29 آب أغسطس تذكار مطران الجزيرة الشهيد الطوباوي البطل مار فلابيانوس ميخائيل ملكي.

29 آب أغسطس تذكار مطران الجزيرة الشهيد الطوباوي البطل مار فلابيانوس ميخائيل ملكي.

Fadi Hanna
هو يعقوب ابن المقدسي حنا بن إبراهيم بن ملكي واسم أمه سيدة، أبصر النور عام ١٨٥٦ خدم في دير الزعفران من سنة ١٨٦٨ حتى رسامته شماساً انجيلياً سنة ١٨٧٨ وعمل في الدير وكيلاً على المكتبة ومعلماً للرهبان، قدم نذوره الرهبانية الأفرامية في ١٧ أيلول ١٨٨٢ في دير الشرفة للسريان الكاثوليك وبعد أربعة أعوام من الدراسة والتمرس في الحياة الروحية غادر الدير إلى حلب حيث رقاه البطريرك جرجس شلحت في ١٣ أيار ١٨٨٣ إلى الدرجة الكهنوتية وخدم في ماردين وقراها وفي العام ١٨٩٥ وأثناء وجود القس ميخائيل في قرية قلّث هجم الأتراك وعصاباتهم على قرية عيسى بوار فقُتلت والدته مع بعض النساء والفتيات ونهبت الكنيسة وبيت الكاهن وطُرد المسيحيون من القرية فعاد القس ميخائيل من قلّث إلى ديار بكر مواظباً على خدمة النفوس، فضلاً عن اهتمامه أيام الآحاد والأعياد بقرية الكعبية. وتقديراً لأعماله الخيرية وغيرته الرسولية رقاه المطران بطرس طوبال إلى درجة خوراسقف سنة 1897 وقلده النيابة العامة على أبرشيته فزاد تفانياً في الخدمة.

 

وفي سنة 1900 وجهه البطريرك أفرام رحماني إلى قلعة المرأة ليبني فيها كنيسة على اسم القديس جرجس فكان كذلك. ثم وجهه البطريرك إلى مدينة الجزيرة وكيلاً عنه لتوطيد المسيحيين هناك. فامتثل الخوري ميخائيل ووصل إلى الجزيرة في 26 آذار 1902 واهتم في خدمة سعرت ومديات وباته وكربوران وقلّت ومدّو واسفس حيث بنى كنيسة على اسم مار يوسف بعد أن كان قد جدد كنيسة آزخ.
ولما زار البطريرك رحماني مدينة الجزيرة في 6 تموز 1910 عيّن غبطته الخوري ميخائيل ملكي نائباً بطريركياً على مدينة ماردين ووكيلاً له في الأبرشية ليبذل الجهود في تأليف القلوب المتنافرة . فاطمأنت بفضله الخواطر واستتب الهدوء والسلام. ثم كتب البطريرك يطلب إلى الخوري ملكي بناء دار جديدة للبطريركية ففعل. وأصبح بناء تلك النيابة يمتاز بفن هندسته ويحوي غرفاً عديدة وفسيحة. هكذا دأب هذا الكاهن الغيور في خدمة أبناء رعايا الجزيرة وماردين حتى رقاه البطريرك رحماني إلى الدرجة الأسقفية في بيروت يوم 19 كانون الثاني 1913 باسم فلابيانوس ميخائيل ملكي مطراناً على الجزيرة.
وصل المطران الجديد إلى الجزيرة في 15 آذار من تلك السنة فرحبت به الحكومة وأعيان البلد ودخل كنيسة والدة الله باحتفال مهيب، يرافقه الأب بولس قسطن الراهب الأفرامي الذي اتخذه أميناً لسره.
أحب المطران ميخائيل أبناء أبرشية الجزيرة وتوابعها من مسيحيين ومسلمين. فأحبوه واجمعوا على تقديره واحترامه. وشمر عن ساعد الجد يجدد الكنائس ويشيد المعابد. فبنى في قلعة المرأة والسعدية وعيسى بوار و الكمبية والجزيرة وأسفس وآزخ سبعة كنائس. وعزز المدارس ونشط الأخويات و حرك المشاريع الخيرية .
إلا أن أخبار الشؤم أخذت تتوافد منذ شباط 1915 من أصقاع أرمينيا والرها ودياربكر وماردين بقتل المسيحيين واستياقهم من بلد إلى بلد. كان المطران ميخائيل يزور يومئذ أبناء رعيته في آزخ. فعاد فوراً إلى الجزيرة. وهنا بلغه أن والي دياربكر قاصد أن يرسل من يتعقب نصارى الجزيرة.
وفي أواسط حزيران انتشرت سيوف المجرمين في أنحاء الجزيرة فقتلوا ونهبوا وارتكبوا المنكرات وساقوا أفواجاً عديدة من المسيحيين بينهم مطارنة وكهنة وأبادوهم في البراري والقفار. أما المطران ميخائيل فقد رفض اقتراح صديقه عثمان رئيس بلدية الجزيرة بالعمل على إنقاذه سراً قائلاً : ” من المستحيل أن أترك رعيتي وأنجو بنفسي، فإن ذلك مخالف لإيماني ووظيفتي ” . وفي 28 آب دخلت فرقة من الشرطة كنيسة والدة الله للسريان الكاثوليك وقبضت على المطران ميخائيل ملكي كما كانت قد قبضت من قبله على مطران الكلدان يعقوب ابراهام وكهنة السريان والكلدان . وبعد الضرب والشتم أوثقوا المطرانين مع الكهنة والأعيان وجمهوراً من السريان والكلدان وأخذوهم إلى شاطىء دجلة حيث عرّوهم من ثيابهم ، لئلا تتضرج بالدماء فلا تعود تصلح للبس، ثم أطلقوا ثلاث رصاصات على المطران يعقوب. أما المطران ميخائيل فصفعوه مراراً ورموه أرضاً حتى أغمي عليه . ثم رموه بالرصاص وفاضت روحه الزكية. ثم شرعوا بجماعة الكهنة والمؤمنين فقضوا عليهم جميعاً وكان ذلك في 29 آب 1915.
قال الشيخ سعيد التخومي أحد وجهاء الإسلام: ” رأيت الجنود وسمعتهم يحثون المطران ميخائيل وكل واحد من النصارى على الإسلام. وسمعت أولئك المسيحيين ينادون بأعلى أصواتهم : نحيا ونموت على دين المسيح . شاهدتهم رافعين عيونهم إلى السماء والرصاص ينصب عليهم كالمطر. رموا مطران الكلدان بثلاث رصاصات والمطران ميخائيل برصاصات عديدة. ثم هجموا عليهما وعروهما من ثيابهما ونزعوا عن المطران ميخائيل صليباً كان تحت ثيابه ثم قطعوا رأسه. والله رأيت بعيني نوراً منحدراً من فوق المقتولين كأنه عمود من نار”
وكتب المطران زكريا ملكي، نجل أخي المطران الشهيد، في رسالة قلب يسوع لعام 1944 ما نصه : “بعد قتل تلك الضحايا العزلاء كلّف السفاحون نفرا من اليهود فجروا جثث الشهداء ، من الأرجل، وألقوها في دجلة. وقد حضر بعضهم إلى القدس وأخبروني بقتل عمي المطران ميخائيل وهم يجهلون أني ابن أخيه… هكذا انتهت حياة النصرانية في الجزيرة، بعدما عاشت فيها قرونا عديدة… وقد كتب لي في 14 تشرين الثاني 1937 السيد رزق الله أنطون جزراوي ، الذي عاشر عمي ووقف على أعماله ونقب كثيرا عن كيفية استشهاده ، قال : عرفنا المطران ميخائيل معرفة تامة، وشاهدناه ينام على الحصيرة في ليالي الشتاء ويأكل الطعام دون دسم ويتقشف في أكله ولبسه. امتاز بعطفه على الفقراء، إذ كان يأخذ منا بعض الدراهم ليوزعها على الأرامل والمحتاجين. أمكنه أن ينجو من القتل، لأنه كان في آزخ، لكنه لما سمع أن المسيحيين مهددون بالقتل عاد إلى الجزيرة فأُلقي في السجن وكان يعظ هناك المسيحيين ويشجعهم ويسمع اعترافاتهم.
منذ تاريخ استشهاده قرر المسيحيون في آزخ أن يحتفلوا بتذكاره كل سنة في 29 آب

في الذكرى المئوية لاستشهاده في العام ٢٠١٥ أصدر البابا فرنسيس إقراراً بإعلان تطويب خادم الله المطران الشهيد مار فلابيانوس ميخائيل ملكي بعدما خُتمت أعمال دعوى التطويب في مجمع القديسين التي دامت خمس سنوات.
وفي ٢٩ آب من نفس العام وفي قداس مهيب احتفلت الكنيسة السريانية الكاثوليكية مع الكنائس الشرقية بالطوباوي الشهيد البطل المطران مار فلابيانوس ميخائيل ملكي.