أرشيف التصنيف: قسم الحكم والأمثال الشعبية

التواضع حسب الثقافة السريانية

التواضع حسب الثقافة السريانية

التواضع حسب الثقافة السريانية

 الشخص الذي يدرك ضعفه يصل إلى قمة التواضع “

ماراسحاق النينوي(613-700)

 

“Makāku”   إذا كانت هذه المفردة تنحدرمن اللغة الأكادية, فلها دلالات متعددة منها الرحابة والاتساع, والانتشار والتمدد, وكذلك بمعنى النمو والقيادة. ‘Makaḫu’   إذا تم قبول الكلمة على هذا الأساس, فإنها تتفرع دلالياً إلى معان متعددة, منها الإحاطة والاحتضان بمعنى المجاورة والحماية. حرف  الكاف كحرف صامت يتقارب صوتياً من مخارج الحروف التالية القاف والخاء والحاء وحتى الهاء في اللغة الأكادية.

وهذه الظاهرة تستمر في اللغة السريانية من خلال ست حروف وهو ما يعرف بأحرف (البجد كبت) وذلك بالتقسية والتليين(قوشيو,روكخو) بحيث تتحول هذه الأحرف عن طريق التليين إلى( البغذ خفث) وهي ظاهرة الحرف الواحد بشكل صوتي مختلف في اللفظ.‘makû’, ‘māku(m) ‘makiûte’

لهذا السبب إن معاني هذه الكلمات تعني: المحروم الفقير الذي يعاني من النقصان, المحتاج كذلك بمعنى المعدوم الذي لا يملك شروى نقير, وهذه هي المعاني التي يمكن اشتقاقها إيتمالوجياً من هذا الجذر وتلك هي القرابات الدلالية لهذا الجذر. “makû (m)”   و“makûtu”  . لأن هذه الكلمات تعني غياب شيء / أو غياب شيء ما، حالة الغياب. بشكل أكثر وضوحا، تتبلور معانيها في ثنايا التناخ وفي مقاطع وأسفار العهد الجديد.‘saqoᵓ wᵊ-qeṭmoᵓ moᵓ(y)eḵ leh’   ܣܰܩܳܐ ܘܩܶܛܡܳܐ ܡܳܐܟ ܠܗ ) و (ܕܢܰܡܶܟ ܐ̱ܢܳܫ ܢܰܦܫܗ) سفر إشعيا 58( . ‘maḵ’     إن هذا الفعل ذو الجذر الثنائي والثلاثي واشتقاقاته تدل على معنى أحنى برأسه وهذا لجدير بالاهتمام لدرجة أنه في مزمور 44:26  ܡܛܠ ܕܡܶܟ݂ܰܬ݁ ܥܠ ܥܰܦܪܐ ܢܰܦܫܰܢ. ܘܕܶܒܩܰܬ ܟܰܪܣܰܢ ܠܐܪܥܐ  “ ننحني/ ترقد نفوسنا على التراب, وتلامس أجسامنا الأرض”  في هذه العبارة التي سنترجمها إلى “الأرض” التعبير المجازي، التمرغ بالأرض،  دلالة على  النقص، تعطي معنى خصوصية التواضع.

متابعة قراءة التواضع حسب الثقافة السريانية

قداسة الحبر الجليل مار اوسطاثيوس متى روهم

قداسة الحبر الجليل مار اوسطاثيوس متى روهم١ أغسطس ٢٠١٥

‏‎Fuad George
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏طفل‏‏‏‏
نيــافـة المطـران متى روهــم في ســطور أبصر نيافته نور الوجود في مدينة القامشلي بتاريخ 24/11/1956 من والدين فاضلين هما عبدالأحد موسى روهم وألبيرة حنا بصمجي. اقتبل سر العماد المقدس في كنيسة مار يعقوب النصيبيني على يد القس ملكي الحبابي وسُمّي (نبيل)، وكان نيافته وهو طفل مواظباً على الصلاة في كنيسة مار أفرام السرياني القريبة من داره، وتعلّم الطقوس والخدمات الكنسيّة. تدرّج من مرحلة إلى أخرى حتّى نضجت لديه فكرة الانتساب إلى المدرسة الإكليريكيّة في أوائل تشرين الأوّل عام 1969. حصل على شهادة الدراسة المتوسّطة اللبنانيّة عام 1973 واضطر للعودة إلى القامشلي بسبب الظروف الأمنية في لبنان يومذاك، ونال شهادة الدراسة الثانوية عام 1976، ثم دخل كلية الفلسفة في جامعة دمشق وحصل على إجازة في العلوم الفلسفية منها. في العام 1978 خدم كشماس في دار المطرانية بالحسكة بمعيّة سلفه المثلث الرحمة مار أوسطاثيوس قرياقس وقام بتدريس مادة الديانة المسيحية في مدارس الحسكة الرسمية. وفي عام 1979 نُقل إلى لبنان بإيعاز من المثلث الرحمات البطريرك يعقوب الثالث ليصبح مديراً ومدرساً في إكليريكية مار أفرام بالعطشانة، عيّنه بعدها قداسة البطريرك زكّا الأوّل سكرتيراً له عام 1982. وفي أيلول عام 1983 سافر إلى الولايات المتّحدة الأمريكية حيث رسمه المثلث الرّحمة المطران يشوع صموئيل راهباً وكاهناً وهيّأ له الدراسة على نفقته الخاصة في (جنرال ثيولوجيكال سميناري) التابعة للكنيسة البروتستانتية الأسقفيّة في مدينة نيويورك، فحصل منها على شهادة ماجستير في اللاّهوت عام 1987.
وانتقل إلى واشنطن ليتابع علومه في الجامعة الكاثوليكيّة الأميركية، فنال منها في أيار 1990 شهادة ماجستير في علم الآباء المسيحيين الأوائل، وأنجز الجزء الأكبر من شروط نيل شهادة الدكتوراه، غير أنه عاد إلى الوطن امتثالاً لأمر قداسة البطريرك زكّا الأوّل ليتولّى رعاية أبرشيّة الجزيرة والفرات خلفاً للمثلث الرحمات المطران قرياقس فرسمه قداسته مطراناً للأبرشيّة في حفلة روحيّة نادرة بتاريخ 1/7/1990 وسمّاه أوسطاثيوس تيمناً باسم سلفه الراحل. وقد اهتمّ نيافته منذ اليوم الأوّل لرسامته بالعديد من النواحي المهمّة في حياة الأبرشية من تنديد بالهجرة إلى بناء وإعمار الكنائس والمزارات والصروح العلمية وتأسيس المؤسسات الكنسية وتنظيم علاقة كنيستنا بالكنائس الأخرى من جهة والمذاهب والديانات الأخرى من جهة ثانية إضافةً إلى رسامة كهنة لسدّ حاجة الأبرشية. وهو بالإضافة إلى ذلك يرأس منذ عام 1999 محكمة الاستئناف الروحية في مقر البطريركية، وشارك في حوارات مسكونية وأعمال مجلس كنائس الشرق الأوسط ومجلس الكنائس العالمي ونشر العديد من الأبحاث والمقالات في المجلة البطريركية الدمشقية. الكهنة الذين رسمهم نيافته: 1 ـ الراهب موريس جاك دلالي: الذي وشّحه بالإسكيم الرهباني بتاريخ 16/8/1992، ورسمه كاهناً في 13/3/1994. 2 ـ القس يعقوب فرجو سعيد: كاهناً لكاتدرائيّة مار جرجس بالحسكة بتاريخ 22/11/1992، ورسمه خورياً في 16/2/2007. 3 ـ القس سمعان عيسى عيسى: كاهناً لكنيسة السيدة العذراء بالقحطانية بتاريخ 14/9/1995 وخورياً بتاريخ 11/2/2007. 4 ـ القس كميل خليل أسيو: كاهناً لكاتدرائيّة مار جرجس بالحسكة بتاريخ 3/3/1996. 5 ـ القس عبدالمسيح حبصونو يوسف: كاهناً لكنيسة السيدة العذراء بالقامشلي بتاريخ 15/7/1996. 6 ـ القس ميخائيل بهنان يعقوب: كاهناً لكنيسة مار آسيا الحكيم بالدرباسية بتاريخ 30/7/1996. 7 ـ القس أفرام كورية جلو: كاهناً لكنيسة القديس مار دودو بالمالكية بتاريخ 16/3/1993. 8 ـ القس حبيب حبصونو: كاهناً لكنيسة القديس مار آحو في الدمخيّة بتاريخ 25/4/1998. 9 ـ القس بولس القس لويس يعقوب: كاهناً لكنيسة القديس مار توما الرسول في رأس العين بتاريخ 21/3/1999. 10 ـ القس يوحنا لحدو: كاهناً لكنيسة القديس مار أفرام السرياني بالقامشلي بتاريخ 29/11/2002. 11 ـ القس أنطونيوس حنا الحنو: كاهناً لكاتدرائيّة القديس مار جرجس بالحسكة بتاريخ 4/12/2002. 12 ـ القس يعقوب ماروكي: كاهناً لكنيسة السيدة العذراء في حي الناصرة بتاريخ 15/12/2002. 13 ـ القس صليبا موسى عبداللّه: كاهناً لكنيسة السيدة العذراء بالقامشلي بتاريخ 30/5/2004. 14 ـ القس كبرئيل عمانوئيل خاجو: كاهناً لكاتدرائية القديس مار جرجس بالحسكة بتاريخ 16/3/2007. كما قام نيافته برسامة خمسة خوارنة للأبرشية وهم: 1 ـ الخوري شمعون حنا مراد: كاهن كنيسة مارت شموني بالمالكية بتاريخ 2/2/2007. 2 ـ الخوري كبرئيل أفرام: كاهن كنيسة السيدة العذراء بدير الزور بتاريخ 5/2/2007. 3 ـ الخوري شمعون صومي: كاهن كنيسة مار يعقوب بالقامشلي بتاريخ 9/2/2007. 4 ـ الخوري سمعان عيسى: كاهن كنيسة السيدة العذراء بالقحطانية بتاريخ 11/2/2007. 5 ـ الخوري يعقوب فرجو سعيد: كاهن كاتدرائية القديس مار جرجس بالحسكة بتاريخ 16/2/2007 ………………………………
كـاتدرائيـة القديـس مار جرجـس بالحســكة شُيِّدَت هذه الكاتدرائيّة عام 1960، بهمّة المثلث الرّحمات مار أوسطاثيوس قرياقس مطران الجزيرة والفرات (1988+) وفي عهد المثلث الرّحمات البطريرك يعقوب الثالث (1980+). وهي كاتدرائيّة فخمة تُعتبر من أهم كاتدرائيات الشرق روعةً وجمالاً، وتتّسع لأكثر من 1200 شخص، شُيِّدَت على شكل صليب وعلى مربع مُحاط بأربع شوارع، وهي تتوسّط مدينة الحسكة القديمة وتبلغ مساحتها 800 م2 وتبلع مساحة هيكلها 140م2 بحيث تصبح مساحتها الإجماليّة 950م2، ويبلغ طول ارتفاعها 40 متراً. وأهمّ ما يلفت النظر أن صحن الكنيسة يخلو من الأعمدة والدعامات وتتميّز باتّساع هياكلها الثلاث وخاصة الرئيسي منها، وقد جاءت المذابح الحجرية الثلاثة غاية في الروعة والإتقان تعلو الرئيسي منها قبّة جميلة مستوحاة من فن الهندسة المعماريّة عند السريان، وتزيّنها أعمدة نصفيّة اسطوانيّة الشكل. وتنتهي الكنيسة بواجهتها الغربية التي تزدان بمدخل رئيسي عريض يتلوه مدخل مسقوف وتقوم على جهتيه غرفتان تحتوي إحداهما مدفن الكهنة وجرن المعمودية، والثانية خصصت كمستودع للمواد التي تحتاجها الكنيسة، وهناك مدخل رئيسي آخر من الجهة الشماليّة المطلّة على باحة الكنيسة والمواجهة لدار المطرانية. والبناء م ن الخارج تزيّنه ثلاث قباب، الرئيسية منها شاهقة تتوسّط البناء، ويبلغ ارتفاعها 26م والأخريان فوق الواجهة الغربية من اليمين واليسار. وتظهر القبّة الرئيسيّة للناظر إليها من بعيد ومن سائر جهات مداخل المدينة بحيث يبدو شكلها رائعاً. والقباب الثلاثة مصممة على طراز فن العمارة السرياني المستوحى من أديار وكنائس طورعبدين والرها وأنطاكية. وقد وضع تصميم البناء وأشرف على تنفيذه المهندس فاروجان سلاطيان من حلب. وقد بذل نيافة المثلث الرحمات المطران مار اوسطاثيوس قرياقس جهوداً كبيرة في بناء الكنيسة، حيث كان يشرف بنفسه على أعمال البناء ويبدي ملاحظاته وتوجيهاته القيّمة للمهندسين سواء المصممين منهم أوالمنفّذين. وقد خدم هذه الكنيسة كل من الآباء الكهنة التالية أسماؤهم: 1 ـ القس حنا جبرائيل رسام الأورفلي: من مواليد مدينة الرها (تركيا)، نزح إلى سوريا عقب الأحداث المريرة التي عصفت بأبناء الرّها. في عام 1927 قدم إلى الحسكة وعُيّن كاهناً لكنيسة مار جرجس. رقد بالرب عام 1953 ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 2 ـ القس ابـراهيـم عـامـون: من مواليد ماردين، نزح إلى سوريا عام 1929 واستقرّ في مدينة الحسكة، وساهم مع زميله القس حنا رسام بخدمة المؤمنين ويعتبر من الكهنة الأوائل الذين خدموا هذه الكنيسة. رقد بالرب عام 1932 ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 3 ـ الراهب عبدالأحد شابو المدياتي: ولد في مديات (تركيا) وترهّب في دير مار أبروهوم. نزح عام 1933 إلى سوريا واستقر في الحسكة وخدم مؤمنيها حتى وفاته المنية عام 1966، ورقد بشيخوخة صالحة مأسوفاً على تقواه وغيرته وعفّته. ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 4 ـ الخـوري اليـاس جرجـس: ولد في قلعتمرا ـ تركيا عام 1887 ورسم قسيساً عام 1914. نزح إلى سوريا عام 1945 وخدم كنيسة مار جرجس، وبتاريخ 9/2/1958 رقاه المثلث الرحمات المطران قرياقس إلى رتبة الخورنة. توفاه اللّه بتاريخ 7/7/1968 إثر حاث اصطدام أليم على طريق حلب. ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 5 ـ القس حنا جرجس كـوو: ولد في ماردين عام 1905 ورُسم كاهناً بتاريخ 10/3/1946 لكنيسة السيدة العذراء بديرالزور بوضع يد المثلث الرحمة المطران قرياقس وفي عام 1957 نُقل لخدمة كنيسة مار جرجس بالحسكة وبقي يخدم فيها حتى وافاه الأجل بتاريخ 2/3/1971. ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس. 6 ـ القس بهنـام اســحق: وُلد في برطلي ـ العراق عام 1932 وتخرّج من الإكليريكية الأفرامية في الموصل، وفي عام 1957 رًسم قسيساً لكنيسة مار جرجس بدمشق وخدمها حتّى مطلع عام 1969 نُقل للخدمة في كنيسة مار جرجس، وتوفاه اللّه بتاريخ 22/3/1992 ودُفِن في مدفن الكهنة في كنيسة مار جرجس.
7 ـ الخـوري شكـراللّه نصـراللّه: من مواليد الحفر ـ حمص عام 1925. تلقى علومه الابتدائيّة في مدرسة القرية وفي عام 1939 دخل الإكليريكية الأفرامية وكان ثاني طالي فيها. عُيّن في العام 1943 سكرتيراً للمثلث الرحمة المطران قرياقس ورُسم كاهناً بتاريخ 28/3/1971 وخوريا بتاريخ 12/4/1981. سُمّي معتمداً بطريركياً عقب رحيل المطران قرياقس وبقي يؤدّي هذه المهمّة حتى رسامة نيافة المطران الحالي مار أوسطاثيوس متّى. انتقل إلى الخدور العلوية بتاريخ 19/9/2007 وجرى حفل تجنيزه في كاتدرائية مار جرجس بالحسكة ودفن في باحة الكنيسة. ويخدم الكاتدرائية اليوم عدد من الآباء الكهنة وهم: 1 ـ الخوري يعقوب فرجو سـعيد: ولد في القامشلي عام 1939 وانتقل مع ذويه إلى الحسكة وحصل على أهليّة التعليم الابتدائي عام 1970. انتسب إلى منظّمة طلائع البعث عام 1975. رُسم كاهناً بتاريخ 22/11/1992 بوضع يد نيافة المطران متّى روهم، ورقّاه نيافته إلى درجة الخورنة بتاريخ 16/2/2007. 2 ـ القـس كميـل خليـل أســيو: من مواليد الحسكة عام 1967، وهو خريج كليّة مار أفرام اللاهوتية بدمشق وأصبح معلّماً للغة السريانية في مدرسة الأمل الخاصة بالحسكة وفي عام 1994 أصبح سكرتيراً للمطرانية ورُسم كاهناً بتاريخ 3/3/1996 وما يزال يمارس عمله كسكرتير للمطرانية بالإضافة إلى الخدمة في الكاتدرائية. 3 ـ القـس أنطـونيـوس حنـا الحنــو: من مواليد الحسكة 5/9/1978. نال الثانوية الصناعية وانتسب إلى كلية مار أفرام اللاّهوتية وتخرّج منها عام 2002 ورُسم كاهناً بوضع يد نيافة المطران متّى روهم بتاريخ 4/12/2002. 4 ـ القـس كبـرئيـل عمـانوئيـل خـاجـو: ولد في القامشلي في 6/7/1982 وأتمّ دراسته الثانوية عام 2000 وانتسب إلى كليّة مار أفرام اللاّهوتية في العام ذاته، وأتمّ دراسته عام 2003 وعُين سكرتيراً للمثلث الرحمات المطران صليبا توما النائب البطريركي في زحلة والبقاع (2004+) عاد بعدها إلى الكلية اللاّهوتية حيث عيّنه قداسة البطريرك زكّا الأوّل مدرساً للغة السريانية حتّى أواخر عام 2006. رُسم شماساً إنجيلياً في بيروت بتاريخ 1/10/2006 ورُسم كاهناً بوضع يد نيافة المطران متّى روهم بتاريخ 16/3/2007. ولابدّ أيضاً من ذكر الأب الربان موريس جاك دلالي لفترة من الزمن خلال خدمته في دار المطرانية وهو يخدم الآن في الولايات المتحدة الأمريكية.

لمحة تاريخية عن الآراميين السريان

لمحة تاريخية عن الآراميين السريان

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏طاولة‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

متابعة قراءة لمحة تاريخية عن الآراميين السريان

قصة من القامشلي زالين…. مدينة الملاهي…

قصة من القامشلي زالين…. مدينة الملاهي…. بقلم سمير شمعون…. ١٦_٦_٢٠١٨
وبعد سباق الخيول بشهر،اي في الشهر الثامن الطباخ، من الصيف اللهاب من عام ١٩٦٩ ،وعندما نكون في الشارع نلعب العريجي، عند مغيب الشمس ، فجأة نسمع المنادي وهو على الموتورسيكل ، يعلن عن افتتاح مدينة الالعاب او مدينة الملاهي المصرية ، يوم الأحد المقبل ، وعادة كان موقعها، في مقابل المشتل البلدي ،
في ساحة خالية من العمران ، ما يعرف اليوم ، موقع مجمع فندق ومسبح الشبيبة ، وموقع مخبز البعث (كنت مدير لهذا المخبز عام ١٩٩٤_١٩٩٥) .
في ذلك الزمن عندما كنت صغيرا ، قبل خمسة واربعين سنة ، كنت اشتغل عند المعلم طوني ( ابو عبود) معلم نجارة ، وموقع محله كان القبو مقابل ستوديو كابي تحت بيت بنجارو، ووقتها كان يوجد عند عائلة بنجارو براد ،كان يعمل على لهبة نار ( يمكن شمعة لا أذكر )، كانت جمعيتي (راتبي الأسبوعي) ليرة فضية ، وقد كان يعمل معي، عند معلم طوني، عدة شغيلة اتذكر منهم ايمن مديوايي .
وفي يوم السبت ، وعند توزيع الجمعية ،كان معلم طوني يجلس أمام باب المحل على الدرجة، وينادي علينا واحد تلو الآخر ويعطيه جمعيته.
وكنا ننتظر الافتتاح مدينة الملاهي، على احر من الجمر، وفي يوم الأحد المنشود، وعند الساعة السابعة عصرا ،بدأنا بالتجمع أولاد حارة عمو سمعان، ولننطلق للذهاب لمدينة الالعاب، وكل واحد تكون معه الجمعية من المحل الذي يعمل به.
وننطلق باتجاه مدينة الالعاب ، و نلتقي بأولاد حارة صبري قليوني، واولاد حارة سليم كوو ،وهم ايضا ذاهبون لمدينة الالعاب، وتكون الشوارع ممتلئة،

بالعائلات ، والكل ذاهب ليحضر افتتاح مدينة الالعاب ،والكل بجيبه نقود فضية ليصرفها هناك،
والكل يتكلم بهرج ومرج في الشارع وكأنهم عائلة واحدة ، اغلب أهل القامشلي زالين ، يكون يعرفون بعضهم ، فاواصر القربى كثيرة، فالازخينيون يعرفون حكما بعضهم والميردلليين والمدياديين ووووو،وايضا هناك رابط الطائفة،الارثوذوكس و الكاثوليك والبرتستانت والكلدان يعرفون بعضهم من الكنيسة، وايضا قربى الدم وقربى المصاهرة، اي ان كل أهل زالين تقريبا يعرفون بعضهم ، ويشكلون بزاوية ما عائلة كبيرة.
ونمر بشارع شكري القوتلي ، يزداد عدد الذاهبين لزيارة مدينة الالعاب المصرية، وندخل الشارع بين المشفى الوطني ومدرسة زكي الإرسوزي ،ونرى غرفة التشريح في المشفى الوطنى، وكانت عند الباب الفرعي على اليمين ،وذات مرة كان هناك فيها رجل مميت ، وتفرجنا عليه ونحن صغار ، ولا زالت صورة تلك الجثة في ذاكرتي، وايضا كنا تصطاد في هذه المشفى العصافير والبلابل بالجطل ، كل يوم بعد المدرسة، ولاحقا بصف التاسع والبكلوريا، كنت ادرس بحديقة المشفى .
ونتابع المشي ،ونجد بنهاية هذا الشارع المشتل البلدي ، ونسمع من بعيد أصوات المكرفونات، تنبعث منها الاغاني وأصوات متضاربة ، تدعو الحضور للمشاركة بفعاليات المدينة الملاهي ، ونستحث الخطى ، لنبدأ بالركض كي نصل بسرعة ، وعندما نصل ندخل مجانا ، لنشاهد بأنها فعلا مدينة كاملة من الالعاب المسلية، بحيث نضيع أولاد الحارة عن بعض، لنبقى كل ثلاثة أو أربعة معا، فنسمع من يصيح جرب حظك ، وهي لعبة نرمي فيها الفرنك ،على طاولة كبيرة يوجد عليها عشرات الباكيتات من الدخان ،وإذا وقف الفرنك على الباكيتة، تصبح ملكنا واذا سقط سيأخذون الفرنك، وطبعا نادرا ما كان واحد يربح ،فكنا نبصق على الفرنك، كي نزيد من فرصة رباحتنا ، وكان الباكيت من الأنواع التالية: الأجنبي روثمان،بولمول فايسرو كينت وينستون مارلبورو احمر وابيض وإل إم ولوكي وكامل ودخان بنكهة النعناع وريف وبافرا وناعورى وشرق وتاتلي سرت، و أشكال لا تحصى من الإنتاج المصري واللبناني، اي ما يعادل ثلاثمائة نوع دخان، كان على الطاولة ، لننتقل بعدها لمكان اخر، يضعون على الطاولة ،أشكال كثيرة من المشروبات ، ونشتري خمسة طارات مدورة بربع ليرة ، ونرميها تباعا عل قناني المشروب، واذا دخلت في رقبة زجاجة المشروب، تصبح ملك للذي ربحها، وكان المشروب قرابة مئة ليتر، من أنواع الويسكي والشمبانيا والخمور والعرق، وأنواع لم نكن نعرفها ،ولكنها تلفت نظرنا ،وطبعا ايضا نخسر، ونستمع من بعيد مهرج ،وهو يصيح:( تعا وشوف الساحر الدكتور شمهروش، اللمبة بيحطها على رجلها بتولع، على صدرها بتولع، وعلى رجلها، بتولع على كل حاجة بتولع) طبعا والفتاة ايضا تقف إلى جانبه، وهي قد لبست لباس مغري ، وتتكلم مع الكل لترغبهم بحضور العرض السحري، فنتسابق للدخول بربع ليرة ، وبعد العرض نخرج ، لنسمع اخر وهو يصيح ،تعا اتفرج عل الرقص يا سلام، على خصر نوسة يا سلام، احلا هز واحلا وز ،واحلا وسط وهوي وسط نوسة،
ندفع اخر ربع ليرة معنا وندخل، لنتفرج على رقص نوسة وسيقان نوسى ،ونحن سعداء كأنه السعادة تكمن ، برؤية سيقان نوسة وخصر نوسة وهي تهز ، وبعدها نخرج ، لنتنقل بين الالعاب ونحن نتفرج ، نفس البرنامج يكون كل يوم، نذهب لمدينة الملاهي ، ومدة العرض اسبوع ،اي اخر يوم عرض يكون الأحد، حيث نكون قد قبضنا جمعياتنا ، لتذهب في اخر يوم لمدينة الملاهي ، ويكونون في هذا اليوم ،قد رخصوا كل الالعاب لنصف السعر، لنصرف ليرتنا الفضية، والبقاشيش التي جمعاناها خلال الاسبوع، ونحن نودع مدينة الملاهي ، على أمل اللقاء في الصيف القادم .
هذه الصور لا تعبر ، عن ماكان موجود بمدينة الملاهي المصرية، التي كانت تأتي القامشلي زالين نهائيا ،فلم يكن فيها العاب مثل هذه، كانت اغلب الالعاب هي بطرق مختلفة من القمار تسلية كما تحدثت.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

2- مثل جزاء سنمار وقصته

2- مثل جزاء سنمار وقصته
سنمار رجل رومي بنى قصر الخورنق بظهر الكوفة، للنعمان بن امرئ القيس كي يستضيف فيه ابن ملك الفرس، الذي أرسله أبوه إلى الحيرة والتي اشتهرت بطيب هوائها، وذلك لينشأ بين العرب ويتعلم الفروسية، وعندما أتم بناءه، وقف سنمار والنعمان على سطح القصر،

فقال النعمان له: هل هناك قصر مثل هذا القصر؟

فأجاب كلا،

ثم قال: هل هناك بناء غيرك يستطيع أن يبني مثل هذا القصر؟

قال: كلا،

ثم قال سنمار مفتخرا: ألا تعلم أيها الأمير أن هذا القصر يرتكز على حجر واحد، وإذا أزيل هذا الحجر فإن القصر سينهدم،

فقال: وهل غيرك يعلم موضع هذا الحجر؟

قال: كلا، فألقاه النعمان عن سطح القصر، فخر ميتا.

وإنما فعل ذلك لئلا يبني مثله لغيره، فضربت العرب به المثل بمن يجزى بالإحسان الإساءة.

1-(((((( …..أتقي شر من احسنت إليه …. ))))))

(((((((….مثل وقصة …..)))))))
1-(((((( …..أتقي شر من احسنت إليه ، بدوام إحسانك عليه…. ))))))
لكل مثل قيل وتعاقبه الناس له قصة
ومنها خرج المثل أو العبرة
سوف أنشر القصة بعد ردود الأخوة
أول مثل أحب طرحه هو ..
(((((( …..أتقي شر من احسنت إليه، بدوام إحسانك عليه …. ))))))
….سوف أقص عليكم القصة كما وصلتني …
يحكى في قديم الزمان كان تاجر يحمل بضاعته من بلد إلى آخر وفي الطريق
تعرض له اللصوص ونهبوا ماله وسلاحه وحصانه وحل عليه الظلام وهو يسير مثقلاً بجروحه
فبان له ضؤ من بعيد فأسرع لمصدر فكان بيت رجل مع زوجته فطرق عليهما الباب
ففتح له الرجل الباب وعندما شاهده مصاب فقام بغشله وتنظيفه ثم ألبسه ثوباً نظيفاً وأطعمه
ثم تركه لينام وفي صباح اليوم الرابع سأله صاحب البيت عما أصابه فقص عليهما قصته
وكان قد تعافى فطلب الأذن بالمغادرة فقام الرجل بمنحه سلاحه وحصانه وألبسه ثياباً جدديدة
وحمله زوادة لطريقه وخرج معه أكرام الضيف إلى خارج القرية ليودعه من حينها
قال له التاجر أشكرك على كل ما قدمته لي وهو دين كبير علي لن أستطيع ان افيه لك
لذا أغفر لي لأنني سوف أقتلك وعندها لن أكون ملزماً برد الدين لك .
فرفع السيف وقتل الرجل ورحل وعندما وصل لدياره لم يستطع النوم لفعلته
فخرج يصرخ في المدينة أتقي شر من احسنت إليه ويلطم على وجهه فأوقفه
أهل البلدة لمعرفة ما هو قصده من هذا القول فحكى عليهم قصته وانتشر المثل بين الناس من ذلك الوقت