أرشيف التصنيف: ابن السريان

الأرقام السورية الآرامية وتطورها :

الأرقام السورية وتطورها :
هل تعلم أخي المخدوع أن أول سوري وضع مخططاً للأرقام مرتكزاً على أساس الزوايا هو راهب سرياني آرامي  من دير “قنسرين” على ضفاف الفرات اسمه “سفيروس “.. وكان يدرس الرياضيات والفلسفة، ثم تلاه راهب آخر من نفس الدير هو “مر داس” سنة ( 663م .) حيث جعل لكل رقم رمزاً ذا صفة علمية مستنداً إلى قاعدة رياضية في تحقيقه و ذلك باستخدام الزوايا الحادة و القائمة كأساس لبناء الرقم حيث اعتبر عدد الزوايا الحادة والقائمة هي علامة تقييمه، فنجد في العدد واحد (1) زاوية حادة واحدة وفي العدد (2) زاويتان و هكذا يكون الرقم صفر ( 0 ) بدون زوايا .
هذا من حيث الترميز ، ولكن الأهم من ذلك هو اعتماد نظام التعداد العشري الذي يمكن من بناء الأعداد الأكبر في مجموعات أخرى هي الآحاد والعشرات و المئات —- الخ وهكذا إلى المالانهاية . ويعتبر ذلك تطوراً هائلاً تحرزه الأرقام السورية الآرامية على سابقتها حيث قدمت حلاً لمشكلة كتابة الأرقام ذات القيمة المرتفعة، بينما لم يستطع الرومان حل تلك الإشكالية لأنهم اعتمدوا على كتابة الأعداد على شكل رموز حيث أنهم أعطوا لكل عدد رمز :
أرقام رومانية: M – D – C – X – V – IV – III – II – I
أرقام سورية : 1 – 2 – 3 – 4 – 5 – 10 – 100 – 500 – 1000
وكان لاختراع الصفر أهمية كبيرة حيث تم تحديد الرقم الذي بانتهائه يبدأ الواحد وبذلك فتح المجال لابتكار الأرقام السالبة .
والأرقام العشرية هي عشرة بالفعل إلا أنها تبدأ بالصفر وتنتهي بالتسعة (9) وليس بالعشرة كما يظن البعض . ولغايات فنية تتعلق بحسن الخط أصبحت الأرقام السورية الآرامية كما نعهدها اليوم بعد أن كسرت زواياها و أصبحت منحنيات .
استعملت الأرقام السورية الآرامية بشكل قريب إلى شكلها الحالي في مدرستي : “نصيبين” و “الرها” واستمرت حتى نهاية القرن الثامن، وكذلك استعملها الخوارزمي ( 770 – 850 م . ) في كتابه “حساب الجبر و المقابلة” وفي علم اللوغاريتم، وكذلك استخدمها : أبو الوفا (عالم في الرياضيات) في القرن التاسع الميلادي
أما من الذين حسّنوا الأرقام السورية الآرامية فنذكر العالم الفلكي الأندلسي نور الدين أبو اسحق الطبرجي 1133 – 1204م. الذي وضع كتاب الهيئة فعالج فيه صورة الأجرام السماوية .
وأول من استعمل الأرقام الهندية الجديدة هو الخوارزمي الذي قسم الأرقام إلى نوعين : هندي، وغباري (سوري آرامي) .
وقد نشأ تضارباً في أسبقية نشوء الأرقام من قبل الهنود أم من قبل السوريين الآراميين  لأن الاختراع كان قد تم في فترة زمنية واحدة.
ولأسبابٍ دينية وجغرافية، غزت الأرقام الهندية سورية الطبيعية عبر بلاد فارس وعن طريق احتلال “هولاكو” لبغداد و إقامة دولة المغول، فأدى ذلك إلى تثبيت الأرقام الهندية، ثم جاء الأتراك العثمانيون وزادوا في تثبيتها .
إن الأرقام السورية الآرامية لا تقبل التزوير بسهولة في الوثائق المكتوبة دون أن يظهر الخلل على شكل الرقم، أما في الأرقام الهندية فيمكن تحويل الصفر( . ) إلى أي رقم ، و كذلك الرقم ( واحد) يمكن تزويره إلى ثلاثة وستة وسبعة وثمانية وتسعة .
وفي الرومانية هنالك سهولة في التزوير ، فالواحد (I) يمكن تزويره إلى II أو VI أو III .
وبنفس الوقت نجد أن الأرقام السورية الآرامية هي السائدة في العالم وفي لغة العلم . وقد تنبه أنطون سعادة باعث النهضة السورية القومية الاجتماعية إلى حقيقة هذه الأرقام وهويتها القومية فأقر استخدامها لأنها من خلق وإبداع الفكرالسوري الآرامي العظيم ولميزاتها المذكورة أعلاه . وقد جاء في رأي الأمانة العامة للمنظمة العربية للمواصفات والمقاييس بتاريخ 25 \ 5 \ 1982 أنه من الأجدى اتباع سياسة تهدف إلى استخدام الأرقام السورية الآرامية 0 – 1 – 2 – 3 – 4 —– حيثما أمكن لتحل محل الأرقام الهندية وبشكل خاص في المجالات العلمية والتعليمية، بينما يمكن الإبقاء على استخدام الأرقام الهندية في مجالات خاصة كما بقيت الأرقام الرومانية في أوروبا
و إذا كان العالم كله يعترف بما قدمته الأمة السورية الآرامية له من مبادئ الأرقام ويتخذها ويستعملها فيتوجب علينا نحن أحفاد من أوجدوها أن نعمل بها حفاظاً على تراثنا الفكري الذي بلغ من القيمة والأهمية مكانة عظيمة

اللغة والعالم بقلم :م.سمير روهم

اللغة والعالم (1)… بقلم م. سمير روهم
سلام ومحبة
سوف أتحدث اليوم عن اللغة التي زاد الحديث فيها وتشعبت الأفكار والأراء بها فكل يجر اللحاف لصوبه .
اللغة هي كالشجرة تكون بذرة ثم نبة فشجرة وإن اعتنى بها الشعب تنمو وتكبر وتزداد فيها الأغصان والأوراق وإن توقف الشعب عن الأعتناء بها تتساقط الأوراق ثم تجف من أعلاها إلى جذرها وتزول من الوجود .
لكل شعب لسانه وليس بالضرورة أن يكون له أي أبجدية ثم يخترع أبجدية او يستعير من غيره ويطورها كما تناسب لسانه وعندما يكون لهذا اللسان الحرف يصبح أسمه لغة ولكن بشكل عام الكل يستخدم كلمة لغة بدلا عن اللسان .

متابعة قراءة اللغة والعالم بقلم :م.سمير روهم

البروفيسور السوري سمير علي رقية

ربما أكثركم لم يسمع بأسمي و هذا لا يهم فطبيعة عملي كانت تفرض علي أن أعيش بعيداً عن الإعلام والكاميرات

– لن أطيل عليكم أنا الشهيد :

البروفيسور السوري سمير علي رقية


سوري الجنسية والولاء ولدت في عام 1964 في بانياس بمحافظة طرطوس السورية
و كنت دكتور هندسة الطيران في مركز البحوث العلمية بمحافظة حلب
لدي13براءة اختراع مسجلة باسمي في مجال تطوير الطيران وخاصة الميغ الروسية
كنت مدرساً بجامعة حلب ايضا
يعرفني الروس بأسم مطور الطيران الروسي الأول حول العالم
تحدثت عني صحيفة هآرتس الصهيونية بعدة تقارير وصفتني فيها بالدماغ السوري المدمر
ربما أكثركم لا يعرف أنني نجحت في عام 2011 مع طلابي بصنع أول طائرة سورية وحلقت فوق مدينة حلب
و بعدها صنع طلابي في البحوث العلمية بحلب بإشرافي التام أول مروحية في العالم العربي وحلقت أيضاً فوق مدينة حلب
لم يتحمل العدو الصهيوني أن يرى التقدم العلمي العسكري السوري فأوعز لعملائه ممن يسمون أنفسهم ثوارا لتصفيتي فقاموا بإغتيالي غدراً في مدينة حلب أثناء خروجي من صالة التمارين الرياضية بتاريخ 23\6\2012
صدقوني لو أنها كانت ثورة وطنية لحافظت علي وعلى رفاقي العلماء الذين بنا وحدنا تبنى الأوطان
سورية أمانة في اعناقكم وثأرنا كذلك فلا ترحموهم
و أذكرونا مع كل لحظة إنتصار

البروفيسور سمير رقية لروحك السلام لن ننسى …

ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ _23 ﺣﺰﻳﺮﺍﻥ 2012_
ﺗﻮﻗﻔﺖ ﺍﻟﺴﺎﻋﺔ ﻓﻲ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﺗﻮﻟﻮﺯ ﻓﺮﻧﺴﺎ ﻭﻭﻗﻒ ﺍﻻﺳﺎﺗﺬﺓ ﺍﺻﺤﺎﺏ ﻣﻘﺎﻋﺪ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺍﻩ ﺻﻤﺘﺎ ﻭﺍﺟﻼﻻ ﻣﺼﻌﻮﻗﻴﻦ ﺑﺨﺒﺮ ﺭﺣﻴﻞ ﺍﻟﺒﺮﻭﻓﻴﺴﻮﺭ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺳﻤﻴﺮ ﻋﻠﻲ ﺭﻗﻴﺔ
ﺍﻟﻤﺨﺘﺮﻉ ﺍﻟﺬﻱ ﻭﺻﻔﻪ ﺍﻟﺮﻭﺱ ﺑﻤﻄﻮﺭ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﺍﻟﺮﻭﺳﻲ ﺍﻻﻭﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ
ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﻧﺸﺮﺕ ﻋﻨﻪ ﺻﺤﻴﻔﺔ ﻫﺂﺭﺗﺲ ﻋﺪﺓ ﺗﻘﺎﺭﻳﺮ ﻭﺻﻔﺘﻪ ﺑﻬﺎ ﺑﺎﻟﺪﻣﺎﻍ ﺍﻟﻤﺪﻣﺮ
ﺍﻻﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺳﻤﻴﺮ ﺭﻗﻴﺔ ﺗﻮﻟﺪ ﺑﺎﻧﻴﺎﺱ – ﻃﺮﻃﻮﺱ 1964
ﺩﻛﺘﻮﺭ ﻫﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ
ﻋﻤﻞ ﻣﺪﺭﺳﺎً ﻓﻲ ﺍﻋﺮﻕ ﺍﻻﻛﺎﺩﻳﻤﻴﺎﺕ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﺎﺕ ﺍﻟﺮﻭﺳﻴﺔ
ﻋﻤﻞ ﻣﺪﺭﺳﺎً ﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ﺍﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻳﺔ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ ﻭﻣﺪﺭﺳﺎ ﻓﻲ # ﺟﺎﻣﻌﺔ _ ﺣﻠﺐ
ﺻﺎﺣﺐ 13 ﺑﺮﺍﺀﺓ ﺍﺧﺘﺮﺍﻉ ﻋﺎﻟﻤﻴﺔ ﺑﺎﻟﻄﻴﺮﺍﻥ ﻭﻣﻄﻮﺭ ﺍﻟﻤﻴﻎ ﺍﻟﺮﻭﺳﻴﺔ
ﺍﻟﻌﻘﻞ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺍﻻﻭﻝ ﺍﻟﺬﻱ ﺻﻨﻊ ﻣﻊ ﻃﻼﺑﻪ ﺍﻭﻝ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻭﺣﻠﻘﺖ ﻓﻮﻕ ﺣﻠﺐ 2011 ﻭﺑﻌﺪﻫﺎ ﺻﻨﻊ ﻃﻼﺏ ﺍﻟﺒﺤﻮﺙ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ ﺑﺎﺷﺮﺍﻓﻪ ﺍﻟﺘﺎﻡ ﺍﻭﻝ ﻣﺮﻭﺣﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭﺣﻠﻘﺖ ﺍﻳﻀﺎ ﻓﻮﻕ ﺣﻠﺐ
ﻛﻞ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻡ ﻭﺍﻻﺟﻼﻝ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻳﺮ ﻟﺠﻼﻟﺔ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺳﻤﻴﺮ ﺭﻗﻴﺔ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺪ ﻻﻳﻌﺮﻓﻪ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﻴﻦ ﺫﺍﺗﻬﻢ .
ﺍﻏﺘﻴﻞ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺣﻠﺐ ﻋﻠﻰ يد ﺍﻻﺭﻫﺎﺑﻴﻦ ﺍﻟﺠﻬﻠﺔ ﺍﺛﻨﺎﺀ ﺧﺮﻭﺟﻪ ﻣﻦ ﻣﻨﺰﻟﻪ …

الرحمة والسلام لك سيدي….

.. مقال خطير جداً (الأرقام السورية السريانية … عينة من غابر الأزمان)

.. مقال خطير جداً (الأرقام السورية السريانية … عينة من غابر الأزمان)

لا يتوفر وصف للصورة.

أوّل سوري وضع مخططاً للأرقام مرتكزاً على أساس الزوايا بالعصر الاموي! راهب سرياني من ديرقنسرين(سفيروس643م)وكان يدرس الرياضيات والفلسفة بالدير وتلاه تلميذه (الراهب مرداس663م) فجعل لكل رقم رمزاً ذا صفة علمية مستنداً لقاعدة رياضية بتحقيقه وذلك باستخدام الزوايا الحادة والقائمة كأساس لبناء الرقم فاعتبر عدد الزوايا الحادة والقائمة ؟علامة تقييمه تماما كما بسط سابقا اسلافهم الاراميون الكتابة المعقدة لاحرف صوتية(22حرف) يتعلمها طفل متوسط الذكاء خلال اسبوع!فنجد في العدد واحد(1) زاوية حادة والعدد(2) زاويتان وهكذا يكون الرقم (0) بلا زوايا.
و كان لاختراع الصفر أهمية كبيرة حيث تم تحديد الرقم الذي بانتهائه يبدأ الواحد وبذلك فتح المجال لابتكار الأرقام السالبة. و الأرقام العشرية هي عشرة بالفعل إلا أنها تبدأ بالصفر وتنتهي ب(9) وليس بالعشرة كما يظن البعض. ولغايات فنية تتعلق بحسن الخط أصبحت الأرقام السورية كما نعهدها اليوم بعد كسر زواياها وأصبحت منحنيات.
اما انتقال الأرقام السورية للعالم فقد وصلت الأرقام السورية إلى أوروبا من خلال عدة طرق أهمها: بعد احتلال بيزنطة لحلب 961م . حيث صادرت وثائق قصر سيف الدولة الحمداني والذي كانت جميع مدوناته الحسابية بالأرقام السورية. وكذلك الأمر من خلال دخول الفاطميين لصقلية 983م. فانتقلت لأوروبا ومن خلال الأندلس وصلت لأوروبا الغربية كذلك عن طريق الصليبيين الذين دخلوا سورية الطبيعية 1099م.
نجد الأرقام السورية بالكتابات الغربية معروفة باسم الأرقام العربية ففي معجم لاروس الفرنسي: يعرفها بأنها عربية وأصبحت معروفة بفرنسا من القرن العاشر الميلادي وفي كتاب “الرياضيات قيد الصنع” لصاحبه “لنسلوت هوغبن” LANCELOT HOGBEN يقول:
لاريب أن العرب نقلوا الأرقام التي يستخدمها الأوروبيون اليوم للغرب ح1100م وكانت جامعاتهم في اسبانيا تعتبر منارة للعلم و جاء بكتابLE CHIFFRE لصاحبه PEIGNOT ADAMOFT يقول : “الصفر يدل باللغة العربية على الفراغ وزعم بعضهم أن للفظتي الصفر والشيفر فرق يسير في الصوت ….. ومن الغريب حقاً أن يجعل بعض علماء الغرب من فكرة الفراغ ولفظتها شيفر اسماً يطلقونه على العقود كلها”. إضافة لذلك نجد أن الأوروبيون أخذوا مع الأرقام السورية طريقة استخدام السوريين للعمليات الحسابية الأربعة :(+ ،- ،× ،÷) أي من اليمين لليسار لكنهم يقرأون النتيجة حسب لغتهم.
اما كيف جاءت الأرقام الهندية إلى البلاد السورية:
كان أول وصول للأرقام الهندية للبلاد السورية على يد العالم الفلكي الهندي “كانكا” 773م حيث وصل بغداد عاصمة العلم والمعرفة في العالم حينذاك . وأول من استعمل الأرقام الهندية الجديدة هو الخوارزمي الذي قسم الأرقام لنوعين: هندي وسوري. ونشأ تضارباً في أسبقية نشوء الأرقام من قبل الهنود أم السوريين لأن الاختراع كان قد تم في فترة زمنية واحدة. وساهم سريان الصين والهند ومنغوليا وتركستان واذربيجان وفارس وكل مسيحيي طريق الحرير بتسهيل اعتماد الارقام الهندية (حتى الان هنالك 7مليون سرياني وكلداني بالهند) ولأسبابٍ دينية وجغرافية غزت الأرقام الهندية سوريا الطبيعية عبر بلاد فارس وعن طريق احتلال هولاكو لبغداد وإقامة دولة المغول ما أدى لتثبيت الأرقام الهندية ثم جاء الأتراك العثمانيون وزادوا باستعمالها وتثبيتها.
لم الاصرار على اعادة تبني ارقامنا السورية ومامزاياها وأهمية استعمالها:
*الأرقام السورية لاتقبل التزوير بسهولة بالوثائق المكتوبة دون أن يظهر الخلل على شكل الرقم أما بالهندية فيمكن تحويل الصفر(.) لأي رقم والرقم (واحد) يمكن تزويره لثلاثة وستة وسبعة وثمانية وتسعة.
*بنفس الوقت نجد أن الأرقام السورية عالمية وسائدة بكل العالم ومعتمدة بلغة العلم ماعدا عند الشعب السوري الذي اخترعها وقد جاء برأي الأمانة العامة للمنظمة العربية للمواصفات والمقاييس بتاريخ25\5\1982 وبالحرف الواحد (من الأجدى اتباع سياسة تهدف لاستخدام الأرقام العربية(السوريه)0-1-2-3-4-5-6-7-8-9 حيثما أمكن لتحل محل الهندية وبشكل خاص بالمجالات العلمية والتعليمية).. (منقول بتصرف)..

لا يتوفر وصف للصورة.
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

مخطوطات العهد القديم وترجماته القديمة( قمران)

مخطوطات العهد القديم وترجماته القديمة

في هذا الملف اقدم فقط قائمة مختصرة لمخطوطات العهد القديم وترجماته القديمة
وابدا بالمخطوطات الهامة جدا وهي
مخطوطات وادي قمران ( مخطوطات البحر الميت )
تضم مايزيد على 900 قطعة مخطوطة، بعضها من الكتاب المقدس وبعضها من كتب لم تكن تعرف أو كانت مفقودة.
وهذه المخطوطات حافظت عليها العناية الالهية لكي تنهي علي اغلب الشبهات التي تدعي تحريف العهد القديم
أكتشفت سنة 1947 . فقد جال أحد البدو يبحث عن شاته الضالة ولما قذف بحجر وهو يبحث عن خروفه الضال سقط الحجر علي شيء بداخل كهف محدثاً دوياً عالياً.ودفع الفضول ذلك الراعي لكي يعرف مصدر هذا الصوت، ظاناً أنه قد يكونهناك كنز فدخل إلى أحد الكهوف في المنحدرات العالية في وادي قمران على بعد نحو ميل إلى الغرب من الطرف الشمالي الغربي للبحر الميت . وعلى بعد يزيد قليلاً عن ثمانية أميال إلى الجنوب من أريحا . تعثرت أقدام هذا البدوي في عدة جرار يبلغ إرتفاع الجرة منها أكثر من قدمين ، ونحو عشر بوصات في العرض ، وكانت المخطوطات مصنوعة من جلد رقيق موصول معاً وعددها 11 مخطوطاً.وكانت رقوق الجلد ملفوفة في نسيج من كتان ، فأخذها من الكهف سراً وذهب بها لأحد محال التحف الأثرية في بيت لحم نظير جنيهات قليلة، اشتراها أحد التجار في القدس. ثم قام التاجر ببيع ستة منها لأستاذ في الجامعة العبرية، والخمسة الباقية لرئيس أساقفة دير القديس مرقس السرياني الأرثوذكسي الذي أرسل تلك المخطوطات إلي المعهد الأمريكي للدراسات الشرقية بالقـدس؛ فتبين أنها نسخة كاملة من سفر إشعياء وأن الحروف التي كتبت بها المخطوطـات ترجع إلي ما قبل سنة 100 ق.م. أما الكتان الذي كان يغلف المخطوطات فلقد أُرسِل إلي معهد الدراسات النووية بشيكـاجو بأمريكـا وباستخدام مقياس جيجر وُجِد أنه يرجع إلي زمان ما بين 167ق.م إلي 233م. ونتيجة لهذه الدراسات التى أحدثت ضجة فى العالم توجهت بعثـة للتنقيب في خرائب هذه المنطقة فتوالت اكتشافات المزيد من الكهوف. وفي عام 1957 اكتشف 11 كهفاً آخر في نفس المنطقة تحوي نحو 400 مخطوطاً. وفي الكهف الرابع وحده وجد أكثر من عشرة آلاف قصاصة متعددة غطت أجـزاء لأسفار العهد القديم كله، عدا سفر واحد هو سفر أستير.
وعندما قام عدد من علماء الآثار بفحص اللفائف في 1947 ، وقد ظن البعض في البداية أنها مخطوطات مزيفة ، ولكن أ . ل . سوكنك من الجامعة العبرية بأورشليم ، أثبت أنها مخطوطات أثرية قديمة واستطاع شراء ثلاث منها . ونقلت بعض المخطوطات إلى المعاهد الأمريكية المختصة بالأبحاث الشرقية ، حيث تحقق مديرها مستر ج . تريفر من قيمتها ونجح في تصويرها ، وأرسل بعض صورها إلى و.ف.أولبريت – العالم في الأركيولوجية الكتابية . وقد قرر هذا العالم أن هذه اللفائف تعتبر أهم كشف لمخطوطات العهد القديم ، وهو ما أيدته الأبحاث المتوالية على هذه المخطوطات .

متابعة قراءة مخطوطات العهد القديم وترجماته القديمة( قمران)

أسم الأمة السريانية الآرامية

أسم الأمة السريانية الآرامية

مار إغناطيوس أفرام الأول برصوم بطريرك السريان بالعالم

أسم الأمة السريانية الآرامية

(((أنها القديسة السورية فبرونيا )))

قتل راهبه !!؟

(((أنها القديسة السورية فبرونيا )))

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏‏

هجم غزاة على أحد الأديرة للراهبات و أمسكوا بعذراء جميلة و قدموها هدية لقائد فرقتهم ..
ولما رآها القائد أنبهر بجمالها و أراد أفسادها فقالت له :تمهل علي قليلا لأن بيدي مهنة تعلمتها من العذارى ولا تصلح لعملها الا عذراء والا فلا نفع لها .
فقال لها : وما هي ؟؟؟ 
قالت له : هي دهن اذا دهن به أنسان فلن يؤثر فيه لا سيف و لا أي نوع من الأسلحة البته .. وأنت محتاج الى ذلك لأنك في كل وقت تخرج للحرب .
فقال لها :كيف أتحقق من ذلك ؟؟ فأخذت زيتا ووجهت اليه الكلام قائلة :أدهن رقبتك به و أعطيني السيف كي أضربك به ..
فقال لها : لا بل أدهني أنت رقبتك أولا و أنا أضرب بالسيف ..فأجابته الى ذلك ببشاشة وآسرعت فدهنت رقبتها وقالت أضرب بكل قوتك فأستل سيفه وكان ماضيا جدا و مدت العذراء رقبتها وضرب بكل قوته فتدحرج رأسها على الأرض وهكذا رضيت أن تموت بالسيف على أن تدنس بتوليتها
فحزن ذلك القائد جدا و بكى بكاء عظيما إذ قتل مثل هذه الصورة الحسنة و عرف أنها خدعته لتفلت من الدنس وفعل الخطيئة …
(((أنها القديسة السورية فبرونيا )))
طوباكي اأيتها العروس الطاهره …..بركتها تكون مع جميعكم ….آمين،
اذكرينا يا قديسة يا عظيمة امام عرش النعمة  امين
ب

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يجلسون‏‏‏

من مشاهير السريان الملفان (عبدالمسيح قرباشي) 

من مشاهير السريان الملفان (عبدالمسيح قرباشي)

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

من مشاهير السريان الملفان (عبدالمسيح قرباشي)
هو مربي اﻻجيال وعميد اﻻدب السرياني الحديث ولد في قرية قره باش تبعد 5 كم عن دياربكر حرم من العطف اﻻبوي عندما بلغ السادسه من عمره وذلك عام 1911 أرسله مطران امد إلى دير الزعفران فتعلم اللغه السريانيه والعربيه والتركيه ثم سافرالى بيروت عام 1926 حيث در”س سنه واحده في الميتم السرياني بعدها سافر إلى بيت لحم ليعلم في مدرستها ثم انتقل إلى القدس حيث علم اللغه السريانيه لمدة اثني عشر سنه وفي عام 1951 انتقل الى القامشلي للتدريس في مدرسة السريان حتى عام 1967 حيث عمل مرشدا ومعلما وامينا لمكتبة الكنيسه ورئيسا لجمعية اﻻ حسان الخيريه
في عام 1972 عاد إلى بيروت واختير معلما للغه السريانيه في مدرسة مار افرام الكهنوتية لمدة ثﻻث سنوات
وكان طوال فترة الخمس والثلاثون سنه التي صرفها في خدمة المدارس السريانيه مهتما بالدراسة واﻻستزاده من كنوز اللغه اﻻم فألف سلسلة كتب مدرسيه لتعليم اللغة السريانيه من صف التحضيري ولغاية الصف الثامن ووضع قواعد ونحو اللغه السريانيه من أربعة أجزاء (الجزء الأول فقط مطبوع)
كما الف ترانيم الكنيسه وديوان خمريات والدم المسفوك الذي تحدث عن المدابح (السيفو)
والف تمثيليات تاريخيه لها طابع الحب مثل شروكين اﻻول وسقوط نينوى وتحت ظﻻل الجنائن المعلقه وأغاني واناشيد متنوعه للشبيبة والمدارس وله ديوان شعر يضم مئات القصائد بألفاظ جزله ومعاني مبدعه أثبت انه من نخبة الشعراء وفحولها
ترجم من العربيه إلى السريانيه كتابي 1-النبي 2 – يسوع ابن اﻻنسان لجبران خليل جبران كما ترجم رباعيات عمر الخيام 35 بيتا وترجم كتاب (الوجوه) لميخائيل نعيمه وملحمة كلكامش وتاريخ كلدو واثور وروائع طاغور وقطف الثمار والبستاني وقوانين حمورابي وأغاني الحب والغرام ﻻشهر أدباء العالم يعتبر المرحوم ملفونو عبدالمسيح أستاذ الجيل باللغه السريانيه وهو فارسا ماهرا من فرسانها وهو معروف بين نقاد اللغه وادبائها وقرائها واعترف له الجميع (باﻻمامه)كما ترجم كليله ودمنه الى السريانيه
توفي في بيروت 24/6/1983 بعدحياة تعيسه أثر مرض أصابه وانضم إلى أجداده وأبنائه خالدا بمؤلفاته وما قدمه ﻻمته كما قال عنه نيافة المطران جورج صليبا

شعب الهونزالا يعرف المرض معمرين 120 عاماً

 

شعب الهونزا

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏٢‏ شخصان‏

يعيشون 120 عاماً وينجبون في ال65 ولا يصابون بالسّرطان…تعرّفوا إليهم!
يدعى الوادي حيث يعيش شعب الهونزا، بـ “وادي الخالدين”. ويتميّز شعب الهونزا Hunzas)) بابتسامتهم الدّائمة التي لا تفارق وجوههم، وبحيويّتهم ونشاطهم وقوّتهم. لا سيّما أنهم يتمتعون بشكل خارجي شابّ، لدرجة أنّ الكثير من الناس يشعرون بالصدمة عندما يعلمون سنّهم.

متابعة قراءة شعب الهونزالا يعرف المرض معمرين 120 عاماً

“لماذا” الآراميون لم يشكلوا دولة واحدة كبيرة؟

“لماذا” الآراميون لم يشكلوا دولة واحدة كبيرة؟
هنري بدروس كيفا
سوف احاول أن أجيب من الناحية التاريخية على سؤال أخي سمير روهم.
١ – يجب أن نغوص في عمق تاريخنا الآرامي و أغلب الأخوة الغيورين
قد أجابوا حسب مفاهيمهم اليوم : يجب أن نعرف أن الآراميين كانوا
يعيشون في الشرق القديم منذ حوالي ٢٢٠٠ سنة قبل الميلاد و كانت
أغلبيتهم الساحقة تعيش كقبائل بدوية رحل. و مع الوقت بدأ الآراميون
يعيشون في المدن و القرى…
٢- كانت ثلاث قوى عظمى تسيطر على سوريا القديمة و الجزيرة السورية و هي :
* دولة الميتني ١٦٠٠- ١٢٠٠ ق٠م في الجزيرة و قد إستولوا على
شمالي سوريا حتى حلب.
* دولة مصر القديمة و كانت المنطقة من سيناء حتى دمشق خاضعة
للنفوذ الفراعنة.
* الدولة الحثية التي كانت منتشرة في أسيا الصغرى و قد شنت عدة
حروب ضد المصريين و الميتنيين و قد إستولت في القرن الثالث عشر
على سوريا الشمالية و أسست ممالك حثية على نهر الفرات .
٣ – في حوالي سنة ١١٩٨ ق٠م هجم “شعوب البحر” ( أغلب المؤرخين
يرجحون من أوروبا الجنوبية ) و دمروا بسرعة دولة الحثيين الواسعة.
و زحفت نحو الجنوب و وصلت الى حدود مصر حيث نشبت معارك
ضارية مع الجيش المصري…
٤- لقد إستفادت القبائل الآرامية من الفراغ الحاصل و أسست لها
ممالك قبلية خاصة في الجزيرة السورية التي كان إسمها في أيام الشعب
الميتني ” نهريما ” و صار إسمها ” بيت نهرين ” في اللغة الآرامية .
٥ – هذه القبائل قد أستقلت كل منها في المناطق التي كانت منتشرة
فيها : ربما لولا لم يهجم” شعوب البحر ” و يدمروا الدولة الحثية
و يطردوا المصريين – ربما – لما إستطاعت تلك القبائل أن تستقل
و تؤسس ممالك دام حكمها ما بين ٢٠٠ و ٣٠٠ سنة !
٦- الإدعاء بعدم وجود ” رابط ” أو ” محبة ” بين الآراميين هو طرح
خاطئ ! و الإدعاء بأن أجدانا كانوا يهتمون فقط بجمع المال غير صحيح!
لقد إشتهر أجدادنا الآراميون ببأسهم و شجاعتهم في الحرب : أحد ملوك
أشور يتضايق من قتال القبائل الآرامية و يؤكد ” أنها لا تخاف الموت!”
٧- لقد وجدنا في نصوص سفيرا الآرامية تعبير ” كل آرام ” و هذا
يعني أن القبائل الآرامية و إن أسست عدة ممالك فإنها كانت متفقة
و متحالفة إن كان ضد إسرائيل و خاصة ضد الأشوريين .
٨- إنني أشكر أخي سمير على طرحه لهذا السؤال و أشعر بألمه لأننا
نحن أحفاد الآراميين صرنا مشتتين في كل أصقاع الدنيا ! عندما يكتشف
السرياني الغيور أن دولة أشور أمضت أكثر من ١٥٠ سنة لإخضاع
الممالك الآرامية في الجزيرة السورية ! و أخر ملك آرامي إسمه “عديني”
خسر أكثر من ٧ معارك ضد الأشوريين و لكنه لم يهرب و ألقى
الأشوريون القبض عليه و سلخوا جلده و هو حي !
٩ – الآراميون في أكاد صمدوا عشرات السنين ضد الأشوريين و إستقلوا
في بلاد أكاد سنة ٦٢٦ ق٠م ثم قضوا على دولة أشور سنة ٦١٢ ق٠م.
أتمنى من الأخوة المهتمين الإطلاع على أرشيف نيبور و هي حوالي
١٢٩ رسالة باللغة الأكادية متبادلة بين حاكم نيبور و القبائل الكلدانية
و الآرامية .
نعم لقد فشلنا في تأسيس دولة آرامية واحدة و نعم لقد خسرنا أواطاننا
التاريخية : و آسفاه صرنا نعامل كأننا شعب غريب أو ضيف في أراضي
أجدادنا ! البارحة رد علي أحد الأخوة و إدعى أن أسماء ” سيكاني ”
و ” غوزانا ” هي كردية !
ليهب كل سرياني أصيل و كل سريانية غيورة كي نتعرف على تاريخنا
العلمي و نحافظ على هويتنا الآرامية لأننا شعب يحق له العيش بكرامة !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10216407822762333&set=a.2701674215258&type=3&theater