الموت أخذ والرب أعطى قصة واقعية 2007

الموت أخذ والرب أعطى قصة واقعية 2007

Jesus is my bosom friend يسوع رفيقى

 

قصة اليوم
————
في 2007 لوري كابل كانت سايقة عربيتها وراجعة من الملاهي ومعاها اولادها التلاتة، بنتين وولد، “كايل” و”إيما” و”كايتي”
وهي واقفة في الإشارة جات شاحنة ماشية بسرعة ٧٠ ك في الساعة وشايلة ٢٠ ط حمولة تدخل في عربيتها من ورا السوّاق ما قدر يقف عشان السرعة العالية اللى كان ماشي بيها و عجن العربية و”لوري” تدخل فى غيبوبة طويلة جداً و لمّا فاقت زوجها “كريس” كلمها إنه العربية اتحطمت واولادها التلاتة ماتوا البنتين ماتوا في لحظتهم بي نزيف داخلي و اتهشمت عظامهم أما الولد عاش على أجهزة الإنعاش الصناعي فترة بسيطة بمُخ متدمّر لحد ما لحق بأخواته
سوّاق العربية النقل كان معروف عنّه إنه سواقته متهورة وإنّه كان واخد ٣ مُخالفات سرعة قبل كدة،
وخرج من القضية بدون أي مشاكل عشان شركته كانت موكّلة محامين خايفة على سمعة الشركة
طبعاً “كريس” و “لوري” بالرغم من الحزن الشديد اللى كان مغطى على حياتهم و بيتهم اللى كان مليان بأصوات و ضحكات أطفالهم الثلاثة بقى هادئ و كئيب زاد على كدا كمان إنّهم حسّوا بالظُلم، وإنه مافي الم في الدنيا ح يكفّي خسارة ٣ أولاد، بس على الأقل المُذنب ياخد جزاءه ويمنعوا الأذى عن غيرهم
فسلّموا أمرهم لله وسكتوا بعد ما سامحوا السوّاق في الاخير لكن ربنا كان له تدبير تاني
تشاء الأقدار بعد الحادثة بحوالي ٦ شهور
لوري تعبت الصباح و حسّت بشوية دوخة مشت كشفت عشان تكتشف إنّها حامل في تؤام ثلاثي
اي ثلاثة أطفال في بطن واحدة وكمان طلعوا ولد وبنتين چايك وأشلي وإيلي ..
والغريب في القصة دي كلها إنه بعد ما ولدتهم أمهم و كبروا طلعوا شبه ولادها الـ ٣ اللّي ماتوا بالظبط تقريبًا نسخة طبق الأصل من اولادهم ذي ما شايفنهم في الصورة “اشلي” طلعت شقراء مثل أختها “ايما” المتوفية بالظبط و “ايلي” طلعت تشبه أختها “كايتي” بالمللّي أما “جايك” ملامحه هي نفسها ملامح أخوه المتوفي “كايل” واخد نفس طباعه و تصرفاته
حتى أمهم كانت تقول أحس كأن الله قد وضع أرواحهم في رحمي لكي يعودو إلىّ مرة أخرى واراهم و أعيش معهم بسلام أخد منهم ٣ أطفال ولد وبنتين وأعطاهم ٣ أطفال ، ولد وبنتين في أقل من ٦ شهور