أرشيف التصنيف: الباحث الموسيقي Ninos Assad Sauma

قسم الفن والموسيقا السريانية باشراف الملفونو Ninos Assad Sauma

وفاة  الدكتور السرياني الآرامي يوسف متى اسحق 1931 -2021-07-05

وفاة  الدكتور السرياني الآرامي يوسف متى اسحق 1931 -2021-07-05

ܛܶܒܳܐ ܡܰܚܫܳܢܳܐ
خبر مؤسف ومحزن
وفاة  الدكتور السرياني الآرامي يوسف متى اسحق 1931 -2021-07-05
المركز الثقافي الآرامي في ستوكهولم، ينعي وفاة نائب رئيس ادارته الدكتور يوسف متى اسحق وانتقاله من هذه الحياة الى الاخدار السماوية يوم أمس، اي الاحد المصادف 2021-07-05 بعد احتفاله بعيد ميلاده التسعين قبل وفاته بأربعة ايام فقط.
الدكتور يوسف اسحق غنيّ عن التعريف في عالم الثقافة السريانية حيث يعرفه الكثير من السريان المثقفين في مختلف الطوائف السريانية. ولد المرحوم في بلدة برطلة العراق عام 1931. انتسب الى اكليركية السريان الارثوذكس في العراق ودرس فيها قرابة عشر سنوات. ثم غادر الى لبنان وانتسب الى الجامعة اللبنانية ودرس اللغات السامية ونال شهادة الدكتورا فيها عن الاطروحة التي قدمها عن كتاب “تاريخ الزوقنيني” السرياني. وفي بداية الثمانينات هاجر الى السويد وعمل معلماً في جامعة استوكهولم.
للدكتور يوسف مجموعة كبيرة من المؤلفات المطبوعة والمنشورة تناهز الثلاثين كتاباً عن موضوعات مختلفة من اللغة والثقافة السريانية والكتاب المقدس والأدب السرياني وغيرها.
وكان قد نال جائزة “آرام” للادب السرياني لعام 2008 عن ديوانه الشعري السرياني المطبوع حينها ܫܘܫܢܬܐ ܕܒܪܐ.
بمناسبة غياب الملفونو يوسف متى اسحق، يقدم المركز الثقافي الآرامي تعازيه القلبية لزوجته السيدة “ليسبت يوهانسون” ولأولاده واقاربه ولجميع الاصدقاء وقرّاء كتبه ومحبي ومتابعي الثقافة السريانية.
وبرحيله غاب كوكب ثقافي ساطع من سماء الامة السريانية الارامية.

متابعة قراءة وفاة  الدكتور السرياني الآرامي يوسف متى اسحق 1931 -2021-07-05

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء السابع والثلاثون)

الموسيقا السريانية الكنسية
(الجزء السابع والثلاثون)

مغالطات موسيقية وتاريخية
لدى ابراهيم لحدو والاب دريد بربر

بقلم: نينوس اسعد صوما
ستوكهولم

أخطاء شائعة بين الذين يتعاطون بالموسيقا السريانية
ناقشنا في العدد الماضي بعض الأخطاء والمغالطات المتداولة بين السريان وغيرهم في قضية الموسيقا السريانية ومنها ما وردت في كتاب (الموسيقى السورية عبر التاريخ)، وشرحنا كيف ان هذه المغالطات والاخطاء لا زالت متداولة بين الذين يدَّعون انهم على معرفة بالموسيقا السريانية، حيث قاموا بإعادة نشر هذه الاخطاء مراراً بأشكال مختلفة، لا بل زادوا عليها بعض الأخطاء الجديدة في تزييفهم للحقائق الموسيقية. فكان لا بد من تفنيد هذه الأخطاء الموسيقية المنتشرة، التي ساهمت في تشويه وتزييف بعض المفاهيم في موسيقانا السريانية الكنسية.
فمن المغالطات والأخطاء التي شرحناها وصححناها، تلك التي بناها مختلقوها على التشابه اللفظي للأسماء بينها وبين كلمات من اللغة السريانية. وقد قمنا بتفنيد النقاط التالية:
1- تفنيد الخطأ والإدعاء بأن الاسم اليوناني لنظام الالحان الثمانية السرياني “إكاديس” مشتق من كلمة آكاد (أي الدولة الاكادية).
2- تفنيد الإدعاء بأن نظام الالحان الثمانية الموسيقي السرياني المنشأ متحدر من نظام سومري آكادي قديم جداً.
3- تفنيد الخطأ والإدعاء بأن أصل تسمية المقامات الشرقية هو سرياني.

وهنا نتابع تفنيد مغالطات واخطاء أخرى، وننتقد طروحات شخصين تبنّوا بدوررهم الخرافات السابقة ونشروها بين السريان، وازادوا على الأخطاء القديمة أخطاءِ جديدة وهم ابراهيم لحدو ودريد بربر.

 

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء السابع والثلاثون)

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الثامن والثلاثون)

الموسيقا السريانية الكنسية

(الجزء الثامن والثلاثون)

مؤتمر الموسيقا العربية الأول
ومؤتمر موسيقا سريانية

بقلم: نينوس اسعد صوما
ستوكهولم

نكمل ما بدأناه في الجزء السابق لنعرِّج على “مؤتمر الموسيقا العربية الأول” في القاهرة الذي عقد عام 1932 ونشرح عنه قليلاً كما وعدنا. وسنشرح ايضاً عن “مؤتمر الموسيقا السريانية الأول” الذي عقد في لبنان عام 1994، مع دعوتنا الملحة لعقد مؤتمرات جديدة عن الموسيقا السريانية، لجمعها ودراستها والحفاظ عليها كخطوة صحيحة في العودة الى الجذور الموسيقية السريانية ووضع منهجية واسس لتطويرها وكيفية الاستفادة في استعمالاتها مستقبلاً.

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الثامن والثلاثون)

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء السادس والثلاثون)

الموسيقا السريانية الكنسية
(الجزء السادس والثلاثون)

مغالطات موسيقية وتاريخية
الموسيقار كبرئيل اسعد

بقلم: نينوس اسعد صوما
ستوكهولم

في الجزئين السابقين 34- 35 كنا قد حددنا ماهية بعض المصطلحات السريانية مثل قولو وقينثو وكلمتي نغمة ومقام العربيتين، وبيّنا خطأ تداولها وشرحنا كيفية استعمالاتها. ونكمل في هذا الجزء شروحاتنا بذات الموضوع لنبيّن إذا كانت اسماء المقامات الشرقية مشتقة من اللغة السريانية، كاشفين المصدر الذي استند عليه معظم من تبنّى هذا الامر، مع مناقشة مغالطات اخرى.

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء السادس والثلاثون)

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الخامس والثلاثون)

الموسيقا السريانية الكنسية
(الجزء الخامس والثلاثون)

بين القوُلوُ والقينثوُ والنغمة والمقام (2)

بقلم: نينوس اسعد صوما
ستوكهولم

مفاهيم خاطئة ومنطق غير سليم دخلت الكنيسة السريانية من بابها العريض (باب الصلوات والقداديس) بحجج واهية وأعذار مختلفة وآخرها “مواكبة التطور”. كان على القائمين على شؤون الكنيسة من كهنة وشمامسة وعلمانيين الإلتزام بالتقاليد الكنسية المتوارثة وتراثها الموسيقي، ولا تسمح للجهلة بتغيير هذا التقليد وتشويه هذا الموروث الذي حافظت عليه خلال مسيرة الفي سنة.

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الخامس والثلاثون)

البحث في تاريخ الموسيقا السورية ( السريانية ) ( 19)

البحث في تاريخ الموسيقا السورية ( السريانية ) ( 19)

أصديقائي وأحبّائي القرّاء أهلاً ومرحباً بكم . سنتابع في هذه الحلقة تحليل واشتقاق عدة كلمات موسيقية من اللغة الاكادية ( بابلية اشورية ) ومن مختلف العصور البابلية القديمة واكثرها من العصر البابلي الوسيط ( Middle Babylonian ). تلك الكلمات والتعابير والاشعار والالات الموسيقية من طبول وآلات ومزامير محفورة على جبين الزمن ،

متابعة قراءة البحث في تاريخ الموسيقا السورية ( السريانية ) ( 19)

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الخامس والعشرون)

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الخامس والعشرون)

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الثالث والعشرون)

الموسيقا السريانية الكنسية
(الجزء الثالث والعشرون)
التجويد سبيل إلى التوحيد
بقلم: نينوس اسعد صوما
ستوكهولم
كنّا قد بحثنا سابقاً في تعددية وإشكاليات أساليب الإنشاد السرياني الكنسي في الأجزاء 19 – 22 من مقالنا وشرحنا عن بعضها واسباب إختلافاتها، كما تطرقنا لأسلوب البطريرك يعقوب الثالث في الإنشاد لمدى اهميته وقلنا عنه بأنه ينتمي الى الأسلوب المصلاوي المرصع بالمارديني والمتميّز بنكهة جميلة مغايرة قليلاً عن بقية الأساليب.
ولأجل تدارك أخطاء الماضي وفوضة الحاضر، ارتأينا أن تقوم الكنيسة بتوحيد اساليب الإنشاد بشكل واحد موحّد لتسهيل عملية تعليم وإنتشار الألحان في العالم السرياني بشكل واحد بقواعد لغوية وقوانين موسيقية وخصائص إنشادية، لهذا جاءت فكرة خلق تجويد سرياني كنسي كسبيل الى توحيد تعددية أساليب الإنشاد. فما هو التجويد ؟

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الثالث والعشرون)

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الرابع والعشرون)

الموسيقا السريانية الكنسية
(الجزء الرابع والعشرون)
جدل كنسي حول استعمال الآلات الموسيقية (1)

بقلم: نينوس اسعد صوما
ستوكهولم

“كما أن على النغمة أن تكون خادمة مطيعة للمعنى،
فعلى الآلة الموسيقية أن تكون خادمة مطيعة للنغمة والمغنى”
فهل جائز استعمال الآلات الموسيقية كنسياً ؟

 

كنّا قد وضّحنا في الجزء السادس عشر من مقالنا أسباب عدم دخول الإيقاعات الموسيقية الى الكنيسة وعدم قبولها في طقوسنا الكنسية، وسنحاول في هذا الجزء من مقالنا أن ندرس معاً جواز استعمال الآلات الموسيقية او عدمه في الكنيسة السريانية وسنعرج ايضاً على رأي الكنيستين البيزنطية واللاتينية في هذه القضية.

 

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الرابع والعشرون)

الحوار مع الفنان السرياني السوري د . فؤاد روهم (نسور السريان – صوت السريان)

الحوار مع الفنان السرياني السوري د . فؤاد روهم (نسور السريان – صوت السريان)

12670290_952055711550177_896778848398612954_n

س1 نتعرف على شخصكم الكريم:

د.فؤاد روهم, أخصائي تخدير و إنعاش. مواليد القامشلي عمري 60 سنة متزوج

و لدي 3 أولاد. أضطررت إلى ترك بلدي قبل سنتين و أتيت مع زوجتي إلى فيينا.

س2 متى برزت موهبة الرسم لديكم؟ و كيف صقلت لتصل لهذه الروعة؟

منذ طفولتي أرسم بقلم الرصاص و الفحم, في سن البلوغ اعتمدت طريقة الألوان الزيتية

حتى الان. تررعت في مدينة القامشلي و تزودت من جمالها و سحر عادات أهلها الزاد

الذي أغنى تجربتي الفنية و صقل موهبتي. لا توجد مدرسة فنية خاصة أنتمي إليها.

في البداية كنت أتبع الأسلوب الكلاسيكي و الواقعي ثم أتجهت إلى الفن السريالي

الرمزي المحدث و الفن التشكيلي المعاصر.

12705686_164552437257866_6255309120058269499_n

س3 هل هناك ارتباط بين الطب و الفن التشكيلي؟

لقد كان الرسم إلى جانب مهنة التخدير الشاقة و المرهقة وسيلة تفريغ شحنات ضغط

العمل و رياضة روحية ألتقي بها مع نفسي و ألتفت عبرها إلى شخصي و ذاتي.

و كذلك دراسة مادة التشريح ساعدتني في رسم جسم الإنسان.

12729376_164543530592090_2673678249831108353_n

س4 ما الفرق بين الفن التشكيلي المعاصر و الفنون الأخرى؟

الفن التشكيلي المعاصر فن طليق يخترق كل بقعة على الأرض دون قيود.

العقل البشري حالم و الحلم يتحقق بالفن. الفن التشكيلي لا يعتمد على أي مدرسة فنية,

يتجاوز حدود اللون و الظل و النور. هذا الشيء ظاهر في عدد لا بأس به من لوحاتي

الممزوجة بالرمزية.

س5 من خلال جولة سريعة على لوحاتكم نجد تجسيد الواقع فيها بمشاعر مرهفة

و لمسات سحرية, ما هو سر ذلك؟

كوني ترعرعت في الجزيرة السورية و اكتسبت من أرضها الطيبة لون الأرض

صبغت فيها أعمالا تراثية مثل لوحات الراعي-إبريق الشاي. و للمرأة حضور قوي

12744050_162005390845904_6184575022552467988_n

في أعمالي لأنها الأرض المعطاء و الأم الحنون و الجمال. لذلك أجسد المرأة عبر لغة

تشكيلية مع الحفاظ على خصائص الشكل و الموضوع في سياق سريالي مبتكر.

12705311_164549517258158_2125278578430139809_n

و هناك بعض لوحاتي فيها الرومنسية الحزينة بسبب تناغم الموسيقا مع الحلم الهادىء

كلوحة الكمان الحزين. و أمام هذه الحرب الكونية الكارثية على سوريا و عند رؤيتي

12592193_952045694884512_1691478081478270094_n

لمعاناة الشعب السوري المأساوية إلى أقصى الحدود أخذت لوحاتي معنى جديد و

أصبحت تحاول أن تعكس معاناة الشعب السوري مثل لوحة الحنان (هناك الكثير فقدو

أهلهم و عائلاتهم و ليس لديهم حضن دافئ يضمهم و قساوة قلوب الكثير جعلتهم

يلجؤون إلى حضن الحيوان لكي يهربون من غدر أخيهم الإنسان).

12650816_952046381551110_8463762165293096508_n

س6 كم معرض أقمت في الوطن و الخارج؟

عدة معارض في القامشلي أثناء الفترة الدراسية و بعدها عدة معارض في حلب,

معرض في السويد (سودرتاليا), معرضين في فيينا.

12661970_952055334883548_8820762765701710386_n

س7 كيف وجدت إقبال شعبنا السوري بشكل عام و السرياني بشكل خاص لمعرضكم؟

كان الإقبال في سوريا كبيرا و خاصة من الطبقات الملمة بالفن, و إقبال شعبنا السرياني

أيضا كان كبيرا و خاصة في معرض الرافدين في القامشلي و معرض سودرتاليا في

السويد. أما معرضي النمسا فكان أغلب الزوار من النمساويين. و من خلال المعرضين

و الندوات الفنية التي أقيمت تعرف الزوار النمساويين على الواقع الحقيقي في سورياالجريحة.

12687781_952045831551165_5602904456646899424_n

س8 ما هي الصعوبات التي تقف أمام نشر فنكم بين أبناء شعبنا؟

عدم الاستقرار في سوريا له دور كبير, و انتشار الشعب السرياني في بقاع عديدة

من الكرة الأرضية, و قلة التواصل.

س9 هل يلعب المحيط دورا في ريشتكم؟

البعد عن الوطن له دور كبير في تبلور الأفكار و تجسيدها على لوحات قماشية تعبرعن المشاعر التي يحملهاالمواطن السوري.

12654229_952054751550273_3780604772694362792_n

 

س10 هل يلعب الإنترنت دورا إيجابيا في نشر الفنون, و فنكم بشكل خاص؟

نعم, للإنترنت دور كبير جدا في نشر شتى أنواع الفنون و اللوحات فهو بالنسبة لي

ملتقى للشعب السوري و خاصة السرياني و نافذة أتمكن من خلالها عرض أعمالي

على  جميع متابعي الفن و الرسم.

س11 ما هي كلمتك الأخيرة لأهلنا في الوطن والمهجر ؟

أتمنى لهم جميعا دوام الخير و المحبة و السلام ,و بصمودهم في الوطن والدفاع  عنه

يدافعون  عن التاريخ والحضارة التي ولدت في قلب سوريا الحبيبة  , الشكر لهم بشكل

عام و لكم (صوت السريان – نسور السريان) بشكل خاص لمتابعتكم و الإهتمام الذي

تبدونه و دعمكم لاستمرار الفن و انتشاره.

دمتم و دامت سوريا الحبيبة بألف خير.

12688032_162003190846124_1343695519864814778_n

نسور السريان

. أجرى اللقاء عن موقع صوت السريان عبد النور روهم بالتعاون مع سمير روهم.

 

 

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الثالث والعشرون)

الموسيقا السريانية الكنسية
(الجزء الثالث والعشرون)

التجويد سبيل إلى التوحيد

بقلم: نينوس اسعد صوما
ستوكهولم

كنّا قد بحثنا سابقاً في تعددية وإشكاليات أساليب الإنشاد السرياني الكنسي في الأجزاء 19 – 22 من مقالنا وشرحنا عن بعضها واسباب إختلافاتها، كما تطرقنا لأسلوب البطريرك يعقوب الثالث في الإنشاد لمدى اهميته وقلنا عنه بأنه ينتمي الى الأسلوب الموصلاوي المرصع بالمارديني والمتميّز بنكهة جميلة مغايرة قليلاً عن بقية الأساليب.
ولأجل تدارك أخطاء الماضي وفوضة الحاضر، ارتأينا أن تقوم الكنيسة بتوحيد اساليب الإنشاد بشكل واحد موحّد لتسهيل عملية تعليم وإنتشار الألحان في العالم السرياني بشكل واحد بقواعد لغوية وقوانين موسيقية وخصائص إنشادية، لهذا جاءت فكرة خلق تجويد سرياني كنسي كسبيل الى توحيد تعددية أساليب الإنشاد. فما هو التجويد ؟

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الثالث والعشرون)

أثر الموسيقى السريانية على الموسيقى الشرقية

أثر الموسيقى السريانية على الموسيقى الشرقية

تعتبر الموسيقى مرآة لحضارة الشعوب ومثالاً عن لغتهم الإنسانية وانعكاساً لتطورهم الحضاري عبر العصور المختلفة، فقد اعتنى الإنسان القديم منذ عصور ما قبل التاريخ بالأصوات التي كانت تصدر من الرياح والعواصف وأصوات الطيور والحيوانات وأصوات المياه. ولكن هذا الاهتمام لم يتطور بشكل كبير بسبب أن الإنسان في تلك الفترة كان مشغولاً في الصيد وتأمين قوته اليومي، فكان موضوع الموسيقى وتقليد الأصوات يثير اهتمامه لكنه لا يملك الوقت الكافي لتطويره، واقتصر الأمر على بعض الآلات الموسيقية البدائية كالناي الذي قام الإنسان بصناعته من عظام الطيور وثقبه لإصدار الأصوات. ومع بداية الثورة الزراعية الكبرى في العالم في بداية الألف الثامن ق.م،

متابعة قراءة أثر الموسيقى السريانية على الموسيقى الشرقية

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الواحد والعشرون)

الموسيقا السريانية الكنسية
(الجزء الواحد والعشرون)

تعريف بأساليب إنشاد الألحان الكنسية (3)
الإختلافات بين الاسلوبين الرهاوي والمارديني

بقلم: نينوس اسعد صوما
ستوكهولم


إن اساليب الإنشاد الكنسي السريانية مختلفة عن بعضها الى حد ما حسب المناطق والاديرة التي ترد منها. واذا كنّا نسعى لإيجاد حلول مناسبة لتوحيد هذه الاساليب، علينا اولاً معرفة هذ الإختلافات التي بينها، ومعرفة اسباب نشوئها ودراستها، ثم نسعى لإيجاد حلول مناسبة في كيفية توحيدها.
سنقدم هنا مثلاً واحداً  عن “الاختلافات” ألا وهو “الإختلاف بين اسلوبي الإنشاد الرهاوي والمارديني”، ومن خلاله نستطيع ان نفهم الإختلافات واسبابها بين الأساليب الانشادية الأخرى، مثل إختلاف اسلوب الموصل عن أسلوب صدد، واسلوب الرها عن اسلوب الموصل وهكذا، مع الوجوب مسبقاً معرفة خصوصية ومشاكل كل اسلوب على حدى للتمكن من المقارنة في ما بينها. وبعدها ستكون هذه الدراسة سبيلاً إلى التفكير في كيفية توحيد أساليب الإنشاد. وكل نقطة خلافية سنأخذ عليها مثلاً واحداً فقط ليكون قياساً في دراسة بقية الأمثلة.

 

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الواحد والعشرون)

الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الثاني والعشرون)

الموسيقا السريانية الكنسية

(الجزء الثاني والعشرون)

تعريف بأساليب إنشاد الألحان الكنسية (4)
“اسلوب البطريرك يعقوب الثالث”

بقلم: نينوس اسعد صوما
ستوكهولم

البطريرك يعقوب الثالث
كان البطريرك الراحل مار اغناطيوس يعقوب الثالث، بطريرك السريان الارثوذوكس (1957-1980) م، امير الموسيقا السريانية الكنسية الارثوذكسية في قرن العشرين. فقد كان حافظاً للمئات من الألحان الكنسية على ظهر قلبه بشكل دقيق ومحكم ويتمكن من تغيّراتها وتقلّباتها حسب نظامها المحكم. وكان ينشدها بشكل جميل للغاية دون أي نشاز او هفوة موسيقية. وكان صوته العذب يساعده في انشاد هذه الألحان فينشرح السامع ويستلذ بها. لذلك كان الكثير من السريان من عشاق صوته وانشاده ينجذبون لسماعه اثناء صلوات القداديس والمناسبات الكنسية العديدة والغنية في الألحان السريانية العذبة.

متابعة قراءة الموسيقا السريانية الكنسية (الجزء الثاني والعشرون)