أرشيف التصنيف: تاريخ السريان

اللغــة الآرامـيــة: لهجاتها وفروعـهــا

الدكتور أسعد صوما أسعد
باحث متخصص في تاريخ السريان ولغتهم وحضارتهم
اللغــة الآرامـيــة: لهجاتها وفروعـهــا
ان مصطلح “اللغة الآرامية” هو تعبير يشمل مجموعة من اللهجات والفروع الآرامية المكتوبة وغير المكتوبة، حيث يُطلق على كل واحدٍ منها تعبير “آرامية”، لكن الكثير منها لها اسماء “محلية” ايضاً. ونشبِّه الآرامية بعنقودٍ من العنب، حيث ان كل حبات العنقود هي آرامية لكن لكل حبة اسمها المحلي بالاضافة الى اسمها الآرامي.
تنفرد اللغة الآرامية بين جميع شقيقاتها في مجموعة اللغات الساميّة كونها اللغة الساميّة الوحيدة التي لا زالت متداولة على قيد الحياة منذ ثلاثة آلاف سنة على الاقل دون انقطاع في الاستعمال لا في الكلام ولا في الكتابة.

متابعة قراءة اللغــة الآرامـيــة: لهجاتها وفروعـهــا

” الآراميون و لغتهم الآرامية “

” الآراميون و لغتهم الآرامية ”
هنري بدروس كيفا


أقدم كتابة آرامية تعود الى القرن التاسع ق٠م بينما أقدم كتابة كنعانية تعود الى القرن الحادي عشر ق٠م و لذلك أغلب العلماء يذكرون أن
الأبجدية الآرامية قد تطورت من الأبجدية الكنعانية .
أما ” اللغة الآرامية ” نفسها فهي لغة شرقية ( سامية ) قريبة جدا من
اللغة العمورية حسب بعض المؤرخين المتخصصين في تاريخ اللغات
الشرقية مثل كوفمان .
هنالك عدة كتابات تؤكد تواجد الشعب الآرامي في الشرق القديم منذ
أواسط الألف الثالث ق٠م تحت تسميات مختلفة ( قبائل السوتو / الأحلامو / الآراميين ) و لكن منذ القرن الحادي عشر ق٠م بدأت
التسمية الآرامية تنتشر في الكتابات بينما إختفت رويدا رويدا التسميتين
السوتية و الأحلامو…
أغلب المؤرخين و العلماء اللغويين يعتبرون اللغة الآرامية لغة مستقلة
عن الأكادية و العمورية و الكنعانية بالرغم من انها جميعا تتحدر من “لغة
أم ” مشتركة و هي الأقدم و طبعا لا أحد يعرف إسمها…
بعد هجوم ” شعوب البحر ” على الشرق إستطاعت القبائل الآرامية
أن تنتشر في كل الشرق القديم و أن تؤسس عددا كبيرا من الممالك
في الجزيرة السورية / بيت نهرين و في بلاد آرام / سوريا القديمة.

متابعة قراءة ” الآراميون و لغتهم الآرامية “

أبجر الملك ومنديل المسيح وادى البشير ومنتصف الصوم وعيد الملك أبجر الرهاوي

 منتصف الصوم وعيد الملك أبجر الرهاوي
كتب هذا الموضوع: البير ترزي
أبجر الملك ومنديل المسيح وادى البشير
تبرز قصة المنديل وأبجر الملك في فجر العصر الرسولي فوراً وتأخذ مكانتها في مصاف الأعمال الرسولية .فمن المعلوم ان هناك أشياء كثيرة لم يذكر ويسجل الانجيليون في أسفارهم كقول القديس يوحنا ( وآيات أخرى كثيرة صنع يسوع قدام تلاميذه لم تكتب في هذا الكتاب)يوحنا ٢٠-٣٠ فهذا الحادث حقيقة تاريخية ثابتة تُعززها شهادات مؤرخي السريان والكلدان والأرمن واليونان قال المستشرق الانكيزي وليام رايت « وقصة أبجر اوكومو ملك الرها أصبحت حالاً بعد الصعود حقيقةً » وأيضاً أوسابيوس المتوفي سنة ٢٤٠ ذكر في تاريخه الكنسي الفصل الثالث عشر برمته وأيضاً ميامر مارافرام السرياني يشير اشارة صريحة الى الأمر وأشهر من كتب في هذا الموضوع من مؤرخي السريان الراهب الرهاوي المجهول ١٢٣٤ وأثبته العلامة ابن العبري في تاريخه مختصر الدول ، وقبل أن أبدأ بسرد تفصيل الحادث دعوني أن أشرح ما معنى كلمة أبجر ومن هم الأباجرة .
أبجر لفظة سريانية تعني الأعرج وجمعها الأباجرة وهم ملوك آراميون سريانيون أسسوا إمارة سريانية عام ١٣٢ ق.م جعلوا قاعدتها مدينة الرها ، وظلوا يتعاقبون على الحكم حتى سنة
٢٤٤ م. حيث انقرضت وكانت لغتها السريانية الفصحى ويعتبر أريو يعني ( أسد بالسريانية ) أول ملك لهذه المملكة.

المسيحيون السريان وحضارتهم المنسية

المسيحيون السريان وحضارتهم المنسية
منسى موريس
الحوار المتمدن-العدد: 6765 – 2020 / 12 / 19 – 20:42
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
التاريخ هو المعلم الأكبر للبشرية لأنه يمثل خبرة الإنسان في هذا الوجود فهو يحتوى على النماذج الناجحة أو الفاشلة ومن الذكاء والواجب أن يقرأ المرء التاريخ بهدف إكتساب الخبرات السابقة لأن التاريخ ليس مجرد أحداث مرت ولايمكنها أن تعود مرة أخرى لكن التاريخ يمكن أن يعود و يتكررللأسوأ إذا كررنا نفس أخطاء السابقين ويمكن أن يعود إلى الأفضل أيضاً إذا إستفدنا من كل النماذج التاريخية الناجحة.
ومن النماذج التاريخية المشرفة والناجحة وللأسف المنسية أيضاً ” الحضارة السريانية ” هي بالفعل حضارة ينبغي أن نقف عندها كثيراً لماذا ؟ لأنها حضارة شاملة إهتمت بالإنسان من جميع جوانبه العلمية والروحية والمعرفية فهى يحق لها أن تكون حضارة إنسانية عالمية والمسيحيون السريان كانوا روادها ويجب أن نُسلط الضوء على القليل من جوانب هذه الحضارة العظيمة لأننا نسمع دائماً عن الحضارة العربية ولكن يغيب عن أذهاننا جهود السريان وحضارتهم العريقة.

اللغــة الآرامـيــة: لهجاتها وفروعـهــا

اللغــة الآرامـيــة: لهجاتها وفروعـهــا
الدكتور أسعد صوما أسعد باحث متخصص في تاريخ السريان ولغتهم وحضارتهم
ان مصطلح “اللغة الآرامية” هو تعبير يشمل مجموعة من اللهجات والفروع الآرامية المكتوبة وغير المكتوبة، حيث يُطلق على كل واحدٍ منها تعبير “آرامية”، لكن الكثير منها لها اسماء “محلية” ايضاً. ونشبِّه الآرامية بعنقودٍ من العنب، حيث ان كل حبات العنقود هي آرامية لكن لكل حبة اسمها المحلي بالاضافة الى اسمها الآرامي. تنفرد اللغة الآرامية بين جميع شقيقاتها في مجموعة اللغات الساميّة كونها اللغة الساميّة الوحيدة التي لا زالت متداولة على قيد الحياة منذ ثلاثة آلاف سنة على الاقل دون انقطاع في الاستعمال لا في الكلام ولا في الكتابة. وهذا يجعلها واحدة من أقدم لغات العالم التي لا زالت حية لغاية الآن، وهذا بحد ذاته فخر لها ولاصحابها. كما انها تعيش بقوتها الذاتية وليس بقوة أي دولة أو نظام يحميها. واللغات السامية التي تنتمي اليها الآرامية هي مجوعة كبيرة من اللغات المتصلة ببعضها والمتقاربة حيث تشكل عائلة لغوية على غرار العائلات اللغوية الاخرى كالعائلة الجرمانية والعائلة اللاتينية وغيرها. بعض اللغات السامية لا زالت في الحياة مثل الآرامية والعربية والعبرية والأمهرية وغيرها، وبعضها ماتت واندثرت منذ عهد سحيق ولا يوجد من يتحدث بها اليوم كالأمورية والاكادية والكنعانية وغيرها. تقسم اللغات الساميّة الى مجموعات ولكل مجموعة عدة فروع، لكنني أفضِّل ان أقسمها الى:

من رجالات ومشاهير الامة السريانية .

Aram Aghilas 
======================
يعتبر المطران مار يوحنا دولباني (1885 – 1969) من أهم وأشهر الشخصيات السريانية في القرن العشرين. فهو الذي عاين بأم عينيه معاناة ومأساة السريان الناجين من الابادة السريانية سيفو واهتمّ باليتامى حيث أسس لهم ميتم سرياني في اضنة وآخر في ماردين وطبب جروح المصابين ووقف الى جانب المتعبين وكان مؤمنا تقيا لدرجة القداسة والكثيرون شاهدون على طيبة قلبه ورأفة احساسه. وعلاوة على شخصيته الانسانية الراقية والطيبة كان صاحب علم ومعرفة وكاتباً ومؤلفاً وناشراً وأشرف بنفسه على مطبعة دير الزعفران القريبة من ماردين الواقعة في الاراضي السورية التي تحتلها تركيا اليوم .
هنا قائمة بالكتب التي الفها او ساهم بطبعها أونشرها معتمدين على مقال للاب الخوري كبرئيل ايدين سبق ونشر في مجلة حويودوا الصادرة في السويد:
ما نشره المطران مار يوحنا باللغتين السريانية والعربية
• كتاب روضة الصلوات.
• المختار في الأسرار.
• رواية لاوي بن عاموس.
• في الشفاعة.
• سيرة مار يعقوب البرادعي.
• روح العزاء.
• النساء القديسات.
• طقس القداس.
• قوانين كنسية.
————–
الكتب التي حققها ونشرها:
• كتاب الحمامة لابن العبري.
• ديوان ابن المعدني.
• ديوان ابن العبري.
• تراتيل الأعياد.
• ديوان البطريرك نوح اللبناني.
• ديوان داوود بن فولوص.
• مختصر التعليم المسيحي.
• سلسلة دروس القراءة.
• النحلة.
• الأساس في قواعد اللغة السريانية (جزءان).
• كنز الالحان.
• طقس صلوات الكهنة.
• مجموعة أشعار.
• اللؤلؤ المنثور للبطريرك أفرام الأول. نقله من العربية الى السريانية.
• مواعظ لمار أفرام.
• مواعظ للأسقف مار كوركي.
• صلوات الصوم.
• سير القديسن.
• تاريخ دير ماركبرئيل.
————–
المنشور باللغة التركية:
كتاب الصلوات.
التعليم المسيحي.
تراتيل الأعياد على مدار السنة.
باقة زهور.
تاريخ دير الزعفران.
سر التقوى.
مواعظ على مدار السنة.
مواعظ عن القديسين.
تاريخ كنيسة مار ميخائيل في ماردين.
الوصايا العشر.
قصة أحيقار الحكيم.
———-
ترجماته الطقسية:
• طقس العماد.
• طقس الاكليل.
• طقس الجناز.
• طقس جناز الكهنة.
• سر مسحة المرضى.
• ليتورجيات.
• رسائل ابن الصليبي.
• حسابات القديسين.
الرحمة لروح المطران مار يوحنا دولباني ولكل من قدّم ومازال يقدم ويخدم قضية السريان .
قد تكون صورة لـ ‏‏‏شخص واحد‏، ‏لحية‏‏ و‏نص‏‏

الآلهة السومرية ( الحلقة السابعة )

الآلهة السومرية ( الحلقة السابعة )
أوتو : ( إله الشمس ) وهو إله آخر مهم عند السومريين ومن إلهة الكواكب السبعة ، وعُرف عنه بأنه إله العدالة والحقيقة والأخلاق وهو ابن نانا والشقيق التوأم لإينانا.
نانشي : آلهة مدينة لغش ومدينة نينا ( سرغل ) جنوب شرقي لغش وهي آلهة صيد السمك ورمزها السمكة واشتهرت بتفسير الأحلام ، تهتم بالإنصاف والعدالة الاجتماعية ، وهي ابنة أنكي وزوجها ( نيندارا ) جابي البحر .
كان السومريون يفضّلون ما هو أخلاقي وصالح على الفساد والخروج عن الأخلاق ، وقد خصّصوا مجموعة من الآلهة للإشراف على النظام الأخلاقي ، كالإله أوتو إله الشمس والآلهة نانشي التي خصّصت نفسها لرعاية الصدق والعدل والرحمة .

أول فريق كرة قدم للسيدات في سوريا (حلب – حي السريان )1971

أول فريق كرة قدم للسيدات في سوريا (حلب – حي السريان )1971

أول فريق كرة قدم للسيدات في سوريا (حلب – حي السريان ) ” أيام الزمن الجميل “
لاعبات نادي الشهباء الرياضي لكرة القدم في حلب 1971
الواقفات من اليسار: فيوليت عمانوئيل – اوديت ترزي- هيفين عقاد – سمر عقاد – لوسين سعادة – قمر عقاد – فيروز عبدو – بهيه جولجي – سميرة ترزي – مها دباس – راغدة فضول – منى قس.
بعض الجالسات:
نائلة مختار – فردوس قاضي – ايفا دنهش – فيوليت مختار – سلوى فستقجي .
يبدو أن كل ما يرفع الرأس و يدعونا للفخر في تاريخنا هو من خارج أسوار باب الحارة…!!!

وقبل الغزو التكفيري ( الحرية ) !!! بقلم

برج رؤوس السريان وليس برج الروس

برج رؤوس السريان وليس برج الروس

ترتبط أغلبية أسماء مناطق بلادنا السريانية بقصة أو حادثة سميت على اسمها.

مع الزمن ومن خلال الاحتلالات واختلاف اللهجات التي مرت على بلادنا تحَّور الاسم وتغير لفظه، فضاع معناه الحقيقي.

من احدى تلك المناطق منطقة تدعى “برج الروس” والمعروف لدى السوريين عموماً والدمشقيين خصوصاً ومعناه لم يأتي من تسمية الروس (سكان روسيا)، بل من رؤوس السريان الذين أبيدوا عن بكرة أبيهم في دمشق وهذه المنطقة تقع بين منطقتي القصاع وباب توما في العاصمة السورية دمشق.

وما لا يعلمه أغلبنا أن خلف هذا الاسم مأساة حقيقية وقصة وحشية طمست من كتب مناهج المدارس العروبية. وتسمية “برج الروس” هي لفظ مخفف ومختصر من برج “الرؤوس” السريانية الدمشقية التي كانت تقطع وتفصل عن الجسد كلياً وشكِّل منها برجاً لخلق الرعب في قلوب الآخرين.

الرحمة لشهداء سوريا عموماً في الماضي والحاضر.

ولعنة الله على القوم الظالمين. منقول

 

مذبحة المسيحيين في دمشق 1860

مذبحة المسيحيين في دمشق 1860
لله ثم للتاريخ
مذبحة المسيحيين في دمشق 1860
كيف ولماذا حصلت مذبحة المسيحيين في دمشق عام 1860؟
– ما هو دور روسيا وفرنسا وبريطانيا وتدخلها في شؤون السلطنة؟
– هل كانت نتيجة للصراع بين العلمانية ومبادئها من جهة والشريعة وقوانينها من جهة أخرى؟
– ما دور القوى الإقليمية والصراع بين محمد علي (مصر) وآل سعود (الوهابيين في شبه الجزيرة العربية) فيها؟
– هل لعب الفارق الطبقي وازدياد الفقر دوراً؟
– لماذا تآمر حاكم دمشق العثماني مع ثلة من الإسلاميين المتعصبين على مسيحيي المدينة؟
تاريخ مدينة دمشق:
تعتبر مدينة دمشق واحدة من أعرق مدن التاريخ وهي تقع في الجنوب من دولة سوريا الحديثة. وهي أقدم مدينة في العالم عاش فيها الإنسان بلا انقطاع، حيث أثبتت الدراسات الجيولوجية أن الإنسان عاش فيها منذ الألف السابع قبل الميلاد. كما وجدت آثار تثبت أن الإنسان عاش في حوض بردى القريب منذ الألف التاسع قبل الميلاد، مما يجعلها تنافس أريحا على لقب أقدم مستوطنة في العالم قاطبة.
وعُرِفت أول الشعوب التي سكنتها بالكنعانيين وتبعهم العموريون، وقبل مجيء العرب سكنها الآراميون. وبسبب موقعها الإستراتيجي تنازعت عليها إمبراطوريات العالم في كل الأحقاب. قبل الميلاد تناوبت حضارات ما بين النهرين والفراعنة على إحتلالها. ثم جاء دور الحضارات الأوروبية (اليونانية والرومانية والبيزنطية) التي تنافست مع الحضارة الفارسية في السيطرة على بلاد الشام.
وجاء العرب المسلمين في القرن السابع للميلاد حيث اصبحت دمشق عاصمة أعظم امبراطورية في التاريخ في ذلك الوقت وهي الدولة الأموية التي امتدت حدودها من المغرب واسبانيا إلى الصين. وعاشت دمشق أوج مجدها لحوالي قرن من الزمن قبل أن تنتقل الخلافة إلى بغداد في عهد الدولة العباسية.

أصل المسيحيين في سوريا وفلسطين

أصل المسيحيين في سوريا وفلسطين

الأب نقولا الخوري

( منذ فجر التاريخ حتى الفتح العربي- بعد الفتح العربي الاسلامي )

– القسم الأول 

منذ فجر التاريخ حتى الفتح العربي

كانت هذه البلاد في العصر الحجري ، أعني قبل الميلاد بثلاثة آلاف وخمس مئة سنة ق . م مأهولة بأقوام غير ساميين كما نطقت بذلك الآثار المكتشفة حديثاً في عدة أماكن من سورية وفلسطين وغيرهما وخصوصاً في قرية جازر ( وهي قرية ابو شوشة قرب الرملة ) . وبعد ألف سنة من هذا التاريخ أي حوالي الفين وخمس مئة ق . م تدفق عليها سيل عرم من سكان العراق وأواسط جزيرة العرب فنزلوا فيها وعمّروها وشادوا فيها المدن . وقد كانت مساكن الساميين من الشمال الى الجنوب حسب الترتيب الآتي :

الآراميون ( وهم السريان والكلدان ) فالفينيقيون فالعبرانيون فالأنباط . وقد خالطتهم أمم شتّى من ساميّة وغير ساميّة أقامت بين أظهرهم في بقاع مختلفة من البلاد كالكنعانيين والفلسطينيين والأدوميين وغيرهم . هذا عدا بقايا الشعوب الأصلية ممّا يطول بيانه

متابعة قراءة أصل المسيحيين في سوريا وفلسطين

الآراميون  الدكتور نجيب ميخائيل ابراهيم

الآراميون
 الدكتور نجيب ميخائيل ابراهيم

“تاريخ مصر والشرق الأدنى القديم”

مقدمـة

لم تكن سوريا يوما من الايام دولة لها طابع الدول المعروف أو كيانها بل انها كانت تشتمل على مجموعة من الدويلات والشعوب خلقها المركز الجغرافي للاقليم كما خلق من اليونان مثلا دويلات المدن … واستطاعت بعض هذه الدويلات أن تفرض نفسها على التاريخ ، كما فعلت اسرائيل في بعض عهودها بفضل التراث الذي قدمته للأنسانية… التوراة… التي كانت أول رسائل التوحيد على أيدي الهداة من الانبياء والمرسلين..

ولكن سورية البقاع كان لها شأن آخر… سكنها الآراميون منذ عهد لاندريه على وجه التحقيق ،  وهم يمثلون الموجة الثالثة من موجات الهجرات السامية، وكانوا يجوبون أنحاء وادي الجزيرة من ناحية الشمال ويتحركون الى الشرق ناحية العراق والى الغرب ناحية سورية حتى بدأوا يستقرون في العراق الاوسط من منتصف الألف الثاني قبل الميلاد. وهناك بدأوا يظهرون كمجموعة متناسقة أخذت لونها الخاص من الثقافة والقومية كما تأثرت تأثرا واضحاً بجيرانها المباشرين وان حافظت على لغتها … الآرامية.

وكما قدر للاسرائيليين أن يفرضوا دينهم على التاريخ استطاع الآراميون أن يفرضوا لغتهم على العالم حين كانوا يقتعدون منه القمة في الثقافة فغدت لغتهم لغة المراسلات الدولية حتى كتبت بها توراة الاسرائيليين أنفسهم.

* * *

متابعة قراءة الآراميون  الدكتور نجيب ميخائيل ابراهيم

انتقال الطب اليوناني من السريان الى العرب مايكل دولز ترجمة د. أدمير كوريه

انتقال الطب اليوناني من السريان الى العرب

مايكل دولز      ترجمة د. أدمير كوريه

 انها لحقيقة معروفة بان الثقافة الاسلامية ، في القرون الوسطى ، انتعشت كثيراً بواسطة العلوم اليونانية ، مما أدى فيما بعد الى قيام ما اطلق عليه بـ ” نهضة الحضارة الاسلامية “1. أما الأمر الذي لم يحظِ باهتمام واف فهو الكيفية والأسباب التي أدّت الى حدوث ذلك تاريخياً . بالنسبة لي يستحيل تقديم معالجة وافية لموضوع ضخم وصعب كهذا ، ولكن أود ان القي نظرة فاحصة على عنصر هام واحد يتعلق بالتراث الكلاسيكي الخاص بالشرق الادنى الوسيط ، الا وهو الميراث الطبي اليوناني عند هيبوقريطس وجالينوس

   رغم ان الترجمات السريانية للكتب الطبية اليونانية كانت الرابطة الحاسمة بين النصوص اليونانية وانتقالها الى العربية وبالتالي في انتشارها في المجتمع الاسلامي ، الا انها كالعادة ظلت منسية . ان ترجمة النصوص اليونانية الى السريانية بدأت بترجمات الأدب اللاهوتي في القرن الرابع ، واستمرت بلا انقطاع الى نهاية القرن التاسع . أما ترجمة النصوص الطبية ، على وجه التخصيص ، فيبدو انها بدأت حوالي الخمسمائة بعد الميلاد على يد سيرجيس الراسعيني ( توفي 536 ميلادية ) الذي ، من ضمن محاولات علمية اخرى ، ترجم الى السريانية اثنين وثلاثين عملاً لـ جالينوس ،وكانت تتضمن ترجمات الراسعيني النصوص الرئيسية للطب والمعتمدة في مدرسة الاسكندرية في ذلك الحين . ويتضح ان ترجماته السريانية كانت اولى الترجمات لاعمال طبية يونانية الى لغة سامية . أما حركة الترجمة التي تلت سرجيس الراسعيني فبلغت أوجها على يد حنين بن اسحاق و زملائه في بغداد وذلك في القرن التاسع . وفي ذات  الوقت كان قد تم انتاج العديد من الترجمات العربية لتلك النصوص . وهناك احتمال ان الترجمات العربية للنصوص الطبية كانت قد بدأت في القرن الاول للهجرة ، كما يجزم فؤاد سيزكين ، الا انها لم تكن كثيرة حتى اواخر القرن الثامن

   وكان هناك ، على صعيد اللغة السريانية ، استمرارية مدهشة لمراكز التعليم ومتابعة العلم ، وكلها تعود الى ما قبل  الاسلام وخلال العصرالاسلامي . 3  وهذه الاستمرارية هي في غاية الاهمية لما نجم عنها من ترجمات لنصوص طبية يونانية الى العربية . أولاً ، الترجمات السريانية والدراسات المتواصلة حافظت على النصوص الطبية ، في الوقت الذي كانت اليونانية قد اخذت تتلاشى بعد أن كانت لغة المثقفين لألف عام في شرقي البحر المتوسط . وفيما يتعلق بهذا الأمر ، ينبغي ان نتذكر ان تلك الترجمات السريانية العديدة كانت قد اعدت تلبية للاحتياجات العملية الخاصة بالاطباء المسيحيين الذين لم يعد لديهم مقدرة على قراءة اليونانية . كما ان استمرارية العلوم السريانية ، رغم الفتح العربي ، حافظت ايضا على البرنامج الطبي التابع لمدرسة الاسكندرية في الفترة المتأخرة . وفيما بعد ، صارت هذه المجموعة من النصوص ، وخصوصاً اعمال جالينوس ، قاعدة لتعليم  الطب في المجتمع الاسلامي4

    ذكر حنين بن اسحق في لائحته التي تضم اعمال جالينوس المترجمة ، أن أول عشرين كتاباً هي تلك الكتب التي كان يفترض في طلاب مدرسة الاسكندرية للطب أن يقرأوها. كان هؤلاء الطلاب قد اعتادوا على قراءة تلك الكتب وفق الترتيب الذي اتبعته انا في لآئحتي . وكانوا اعتادوا ان يلتقوا كل يوم لقراءة وتفسير واحد من تلك الكتب القياسية (standard بذات الطريقة التي اعتاد اصدقائنا المسيحيون ، في ايامنا ، على اللقاء كل يوم في المعهد الثقافي المعروف بـ (schola )، وذلك لدراسة كتاب قياسي من بين كتب الأقدمين . أما بالنسبة لما تبقى من كتب جالينوس فكان طلاب الاسكندرية قد اخذوا على عاتقهم قراءتها ، وذلك بعد دراسة تمهيدية للكتب المذكورة آنفاً ، تماماً كما يقرأ الآن أصدقاؤنا المسيحيون شروحات كتب الأقدمين.5

     أما الأمر الآخر الذي له أهمية مماثلة فهو أن استمرار ترجمة نصوص طبية يونانية الى السريانية منذ بداية القرن السادس ادى الى ابداع ذخيرة لغوية اختصاصية برهنت على اهميتها القصوى في ترجمة ذات النصوص فيما بعد الى العربية ، اذ كان حنين بن اسحق وزملائه ، عادة ، يترجمون نصوص يونانية علمية او فلسفية الى السريانية اولا ً، ومن ثم الى العربية . وكتب سباستيان بروك عن ترجمة هذه النصوص الفلسفية قائلا

“أحد الاسباب التي تجعل هذا النهج يبدو غيرعملي ، غير طيع ( للوهلة الاولى ) هو ان حنين بن اسحق كان استند في ترجمة النصوص اليونانية المعقدة الى السريانية على خبرة تراكمت منذ خمسمائة سنة ، اما بالنسبة للعربية فلم يكن لها ارث يتعلق بالترجمة ، لذا لم يكن امر انجاز الترجمة من اليونانية التي هي لغة هندواروبية الى العربية السامية سهلاً الا اذا تمت عبر السريانية ، التي هي الاخرى لغة سامية . لذلك معرفة اللغة السريانية كخلفية تاريخية هي شأن أساسي في دراسة الفلسفة الارسطوطالية عند العرب .” 6

     متابعة قراءة انتقال الطب اليوناني من السريان الى العرب مايكل دولز ترجمة د. أدمير كوريه

مأساة السريان ( ١٩١٤ – ١٩١٨ )

مجموعة نصوص ووثائق تاريخية تتناول العلاقة الأرمنية – التركية التي

أدت الى مجازر السريان والتي نسيها العالم منذ أمد طويل


مقدمـة

من المتعارف عليه أنّ المؤرّخين يولون اهتماماً خاصـاً وكبيراً بالتحديات المصيرية التي تواجهها الشعوب ، أو المآسي التي تختبرها بعض الأمم وتعاني من ويلاتهـا. وغالبا ما يشتهر مؤرّخ ما ، لأنّه أرّخ لمرحلة حاسمة كانت تعتبر منعطفاً تاريخياً في حياة المجتمع الإنساني . فكلما دار الحديث عن الإمبراطورية الرومانية مثلاً ، جاء ذكر “إدوار غيبون” وكتابه ” سقوط الإمبراطورية الرومانية ” . لأنّ كتاب غيبون يمدّ القارئ بفيض من المعلومات الموثّقة والمدعومة بالحجّة المنطقيّة والتحليل الموضوعي للعوامل التي ساهمت في التحوّلات الجذرية التي مرّ بها المجتمع الروماني ، والتي أدّت بالتالي إلى انحـلاله وتدهوره ، ما جعل هذا الكتاب يحتلّ مكانةً رفيعةً لدى جميع المعنيين بالتاريخ الروماني . ولكن ، إذا كانت روما قد حظيت بمؤرّخ مثل غيبون يؤرّخ لأزماتها بدقّة علميّة ، فإنّ الشرق الأوسط ، وإن كان قد واجه (ولا يزال) أزمات لا تقلّ حدّة عن تلك التي واجهتها روما ، لم يتح للمؤرخين حريّة التفكير والبحث الموضوعيين ، حتى يتسنى لهم تطبيق المنهجيات العلمية على القضايا التاريخية ، دون الرضوخ لفرضيات مسبقة أملتها السُلطة أو روّجت لها بعض الأوساط الثقافية أو الدينية ، ومع اعتبار أن يكون رائد العمل إنصاف الحقائق التاريخية ، وليس إرضاء هذه السُلطة أو تلك

متابعة قراءة مأساة السريان ( ١٩١٤ – ١٩١٨ )

السوري المدهش والمفكر لوقيان

السوري المدهش والمفكر لوقيان
السوري المدهش والمفكر لوقيان
لا احد يعرفه من السوريين ..!؟
عندما ولد لوقيان في مدينة سميساط على الفرات في شمال سوريا عام 125 م. كان قد مضى على خروج اليونانيين من سورية 61 عاماً، لكن الرومان الذين خلفوهم، كانوا رجال سيف وحرب، لذا استمرت الثقافة اليونانية في ظل السيف الروماني، وأطلق على تلك الفترة العصر الهلنستي. ينحدر لوقيان من عائلة سورية فقيرة من مدينة سميساط، وقد تحدث كثيراً في أعماله عن الفقر والجوع والإهانة التي يلاقيها الفقير في حياته، لكنه رغم ظروف عائلته الصعبة تمكن من إتمام دراسته في سورية وعمل في أرجائها كعالم وكاتب وفيلسوف ومعلم. كما أمضى الكثير من وقته متنقلاً بين بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط، فعمل مدرساً في أثينا، ومديراً ومعلماً في مصر… الخ. كان لقيان يتمتع بمواهب وقدرات مدهشة، فقد أتقن اللغة اليونانية التي كانت لغةَ الفكر والأدب والفن آنذاك، أكثر من الكتّاب اليونانيين أنفسهم. وقد أثبتت الدراسات أن لوقيان استعمل في الكتب التي ألفها باللغة اليونانية القديمة، حوالي عشرة آلاف كلمة، وهذا الرقم لم يصله أي فيلسوف إغريقي على الإطلاق عدا أفلاطون. وقد تفتح لوقيان عن مواهب عديدة بحيث أصبح من أشهر الفلاسفة والعلماء والكتاب الساخرين في عصره، وبعد وفاته في عام 180 م. لم يمت فكره معه، بل ظل حاضراً عبر القرون. وقد تأثر به كثيرون من الفلاسفة والكتاب في مختلف أنحاء العالم وعلى رأسهم شكسبير وفولتير وموليير. والأهم من كل ما سبق أن الدراسات العلمية أثبتت بشكل قاطع أن لوقيان السوري هو أول من أبدع رواية الخيال العلمي في تاريخ البشرية. وتعتبر روايته “القصـَّـة الحـقيقيَّــة” التي ترجمها إلى العربية الدكتور عادل داود وصدرت عن الهيئة العامة السورية للكتاب أواخر العام الماضي، أول رواية في تاريخ الخيال العلمي. في روايته هذه يحلّق لوقيان في عوالم من الغرابة الأسطورية يخترع فيها العديد من المخلوقات الخرافية والنباتات العجيبة وأنهار الخمر والبحار المسحورة، كما يتناول بعمق وسخرية وخيال مجنح قضايا الحياة، ويتهكم على الإنسان وطموحاته المجنونة، ويعرَّي تناقضات الفلاسفة وينتقد المجتمع انتقاداً لاذعاً. سافر لوقيان بخياله إلى القمر قبل ج. ه. ويلز بسبعة عشر قرناً، كما وصل إلى أرض العمالقة والأقزام قبل أن يكتب جونا ثان سويفت روايته “رحلات جوليفر” بستة عشر قرناً.
يقول لوقيان: ” وأمسكت الساحرة حينئذ بالمكنسة التي كانت وراء الباب، وركبتْ عليها، ثم حلّقت عبر النافذة، تاركة في الغرفة نتانةً فظيعة.” وهذا يعني أن ركوب الساحرة على المكنسة ليس من بنات الخيال الأوروبي، بل من إبداع خيال لوقيان! وفي مقطع آخر يقوم لوقيان بإحياء الصور، إذ يجعل الآلهة ديانا وحورياتها العاريات يخرجن من اللوحات ويشرعن في الرقص: “وكانت الغرفة مزدانة برسومٍ في غاية الجمال، للربة ديانا وحورياتها شبه العاريات، تُرى فيها الربة وهي تقطِف الورود في مكان، وتعوم في مكان آخر، أو تتبع ظبية لتصيدها. ولكن، بينما كنت أستمتع بالتأمّل فيها، إذ تحرَّكت جميع هذه الشخصيات، وانفصلت عن اللوحات، لتَشرَع في الرقص حولي مُصدِرةً جلبة كبيرة”. المدهش في الأمر أن لوقيان السوري مشهور في الغرب” كواحد من أكبر الفلاسفة التي عرفهم التاريخ وله مكانة كبيرة بين العلماء” لكنه عندنا يكاد يكون مجهولاً!