الثاني نوفمبر سنة 2007 .

والى اللقاء مع صديق من اخر من الزمن الجميل …

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‎Sanharib Saadoo‎‏‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏‏‏لقطة قريبة‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏بما في ذلك ‏‎Sanharib Saadoo‎‏‏‏، ‏‏أشخاص يبتسمون‏، ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏٥‏ أشخاص‏، ‏بما في ذلك ‏‎Sanharib Saadoo‎‏‏‏، ‏‏أشخاص يبتسمون‏، ‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

– ( سلسلة الأصدقاء ) الحلقة السابعة ( 7 ) .

– ( سلسلة الأصدقاء )

الحلقة السابعة ( 7 ) .

الصداقة والمحبة أقدس ما في الوجود !

أحبائي …

ما اجمل الذكريات من ماضي الزمن الجميل لمدينة الحب زالين القامشلي ، حيث تتوارد الخواطر وتتداعى الأفكار وبعدها تتسلسلَ الصور كشريط فيلم وكأننا كنا قد حضرناهُ البارحة ، وباتت حُلُماً بعد أن كانت حقيقة مرّ عليها العشرات من السنين …

أعزائي …

كنا قد قضينا أجمل الأيام واحلى الأوقات مع رفاق الصِبا والشباب كما أكتبها موثقةً في مذكراتي الشخصية التي انثرها هنا على صفحات الفيسبوك ، وأعرف يقيناً بأن هناك من الصديقات والأصدقاء القدامى والجُدد مما يتابعون بلهفة واشتياق ما أكتبه هنا عن الماضي الجميل الذي عشناه في السبعينات من القرن العشرين .

 

متابعة قراءة – ( سلسلة الأصدقاء ) الحلقة السابعة ( 7 ) .