أرشيف التصنيف: القسم الطبي

انتقال الطب اليوناني من السريان الى العرب مايكل دولز ترجمة د. أدمير كوريه

انتقال الطب اليوناني من السريان الى العرب

مايكل دولز      ترجمة د. أدمير كوريه

 انها لحقيقة معروفة بان الثقافة الاسلامية ، في القرون الوسطى ، انتعشت كثيراً بواسطة العلوم اليونانية ، مما أدى فيما بعد الى قيام ما اطلق عليه بـ ” نهضة الحضارة الاسلامية “1. أما الأمر الذي لم يحظِ باهتمام واف فهو الكيفية والأسباب التي أدّت الى حدوث ذلك تاريخياً . بالنسبة لي يستحيل تقديم معالجة وافية لموضوع ضخم وصعب كهذا ، ولكن أود ان القي نظرة فاحصة على عنصر هام واحد يتعلق بالتراث الكلاسيكي الخاص بالشرق الادنى الوسيط ، الا وهو الميراث الطبي اليوناني عند هيبوقريطس وجالينوس

   رغم ان الترجمات السريانية للكتب الطبية اليونانية كانت الرابطة الحاسمة بين النصوص اليونانية وانتقالها الى العربية وبالتالي في انتشارها في المجتمع الاسلامي ، الا انها كالعادة ظلت منسية . ان ترجمة النصوص اليونانية الى السريانية بدأت بترجمات الأدب اللاهوتي في القرن الرابع ، واستمرت بلا انقطاع الى نهاية القرن التاسع . أما ترجمة النصوص الطبية ، على وجه التخصيص ، فيبدو انها بدأت حوالي الخمسمائة بعد الميلاد على يد سيرجيس الراسعيني ( توفي 536 ميلادية ) الذي ، من ضمن محاولات علمية اخرى ، ترجم الى السريانية اثنين وثلاثين عملاً لـ جالينوس ،وكانت تتضمن ترجمات الراسعيني النصوص الرئيسية للطب والمعتمدة في مدرسة الاسكندرية في ذلك الحين . ويتضح ان ترجماته السريانية كانت اولى الترجمات لاعمال طبية يونانية الى لغة سامية . أما حركة الترجمة التي تلت سرجيس الراسعيني فبلغت أوجها على يد حنين بن اسحاق و زملائه في بغداد وذلك في القرن التاسع . وفي ذات  الوقت كان قد تم انتاج العديد من الترجمات العربية لتلك النصوص . وهناك احتمال ان الترجمات العربية للنصوص الطبية كانت قد بدأت في القرن الاول للهجرة ، كما يجزم فؤاد سيزكين ، الا انها لم تكن كثيرة حتى اواخر القرن الثامن

   وكان هناك ، على صعيد اللغة السريانية ، استمرارية مدهشة لمراكز التعليم ومتابعة العلم ، وكلها تعود الى ما قبل  الاسلام وخلال العصرالاسلامي . 3  وهذه الاستمرارية هي في غاية الاهمية لما نجم عنها من ترجمات لنصوص طبية يونانية الى العربية . أولاً ، الترجمات السريانية والدراسات المتواصلة حافظت على النصوص الطبية ، في الوقت الذي كانت اليونانية قد اخذت تتلاشى بعد أن كانت لغة المثقفين لألف عام في شرقي البحر المتوسط . وفيما يتعلق بهذا الأمر ، ينبغي ان نتذكر ان تلك الترجمات السريانية العديدة كانت قد اعدت تلبية للاحتياجات العملية الخاصة بالاطباء المسيحيين الذين لم يعد لديهم مقدرة على قراءة اليونانية . كما ان استمرارية العلوم السريانية ، رغم الفتح العربي ، حافظت ايضا على البرنامج الطبي التابع لمدرسة الاسكندرية في الفترة المتأخرة . وفيما بعد ، صارت هذه المجموعة من النصوص ، وخصوصاً اعمال جالينوس ، قاعدة لتعليم  الطب في المجتمع الاسلامي4

    ذكر حنين بن اسحق في لائحته التي تضم اعمال جالينوس المترجمة ، أن أول عشرين كتاباً هي تلك الكتب التي كان يفترض في طلاب مدرسة الاسكندرية للطب أن يقرأوها. كان هؤلاء الطلاب قد اعتادوا على قراءة تلك الكتب وفق الترتيب الذي اتبعته انا في لآئحتي . وكانوا اعتادوا ان يلتقوا كل يوم لقراءة وتفسير واحد من تلك الكتب القياسية (standard بذات الطريقة التي اعتاد اصدقائنا المسيحيون ، في ايامنا ، على اللقاء كل يوم في المعهد الثقافي المعروف بـ (schola )، وذلك لدراسة كتاب قياسي من بين كتب الأقدمين . أما بالنسبة لما تبقى من كتب جالينوس فكان طلاب الاسكندرية قد اخذوا على عاتقهم قراءتها ، وذلك بعد دراسة تمهيدية للكتب المذكورة آنفاً ، تماماً كما يقرأ الآن أصدقاؤنا المسيحيون شروحات كتب الأقدمين.5

     أما الأمر الآخر الذي له أهمية مماثلة فهو أن استمرار ترجمة نصوص طبية يونانية الى السريانية منذ بداية القرن السادس ادى الى ابداع ذخيرة لغوية اختصاصية برهنت على اهميتها القصوى في ترجمة ذات النصوص فيما بعد الى العربية ، اذ كان حنين بن اسحق وزملائه ، عادة ، يترجمون نصوص يونانية علمية او فلسفية الى السريانية اولا ً، ومن ثم الى العربية . وكتب سباستيان بروك عن ترجمة هذه النصوص الفلسفية قائلا

“أحد الاسباب التي تجعل هذا النهج يبدو غيرعملي ، غير طيع ( للوهلة الاولى ) هو ان حنين بن اسحق كان استند في ترجمة النصوص اليونانية المعقدة الى السريانية على خبرة تراكمت منذ خمسمائة سنة ، اما بالنسبة للعربية فلم يكن لها ارث يتعلق بالترجمة ، لذا لم يكن امر انجاز الترجمة من اليونانية التي هي لغة هندواروبية الى العربية السامية سهلاً الا اذا تمت عبر السريانية ، التي هي الاخرى لغة سامية . لذلك معرفة اللغة السريانية كخلفية تاريخية هي شأن أساسي في دراسة الفلسفة الارسطوطالية عند العرب .” 6

     متابعة قراءة انتقال الطب اليوناني من السريان الى العرب مايكل دولز ترجمة د. أدمير كوريه

مطارحة شعرية بين الاستاذ ايليا آبو ماضي والأب بولس بهنام في قصيدة “الطلاسم”

كلمة شك : لخص الاستاذ ايليا أبو ماضي فلسفته وآراءه في الحياة والوجود في قصيدة الطلاسم وهي قطع شعرية سداها الشك ولحمتها الحيرة , تدخل اليها وكلك آمال براقة وأحلام مجنحة , وتخرج منها وقد فقدت جميع آمالك ودفنت كل أحلامك المذهبة في تراب الحيرة . تلقاها وكلك ايمان بالله , وتغادرها وقد تسرب الى نفسك الف شك وارتياب . وما كان أغنى الجيل الطالع من هذه الأفكار المليئة بالشك والريبة والمنتهية كل منها بعبارة “ لست أدري “ .

كلمة ايمان : معارضة القصيدة ليست في اغاظة استاذنا الشاعر ولا حباً في المعارضة , بل لكي أظهر لمن يقرأ هذه الأبيات وهذه الشكوك وأحذره من أن تتسرب الى نفسه , فاسمعني يا قارئي العزيز في هذه الأسطر الصغيرة المفعمة بالأمل والرجاء والايمان “ ولا تكن غير مؤمن بل مؤمناً “ وهذا ما سميته “ كلمة ايمان “.

الأب بولس بهنام

رأينا انه من الأفضل مزج كلاً من “ كلمة شك “ و كلمة ايمان “  بطريقة مطارحة شعرية وبالتتابع , فوضعنا الأولى ورمزنا اليها بحرف ) أ ( وهو الحرف الأول من اسم مؤلفها الاستاذ ايليا أبو ماضي , ووضعنا الثانية وأشرنا اليها بحرف ) ب ( وهو الحرف الأول من اسم ناظمها الأب بولس بهنام واليك ذلك:

        الطلاسم

الاستاذ ايليا أبو ماضي

كلمة شك

الاستاذ ايليا أبو ماضي

أ ـ جئـت لا أعــلـم مـن أيـــــن ولكنـي أتيــت

ولقـد أبصــرت قـدامـي طريقــاً فمشـيـت

وسأبقى ماشيـاً ان شئـت هـذا ام ابيـت

كيـف جئــت؟ كيـف ابصــرت طريقـي ؟

               لــسـت أدري!

كلمة ايمان

الأب بولس بهنام

                                                                                               ب ـ انا في الدنيا وأدري كيـف للدنيا أتيت

رأيـت الـدرب قدامي ضياء فمشيت

وسأبقى ماشياً في النور هذا ما رأيت

أنا أبصرت بعين العقل والقلب طريقي

           أنـــــــا أدري!

أ ـ أجديـد أم قديـم أنـا فـي هـذا الـوجـود

هل أنـا حـر طليـق أم أسيـر فـي قيـود

هل أنا قائد نفسـي فـي حياتـي أم مقـود

أتـمـنـى أنـنــي أدري ولــكــن …….

لــسـت أدري!

ب ـ ولـئن كنت جـديداً أم قديمــــاً في الوجـود

فأنــا حـــرّ طليــق منـذ حطمــــت قيـــودي

وأنا في النور أمشي خلف قيثاري وعودي

كيف لا أدري سبيلي وأنا في النور أمشي

أنـــــا أدري!

 

متابعة قراءة مطارحة شعرية بين الاستاذ ايليا آبو ماضي والأب بولس بهنام في قصيدة “الطلاسم”

أول طبيبة في الشرق الأوسط من سورية /صافيتا

أول طبيبة في الشرق الأوسط من سورية /صافيتا
الدكتورة ظريفة بشور :
هي أول فتاة تنال شهادة الدكتوراه في الطب في الشرق الأوسط عامة عام 1911م.
ولدت في صافيتا في العام 1881م
و درست المرحلة الثانوية في المدرسة الأمريكية بطرابلس
و سافرت بعدها لدراسة الطب في أمريكا بجامعة الينوي في شيكاغو
و كان قد سبقها لدراسة الطب أخوها الدكتور بشور الياس موسى ابراهيم بشور تولد عام 1871م حيث تخرج في العام 1902م من جامعة الينوي أيضاً الجامعة ذاتها التي درست أخته الدكتورة ظريفة الطب فيها و اختصت بالتوليد و أمراض النساء و الأطفال
و بقيت في المهجر حتى عادت في العام 1911م “رائدة الطبيبات في الشرق الأوسط”.
منقول .
قد تكون صورة لـ ‏شخص واحد‏

شعب الهونزالا يعرف المرض معمرين 120 عاماً

 

شعب الهونزا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏

يعيشون 120 عاماً وينجبون في ال65 ولا يصابون بالسّرطان…تعرّفوا إليهم!
يدعى الوادي حيث يعيش شعب الهونزا، بـ “وادي الخالدين”. ويتميّز شعب الهونزا Hunzas)) بابتسامتهم الدّائمة التي لا تفارق وجوههم، وبحيويّتهم ونشاطهم وقوّتهم. لا سيّما أنهم يتمتعون بشكل خارجي شابّ، لدرجة أنّ الكثير من الناس يشعرون بالصدمة عندما يعلمون سنّهم.

متابعة قراءة شعب الهونزالا يعرف المرض معمرين 120 عاماً

قداسة الحبر الجليل مار اوسطاثيوس متى روهم

قداسة الحبر الجليل مار اوسطاثيوس متى روهم١ أغسطس ٢٠١٥

‏‎Fuad George
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏طفل‏‏‏‏
نيــافـة المطـران متى روهــم في ســطور أبصر نيافته نور الوجود في مدينة القامشلي بتاريخ 24/11/1956 من والدين فاضلين هما عبدالأحد موسى روهم وألبيرة حنا بصمجي. اقتبل سر العماد المقدس في كنيسة مار يعقوب النصيبيني على يد القس ملكي الحبابي وسُمّي (نبيل)، وكان نيافته وهو طفل مواظباً على الصلاة في كنيسة مار أفرام السرياني القريبة من داره، وتعلّم الطقوس والخدمات الكنسيّة. تدرّج من مرحلة إلى أخرى حتّى نضجت لديه فكرة الانتساب إلى المدرسة الإكليريكيّة في أوائل تشرين الأوّل عام 1969. حصل على شهادة الدراسة المتوسّطة اللبنانيّة عام 1973 واضطر للعودة إلى القامشلي بسبب الظروف الأمنية في لبنان يومذاك، ونال شهادة الدراسة الثانوية عام 1976، ثم دخل كلية الفلسفة في جامعة دمشق وحصل على إجازة في العلوم الفلسفية منها. في العام 1978 خدم كشماس في دار المطرانية بالحسكة بمعيّة سلفه المثلث الرحمة مار أوسطاثيوس قرياقس وقام بتدريس مادة الديانة المسيحية في مدارس الحسكة الرسمية. وفي عام 1979 نُقل إلى لبنان بإيعاز من المثلث الرحمات البطريرك يعقوب الثالث ليصبح مديراً ومدرساً في إكليريكية مار أفرام بالعطشانة، عيّنه بعدها قداسة البطريرك زكّا الأوّل سكرتيراً له عام 1982. وفي أيلول عام 1983 سافر إلى الولايات المتّحدة الأمريكية حيث رسمه المثلث الرّحمة المطران يشوع صموئيل راهباً وكاهناً وهيّأ له الدراسة على نفقته الخاصة في (جنرال ثيولوجيكال سميناري) التابعة للكنيسة البروتستانتية الأسقفيّة في مدينة نيويورك، فحصل منها على شهادة ماجستير في اللاّهوت عام 1987.
وانتقل إلى واشنطن ليتابع علومه في الجامعة الكاثوليكيّة الأميركية، فنال منها في أيار 1990 شهادة ماجستير في علم الآباء المسيحيين الأوائل، وأنجز الجزء الأكبر من شروط نيل شهادة الدكتوراه، غير أنه عاد إلى الوطن امتثالاً لأمر قداسة البطريرك زكّا الأوّل ليتولّى رعاية أبرشيّة الجزيرة والفرات خلفاً للمثلث الرحمات المطران قرياقس فرسمه قداسته مطراناً للأبرشيّة في حفلة روحيّة نادرة بتاريخ 1/7/1990 وسمّاه أوسطاثيوس تيمناً باسم سلفه الراحل. وقد اهتمّ نيافته منذ اليوم الأوّل لرسامته بالعديد من النواحي المهمّة في حياة الأبرشية من تنديد بالهجرة إلى بناء وإعمار الكنائس والمزارات والصروح العلمية وتأسيس المؤسسات الكنسية وتنظيم علاقة كنيستنا بالكنائس الأخرى من جهة والمذاهب والديانات الأخرى من جهة ثانية إضافةً إلى رسامة كهنة لسدّ حاجة الأبرشية. وهو بالإضافة إلى ذلك يرأس منذ عام 1999 محكمة الاستئناف الروحية في مقر البطريركية، وشارك في حوارات مسكونية وأعمال مجلس كنائس الشرق الأوسط ومجلس الكنائس العالمي ونشر العديد من الأبحاث والمقالات في المجلة البطريركية الدمشقية. الكهنة الذين رسمهم نيافته: 1 ـ الراهب موريس جاك دلالي: الذي وشّحه بالإسكيم الرهباني بتاريخ 16/8/1992، ورسمه كاهناً في 13/3/1994. 2 ـ القس يعقوب فرجو سعيد: كاهناً لكاتدرائيّة مار جرجس بالحسكة بتاريخ 22/11/1992، ورسمه خورياً في 16/2/2007. 3 ـ القس سمعان عيسى عيسى: كاهناً لكنيسة السيدة العذراء بالقحطانية بتاريخ 14/9/1995 وخورياً بتاريخ 11/2/2007. 4 ـ القس كميل خليل أسيو: كاهناً لكاتدرائيّة مار جرجس بالحسكة بتاريخ 3/3/1996. 5 ـ القس عبدالمسيح حبصونو يوسف: كاهناً لكنيسة السيدة العذراء بالقامشلي بتاريخ 15/7/1996. 6 ـ القس ميخائيل بهنان يعقوب: كاهناً لكنيسة مار آسيا الحكيم بالدرباسية بتاريخ 30/7/1996. 7 ـ القس أفرام كورية جلو: كاهناً لكنيسة القديس مار دودو بالمالكية بتاريخ 16/3/1993. 8 ـ القس حبيب حبصونو: كاهناً لكنيسة القديس مار آحو في الدمخيّة بتاريخ 25/4/1998. 9 ـ القس بولس القس لويس يعقوب: كاهناً لكنيسة القديس مار توما الرسول في رأس العين بتاريخ 21/3/1999. 10 ـ القس يوحنا لحدو: كاهناً لكنيسة القديس مار أفرام السرياني بالقامشلي بتاريخ 29/11/2002. 11 ـ القس أنطونيوس حنا الحنو: كاهناً لكاتدرائيّة القديس مار جرجس بالحسكة بتاريخ 4/12/2002. 12 ـ القس يعقوب ماروكي: كاهناً لكنيسة السيدة العذراء في حي الناصرة بتاريخ 15/12/2002. 13 ـ القس صليبا موسى عبداللّه: كاهناً لكنيسة السيدة العذراء بالقامشلي بتاريخ 30/5/2004. 14 ـ القس كبرئيل عمانوئيل خاجو: كاهناً لكاتدرائية القديس مار جرجس بالحسكة بتاريخ 16/3/2007. كما قام نيافته برسامة خمسة خوارنة للأبرشية وهم: 1 ـ الخوري شمعون حنا مراد: كاهن كنيسة مارت شموني بالمالكية بتاريخ 2/2/2007. 2 ـ الخوري كبرئيل أفرام: كاهن كنيسة السيدة العذراء بدير الزور بتاريخ 5/2/2007. 3 ـ الخوري شمعون صومي: كاهن كنيسة مار يعقوب بالقامشلي بتاريخ 9/2/2007. 4 ـ الخوري سمعان عيسى: كاهن كنيسة السيدة العذراء بالقحطانية بتاريخ 11/2/2007. 5 ـ الخوري يعقوب فرجو سعيد: كاهن كاتدرائية القديس مار جرجس بالحسكة بتاريخ 16/2/2007 ………………………………
كـاتدرائيـة القديـس مار جرجـس بالحســكة شُيِّدَت هذه الكاتدرائيّة عام 1960، بهمّة المثلث الرّحمات مار أوسطاثيوس قرياقس مطران الجزيرة والفرات (1988+) وفي عهد المثلث الرّحمات البطريرك يعقوب الثالث (1980+). وهي كاتدرائيّة فخمة تُعتبر من أهم كاتدرائيات الشرق روعةً وجمالاً، وتتّسع لأكثر من 1200 شخص، شُيِّدَت على شكل صليب وعلى مربع مُحاط بأربع شوارع، وهي تتوسّط مدينة الحسكة القديمة وتبلغ مساحتها 800 م2 وتبلع مساحة هيكلها 140م2 بحيث تصبح مساحتها الإجماليّة 950م2، ويبلغ طول ارتفاعها 40 متراً. وأهمّ ما يلفت النظر أن صحن الكنيسة يخلو من الأعمدة والدعامات وتتميّز باتّساع هياكلها الثلاث وخاصة الرئيسي منها، وقد جاءت المذابح الحجرية الثلاثة غاية في الروعة والإتقان تعلو الرئيسي منها قبّة جميلة مستوحاة من فن الهندسة المعماريّة عند السريان، وتزيّنها أعمدة نصفيّة اسطوانيّة الشكل. وتنتهي الكنيسة بواجهتها الغربية التي تزدان بمدخل رئيسي عريض يتلوه مدخل مسقوف وتقوم على جهتيه غرفتان تحتوي إحداهما مدفن الكهنة وجرن المعمودية، والثانية خصصت كمستودع للمواد التي تحتاجها الكنيسة، وهناك مدخل رئيسي آخر من الجهة الشماليّة المطلّة على باحة الكنيسة والمواجهة لدار المطرانية. والبناء م ن الخارج تزيّنه ثلاث قباب، الرئيسية منها شاهقة تتوسّط البناء، ويبلغ ارتفاعها 26م والأخريان فوق الواجهة الغربية من اليمين واليسار. وتظهر القبّة الرئيسيّة للناظر إليها من بعيد ومن سائر جهات مداخل المدينة بحيث يبدو شكلها رائعاً. والقباب الثلاثة مصممة على طراز فن العمارة السرياني المستوحى من أديار وكنائس طورعبدين والرها وأنطاكية. وقد وضع تصميم البناء وأشرف على تنفيذه المهندس فاروجان سلاطيان من حلب. وقد بذل نيافة المثلث الرحمات المطران مار اوسطاثيوس قرياقس جهوداً كبيرة في بناء الكنيسة، حيث كان يشرف بنفسه على أعمال البناء ويبدي ملاحظاته وتوجيهاته القيّمة للمهندسين سواء المصممين منهم أوالمنفّذين. وقد خدم هذه الكنيسة كل من الآباء الكهنة التالية أسماؤهم: 1 ـ القس حنا جبرائيل رسام الأورفلي: من مواليد مدينة الرها (تركيا)، نزح إلى سوريا عقب الأحداث المريرة التي عصفت بأبناء الرّها. في عام 1927 قدم إلى الحسكة وعُيّن كاهناً لكنيسة مار جرجس. رقد بالرب عام 1953 ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 2 ـ القس ابـراهيـم عـامـون: من مواليد ماردين، نزح إلى سوريا عام 1929 واستقرّ في مدينة الحسكة، وساهم مع زميله القس حنا رسام بخدمة المؤمنين ويعتبر من الكهنة الأوائل الذين خدموا هذه الكنيسة. رقد بالرب عام 1932 ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 3 ـ الراهب عبدالأحد شابو المدياتي: ولد في مديات (تركيا) وترهّب في دير مار أبروهوم. نزح عام 1933 إلى سوريا واستقر في الحسكة وخدم مؤمنيها حتى وفاته المنية عام 1966، ورقد بشيخوخة صالحة مأسوفاً على تقواه وغيرته وعفّته. ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 4 ـ الخـوري اليـاس جرجـس: ولد في قلعتمرا ـ تركيا عام 1887 ورسم قسيساً عام 1914. نزح إلى سوريا عام 1945 وخدم كنيسة مار جرجس، وبتاريخ 9/2/1958 رقاه المثلث الرحمات المطران قرياقس إلى رتبة الخورنة. توفاه اللّه بتاريخ 7/7/1968 إثر حاث اصطدام أليم على طريق حلب. ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 5 ـ القس حنا جرجس كـوو: ولد في ماردين عام 1905 ورُسم كاهناً بتاريخ 10/3/1946 لكنيسة السيدة العذراء بديرالزور بوضع يد المثلث الرحمة المطران قرياقس وفي عام 1957 نُقل لخدمة كنيسة مار جرجس بالحسكة وبقي يخدم فيها حتى وافاه الأجل بتاريخ 2/3/1971. ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 6 ـ القس بهنـام اســحق: وُلد في برطلي ـ العراق عام 1932 وتخرّج من الإكليريكية الأفرامية في الموصل، وفي عام 1957 رًسم قسيساً لكنيسة مار جرجس بدمشق وخدمها حتّى مطلع عام 1969 نُقل للخدمة في كنيسة مار جرجس، وتوفاه اللّه بتاريخ 22/3/1992 ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس.
7 ـ الخـوري شكـراللّه نصـراللّه: من مواليد الحفر ـ حمص عام 1925. تلقى علومه الابتدائيّة في مدرسة القرية وفي عام 1939 دخل الإكليريكية الأفرامية وكان ثاني طالي فيها. عُيّن في العام 1943 سكرتيراً للمثلث الرحمة المطران قرياقس ورُسم كاهناً بتاريخ 28/3/1971 وخوريا بتاريخ 12/4/1981. سُمّي معتمداً بطريركياً عقب رحيل المطران قرياقس وبقي يؤدّي هذه المهمّة حتى رسامة نيافة المطران الحالي مار أوسطاثيوس متّى. انتقل إلى الخدور العلوية بتاريخ 19/9/2007 وجرى حفل تجنيزه في كاتدرائية مار جرجس بالحسكة ودفن في باحة الكنيسة. ويخدم الكاتدرائية اليوم عدد من الآباء الكهنة وهم: 1 ـ الخوري يعقوب فرجو سـعيد: ولد في القامشلي عام 1939 وانتقل مع ذويه إلى الحسكة وحصل على أهليّة التعليم الابتدائي عام 1970. انتسب إلى منظّمة طلائع البعث عام 1975. رُسم كاهناً بتاريخ 22/11/1992 بوضع يد نيافة المطران متّى روهم، ورقّاه نيافته إلى درجة الخورنة بتاريخ 16/2/2007. 2 ـ القـس كميـل خليـل أســيو: من مواليد الحسكة عام 1967، وهو خريج كليّة مار أفرام اللاهوتية بدمشق وأصبح معلّماً للغة السريانية في مدرسة الأمل الخاصة بالحسكة وفي عام 1994 أصبح سكرتيراً للمطرانية ورُسم كاهناً بتاريخ 3/3/1996 وما يزال يمارس عمله كسكرتير للمطرانية بالإضافة إلى الخدمة في الكاتدرائية. 3 ـ القـس أنطـونيـوس حنـا الحنــو: من مواليد الحسكة 5/9/1978. نال الثانوية الصناعية وانتسب إلى كلية مار أفرام اللاّهوتية وتخرّج منها عام 2002 ورُسم كاهناً بوضع يد نيافة المطران متّى روهم بتاريخ 4/12/2002. 4 ـ القـس كبـرئيـل عمـانوئيـل خـاجـو: ولد في القامشلي في 6/7/1982 وأتمّ دراسته الثانوية عام 2000 وانتسب إلى كليّة مار أفرام اللاّهوتية في العام ذاته، وأتمّ دراسته عام 2003 وعُين سكرتيراً للمثلث الرحمات المطران صليبا توما النائب البطريركي في زحلة والبقاع (2004+) عاد بعدها إلى الكلية اللاّهوتية حيث عيّنه قداسة البطريرك زكّا الأوّل مدرساً للغة السريانية حتّى أواخر عام 2006. رُسم شماساً إنجيلياً في بيروت بتاريخ 1/10/2006 ورُسم كاهناً بوضع يد نيافة المطران متّى روهم بتاريخ 16/3/2007. ولابدّ أيضاً من ذكر الأب الربان موريس جاك دلالي لفترة من الزمن خلال خدمته في دار المطرانية وهو يخدم الآن في الولايات المتحدة الأمريكية.

لمحة تاريخية عن الآراميين السريان

لمحة تاريخية عن الآراميين السريان

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏طاولة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

متابعة قراءة لمحة تاريخية عن الآراميين السريان

قنبلة ثقافية من العيار الثقيل يفجرها الأب ثيودورس بعنوان “لسنا ﻋﺮﺑﺎً “

قنبلة ثقافية من العيار الثقيل يفجرها الأب ثيودورس بعنوان “لسنا ﻋﺮﺑﺎً ”

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لحية‏‏‏

 

متابعة قراءة قنبلة ثقافية من العيار الثقيل يفجرها الأب ثيودورس بعنوان “لسنا ﻋﺮﺑﺎً “

الدكتور “عماد فيلو”.. خلطة طبيّة تمنح براءة اختراع

الدكتور “عماد فيلو”.. خلطة طبيّة تمنح براءة اختراع

الاثنين 08 شباط 2016

القامشلي

حرصه على التميز، ورغبته في تدوين بصمة “سورية” في المجال الطبي، كانت من الأسباب المباشرة لنيل براءة اختراع في خلطة طبيّة تعوض المرضى عن العمل الجراحي المتعب.

تكبير الصورة

مدوّنة وطن “eSyria” وبتاريخ 4 شباط 2016، التقت الدكتور “عماد فيلو” في مدينته “القامشلي”؛ ليتحدث عن سيرته الحافلة بالنشاط والاجتهاد، وعن مشوار الدراسة في المرحلتين الابتدائيّة والإعداديّة، يقول: «السنوات الأولى من الدراسة كانت تحمل رغبة البحث عن التميز، فشاركت في جميع المسابقات الأدبية والفنية، ونلت مركز الريادة على مستوى المحافظة في مادة “علم الأحياء”، إضافة إلى المشاركة الدائمة في المعارض الفنية، وفي المرحلة الإعدادية استطعت تقديم عدد من الوسائل التوضيحية والتعليمية لمدرستي من خلال عديد الأعمال التي شاركت بها في المعارض العلمية التي كانت تقام، إضافة إلى ذلك قدمت أكثر من وسيلة توضيحية تشرح بعض دروس مادة العلوم التي أنجزتها من خلال السيراميك، وجميع سنوات الدراسة للمرحلتين السابقتين كان ترتيب النجاح بين المراكز الثلاثة الأولى، وطموح نيل الشهادة الثانوية بفرعها العلمي لم يختلف، وحصلت على ما كنت أطمح به بالنجاح والتميز

تكبير الصورة
الخلطة التي صنفت ضمن الإنجازات الطبية

وبين المراكز العشرة الأولى على مستوى المحافظة، حيث توجهت إلى دراسة الطب البشري اختصاص الجراحة العامة في “جامعة حلب”».

وعن الرحلة الجامعيّة يضيف: «خلال سنوات الدراسة الجامعيّة، كان نشاطي واضحاً ومكثفاً ضمن المجلة العلمية للكلية، ومن خلال مبادرة ذاتية كوّنت مع عدد من طلاب الكلية فريقاً طبياً، بهدف دراسة ومناقشة جميع الحالات الطبيّة المهمّة، ونشرها على أوسع نطاق، وكان الفريق نادراً ومتميزاً، ونال الرضا والإعجاب من المختصين، وشهادة الأطباء المحاضرين لتميزي كانت حاضرة، خاصة في مجال تقديم حلقات البحث العمليّة، والهدف من ذلك كسب فائدة علمية بدرجة كبيرة، وكان لنا ما نريد، وبعد ذلك الجهد والاجتهاد كان لي شرف الحصول على المركز الثالث على مستوى القطر في اختصاص الجراحة العامة، ويرى الجميع أن الإنجاز يسجل لمحافظة “الحسكة” عامةً، واستمر الاهتمام بناحية التميز بعد التخرج في الجامعة».

وعن الإنجاز الطبي الذي قدمه

تكبير الصورة
الشهادات العلمية مع براءة الاختراع

الدكتور “عماد فيلو” مشاركة مع الصيدلي “سيمون بازار”، يقول: «نؤمن بنظرية الحاجة أم الاختراع، وخلال مرحلة التدريب الطبي في مستشفى “الرازي” بمدينة “حلب” وجدت التركيز على العمل الجراحي مباشرة في الشق الشرجي، وبدأ العمل من أجل كشف دواء يعوض العمل الجراحي، وباجتهادات وتجارب عديدة استمرت لمدة خمس سنوات وتحديداً عام 2014، توصلنا إلى خلطة طبية تعالج الشق الشرجي من دون عملية جراحيّة، أمّا براءة الاختراع فحصلنا عليها من “موسكو” بعد التجارب العديدة لتلك الخلطة، وهي غير موجودة إلا في “السويد”، وهنا في “القامشلي” تقدم للمرضى الذين يحتاجون إليها، والكثيرون من المرضى يطلبونها وهم من دول أوروبية وعربية، ومؤخراً حصل على الخلطة مرضى من “تركيا”، و”السويد”، ليكون إنجازاً سورياً بامتياز».

السيد “حسن علي الأحمد” أحد الذين استفادوا من الخلطة خلال الأيام القليلة الماضية، قال عن ذلك: «منذ أشهر والمعاناة الشرجية الحادة مستمرة معي، وكانت الإشارات توحي بعمل جراحي حسب المتعارف عليه، لكن ما سمعناه أن خلطة طبيّة، وبأيادٍ سوريّة قضت على العمل الجراحي، وبالفعل استطعت الحصول على تلك الخلطة، وتطبيقها حسب الإرشادات العلمية الطبية، وإزالة الآلام والأوجاع، بعيداً عن العملية الجراحيّة، لتنضم الخلطة إلى قائمة الإنجازات السورية في المجال الطبي».

شرب الماء الساخن على المعدة الفارغة

شرب الماء الساخن على المعدة الفارغة

10882203_377044292463206_1374707532931728859_n
موضوع هامّ، ليتني أستطيع إيصاله لكلّ إنسان،
فما من شي أغلى، بعد ديننا، من عافية الأبدان ..
يقول أحد أطباء القلب:
لو أنّ كلّ من يحصل على هذا البريد يرسله إلى من يعرفه، فإنّه سيكون سبباً في إنقاذ حياة إنسان..
العلاج بالماء الساخن،لن تصدقوا الكم الكبير من اﻷمراض التي قدر الله سبحانه وتعالى شفاءها بالماء، فله الحمد والمنة ..
قام اﻹتحاد الياباني للأمراض بنشر التجربة التالية للعلاج بالماء حيث بلغت نتائج نجاحه 100% للأمراض التالية : –
الصداع _ الضغط _ الدم فقر الدم (الأنيميا) _داء المفاصل _ الشلل _سرعة خفقان القلب _الصرع _ السمنة _ السعال _ التهاب الحلق _ الربو _ السل _ إلتهاب السحايا _ وأي مرض آخر يتصل بالمسالك البولية _ فرط الحموضة _ وإلتهاب غشاء المعدة _ الدوسنتاريا _ الإمساك _ أي مرض يتصل بالعين والأذن والحنجرة _
طريقة العلاج بالماء الذي تم غليه :
– إستيقظ مبكراً صباح كل يوم وإشرب (4) كاسات ماء سعة كل منها (160ملم) على معدة فارغة، يكون الماء مائلا إلى السخونة ليس ساخن يشوي اللسان، وإنما يا حبذا يكون دافئا قريبا إلى السخونة.
– لا تتناول أي نوع من الطعام أو السوائل قبل مضي 45 دقيقة..
– لا تتناول أي طعام أو شراب خلال الساعتين التاليتين لكل وجبة..
وقد يواجه البعض أو المرضى والمسنون صعوبة في البداية في شرب (4) كاسات ماء في وقت واحد، لذا يمكنهم أن يتناولوا أقل من ذلك، على أن يعملوا على زيادة الكمية تدريجياً إلى أن يتمكنوا من شرب الكمية المقترحة في غضون فترة زمنية قصيرة، وقد أثبتت نتائج العلاج بالماء الشفاء من الأمراض التالية في المدة المبينة مع كل منها : –
داء السكري 30 يوماً.
إرتفاع ضغط الدم 30 يوماً.
مشاكل المعدة 10 أيام.
السرطان بأنواعه 9 شهور.
السل وإلتهاب السحايا 6 أشهر.
الإمساك والمغص 10 أيام .
مشاكل المسالك البولية والكلى 10 أيام.
مشاكل الأنف والأذن والحنجرة 20 يوم.
مشاكل الدورة الشهرية 15 يومآ.
مشاكل القلب بأنواعها 30 يوما.
الصداع 3 أيام .
فقر الدم (الأنيميا) 30 يوم.
السمنة 4 شهور.
الصرع والشلل 9 شهور.
مشاكل الجهاز التنفسي 4 شهور.
أنشرها لعل غيرك يستفيد، وتعم الفائدة على الناس.
(جرب لن تخسر شيئا، إن لم ينفعك الماء فلن يضرك…

في صحة الغذاء ( معلومات مفيده)

بحث تخرج الدكتور صالح فايز في جامعة فرانك فورت في صحة الغذاء ( معلومات مفيده) ?

11947411_135256803483358_1802239193056537781_n

 

السائل الصافي الذي يوجد أعلى الزبادي عند فتحه بدون رج هو عبارة عن بروتين لبني نقي يحارب العدوى، لا تتخلص منه بل امزجه مع الزبادي.
&&&

يعتبر الزبادي أعلى مصدر للكالسيوم حيث يحتوي مقدار كأس من الزبادي على 450 مغ من الكالسيوم. لذلك اجعله من أغذيتك اليومية و الأفضل قليل الدسم.

متابعة قراءة في صحة الغذاء ( معلومات مفيده)