كل مقالات Bashar Issa

بعد (ماروتا سيتي) اطلاق اسم سرياني آرامي آخر على مشروع سكني فاخر في العاصمة السورية دمشق

موقع المكان

اطلاق اسم سرياني آرامي على مشروع سكني فاخر في العاصمة السورية دمشق- خاص أقر مجلس محافظة دمشق يوم الإثنين الماضي المخطط التنظيمي للمنطقة التنظيمية الثانية 102 المحدثة بموجب المرسوم 66 باسم “باسيليا سيتي” وهو اسم سرياني يعني “الجنة” بمساحة تصل إلى 900 هكتار بما يعادل 9 ملايين متر مربع وعدد عقاراته أربعة آلاف عقار. ويمتد مخطط المشروع المستحدث من جنوب المتحلق الجنوبي إلى منطقة القدم وعسالي و”شارع الثلاثين” الخاضعة حالياً لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلامياً بـ “داعش” وأكد جمال اليوسف مدير تنفيذ المرسوم التشريعي 66، بحسب وسائل إعلام محلية، أن أعمال المنطقة التنظيمية الثانية تتم وفق ما هو مخطط له وأن أعمال حل الخلافات القضائية مستمرة للفصل بباقي العقارات الموجودة بمنطقة القدم قريباً، حيث تم إنجاز 17 ألف دعوى قضائية من أصل 21 ألف دعوى. وأوضح “اليوسف” أنه تم إنجاز 85 بالمئة من أعمال الحصر والتوصيف، حيث تم توصيف وتوثيق الإشغالات الموجودة، والتي تجاوزت 25 ألف إشغال سكني وتجاري وصناعي، مشيراً إلى استكمال أعمال البيانات الشخصية للمالكين حيث بلغ عدد المستكملين 12 ألف مواطن. وأضاف أن إقرار المصور التنظيمي لـ “باسيليا سيتي” جاء بعد تعديله من قبل الجهة الدارسة بشكل متكامل وبما يحقق الرؤية الأساسية والأهداف التي وجدت من أجلها، مستفيداً من الثغرات والأخطاء التي واجهت مديرية تنفيذ المرسوم في المنطقة التنظيمية الأولى “ماروتا سيتي” وتم عكسها على الدراسة وواقع التنفيذ. ويتم العمل حالياً على تنفيذ “ماروتا سيتي” في المنطقة التنظيمية الأولى والتي يبلغ عدد مقاسمها 232 مقسماً برجياً منها 165 للمواطنين و67 مرفقاً خدمياً للمحافظة تعمل على تنفيذها “شركة دمشق الشام القابضة” بالمشاركة مع مستثمرين من القطاع الخاص. وقال مصدر موثوق ، إن الاسم السرياني للمشروع جاء كنوع من التقارب والعودة الى الجذور  الارامية السريانية الذي تجري مؤخراً في سوريا على المستوى الحكومي وكنوع من رد الجميل لمار أغناطيوس أفرام الثاني كريم بطريرك الكنيسة السريانية الأرثوذكسية المقرب من الحكومة السورية. وكانت الحكومة السورية بدلت، في نيسان 2015، اسم حديقة “القشلة” في وسط العاصمة دمشق إلى اسم “حديقة الشهداء السريان” بالتزامن مع الذكرى المئوية على مجازر أبناء شعبنا على يد الأتراك العثمانيين والاكراد. وفي ذات الشهر، دشن مار أغناطيوس أفرام الثاني كريم حجر الأساس لنصب “شهداء السريان” في القامشلي  بمحافظة الحسكة الحدودية مع تركيا والعراق.

موقع المكان

إدارة المجموعات القومية السريانية الآرامية ♱ܤܘܪ̈ܚܐ ܐܪ̈ܡܝܐ Syrians Arameans♱

ܩܰܫܺܝܫܳܐ ܝܰܥܩܽܘܿܒ ܣܰܐܟܰܐ – القس يعقوب ساكا

ܩܰܫܺܝܫܳܐ ܝܰܥܩܽܘܿܒ ܣܰܐܟܰܐ

القس يعقوب ساكا

1864 – 1931

هو يعقوب بن بطرس ابن الشماس ساكا (اسحق) ولد في برطلي بقرب الموصل – العراق، وهام منذ نعومة أضافره بمحبة الكنيسة وطقوسها ولغتها وآدابها فانكب على دراستها بشوق دذلك في مدرستنا الطائفية في (برطلي)، واذ لم يجد في  معلمي قريته ما يروي غليله نظراً لضآلة بضاعتهم اللغوية والأدبية، قصد الخوري بطرس الكلداني في قرية (كرمليس) التي تبعد عن قريته مسافة سبعة كيلو مترات، كان يقطعها يومياً مشياً على الاقدام ذهاباً واياباً، وبنصت بلهفة وشوق الى الدروس التي كان يلقيها الخوري المذكور، وتخرّج من ثم به متبحّراَ في معرفة مفردات اللغة حتى ملك ناصيتها، وعُيّن معلماً للغة السريانية في قريته وفي مدرسة دير مار متى الكهنوتية، ومن طلابه في هذه الحقبة شابا توما ماري (البطريرك يعقوب الثالث بعدئد) وسركيس بهنام كولان (المطران بولس بهنام بعدئذ).

سنة 1906 رسم شماساً انجيلياً، وكانت هذه الرتبة تليق له نظراً لعلمه وايمانه وغيرته ووداعته وتجرده، ولمعرفته بدقائق الطقوس الكنسية وألحانها، وفي سنة 1929 رُقيّ الى درجة الكهنوت الشريف، وفي نيسان من عام1931 نقله الرب الى جواره مذكوراً بلسان الناس فضله وفضيلته.

دبّج ساكا مجموعة من القصائد الرائعة لمعانيها لطف وعذوبة وقد أشار اليها البطريرك افرام الاول برصوم في كتابه (اللؤلؤ المنثور) ص468 الطبعة الاولى بقول ( لها رونق وديباجة صافية… ولو يتقّيد بالقافية لكان نظمه أحسن لجزالة إنشائه). جمعها بخط يده الجميل في ديوان يقع في زهاء مئتي صفحة، أهدى نسخة منه الى المطران افرام برصوم، وكان بين الاثنين إعجاب  وودّ مقيم ونظم في مدحه قصيدة مطلعها:

ܡܪܝ ܣܘܝܪܐ ܒܥܘܗܕܢܝ ܣܝܡ ܐܢ̱ܬ ܥܕ ܝܘܡ ܡܘܬܐ:

ܘܠܐ ܚܳܠܶܐ ܠܝ ܠܒܪ ܡܢ ܕܝܠܟ ܣܟ ܟܠ ܨܘܬܐ܀

عام 1958 نشر الربان اسحق ساكا (المطران بعدئذ) مختارات من هذا الديوان في كتاب أسماه (ܡܐܡܪ̈ܐ ܡܓܒܝ̈ܐ) (قصائد مختارة) يقع في مائة وثماني صفحات، بوركت همّته العالية المعروفة. والقس يعقوب ساكا الى جانب شاعريته تميّز بخطّه الأنيق وأسلوبه الرشيق في النسخ، وله اكثر من سبعين مخطوطة توزّعت على كنائسنا في العراق، تشهد بطول باعه بهذا الفن السرياني الرفيع.

عام 1956 نظم المطران سويريوس يعقوب (البطريرك بعدئذ) قصيدة طويلة (140 بيتاً) في ساكا هذا مطلعها:

ܝܥܩܘܒ ܣܰܐܟܰܐ ܦܪܰܫ ܡܢ ܚܝ̈ܐ ܣܪ̈ܝܩܐ ܥܕܝ̈ܠܐ:

ܠܐܬܪܐ ܡܛܰܝܒܐ ܕܡܰܒܥܰܕ ܡܢ ܟܠ ܚܫ̈ܐ ܘܡ̈ܳܠܐ܀

وهذه نماذج من شعره:

(ܥܠܡܐ)

ܡܨܝܕܬ ܥܠܡܐ ܠܝܬ ܒܗ̇ ܢܘܚܐ ܒܓܐܪܐ ܫܦܕܐ:

ܘܠܕܡܬܥܪܩܠ ܠܒܗ ܡܚܪܟܐ ܘܡܘܩܕܐ ܠܟܒܕܐ:

ܠܗܘܢܗ ܫܓܫܐ ܐܦ ܡܫܒܚܬܗ ܡܢܗ ܐܒܕܐ:

ܘܡܢ ܡܠܟܘܬܐ ܡܰܘܓܝܐ ܠܢܦܫܗ ܘܠܒܪ ܛܪܕܐ܀

ܡܨܝܕܬ ܥܠܡܐ ܣܓܝ ܚܕܐ ܗܰܘ ܕܠܗ̇ ܛܡܪ:

ܝܕܝܥܐܝܬ ܐܢܗܘ ܕܨܝܕܐ ܠܡܢ ܕܡܝܬܪ:

ܠܚܝܠܗ ܡܛܠܩ ܦܐܪ̈ܘܗܝ ܐܟܠ ܛܪܦܘܗܝ ܡܰܬܰܪ:

ܘܕܚܙܐ ܠܗ ܡܫܪܩ ܩܥܐ ܘܩܐܡ ܬܗܪ܀

(ܐܣܝܐ ܕܪ̈ܚܡܐ)

ܐܣܝܐ ܪܒܐ ܨܐܕܝܟ ܐܬܝܬ ܐܢܐ ܡܪܥܟ:

ܘܐܝܟ ܚܕܘܪܐ ܗܐ ܩܐܡ ܐ̱ܢܐ ܠܒܪ ܡܢ ܬܪܥܟ:

ܐܫܩܢܝ ܠܕܡܐ ܚܝܐ ܕܪܕܐ ܡܢ ܡܒܘܥܟ:

ܘܥܡ ܙܕ̈ܝܩܐ ܒܝܘܡ ܡܐܬܝܬܟ ܐܫܘܢܝ ܕܶܐܪܥܳܟ܀

ܥܠ ܦܘܡ ܒܐܪܐ ܗܐ ܩܐܡ ܐ̱ܢܐ ܐܝܟ ܫܡܪܝܬܐ:

ܗܒ ܠܝ ܕܡ̈ܥܐ ܘܚܰܘܰܪ ܟܘܬܡ̈ܬܝ ܐܝܟ ܚܰܛܳܝܬܐ:

ܒܬܪܟ ܢܦܩܶܬ ܥܠ ܚܘܠܡܢܐ ܐܝܟ ܟܢܥܢܝܬܐ:

ܡܢ ܦܬܘܪܟ ܐܦܢ ܗܒ ܠܝ ܡܢܬܐ ܙܥܘܪܬܐ܀

(ܥܠ ܐ̱ܢܫ  ܕܡܬܪܫܢ ܟܕ ܗܘܼ ܣܟܠܐ ܘܫܒܗܪܢܐ)

ܐܘ ܠܟ ܪܝܫܢ ܕܰܚܘܰܪ̈ܝ ܡܶܢܰܝ̈ ܕܰܩܢܐ ܕܩܢܐ:

ܚܟܡܬܐ ܒܕܩܢܐ ܠܝܬܝܗ̇ ܐܠܐ ܒܗܘܢܐ ܡܬܩܢܐ:

ܗܰܘ ܕܡܙܕܰܪܟܰܠ ܘܰܡܪܝܡ ܟܬܦܐ ܘܡܙܝܥ ܕܩܢܐ܀

(ܥܠ ܐ̱ܢܫ ܣܪܝܩ ܗܘܢܐ)

ܐܠܘ ܪܓܠܗ ܟܕܡܘܬ ܗܘܢܗ ܗܘܬ ܩܠܝܠܐ:

ܥܰܒܪܗ ܠܛܒܝܐ ܒܰܡܐܐ ܥܶܦ̈ܐ ܗܢ ܐܰܠܝܠܐ:

ܚܙܐ ܐܢ̱ܬ ܠܗ ܒܪܰܒܘܬ ܓܘܫܡܗ ܕܳܡܶܐ ܠܦܝܠܐ:

ܘܒܣܘܥܪ̈ܢܐ ܒܗܘܢܗ ܚܠܝܠܐ ܕܳܡܶܐ ܠܥܝܠܐ܀

(ܥܠ ܥܕܬܐ ܕܡܪܬܝ ܫܡܘܢܝ ܕܒܒܪܛܠܐ ܕܠܐ ܡܬܝܨܦܐ ܡܢ ܪ̈ܝܫܢܐ)

ܗܳܐ ܡܠܝܐ ܥܕܬܢ ܢܶܨ̈ܐ܆ ܘܟܠܢܫ ܚܕ ܡܢܗܘܢ ܡܨܘܨܐ܆

ܘܩܪܐ ܠܚܝܪܗ ܟܡܐ ܕܡܨܶܐ܆ ܘܠܝܬ ܡܰܢ ܕܥܠ ܗܕܐ ܒܳܨܶܐ܆

ܘܐܢ ܐ̱ܢܫ ܒܥܐ ܬܘܪ̈ܨܐ܆ ܐܡܪܝܢ ܠܗ ܓܘܥ ܠܐ ܬܨܶܐ܆

ܘܡܬܥܕܠ ܘܠܝܬ ܕܡܦܰܨܶܐ܆ ܘܫܳܬܩ ܠܗ ܘܝܳܗܶܒ ܚ̈ܨܐ܀

(ܡܢ ܟܬܒܐ ܕܡܪܕܘܼܬܢ ܣܘܼܪܝܝܬܐ ܚܕܬܐ)

(من كتاب ادبنا السرياني الحديث)

ܡܫܰܡܫܰܢܳܐ ܢܰܥܽܘܡ ܦܰܐܺܝܩ – الشماس نعوم فائق

ܡܫܰܡܫܰܢܳܐ ܢܰܥܽܘܡ ܦܰܐܺܝܩ

الشماس نعوم فائق

1868-1930

وُلد نعوم فائق في ديار بكر في شباط 1868 من والدين فاضلين تقيين هما: الياس يعقوب بالاخ وسيدة سفر، وفي السابعة من عمره دخل المدرسة الابتدائية لطائفتنا، في عام 1881 انتقل الى المدرسة الثانوية الشهيرة التي كانت (جمعية الشركة الأخوية للسريان) قد اسسّتها وقضى فيها ثماني سنوات درس خلالها اللغات: السريانية والعربية والتركية والفارسية بالاضافة الألحان البيعية والعلوم الطبيعية والرياضيات ومبادئ الإفرنسية، وعندما أغلقت هذه الثانوية أبوابها لأسباب مالية، انقطع الى المطالعة والدرس وأخذ عن بعض فضلاء عصره فتعمّق في العلوم وزاد مخزونه الثقافي، وكان قد صمّم غلى إكمال تحصيله في احدى الكليات السورية لولا وفاة والده، فانصرف الى التدريس بدءاً من عام 1888 ولغاية 1912 حيث غادر بلده واستقر في الولايات المتحدة الامريكية.

علّم في قرية حسحس(البشيرية) والرها (اورفا) واديمان (حصن منصور) وديار بكر(آمد) وحمص، وخلال وجوده في الرها وأديمان اطّلع على ما في خزانتَي هاتين المدينتين القديمتين من نفائس المخطوطات، واستنسخ بخط يده تاريخ الأزمنة للبطريرك ميخائيل الكبير نقلا عن النسخة الفريدة التي كانت محفوظة في خزانة الرها، والتي طُبعت فيما بعد طبعة فوتوغرافية في اوروبا.

وفي ايلول 1896 سافر الى بيروت ومنها صعد الى دير الشرفة حيث اطلع على المخطوطات المحفوظة في خزانته، وركب من ثم البحر الى يافا ومنها الى القدس وحلّ بديرنا المرقسي وانصرف الى مطالعة المخطوطات والكتب الثمينة التي ازدانت بها مكتبة هذا الدير الشهير.

وفي 14/2/1899 بارك البطريرك عبدالمسيح الثاني اكليله على لوسيا قرياقس خضر شاه،  وفي عام 1905 سافر الى ماردين زائراً، وانطلق الى دير الزعفران مقرّ بطريركيتنا واطلع على المخطوطات الثمينة المحفوظة في خزانة هذا الدير التاريخي القديم.

وخلال عام 1908 عمل في ديار بكر على تأسيس جمعية (الانتباه) الشهيرة في تاريخ طائفتنا الحديث، واصدر من ثم جريدة (ܟܰܘܟܰܒ ܡܰܕܢܚܐ) (كوكب الشرق) وجعلها لسان حال الطائفة في ذلك العهد، والى جانب عمله في ادارة مدارسنا في ديار بكر كان يعظ وخطب في المنتديات والمجتمعات، حاثّاً ابناء جلدته على فتح المدارس وتأسيس المطابع وتشكيل الجمعيات، كما كان يتولّى الخدمة في الكنيسة برتبة رئيس للشمامسة، ويحرّر رسائل دار المطرانية والمجلس الملي، وبالاختصار كانت لنعوم فائق في كل ميدان من ميادين الطائفة بصمات وأثار.

وفي ايلول 1912 غادر مسقط رأسه الى بيروت ومنها الى الولايات المتحدة الاميركية حيث وصلها مع أفراد عائلته في الخامس من كانون الاول 1912 وكانت شهرته قد سبقته اليها عن طريق كتاباته في جريدة (الانتباه) السريانية في اميركا وجريدة (كوكب الشرق) في ديار بكر، فاحتفى به أصحابه والمعجبون بمواهبه وعلمه وغيرته الوقّادة، وهناك أنشأ صحيفة (ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ) (بيث نهرين) واصدر العدد الاول منها في مطلع عام 1916 باللغات السريانية والعربية والتركية، وداوم على إصدارها ستة أعوام متواصلة.

وفي اوائل عام 1921 حجبها وتولى من ثم رئاسة تحرير جريدة (ܚܘܝܳܕܐ) (الاتحاد) التي تخلّى عنها عندما احسّ بسوء نوايا القيّمين عليها من الآشوريين، وعلى الأثر توقّفت عن الصدور، امّا هو فعاد الى تحرير جريدته (ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ) ثانية حتى وافته المنية في الخامس من شباط 1930.

كان رحمه الله شاعراً رقيقاً باللغات السريانية والعربية والتركية، وقد جمع قصائده السريانية في ديوان صغير يقع في 82 صفح وطبعة في باترسون-نيوجرسي في المطبعة البدائية لجريدة (ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ) وسمّاه: ܟܬܒܐ ܕܥܘܢܝ̈ܐ ܥܝܪ̈ܘܬܢܝܐ ܐܘ ܙܘܡܪ̈ܐ ܐܘܡܬܢܝ̈ܐ ܘܡܬܢܝ̈ܐ.

ويغلب على مواضيعه الحنين الى الوطن والدعوة الى اليقضة ومحبة الكنيسة والعلم والافتخار بتراث الآباء والأجداد، وفي مكتبتي نسخة من هذا الديوان النادر.

ومن اشهر اعماله الأدبية ترجمته لأبيات من رباعيات عمر الخيام الشاعر الفارسي الى السريانية، وقصيدته الشهيرة (ܒܝܬܢܗܪ̈ܝܢ ܐܰܢ̱ܬܝ) ردّدها طلبة مدارسنا في سوريا ولبنان وتركيا وفلسطين ردحا طويلاً من الزمن، وله مقالات إصلاحية عديدة، وقد جعله البطريرك العلّامة افرام الاول برصوم في عداد الطبقة الثالثة بين الشعراء السريان المتأخرين، وذكره في كتابه (اللؤلؤ المنثور) كما ذكره نيافة البحّاثة المطران اسحق ساكا في كتابه (كنيستي السريانية) بين الادباء السريان المشهورين في القرن العشرين.

صادف وجود (فائق) أيام هبوب رياح القومية والفكرية في تركيا والشرق الاوسط، وذلك قبل اشتعال نيران الحرب العالمية الاولى، فاستغلّ هذه الظواهر استغلالاً ذكياً، يدفعه الى ذلك محبّة وغيرة لأمته وكنيسته تشرّبهما منذ نعومة أضافره وانعكست بالتالي على حياته وعلى كتاباته نثراً وشعراً.

وكانت له أيضاً علاقات صداقة مع العديد من أدباء وعلماء عصره أمثال الدكتور فيليب حتي اللبناني الأصل والمحاضر في جامعة برنستون – اميركا، والمؤرخ فيليب دي طرازي، مؤسس دار الكتب الوطنية في بيروت ورئيسها، والاب لويس شيخو اليسوعي والقس الفونس منغنا، استاذ اللغات السامية في كلية مانجستر ومحافظ المخطوطات في خزانة ريلدز الشهيرة وسواهم.

وهذه قائمة بمؤلفاته ومخطوطاته:

  1. مجموع الالفاظ السريانية في العربية 1537 لفظة شائعة.
  2. مجموع الألفاظ السريانية في اللغة التركية.
  3. مجموع الألفاظ السريانية في اللغة الفارسية.
  4. مجموع الألفاظ السريانية في اللغتين الارمنية والتركية.
  5. مجموع الألفاظ السريانية في اللغة الانكليزية.
  6. قاموس عربي – سرياني مطوّل.
  7. قاموس الكلمات اليونانية المستعملة في اللغة السريانية.
  8. قاموس الكتاب المقدس بالسريانية.
  9. معجم الكتاب المقدس بالسريانية.
  10. قاموس الاعلام بالسريانية (دائرة معارف مختصرة)
  11. مجموعة خطب وعظاة مختلفة.
  12. المعميات والآحاجي بالسريانية.
  13. كشف الظلام عن الهفوات – رد على كتاب (قاموس العوام) للشاعر اللبناني حليم دموس.
  14. بيث كاز مطول بخط يده.
  15. مبادئ القرائة السريانية (مطبوع).
  16. مختصر في علم الحساب – بالسريانية.
  17. مختصر في علم الجغرافية – بالسريانية.
  18. مجمل في تاريخ وجغرافية ما بين النهرين.
  19. الحقائق المكتومة بين تعريب والترجمة.
  20. الزهور العطوية في حديقة الامثال الآرامية – بالسريانية والعربية.
  21. تاريخ السريان المهاجرين الى اميركا.
  22. ترجمة مقدمة اللمعة الشهية الى التركية.
  23. ترجمة قصيدة الورد لابن العبري الى التركية.
  24. التمارين الوطنية – بالسريانية.
  25. ملاحضات في أصول بعض الكلمات العربية.
  26. الامثال المستعملة في العربية العامية في مدينة آمد.
  27. تقويم ملي.
  28. تاريخ مدرستي نصيبين والرها السريانيتين.
  29. ترجمة مأثورات بنيامين فرانكلين الى السريانية.
  30. ترجمة جانب من رباعيات عمر الخيام الى السريانية.
  31. سيرة مار يعقوب السروجي الملفان بالتركية.
  32. الألفاظ المتقاربة بالسريانية.
  33. مجموعة الأناشيد القومية باللغات الثلاث.
  34. ترجمة كتاب أحيقار الى التركية.

عندما أحس فائق بان سفينة حياته تقترب من نهاية مطافها، نظم قصيدة بليغة بالتركية ترشح حنيناً الى وطنه وتربة جدوده، وكان يرددهم والدي المرحوم المتمكّن من اللغة التركية، وهذا مطلعها:

(سنده طوغدم سنده كومولسون بو تانم)

(فيك وُلدت وفيك أشتهي أن أموت يا وطني،)

مشتهاي ان يغيّب جسدي ثرام العطر)

وعندما انتشر خبر وفاته شمل السريان في العالم حزن عميق، ذلك لأن (المعلّم) نعوم فائق – كما كانوا يسمّونه – بالإضافة الى علمه ووداعته، تحّلّى بالغيرة الوقّادة وبالدعوى الى الوعي الثقافي والى تحسين اوضاع بني جلدته حيثما وُجدوا، وذلك بعد قرون من الجهالة فُرضت عليهم وعلى قوميات عديدة قريبة من أماكن تواجدهم، لذلك يمكن أن ندعوه: (رائد النهضة القومية السريانية الحديثة) رحمه الله عِداد خدماته ومبرّاته.

هذا وقد مدحه في جملة من مدحه الشاعر الاب يعقوب ساكا 1931 في قصيدة مطلعها:

ܟܘܟܒ ܡܕܢܚܐ ܕܡܢ ܢܘܒܪܫܟ ܒܕܡܘܬ ܢܘܪܐ:

ܨܡܚ ܒܦܢܝܬܢ ܘܐܢܗܪ ܚܫܟܢ ܘܥܒܕܗ ܨܦܪܐ:

ܐܘ ܠܟܢܬܢ ܕܡܚܒ ܠܐܚ̈ܐ ܕܠܝܬ ܠܗ ܚܒܪܐ:

ܢܓܝܕܐ ܕܐܒܐ ܩܠܝܕܐ ܕܪܘܚܐ ܪܚܘܡܗ ܕܒܪܐ܀

والشاعر يوحنون قشيشو في قصيدة مطلعها:

ܗܐ ܥܗܕܝܢܢ ܠܰܐܓܘܢܝܣܛܢ ܢܥܘܡ ܦܐܝܩ ܐܡܝܕܝܐ

ܬܳܪܐܐ ܛܰܪܩܐ ܪܳܚܡܐ ܚܪܝܓܐ ܘܚܘܪܐ ܛܳܒܐ ܕܡܝܬܪܘܬܐ

وهذا نموذج من شعر فائق: ܒܥܘܬܐ ܘܡܥܝܪܢܘܬܐ

ܥܝܪܐ ܕܐܥܝܪ ܒܠܒܒܐ ܕܥܝܪ̈ܐ ܗܕ ܥܝܪܘܬܐ:

ܐܥܝܪ ܒܢ ܡܪܝ ܪܚܡܰܬ ܐܚ̈ܐ ܐܦ ܐܘܝܘܬܐ:

ܘܐܢܗܪ ܠܥܝ̈ܢܐ ܕܐܬܥܰܘܰܪ̈ܝܢ ܒܡܗܡܝܢܘܬܐ:

ܘܥܕܪ ܠܟܠܢ ܕܢܦܠܘܚ ܒܟܪܡܐ ܒܐܡܝܢܘܬܐ܀

ܐܘ ܣܘܪ̈ܝܝܐ ܕܰܕܡܶܟܘ ܘܐܗܡܝܘ ܡܢ ܝܕ̈ܥܬܐ:

ܩܘܡܘ ܡܢ ܫܶܢܬ݂ܐ ܕܡܗܡܝܢܘܬܐ ܘܚܘܪܘ ܒܶܐܡ̈ܘܬܐ:

ܒܝܢܬ ܥܡ̱ܡ̈ܐ ܗܐ ܡܣܬܥܪ̈ܢ ܪܘܪ̈ܒܬܐ:

ܘܚܢܢ ܫܪܶܟܢܢ ܛܒ ܠܰܚܒܳܠܐ ܘܠܕܘܝܘܬܐ܀

ܐܚ̈ܝܢ ܪ̈ܚܝܡܐ ܗܐ ܦܬܝܚ ܠܟܘܢ ܒܝܬ ܣܡܡܢ̈ܐ:

ܙܠܘ ܣܒܘ ܣܡܐ ܠܟܪܝܗܘܬܟܘܢ ܒܥܘ ܚܘܠܡܢ̈ܐ:

ܕܐܢ ܝܘܡܢܐ ܠܐ ܡܳܠܝܢ ܐܢ̱ܬܘܢ ܡܝ̈ܐ ܒܡܐܢ̈ܐ:

ܡܘܢ ܫܳܬܝܡ ܐܢ̱ܬܘܢ ܡܐ ܕܪܳܕܶܝܬܘܢ ܒܝܬ ܨܗܘܢ̈ܐ܀

ܐܝܟܘ ܫܘܦܪܢ ܐܝܟܘ ܥܘܬܪܢ ܐܘ ܒܢ̈ܝ ܐܪܡ:

ܐܒܕܘ ܟܠܗܘܢ ܘܦܫܢܢ ܓܠܝ̈ܙܐ ܡܢ ܟܠ ܪܘܡܪܡ:

ܢܘ ܢܬܟܢܫ ܟܠܢ ܘܢܒܥܐ ܠܟܐܒܢ ܣܘܡܣܡ:

ܒܚܝܠܗ ܕܡܪܢ ܢܥܒܕ ܠܡܝܬܘܬ ܓܢܣܢ ܢܘܚܡ܀

ܐܘ ܣܘܪ̈ܝܝܐ ܕܣܪܝܘ ܒܩܒܪ̈ܐ ܐܝܟ ܠܥܙܪ:

ܩܘܡܘ ܕܡܫܝܚܐ ܩܳܥܶܐ ܕܐܬܬܥܝܪܘ ܘܢܗܘܐ ܠܟܘܢ ܣܒܰܪ:

ܝܨܦܘ ܟܠܟܘܢ ܠܡܐܠܦ ܝܘܠܦܢ ܩܕ̈ܡܐ ܕܥܒܪܘ:

ܗܝܕܝܢ ܢܨܡܚ ܢܘܗܪܐ ܕܝܠܟܘܢ ܐܝܟ ܗܰܘ ܕܨܦܰܪ܀

ܐܢ ܝܘܡܢܐ ܠܐ ܩܳܝܡܝܢܢ ܒܚܦܝܛܘܬܐ:

ܘܠܐ ܐܳܚܕܝܢܢ ܓܘܣܐ ܒܚܘܒܐ ܘܒܥܝܪܘܬܐ:

ܠܐ ܡܬܢܗܪ ܫܪܳܓܢ ܕܰܕܥܶܟ ܒܰܒܛܝܠܘܬܐ:

ܘܡܕܰܝܪܝܢܢ ܒܐܡܝܢ ܒܚܫܟܐ ܘܒܕܘܝܘܬܐ܀

ܐܘ ܣܘܪ̈ܝܝܐ ܐܪܡܘ ܩܠܐ ܒܟܠ ܚܐܪܘܬܐ:

ܕܥܶܠܰܬ ܚܰܝ̈ܝܢ ܐܝܬܝܗ̇ ܒܐܡܝܢ ܗܳܝ ܥܝܪܘܬܐ:

ܒܥܝܪܘܬܐ ܠܡ ܢܡܛܐ ܠܕܪܓܐ ܕܟܫܝܪܘܬܐ:

ܘܐܠܐ ܠܥܠܡ ܢܩܰܘܐ ܒܨܰܥܪܐ ܘܒܒܨܝܪܘܬܐ܀

ܬܘ ܠܟܘܢ ܐܘ ܣܘܪ̈ܝܝܐ

ܬܘ ܠܟܘܢ ܐܘ ܣܘܪ̈ܝܝܐ، ܕܢܥܰܬܶܕ ܠܢ ܚܝ̈ܐ، ܕܛܘܒܬܢܘܬ݂ܐ.

ܒܝܘܠ̈ܦܢܐ ܘܝܕ̈ܥܬܐ، ܐܦ ܬܘܒ ܒܡܝܬܪ̈ܬܐ، ܒܙܢܝ̈ܐ ܫܦܝܪ̈ܐ ܕܕܘܒܪܘܬܐ܀

ܢܩܘܡ ܟܠܢ ܫܘܝܐܝܬ، ܘܢܬܚܝܠ ܐܘܝܐܝܬ. ܢܠܒܫ ܥܘܫܢܐ.

ܘܢܥܦܩ ܠܚܐܪܘܬܐ، ܘܢܚܒܒ ܠܥܝܪܘܬܐ، ܘܠܐ ܢܗܘܐ ܬܘܒ ܫܪ̈ܝܟܐ ܠܗ̇ ܠܕܘܝܘܬܐ܀

ܐܘ ܒܢ̈ܝ ܓܢܣܗ ܕܐܪܡ ܐܦ ܝܠܕ̈ܝܗ̇ ܕܫܡܝܪܡ،

ܠܡܘܢ ܕܳܡܟܝܬܘܢ. ܠܢܨܝܚܘܬܐ ܬܡܛܘܢ،

ܘܦܐܪ̈ܐ ܚܠܝ̈ܐ ܬܰܝܬܘܢ، ܒܥ̈ܒܬܐ ܕܪ̈ܒܢܝܢ، ܐܢ ܕܳܪܟܝܬܘܢ܀

(ܡܢ ܟܬܒܐ ܕܡܪܕܘܬܢ ܣܘܪܝܝܬܐ ܚܕܬܐ)

(من كتاب أدبنا السرياني الحديث)

ܩܰܫܺܝܫܳܐ ܝܰܘܣܶܦ ܫܰܐܗܺܝܢ – القس يوسف شاهين

ولد في آزخ، وتعلّم السريانية والعربية  والتعاليم الدينية في قريته، رسمه مار طيمثاوس توما مطران طور عبدين كاهنا لكنيسة السيدة العذراء في قريته، إلّا انه خدم سنتين في القرية المنكوبة (ܟܦܪܐ ܥܠܝܬܐ – كفرو عيلايتو) التي كان الاكراد خلال الحرب العالمية الاولى قد نهبوها واحرقوها وقتلوا معظم سكّانها بمن فيهم كهنتها السبعة، بينما رمت بعض النسوة والفتيات أنفسهن في بئر الكنيسة خشية تمسّ الايدي الآثمة طهارتهن، وتمكّن عدد قليل من الأهالي من الهرب ليلاً الى الجبال والاختباء في المغاور، ولدى حدوث بعض الهدوء عادوا الى قريتهم ليجدوا الخراب والدمار وجثث الضحايا البريئة، فتطّوع هذا الكاهن الغيور لخدمتهم لمدة سنتين كاملتين عاد بعدها لخدمة ابناء رعيته في آزخ التي فيها انتقل الى جوار ربه محموداً سعيه.

لغة القس يوسف شاهين السريانية لا بأس بها، قرأت له كتاب (ܣܝ̈ܦܐ – السيوف) طبعة هولندا 1981، قصيدة وحيدة من عشرين بيتاً أضاف اليها الخوري يوسف المقدسي داود (بيلان) الآزخي خمسة أبيات. وفي آزخ ذاتها التي تفقّدها اخي المطران افرام برصوم في آب 1971 وكان فيها يومئذ أكثر من مائتي عائلة، بل كان بلديتها سريانياً فإنّ عدد سكانها تقلّص بشكل رهيب، ولم يبق فيها اليوم سوى عدد قليل من الشيوخ….

يقول القس شاهين في قصيدته:

ܫܒܥ ܫܢܝ̈ܐ ܐܣܦܣ ܩܪܝܬܐ ܩܘܝܬ ܚܰܪܒܬܐ:

ܘܒܬܪ ܗܕܐ ܗܦܟܘ ܘܥܡܪܘ ܒܗ̇ ܒܐܟܝܦܘܬܐ:

ܕܡܫܝܚ̈ܝܐ ܕܐܙܟ݂ ܩܪܝܬܐ ܥܒܕܘ ܠܗܘܢ ܨܶܦܬܐ:

ܘܟܠܚܕ ܡܢܗܘܢ ܥܒܕ ܠܗ ܟܘܪܚܐ ܒܕܪܬܐ ܕܥܕܬܐ:

ܡܣܟܢܐܝܬ ܗܳܠܝܢ ܥܡܪܘ ܒܗ̇ ܒܨܝܪ ܡܢ ܫܢ̱ܬܐ:

ܘܗܝܕܝܢ ܒܝܬ ܠܢ ܘܠܟܘܪ̈ܕܝܐ ܩܡܰܬ ܗܪܬܐ:

ܩܛܠܘ ܡܢ ܐܙܟ݂ ܬܪܝܢ ܠܡ ܓܒܪ̈ܐ ܒܢܟܝܠܘܬܐ:

ܘܐܣܦܣܝ̈ܐ ܐܬܡܨܥܘ ܩܡܘ ܒܦܘܫܳܟ ܘܙܘܥܬܐ܀

ܘܠܐ ܝܳܕܥܝܢ ܗ̱ܘܘ ܕܡܢ ܬܪ̈ܬܝܗܝܢ ܐܝܕܐ ܗ̱ܝ ܛܒܬܐ:

ܕܥܡܗܘܢ ܢܗܘܘܢ ܬܘ ܥܡ ܐܙܟ݂ ܕܝܢ ܒܐܘܝܘܬܐ:

ܚܢ̈ܦܐ ܕ(ܦܝܪܝܢ) ܫܕܪܘ ܠܗܘܢ ܒܡܕܪܡܘܬܐ:

ܕܬܘܘܢ ܠܗܪܟܐ ܕܥܡ ܚܕܕ̈ܐ ܐܝܬ ܠܢ ܡܠܬܐ܀

ܟܕ ܐܬܘܥܕܘ (ܠܦܝܪܝܢ) ܩܡܰܬ ܥܠܝܗܘܢ ܫܪܒܬܐ:

ܘܐܚܕܘ ܡܢܗܘܢ ܓܒܪ̈ܐ ܚܡܫܐ ܒܡܪܚܘܬܐ:

ܘܫܕܪܘ ܚܝܠܐ ܢܩܛܠܘܢ ܗܳܠܝܢ ܕܥܡܪܘ ܒܥܕܬܐ:

ܘܟܕ ܡܛܘ ܚܢ̈ܦܐ ܘܚܡܫܐ ܥܡܗܘܢ ܒܡܗܝܪܘܬܐ܀

ܕܠܐ ܢܪܝܡ ܐܝܕܐ ܥܡܐ ܕܠܓܘ ܘܒܦܫܝܩܘܬܐ:

ܢܘܒܕܘܢ ܠܟܠܗܘܢ ܘܢܟܒܫܘܢ ܩܪܝܬܐ ܒܠܥܕ ܠܐܘܬܐ:

ܗܳܠܝܢ ܕܠܓܘ ܐܪܝܡܘ ܐܝܕܐ ܐܝܟ ܘܠܝܬܐ:

ܩܛܠܘ ܡܢ ܚܢ̈ܦܐ ܚܕ ܕܝܢ ܓܒܪܐ ܕܫܡ̈ܗܬܐ܀

ܐܙܟ݂ܝ̈ܐ ܕܝܢ ܟܕ ܫܡܥܘ ܪܘܒܐ ܘܩܠ ܡܚ̈ܘܬܐ:

ܪܕܘ ܠܐܝܳܠܐ ܕܐܚ̈ܐ ܕܝܠܗܘܢ ܒܩܠܝܠܘܬܐ:

ܐܦ ܐܬܟܢܫܘ ܣܘܓܐܐ ܕܚܢ̈ܦܐ ܘܥܠܘ ܠܚܪ̈ܒܬܐ:

ܘܛܪܕܘ ܐܢܘܢ ܥܕܡܐ ܠܦܝܪܝܢ ܩܪܝܬܐ ܪܒܬܐ܀

ܘܦܫܰܬ ܬܡܢ ܫܠܝܕܐ ܡܢܗܘܢ ܒܗ̇ܝ ܒܗܬܬܐ:

ܘܕܒܪܘ ܥܡܗܘܢ ܓܒܪ̈ܐ ܥܗܝܕ̈ܐ ܒܐܣܝܪܘܬܐ:

ܘܫܕܪܘ ܚܢ̈ܦܐ ܕܐܢ ܬܬܠܘܢ ܠܢ ܗܕܐ ܩܪܝܬܐ:

ܢܪܦܐ ܐܢܘܢ ܠܐܣܝܪ̈ܝܟܘܢ ܒܗܕܐ ܫܥܬܐ܀

ܘܐܢ ܠܐ ܬܬܠܘܢ ܢܰܫܩܐ ܐܢܘܢ ܟܣܐ ܕܡܘܬܐ:

ܐܬܒܠܗܝܢܢ ܘܐܬܕܡܪܢܢ ܒܗ̇ ܒܨܠܘܬܐ:

ܘܐܬܡܠܟܢܢ ܠܡܬܠ ܦܬܓܡ ܕܓܠܘܬܐ:

ܕܕܓܠܘܬܐ ܓܝܪ ܐܝܟ ܗܕܐ ܠܝܬܝܗ̇ ܚܛܝܬܐ܀

ܕܢܬܦܨܘܢ ܒܗ̇ ܟܠ ܐܣܝܪ̈ܐ ܘܥܕܬܐ ܘܩܪܝܬܐ:

ܐܦܩܢܢ ܕܝܢ ܡܢ ܐܝܕ̈ܝܗܘܢ ܒܨܢܝܥܘܬܐ:

ܓܒܪ̈ܐ ܐ̱ܣܝܪ̈ܐ ܘܠܐ ܝܗ̱ܒܢܢ ܠܗܘܢ ܩܪܝܬܐ ܘܥܕܬܐ:

ܘܥܫܢܰܬ ܠܗ̇ ܬܘܒ ܐܝܟ ܕܒܪܝܫܝܬ ܒܥܠܕܒܒܘܬܐ܀

ܣܬܘܐ ܟܠܗ ܥܕܡܐ ܠܢܣܝܢ ܕܫܢ̱ܬܐ ܐ̱ܚܪܬܐ:

ܒܐܪܒܥܐ ܒܫܒܐ ܕܫܒܬܐ ܕܚܫܐ ܕܗܕܐ ܫܢ̱ܬܐ:

ܢܦܩܘ ܡܢ ܐܣܦܣ ܓܒܪ̈ܐ ܬܠܬܐ ܒܐܘܪܚܐ ܕܙܝܬܐ:

ܘܐܬܡܨܥܘ ܩܡܘ ܒܝܢܬ ܟܡ̈ܐܢܐ ܐܝܟ ܕܒܦܚܬܐ܀

ܘܢܳܕܰܬ ܐܪܥܐ ܬܚܝܬ ܪ̈ܓܠܝܗܘܢ ܡܢ ܡܚ̈ܘܬܐ:

ܩܛܝܠ ܚܕ ܡܢܗܘܢ ܘܐ̱ܚܪܬܐ ܦܟ݂ܝܪ ܒܐܣܝܪܘܬܐ:

ܘܬܠܝܬܒܐ ܒܝܬ ܟܐܦ̈ܐ ܬܪܝܢ ܐܓܗܝܼ ܩܘܡܬܐ:

ܘܟܠܗܘܢ ܚܢ̈ܦܐ ܠܘܬܗ ܕܗܢܐ ܬܪܨܘ ܡܚ̈ܘܬܐ܀

ܘܫܪܝܘ ܡܚܝܢ ܠܗܢ ܡܣܟܹܢܐ ܒܗ̇ ܒܚܪܡܘܬܐ:

ܘܐܦ ܗܘ ܫܪܝ ܠܚܘܕܘܗܝ ܡܰܩܪܒ ܥܡ ܡܫܪܝܬܐ:

ܘܡܚܐ ܗ̱ܘܐ ܕܝܢ ܠܟܠܡܰܢ ܕܚܙܐ ܡܢܗ ܡܢܬܐ:

ܘܙܥܘ ܗ̱ܘܘ ܚܢ̈ܦܐ ܕܚܙܘ ܡܢܗ ܓܢ̱ܒܪܘܬܐ܀

ܕܗܢܐ ܕܐܪܡܝ ܡܢܗܘܢ ܒܐܪܥܐ ܚܡܫܐ ܓܒܪ̈ܝܢ:

ܬܪܝܢ ܡܢܗܘܢ ܡܝܬܘ ܘܐܥܪܩ ܠܗܳܠܝܢ ܐ̱ܚܪ̈ܢܐ ܬܠܬܐ:

ܟܕ ܐܙܟ݂ܝ̈ܐ ܫܡܥܘ ܡܢ ܪܘܚܩܐ ܩܠ ܡܚ̈ܘܬܐ:

ܫܪܝܘ ܛܝܣܝܢ ܒܕܡܘܬ ܢܫܪ̈ܐ ܠܗܕܐ ܕܘܟܬܐ܀

ܟܕ ܕܝܢ ܐܪܓܫܘ ܚܢ̈ܦܐ ܒܝ̈ܫܐ ܕܐܝܠ ܐܬܐ:

ܥܪܩܘ ܗ̱ܘܘ ܘܫܒܩܘ ܫܠܕ̈ܐ ܬܪܬܝܢ ܘܒܗܝܢ ܢܫܡܬܐ:

ܫܘܒܚܐ ܠܚܝܠܐ ܕܚܝܠ ܠܥܒܕ̈ܘܗܝ ܒܐܬܠܝܣܘܬܐ:

ܕܚܝܠܗ ܠܗܢܐ ܕܐܩܪܒ ܠܚܘܕܘܗܝ ܥܡ ܡܐܘ̈ܬܐ܀

ܘܥܪܩܘ ܚܢ̈ܦܐ ܘܫܝܩܘ ܠܓܒܪ̈ܐ ܕܒܓܠܘܬܐ:

ܒܬܪ ܗܠܝܢ ܐܣܦܣܝ̈ܐ ܕܚܠܘ ܗ̱ܘܘ ܕܚܣܠܬܐ:

ܣܢܘ ܠܚܕܕ̈ܐ ܘܠܐ ܦܳܫܰܬ ܒܗܘܢ ܡܡܬܘܡ ܪܚܡܬܐ:

ܥܪܩܘ ܡܢ ܩܪܝܬܐ ܘܫܢܝܘ ܠܡܘܨܠ ܒܡܓܙܝܘܬܐ܀

ܘܚܕܚܕ̈ܢܐ ܡܢܗܘܢ ܦܫܘ ܗ̱ܘܘ ܒܗܕܐ ܕܘܟܬܐ:

ܩܪܝܬܐ ܗܕܐ ܫܢܝ̈ܐ ܬܪܬܝܢ ܦܫܰܬ ܚܪܒܬܐ:

ܘܠܐ ܐܢܫ ܥܡܪ ܒܗ̇ ܡܢ ܕܚܣܬܐ ܘܩܘܝܰܬ ܫܒܝܩܬܐ܀

ܨܒܥܐ ܪܥܠܐ ܠܡܟܬܒ ܛܠܘܡܝܐ ܐܦ ܣܢܐܬܐ:

ܕܥܒܕܘ ܨܐܕܝܢ ܚܪ̈ܡܐ ܪ̈ܝܫܝ ܗܕܐ ܦܢܝܬܐ:

ܘܐܝܢܐ ܕܝܗ̱ܒ ܗܢ ܦܘܩܕܢܐ ܥܠ ܡܫܝܚܝܘܬܐ:

ܢܬܬܕܝܢ ܬܡܢ ܒܝܘܡܐ ܐ̱ܚܪܢܐ ܩܕܡ ܟܐܢܘܬܐ܀

(ܡܢ ܟܬܒܐ ܕܡܪܕܘܬܢ ܣܘܪܝܝܬܐ ܚܕܬܐ)

(من كتاب أدبنا السرياني الحديث)

ܟ݂ܽܘܪܳܝܳܐ ܡܰܬܰܝ ܟܽܘܢܰܐܛ – الخوري متى كوناط

ܟ݂ܽܘܪܳܝܳܐ ܡܰܬܰܝ ܟܽܘܢܰܐܛ

الخوري متى كوناط

1860-1927

كنيستنا في الهند كما هو معلوم كنيسة ناشطة، واتعاب آبائنا هناك معروفة، ومعروف ايضا أنها أخذت كل ما لدى كرسينا الأنطاكي العريق من تراث، وفي مقدّمة ذلك الايمان القويم والطقوس على أنواعها وتعاليم ومؤلفات الآباء بالسريانية. إلا أنني سأسلّط الاضواء على مثال واحد فقط، لعب دوراً في تاريخ الكنيسة السريانية في الهند في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وكان من أساطين اللغة السريانية.

وُلد متى كوناط في بلدة (بامبا كودا) عام 1860 وأخذ عن عمه المطران يوليوس كوركيس راعي أبرشية (طومبون) فتضلّع من السريانية حتى صار عَلَماً من أعلامها كما درس العلوم الدينية، وكان في الثالثة والعشرين عندما رُسم قسّاً وتعّين معلماً للغة السريانية والعلوم الدينية العالية في اكليريكيتنا الكبرى في (كوطيم) حيث قرأ عليه عدد من الشمامسة، وعندما زار المثلّث الرحمة البطريرك بطرس الرابع الكنيسة في الهند في نهاية القرن الماضي منحه لقب (ملفان ملبار) نظراً لعلوّ كعبه في اللغة السريانية وآدابها، وعندما وقع الشقاق الكنسي المؤسف في الهند، ترك دعاة الانفصال وأنشأ في بلدته مدرسة اكليريكية تصدّر للتعليم فيها، كما أسّس مطبعة سريانية نشرت معظم طقوسنا السريانية باللغتين السريانية والمليالم، وأصدر مجلّة بالسريانية سمّاها (ܣܝܡܬ ܚܝ̈ܐ – كنز الحياة) – أقيم خورياً عام 1926 وتوفي عام 1927 – قال عنه البطريرك يعقوب الثالث في كتابه (تاريخ الكنيسة السريانية الهندية) ص383 (كان رحمه الله عالماً، ملفاناً، ورعاً، غيوراً على مصالح الكرسي الرسولي… الّف بالسريانية نبذتين في تاريخ الكنيسة الملبارية وكتاب غراماطيق ورسائل وأبحاث طلّية في معتقدات الكنيسة السريانية).

اشار اليه القس يعقوب ساكا في قصيدة مدح فيها اربعة مطارنة في الهند هم: اوسطاثيوس صليبا البشيري المعتمد البطريركي في الهند ومار كيرلس رئيس الجمعية التبشرية ومار سويريوس الكنعاني ومار اثناسيوس بولس مطران انكمالي، وذلك في بيتين أفرزهما للاب كوناط هذا نصّهما:

ܥܠ ܕܝܢ ܡܝܬܪܐ ܗܰܘ ܛܥܡܢܐ ܡܢܐ ܐܡܪ:

ܟܗܢܐ ܡܬܝ ܡܠܦܢ ܟܘܢܰܛ ܡܠܶܐ ܙܗܝܘܬܐ:

ܫܠܝܚܐ ܙܥܘܪܐ ܕܕܡܐ ܠܦܘܠܘܣ ܒܟܪܘܙܘܬܐ:

ܡܫܡܗܐ ܛܒܝܒܐ ܕܢܝܚܐ ܓܠܝܚܐ ܒܡܠܦܢܘܬܐ܀

ܕܡܢ ܛܠܝܘܬܗ ܟܬܒ̈ܝ ܩܘܕܫܐ ܝܠܝܦ ܘܰܡܕܳܩ:

ܘܗܢܘܢ ܚܟܡܘܗܝ ܠܚܝ̈ܐ ܘܐܬܡܠܝ ܗܝܡܢܘܬܐ:

ܘܠܘܬܗ ܗܘ ܫܪܪܐ ܘܩܘܫܬܐ ܕܐܒ̈ܗܬܐ:

ܘܰܡܠܶܐ ܛܢܢܐ ܘܕܳܡܶܐ ܠܐܪܝܐ ܒܬܩܝܦܘܬܐ܀

هذه نبذة من نثره، هو في الواقع مقدّمة كتاب حسايات اسبوع الآلام بالسريانية، وهو اول كتاب نشر في مطبعته الشهيرة:

ܡܘܕܥܢܘܬܐ ܩܕܡ ܐܝܩܪܐ ܕܐܝܠܝܢ ܕܦܓܥܝܢ ܒܟܬܒܐ ܗܢܐ:

ܠܩܘܝܳܡ ܕܘܟܪܢܐ ܛܒܐ ܘܥܳܠܡܝܢܝܐ ܕܐܒܘܢ ܩܕܝܫܐ ܡܪܝ ܝܘܠܝܘܣ ܡܢܚܐ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܐ ܕܗܘ ܓܘܪܓܝܣ ܕܫܠܝܛ ܕܝܠܝ ܘܡܠܦܢܐ ܕܒܘܪܘܬܝ ܒܰܥܒܳܕܐ ܗܢܐ ܘܒܝܘܠܦܢ̈ܐ ܐ̱ܚܪ̈ܢܐ ܘܡܪܒܝܢܐ ܕܛܠܝܘܬܝ: ܐܬܬܝܬܝܰܬ ܡܛܒܥܬܐ ܗܕܐ ܚܕܬܐܝܬ ܡܢ ܡܚܝܠܘܬܝ: ܘܐܬܥܒܕܘ ܘܐܬܬܩܢܘܡܐܢܝ̈ܗ̇: ܘܐܫܬܡܗܰܬ ܡܛܒܥܬܐ ܕܡܪܝ ܝܘܠܝܘܣ ܒܗ ܒܫܡܐ ܕܩܕܝܫܘܬ ܚܣܝܘܬܗ ܡܫܡܗܬܐ: ܘܐܬܕܒܪܘ ܣܘܥܪ̈ܢܝܗ̇ ܘܠܡܲܚܣܢ ܐܬܚܬܡ ܒܗ̇ ܗܢܐ ܚܕ ܙܢܐ ܒܠܚܘܕ ܕܟܬܒ̈ܐ ܥܕܡܫ܀

ܟܠܗܝܢ ܐܝܠܝܢ ܕܡܛܠ ܡܛܒܥܬܐ ܗܕܐ ܐܣܬܥܪ̈ܝ ܗܪܟܐ: ܗܘ̈ܝ ܒܝܕܥܬܐ ܘܒܡܶܠܟܐ ܘܒܝܨܝܦܘܬܐ ܘܒܡܦܣܢܘܬܐ ܕܐܒܗ̈ܬܐ ܩܕ̈ܝܫܐ ܐܒܘܢ ܡܪܝ ܕܝܘܢܢܘܣܝܘܣ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܐ ܝܘܣܦ ܟܠܳܢܳܝ ܐܝܩܪܐ ܪܝܫ ܟܢܘܫܬܐ ܕܣܘܪ̈ܝܝܐ ܕܡܝܠܝܒܰܪ ܘܐܒܘܢ ܡܪܝ ܐܬܢܣܝܘܣ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܐ ܦܘܠܘܣ ܡ̄ ܕܐܢܰܓܡܰܠܝ ܘܕܟܘܛܝܡ.

ܘܐܒܘܢ ܡܪܝ ܐܝܘܢܢܝܣ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܐ ܦܘܠܘܣ ܡ̄ ܕܟܢܕܢܰܛ.

ܘܐܒܘܢ ܡܪܝ ܓܪܝܓܘܪܝܘܣ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܐ ܓܘܓܝܣ ܡ̄ ܕܢܝܪܢܡ ܘܕܛܘܡܦܘܢ܀ ܘܥܠ ܐܠܗܐ ܬܘܟܠܝܢܢ: ܕܒܨܠܘ̈ܬܗܘܢ ܡܩܒ̈ܠܬܐ ܢܥܒܕ ܪ̈ܚܡܐ ܘܢܕܒܪ ܣܘܥܪܢܐ ܐܟܡܐ ܕܝܐܐ ܕܠܐ ܟܠܝܳܢ܀

ܐܘ ܐܚ̈ܝ ܘܪ̈ܒܢܝ ܡܝܩܪ̈ܐ: ܠܢܝܫܐ ܕܙܟܘܬܐ ܕܢܨܝܚܘܬܗ ܘܡܝܩܪܘܬܗ ܕܐܒܘܢ ܡܪܝ ܕܝܘܢܢܘܣܝܘܣ ܡܝܛܪܦܘܠܝܛܐ ܕܩܰܕܶܡ ܐܫܬܡܗ: ܗܰܘ ܕܰܐܩܪܒ ܥܡ ܒܥܠܕ̈ܒܒܐ ܕܗܝܡܢܘܬܐ ܬܪܝܨܬ ܫܘܒܚܐ: ܟܝܬ ܡܬܝܘܣ ܠܝܛܐ ܘܚܒܪ̈ܘܗܝ ܘܫܲܦܠ ܐܢܘܢ ܘܢܣܒ ܙܟܘܬܐ ܪܒܬܐ ܒܗܕܪܐ ܘܒܫܘܒܚܐ: ܗܢܐ ܟܬܒܐ ܒܘܟܪܐܝܬ ܐܬܚܬܡ ܡܢ ܒܨܝܪܘܬܝ ܘܐܬܩܪܒ ܒܐܝܩܪܐ ܩܕܡ ܢܨܝܚܘܬ ܩܕܝܫܘܬܗ: ܘܢܗܘܐ ܫܡܗ ܕܡܪܝܐ ܡܒܪܟ ܠܥܠܡܝܢ܀

ܘܒܒܥܘ ܡܢܟܘܢ ܕܐܢ ܬܫܟܚܘܢ ܦܘܕ̈ܐ ܬܬܪܨܘܢ ܐܝܟ ܚܟܝܡܘܬܟܘܢ ܘܬܩܪܒܘܢ ܥܠܝ ܨܠܘ̈ܬܐ ܚܠܦ ܨܘܚܝ̈ܬܐ ܕܫܘܐ ܐ̱ܢܐ ܠܗܝܢ܀

ܡܢ ܡܪܐ ܕܡܛܒܥܬܐ

ܩܫ̄ ܡܬܝ ܡܚܝܠܐ ܕܟܘܢܐܛ

ܡܠܦܢܐ ܕܡܠܝܒܰܪ.

(ܡܢ ܟܬܒܐ ܕܡܪܕܘܼܬܢ ܣܘܼܪܝܝܬܐ ܚܕܬܐ)

(من كتاب أدبنا السرياني الحديث)