كل مقالات Fr. Antonios Lahdo

كاهن في الكنيسة السريانية الارثوذكسية -اخدم في كنيسة السيدة العذراء مريم في ابو ظبي. -خدمت سابقا في مدينة القدس من عام 2000 الى 2010 -مدرس مادة اللاهوت الدفاعي في كلية مار افرام السريانية سابقاً -من مؤلفاتي المطبوعة كتاب اثبات عقيدة لاهوت السيد المسيح -المقالات والابحاث العقيددية والطبيه (الطيب الشعبي) نشرت في مجلة "الحكمة" للسريان الارثوذكس في القدس ومقالات اخرى نشرت في المجلة البطريركية.

اللغة الارامية أسماؤها وقدسيتها

اللغة الارامية أسماؤها وقدسيتها
تاريخ الكنيسة السريانية المطران متى الخوري

 تسمى أحياناً الكلدانية، نسبة إلى بلاد الكلدانيين التي فيها اقتبسها اليهود وتعلموها لما كانوا في جلاء الكلدانيين في بابل في القرن السادس ق.م وبقوا يستعملونها بدل اللغة العبرية لما عادوا من الجلاء في كورش الملك بعد أن قضوا في السبي نصف قرن. 13547_2 d

وتدعى طوراً عبرية لاستعمال العبرانيين لها بعد رجوعهم من السبي.
وتشهد أسفار العهد الجديد نفسه الذي
يسمي لغة أورشليم وسائر فلسطين أيام المسيح والرسل عبرانية، والعامة عند اليهود تسميها ترجوم أي الترجمة والقلم الذي يستعملونه يسمونه الآثوري نسبة إلى بلاد آثور في نينوى.

إن اللهجة الرئيسية هي السريانية الرهاوية غير أن الاسم الغالب عليها والتي تعرف به هي: الآرامية أو السريانية، أو الآرامية السريانية، أو السريانية الآرامية، فاللفظتان تتناوبان مرة كل على حدى، ومرة تأتي مقترنتين. وأخطأ من فصل بين اللفظتين، أو جعل السريانية إحدى اللهجات الآرامية أو فرعاً من الآرامية، والكتاب المقدس يدعوها دوماً بالآرامية.

ميزاتها وقدسيتها:
السريانية لغة مقدسة، وحسبها فخراً تتيه به عن سائر لغات العالم على الإطلاق أنها تشرفت بلسان ربنا يسوع المسيح، وبفم أمه الطوباوية مريم، ورسله الأطهار ومن ميزاتها:

 أ ـ كتب بها قسم من أسفار الكتاب المقدس. كسفر دانيال حتى الإصحاح السابع.(دا5: 25).ومن أسفار العهد الجديد كتب إنجيل متى الرسول بالسريانية الفلسطينية.
ب ـ كانت لغة العبادة الأول كنيسة ظهرت في المسيحية وهي كنيسة أورشليم المؤلفة من المتنصرين من اليهود ثم لكنيسة أنطاكية ولا تزال حتى اليوم لغة الطقوس للكنيسة السريانية الأنطاكية.
ج ـ بها تناقش أول مجمع عقد في الكنيسة المسيحية في أورشليم عام 51.
د ـ أول لغة استعملتها الكنيسة المسيحية في تقدمة القداس الإلهي.
ه ـ إليها ترجم الكتاب المقدس إلى ترجمات عديدة.

اكتشاف نقوش كثيفة لصلبان ولأسماء الشهداء المسيحيين في صحراء السعودية

اكتشاف نقوش كثيفة لصلبان ولأسماء الشهداء المسيحيين في صحراء السعودية

اكتشف فريق اثري فرنسي-سعودي على كمية هائلة من الصلبان المنقوشة على صخور في صحراء المملكة العربية السعودية، وهي أدلة ملموسة تؤكد وجود المسيحية في الجزيرة العربية في القرن الخامس ميلادي تقريبا. وتتضمن النقوش على عدد من الأسماء المذكورة الكتاب المقدس في عهديه القديم (التوراة) والجديد (والانجيل)، وقد تكون اسماء الشهداء الذين قتلوا في موجة من الاضطهاد ضد المسيحيين بين السنوات 470 – 475 ميلادي.

وتم اكتشاف النقوش على جبل كوكب في منطقة نجران جنوب غرب المملكة العربية السعودية القريبة من الحدود اليمنية. وتمتد النقوش على مساحة 1 كيلو متر مربع، وتبدو ككتابة محلية باللغة الآرامية، او ما يُسمى بالنبطية العربية القديمة التي اشتقت من الحروف الآرامية قبل الاسلام. ويلفت النظر الى وجود اسماء “مرتد” و “رابي” منقوشة على الصلبان، وكلاهما موجودان في قائمة شهداء نجران، في كتاب ما يسمة “الشهداء الحِميَّريون”.

وكانت المسيحية قد بدأت في الانتشار في الجزيرة العربية في القرن الرابع ميلادي، وفي القرن السادس وصلت الى منطقة الخليج، نجران وساحل اليمن. بعد ذلك قام يوسف أسأر، وهو يهودي معروف بإسم يوسف ذو نواس الحِميَّري، بالاستيلاء على السلطة في مملكة حميِّر التي كانت منقسمة بين المسيحيين واليهود والوثنيين، وقتل المسيحيين في مجزرة عرفت بمحرقة نجران.

وأرسل المسيحيون نداءً الى خالب، ملك اثيوبيا، فقام بتنظيم حملة عسكرية لانقاذ المضطهدين، فهزم يوسف ذو نواس وقتله. وتم تأسيس مملكة مسيحية في الجزيرة العربية باعتبارها محمية اثيوبية، واستمرت حتى غزاها الاسلام.

سام بطرس، لينغا