أرشيف التصنيف: قسم الرياضة

أول فريق كرة قدم للسيدات في سوريا (حلب – حي السريان )1971

أول فريق كرة قدم للسيدات في سوريا (حلب – حي السريان )1971

أول فريق كرة قدم للسيدات في سوريا (حلب – حي السريان ) ” أيام الزمن الجميل “
لاعبات نادي الشهباء الرياضي لكرة القدم في حلب 1971
الواقفات من اليسار: فيوليت عمانوئيل – اوديت ترزي- هيفين عقاد – سمر عقاد – لوسين سعادة – قمر عقاد – فيروز عبدو – بهيه جولجي – سميرة ترزي – مها دباس – راغدة فضول – منى قس.
بعض الجالسات:
نائلة مختار – فردوس قاضي – ايفا دنهش – فيوليت مختار – سلوى فستقجي .
يبدو أن كل ما يرفع الرأس و يدعونا للفخر في تاريخنا هو من خارج أسوار باب الحارة…!!!

وقبل الغزو التكفيري ( الحرية ) !!! بقلم

ايقونة رياضة القحطانية (قبره حيووره) اللاعبة سيدي صبري يوسف :

ايقونة رياضة القحطانية (قبره حيووره) اللاعبة سيدي صبري يوسف :

JOSEPH DANHO
ايقونة رياضة القحطانية صاحبة الإنجازات والبطولات اللاعبة سيدي صبري يوسف :
بدأت ممارسة اللعبة في المركز التدريبي بالقحطانية ، التابع لشعبة التدريب والبطولات في مديرية التربية بالحسكة عام 2000 .
– مثلت مع زميلاتها في المركز منتخب مدارس الحسكة في الدور التمهيدي لبطولة مدارس سوريا للمرحلة الابتدائية ” بطولة طلائع البعث ” المجموعة الشمالية والذي أقيم في اللاذقية خلال العطلة الانتصافية من العام الدراسي ٢٠٠٠-٢٠٠١ بمشاركة سبعة محافظات هي : اللاذقية – طرطوس – حلب – ادلب – ديرالزور – الرقة والحسكة وكان ذلك بعد حوالي ثلاثة اشهر من افتتاح المركز التدريبي وحل منتخب المحافظة في المركز الثالث وتأهل الى التجمع النهائي .
– في صيف نفس العام الدراسي أقيم التجمع النهائي للبطولة وحقق منتخب مدارس الحسكة المركز الاول بعد ان فاز على جميع المحافظات المتأهلة للتجمع النهائي وهي : اللاذقية – طرطوس – دمشق – درعا – حماة ..
– المركز الاول لبطولة مدارس سوريا للمرحلة الإعدادية عام ٢٠٠٤
– المركز الثاني لبطولة مدارس سوريا للمرحلة الثانوية لعامين متتاليين ٢٠٠٦ و ٢٠٠٧
– مثلت منتخب مدارس سوريا في البطولة المدرسية العربية التي أقيمت في العاصمة الأردنية عمان صيف عام ٢٠٠٨ وحققت معه المركز الثاني ” الميدالية الفضية “
– مثلت منتخب سوريا في البطولة الدولية المفتوحة بكرة الطاولة والتي أقيمت في نفس العام في العاصمة القطرية الدوحة ..
– احرزت مع زميلاتها بطولة واعدات سوريا عام ٢٠٠٢
– ساهمت مع زميلاتها في تأهل نادي القحطانية الى الدرجة الثانية عام ٢٠٠٢
– ساهمت مع زميلاتها في تأهل نادي القحطانية الى الدرجة الاولى عام ٢٠٠٣
– احرزت مع زميلاتها في نادي القحطانية بطولة شبلات سوريا لاندية الدرجة الاولى عام ٢٠٠٤
– احرزت مع زميلاتها في نادي القحطانية بطولة ناشئات سوريا لاندية الدرجة الاولى عام ٢٠٠٦
– في العام الدراسي ٢٠٠٨-٢٠٠٩ دخلت كلية التربية الرياضية في جامعة تشرين باللاذقية
– في نفس العام وقعت على كشوف نادي جبلة وحققت مع النادي بطولة ناشئات سوريا
– احرزت مع نادي جبلة بطولة سيدات سوريا اعوام ٢٠١٠-٢٠١١-٢٠١٢ على التوالي
– تخرجت من كلية التربية الرياضية وهاجرت الى السويد عام ٢٠١٣
– انضمت لنادي Ängby SK احد أندية الدرجة الاولى في السويد ولعبت له اعوام ٢٠١٣ – ٢٠١٤- ٢٠١٥ ولها نجاحات ايضاً مع هذا النادي …
– بعدها انتقلت للإقامة في بيت الزوجية بهولندا ورزقت بطفلة جميلة أسمتها أورنينا ..
– لها القاب كثيرة على المستوى الفردي والجماعي خلال مسيرة حياتها كلاعبة لم نأت على ذكرها واهمها ما حققوه في بطولات المراكز التدريبية وخلال تمثيلهم لفرع الاتحاد الرياضي بالحسكة في جميع البطولات التي كان ينظمها الاتحاد العربي السوري للعبة …
– اتمنى لها التوفيق في حياتها كما اتمنى ان تترجم هذه الخبرة المتراكمة وتتجه نحو التدريب لنراها مدربة ناجحة ومتألقة مثلما كانت لاعبة …

اليوم 1/11/2019 هو عيد الصحافة السريانية

اليوم 1/11/2019 هو عيد الصحافة السريانية
اليوم 1/11/2019 هو عيد الصحافة السريانية في العراق ونشر قبل سنتين عن الصحافة السريانية وحسب ما جاء في صحيفة الزمان العراقية …………..
عيد الصحافة السريانية
جريدة الزمان العراقية
الأول من تشرين الثاني عيد الصحافة السريانية.. القسم الاول (جهود دؤوب لإبراز اللغة الأم من
خلال العمل على إصدار صحف ومجلات
ابرز الاعلام السرياني بوجه عام تطلعات المكونات التي تتداول لغته ، عبر ابرازه لارض الواقع خصوصا مع انطلاقة الجريدة الاولى والتي ترجمت الكثير من المتطلبات التي كان يحلم بتحقيقها هذا الشعب ، وارتهن امر بروز هذا اللون من الصحافة الورقية وتجسيده لارض الواقع نسبة لتاخر الركون للمطابع التي تعد المرتكز الاساسي لبلورة الصحافة ، وهي التي منحتها اشارة الانطلاق نحو افاقها ، ومع ذلك لم يخف على المتابع مدى تاثر انطلاقة الصحافة السريانية بمحيطها او بيئتها الشرقية خصوصا وان اغلب متكلمي اللغة كانوا مشتتين في اتجاهات مختلفة ، مما عزز صدور اول صحيفة ناطقة باللغة السريانية وتدعى (زهريري دبهرا ) والتي تعني باللغة العربية (اشعة النور ) ،حيث صدرت في الاول من تشرين الثاني (نوفمبر ) من العام 1849 في مدينة (اورمية) بأيران ، والتي كانت وتيرة اصدارها تجري بشكل شهري ، ثم تحولت فيما بعد للاصدار نصف الشهري وباربع صفحات حيث كانت تلك الجريدة اقرب الى المجلة، لما تضمنته من اخبارمحلية وعالمية ، فضلا عن مقالات تعليمية ،عن اللغة والادب والجغرافيا الى جانب قيامها ،بنشر التعاليم الدينية والتبشيرية بالدين المسيحي ، حيث تزامن صدور تلك الصحيفة مع بدء مرحلة المبشرين القادمين الى بلاد الشرق ، وترأس تحرير الصحيفة الدكتور( بينامين لاباري) وساعده في التحرير ( ميرزا شموئيل) لتستمر هذه الصحيفة بالصدور ، حتى قيام الحرب العالمية الاولى في عام 1914..ومع هذه النبذة الوجيزة ،التي تحدثنا من خلالها عن اول صحيفة سريانية، فأنها مثلت بكونها حملت شهادة الريادة ،اثرا ثقافيا ودينيا بارزا في ثقافة هذا المكون وحضارته، لكنها مع ذلك لم تنجح في ابراز الاندماج مع ما شهده العالم في تلك الفترة من مستجدات، لكنها في الوقت ذاته ، عززت دورا رئيسيا ببناء الثقافة الخاصة ، والذي مد جسور التواصل مع ما ابرزته تلك البصمات الخاصة بالمكون المسيحي ، من حضارة فكرية ظلت قائــــــــمة وبارزة على جميع الاصعدة ، وقد ذكرنا سلفا بأنها (الجريدة) ، ظلت تراوح بمكانها دون ان تحقق الاندماج المطلوب مع بيئتها ،وهذا ناجم من تشتت الناطقين باللغة وتفرقهم ،في اكثر من موقع ومكان ، الامر الذي حتم على الجريدة ،توجيه بوصلة التوزيع والانتشار الذي ظل محدودا ، بسبب نشوء الجريدة وسط بيئة تختلف عن بيئة من ابرزوا طريق الاعلام، ليسلكوه وليحققوا من خلاله، نقطة الانطلاق المطلوبة.. فقد اكد المؤرخون على اهمية مفهوم التاريخ في تناول المجتمع بناء على ما حققوه بالتنقيب في طوايا حياة ابنائه وافكارهم ومدى ارتباط تلك الافكار بمعيشتهم ووقائع حياتهم اليومية ثم ربط تلك العلائق ، بسيرة الانسان في الارض وجهوده المتواصلة لرفع شانه في سلم الحضارة من جميع نواحي ومجالات الحياة سواء اكانت الاقتصادية والعلمية والفكرية ومدى ارتباط تلك المجتمعات من جهة الماضي والحاضر وربط تلك الارتباطات بالمستقبل .

متابعة قراءة اليوم 1/11/2019 هو عيد الصحافة السريانية

السوري “عماد ملكي” ينال جائزة أفضل رياضي وشخصية الموسم هولندا:

 

هولندا: السوري “عماد ملكي” ينال جائزة أفضل رياضي وشخصية الموسم

طباعة صورة البطل السوري على قمصان نادي هولندي

سناك سوري _ عبد العظيم العبد الله

اختار نادي “تفينتي انشخيدة” الهولندي أن يمنح جائزة أفضل رياضي في النادي لمشرف التجهيزات الرياضية في النادي السوري “عماد ملكي” الذي نال الجائزة للعام الثاني على التوالي.

اللاعبون والإداريون في النادي الهولندي اعتبروا “ملكي” أحدَ صنّاع الإنجاز هذا العام بصعود الفريق إلى الدوري الممتاز لموسم 2019، حيث يمنح النادي جائزة أفضل شخصية رياضية في العام بناءً على إنجازات الرياضي وتقييم الكوادر الفنية والإدارية لأدائه.

“ملكي” استطاع لفت الأنظار إليه منذ بداية عمله مع النادي كمشرف على التجهيزات الرياضية و معدات اللاعبين منذ العام 1997.

المشرف السوري الذي تدرج في النادي منذ كان في الدرجة الثانية قال في حديث لـ سناك سوري إن هذا «الموسم كان الأصعب في دوري الثانية في تاريخ الدوري الهولندي، حيث شهد العام الفائت هبوط 3 أندية من الممتاز إلى الثانية، فشهد صراعاً كروياً كبيراً بين أندية عريقة».

متابعة قراءة السوري “عماد ملكي” ينال جائزة أفضل رياضي وشخصية الموسم هولندا: