أرشيف التصنيف: وديع القس

وصليبهُ صارَ مجدا ًوحياة ..!!.؟ شعر / وديع القس

وصليبهُ صارَ مجدا ًوحياة ..!!.؟ شعر / وديع القس
تواضعَ اللهُ للإنسانِ في حببِ  —- فيْ هيئةِ الجّسدِ ، ينموْ مع النسب ِ
منَ الأعاليْ بروحِ اللهِ مُلتهِبٌ—-   وفيْ الولادةِ بانَ السرُّ بالعجبِ
نرى النّبوءات َقدْ حلّتْ على جسد ٍ——-يطهّرُ الإنسَ منْ كفر ٍ ومن سَغَبِ
نبوءةُ العهدِ قد صارتْ بمعلنة ٍ——-سرُّ التجسّدِ بالميلادِ والصَلبِ
شخصٌ تجسّدَ بالإنسانِ معجزةً—–شخصٌ بذاتهِ ينأى عندَ منجذبِ
يأتيْ إلى الأرضِ موهوبا ً بنعمتهِ——ونعمةُ الحبِّ قربانا ً لمنْ وهبِ
وقالها: الشيخُ سمعانَ ،بشيبته ِ—– أطْلِقْ سراحيْ لقدْ أخطأتُ بالصّوب ِ
سكبتَ مجدكَ فيْ الإنسانِ موهبة ً——– بالرّوحِ تنموْ وتسموْ دونمَا تعبِ
وصيةٌ زلزلتْ أركانَ عالمنَا——–  عوالمُ القتلِ والأحقادِ والكذبِ
أِحْبِبْ قريبكَ مثلَ النّفسِ في حببٍ———وثمَّ تصبحُ للأقداسِ مُنتسِبِ
بالرّوحِ قدْ زُرِعَتْ ، بالدمِّ قدْ سُقِيَتْ——-بالحبِّ قدْ زُهِرَتْ ، بالقلبِ في ذوبِ
يا واهبُ الحبِّ كمْ كانتْ مشيئتهُ———–علمُ الحياةِ لمنْ في جهلهِ الأدبِ .؟

متابعة قراءة وصليبهُ صارَ مجدا ًوحياة ..!!.؟ شعر / وديع القس

ميلاد النّور.. ( ميلاد الرّجاء ، والإيمان ، والمحبة )..!!

جاءَ الرّجاءُ كنورِ الصّبح ِ مُنبَثِقَا
حلَّ البشائرَ في الإنسانِ مُنْعَتقا
في مزود ٍ رسمَ الميلادُ خارِطَة ً
عمّتْ على آدمَ المحتارُ ما زلقَا*
عذراءَ طاهرةً أضحتْ لنا مثلا ً
عنْ أُمِّنا وحنانُ الأمِّ والشَّفَقَا
منْ روح ِ خالقَها كِنزٌ بمكرمة ٍ
ومولِدُ الحبِّ من أحشائِها طَفِقَا*
منَ السّماءِ رسولٌ يحملُ الخبرَ
نورُ القداسةِ من أحشائِها شَرَقَا
ما أطهرَ البطنُ في حمل ٍ به العجَبَا
والنّجمُ يدنوْ منَ الأفلاكِ مُفْتَرِقَا
جاءَ الغِنَى .. بوليدِ الكوخِ مبتسمَاً
وهوَ الغنيُّ بملكِ الكونِ ما رزَقَا

متابعة قراءة ميلاد النّور.. ( ميلاد الرّجاء ، والإيمان ، والمحبة )..!!

بالقلب .. يا وطنْ ..!!.؟ شعر وديع القس

بالقلب .. يا وطنْ ..!!.؟ شعر وديع القس
جِراحٌ ولا تُشفى بوعد ٍ لغَاشِيها
وخيرٌ ولا يأتي بقول ٍ لعَادِيها
ولا خيرَ في أخّ ٍقليلٌ وفاؤهُ
ولا خيرَ في خلٍّ لصيقٌ لترْفِيها
وإنْ شاءتِ الأقدارَ عِسراً ومحنة ً
ترى الخلَّ هذا خانِعاً في تغافِيها
وإنْ مالتِ الدّنيا إلى سوءِ أحوالٍ
خَلَتْ من صداقاتٍ بِذلٍّ يوارِيها
وفي حالةِ الإسراءِ تمشيْ لصيقة ً
وفي حالةِ الإعياء ِ تنأى نواحِيها
وكنزُ الصّداقات ِ ، جمالٌ ونِعمةٌ
وإمّا صديقُ المائِداتِ بتسفِيها
ولا ينعمُ الإنسانَ إلاّ بماله ِ
ولا تشبعُ الأمعاءَ إلاّ بساعِيها
ولا تُسمعُ الألحانَ إلاّ أحاسيسا ً
ولا يُعرفُ الإكرامَ إلاّ بعاطِيها
وهذا الّذي يسعى إلى عالم ِ الجّهل ِ
سيبقىْ عديمَ الحسِّ فيمَنْ يرقِّيها
ويبقى معَ الأعداءِ نِدّاً يعادِيها
فلا تهمِلوا أوطانكمْ من أفاعِيها
ولا تشتكيْ غدرَ الأفاعيْ بلدغِها
فأنتَ الّذي أغفلتَها في أعادِيها
ومِنْ تربةِ الإنسانِ تثنيْ بأصْلِه ِ
ومِن بِذرةِ الأعراقِ تبدوْ مرامِيها
ومَا الطِّيبُ إلاّ مِنْ قلوب ٍ تورّثتْ
بطيبِ الخلايا منْ دماء ٍ تُغذِّيها
ولا تبرِقُ الأفكارَ نوراً بجاهِل ِ
ولا يحميَ الأعراضَ إلاّ أهالِيها
ولا يمنحُ الأشرارَ رِفقا ً بشرِّهِمْ
ولا يغدرُ الأشرافَ عهدا ً لوافِيها
ولا تدمِعُ العينينِ إلاّ مآقِيها
ولا يبكيَ الأوطانَ إلاّ غيورِيها
حبيباً عزيزا ً في قلوب ٍ تمزَّقتْ
لجرح ِ الغواليْ في دموع ٍ تواسِيها..!!
وديع القس

يا عيدُ ..أينَ زهوك َ يا عيدُ ..!!.؟* شعر / وديع القس

يا عيدُ ..أينَ زهوك َ يا عيدُ ..!!.؟* شعر / وديع القس

أتيتَ يا عيدُ والأحوالُ في عدمِ
والقلبُ فينا عليلُ النّفسِ مُنضرمِ *

أتيتَ يا عيدُ والأحلامُ قدْ سُحِقَتْ
والعيدُ فينا جراحات ٌ من الألَم ِ

أتيتَ يا عيدُ والأهوالُ تتبعُنَا
بردٌ وجوعٌ وقتلٌ دونها سَقمِ *

يا عيدُ قد جئتَ بالأثوابِ تُلبِسنا
ونحنُ لا نملكُ الأكواخَ والخيم ِ

يا عيدُ قد جئتَ بالألعاب ِ مُحتَفِلاً
والحفلُ فينا رصاصُ الموتِ والعَدَمِ

ياعيدُ قد جئتَ بالأفراحِ تُسعِدُنا
ونحنُ نبكي على خبزٍ لنلتهِمِ *

يا عيدُ قد جِئتَ بالأطعام ِ والطِيَبِ
ونحنُ نبحثُ تحتَ الزّبل ِ بالنَّهِم ِ*

يا عيدُ قد جِئتَ بالإعزازِ والكَرَم ِ
والعزُّ فينا لمشلول ٍ ومُنسقم ِ

يا عيدُ قدْ جِئتَ بالبَسْمَاتِ تبهِجُنا
وبسمةُ العيدِ لا تحلو لمُنعدِم ِ

يا عيدُ قدْ جِئتنا بالثّلجِ والمطر ِ
ونحنُ نبكيْ أُوارَ النّار ِ بالحلم ِ*

يا عيدُ قد جِئتنا بالورد ِ والعطر ِ
وعطرُنا برياح ِ الموت ِ مُلتَئِم ِ*

متابعة قراءة يا عيدُ ..أينَ زهوك َ يا عيدُ ..!!.؟* شعر / وديع القس

أنا السوريّ ..!!.؟ شعر / وديع القس

‏أنا السوريّ ..!!.؟ شعر / وديع القس

٢ ديسمبر‏،
أنا السوريّ ..!!.؟ شعر / وديع القس

أنا السوريّ..
وبدءُ الكونِ تكويني
وبدءُ النورِ والخلقَا
وأبجدالحرفِ يمنحني
طليعةُ العلمِ والسبقَا..
**
أنا السوريّ
أرضٌ ، وشعبٌ ، وتاريخٌ
وأعراقَا..
من جباهِ الشّمسِ أختاروا
دمائي
ودمي
من دماء ِ الكونِ أنقى
وسليل الحرّ منعتقَا ..
**
أنا السوريّ
ونفحةُ روحي
تغمرُ الأرضَ عطرا ً أبديَّا
وتغوص في عمق البحار ِ
الهمجيّة
وكلّ شيءٍ راحل ٍ للأبديّة
إلّاكَ .. يا عطرُ ترابي
سوفَ يبقى دائم َ الأنوار ِ
مفترقَا..
**

متابعة قراءة أنا السوريّ ..!!.؟ شعر / وديع القس