الفنان السرياني الكبير المرحوم حزقيال طوروس ( 1915-1984)

المعلّم والتلامذة ( 96 ) …

– ( حديث الفن، حديث الروح )،

ألأصدقاء الأعزّاء من متابعي الفنون والموسيقا والثقافة السريانية مرحباً بكم .

فنانٌ كبيرٌ من روّاد الفنانين السوريين السريان ، الذي علّم نفسه بنفسه ، واختصّ بالألوان الزيتية في تصوير معالم الحضارة السورية السريانية الأصل ، من مناظر طبيعية خلاّبة من ربوع الوطن وآثار تاريخية لا زالت شامخة وأوابدها متفعة في تدمر رغم عوادي الزمن وهجومات داعش الإرهابية ، ولكن بقيت الأثار صامدة ولوحات فناننا خالدة .

أحبّائي … أحدّثكم في هذه الحلقة عن الفنان السرياني الكبير المرحوم حزقيال طوروس ( 1915-1984) ، جذوره من خربوط موطن السريان في طورعبدين ( تركيا اليوم )، ونشأته وتدرجه في الحياة في مدينة حلب ، تلك المدينة التاريخية العظيمة المعروفة بفنّها وموسيقاها وموشحاتها وقدودها وأصالة شعبها الطيّب الأصيل. في تلك المدينة الرائعة حيث كبر وتولّى منصب عميد الكشاف السرياني وقيادته .

كان عضواً في نقابة الفنون الجميلة وناشطاً ومشاركاً مع الكثير من زملائه الفنانين السوريين في المعارض الجوّالة لمختلف المحافظات السورية . لبّى دعوة نادي بيث نهرين ( الرافدين) في بداية الستينات من القرن الماضي قبل مؤامرة إغلاقه في سنة 1962، وذلك بإقمة معرض فني ناجح للوحات تعبّر عن المناظر الطبيعية والآثار التاريخية والحارات الشعبية وخاصة من مدينة حلب التي كان يعيش فيها.

اللوحة الأولى في هذا المنشور رسمتها بالقلم الفحمي في 2004 كتكريم له من بعد أن تذكّرني وشجّعني وأنا طفلاً في المركز الثقافي بالقامشلي ، فأهداني صورته الشخصية بعد حين ، ولو كان طويل الأمد أي في بداية عام 1977 أثناء دراستي الجامعية في حلب .

الصورة الثالثة هي لوحة ( نواعير حماة ) التاريخية وكانت معروضة مع المجموعة الكاملة من لوحاته في نادي الرافدين وكانت مُهداة ومن نصيب صديقه الحميم وصديق الكل الملفونو أوكين منوفر أمدّ الله في عمره ، وكذلك أيضا الصور البقية الثالثة والرابعة من نفس البوم ذكريات الملفونو أوكين مع نبذة قصيرة بخط يده عن السيرة الذاتية لفناننا الكبير حزقيال طوروس .

أعزّائي … هناك فنان أخر كبير وقدير وله تاريخ مشرّف بالفن وتشجيع المواهب الناشئة وتدريس مادة الرسم في المدارس السريانية في زالين القامشلي وهو أيضاً نجم كبير لحلقتنا هذه وهو الرسام الموهوب والمميّز جداً المرحوم الملفونو أفرام غريب ( 1937-1986).

كلمة لابد من أن أقولها بصراحة وبالفم المليان عن الفنان الملفونو أفرام بأنه شجّعني وأنا طفلاً دون العاشرة من عمري عندما إالتقيته مع والدي وكنا في زيارة لستديو فينوس ، وهناك نصحني بمقاييس المنظور والنسبة بالنسبة لجسم الإنسان ، وأشار لي المقياس بالشبر من أخمص القدم ولغاية الرأس ، وهكذا وضّح لي النسبة والتشريح في الجسم عندما الشروع في الرسم …

ذاك كان الفنان القدير المرحوم أفرام غريب ، وبالمناسبة كان رياضياً ولاعباً في كرة الطائرة وفي مجلس إدارة نادي الرافدين ومسؤولاً في مدارس السريان … رحم الله فنانينا الكبار حزقيال طوروس وأفرام غريب ولكم طول العمر يأأصدقائي .

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
لا يتوفر نص بديل تلقائي.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏2‏ شخصان‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏يبتسم‏، و‏‏رسم‏‏‏‏

( الشاعر الألمعي والأديب والمثقّف السرياني الكبير دنحو ( غطاس ) مقدسي ألياس 1911-2008 )،

المعلّم والتلامذة ( 95 ) …

– ( الشاعر الألمعي والأديب والمثقّف السرياني الكبير دنحو ( غطاس ) مقدسي ألياس 1911-2008 )،

أصدقائي الأعزّاء من متابعي فنوننا وثقاقتنا ورجالات أمتنا السريانية العظام مرحباً بكم .

بحثنا في إحدى الوثائق القديمة لتراثنا السرياني العريق منذ فترة الأربعينات في النشرة السريانية ܣܦܪܐ ܣܘܪܝܝܐ 1944-1949 فعثرنا على هذه المقالة الرائعة للكاتب والشاعر السرياني الكبير نجم حلقتنا الملفونو دنحو ( غطاس ) توما مقدسي ألياس ، ويعود تاريخ المقالة الى شهر أيلول 1947 ، وفيها يشجّع الملفونو غطاس أبناء جلدته السريان عامة ، ومنهم الرهاويين (الأورفلّية) بشكل خاص والساكنين في حيّ السريان ( البرّأكات ) بمدينة حلب السورية . يشجّعهم على الإندماج في المجتمع الحلبي السوري ( السرياني الأصيل كما يراه كاتبنا ) وكما سنلاحظ ذلك من خلال عنوان مقالته هذه ( نحن سوريون ) .

والمعروف عن الملفونو غطاس ما مدى حبّه وشغفه الكبير بوطنه سوريا ، وأيضاً مناصرته لأفكار الوحدة السورية الكبرى، هذا طبعاً وبموجب ما أخبرونا والدي الموسيقار كبرئيل أسعد – وهو ابن عمة غطاس الحق – وكل الكبار السن في عائلتنا من بيت أسعد وعائلة أخوالنا بيت مقدسي ألياس ومنهم على سبيل المثال المرحوم الخال شمعون وإبنه جورج مقدسي ، وكذلك إبراهيم ملكي مقدسي الياس وكلهم قوميون سوريون ومعروفون … هذا ما أخبرني إياه الخال شمعون مقدسي وهو حسكاوي عن الملفونو غطاس وخاصة عندما انتقل هذا الأخير في عمله بالجمارك السورية الى منطقة الجزيرة والفرات وأصبح بوظيفة ( رئيس الضابطة ) ومسؤولاً كبيراً ، فنقل من حلب واستأجر بيتاً في الحسكة مع عائلته وعاش فترة عدة سنوات في الخمسينات هناك …

ما يهمّنا هنا في هذه السيرة الذاتية للملفونو غطاس ، هي تلك المشاعر التي إعتملت في أعماق أديبنا كسرياني أصيل وأحسّ بها ، وذلك من بعد نجاته وهو طفلاً من مذابح الإبادة التي إقترفها العثمانيين الأتراك بحق السريان وإخوتهم الأرمن معاً في السيفو – سيف ܣܝܦܐ 1915̤ وتربّى ودرس في الميتم السرياني على جميع التسميات السريانية ( آشورية كلدانية آرامية )في أضنة 1919وبموجب الأغاني والوثائق القديمة التي كانت تُدرّس في ذات الميتم ، وبعدها أكمل دراسته لاحقاً ولكن بعد أن إنتقل الميتم السرياني الى مقرّه الجديد في بيروت في الخندق الغميق في سنة 1922 ، وهناك إجتهد وتخرّج مع زملائه ورفاق عمره فولوس كبرئيل ( 1912-1971) وبعدئذ أصبح مدير الميتم ، ويوحنون سلمان ( 1914-1981) هو الآخر كان مسؤولاً إدارياً في الميتم ، وبذلك تخرّجوا جميعاً في السنة الدراسية 1930-1931وقد أطلِق عليهم لقب (الفرسان الثلاثة) لنبوغهم في اللغة السريانية وآدابها.

أحبّائي ، هناك معلومة أخيرة أريد أن أضيفها هنا حول تسمية ( غطاس ) وأصل الإسم دنحو بالسريانية ܕܢܚܐ اي الشروق ومنها عيد الدنح والغطاس . كان قد أخبرني والدي بأنه عمّي الشماس ملكي أسعد كان قد شغل وظيفة مختار السريان في القيمرية وباب شرقي وحنانيا وتلك الحارات المسيحية المعروفة في دمشق ، وكانت مهمته العم ملكي تسجيل الولادات الجديدة وقبلها السريان الناجين من مذابح السيفو في طورعبدين واللاجئين الى الامن والسلام والحرية في سوريا ، وهناك تبدلّت الكثير من الأسماء السريانية الأصيلة الى العربية بحجة الإندماج في المجتمع السوري وعدم الإحساس بغربة ، ومن بين تلك الأسماء على سبيل المثال :

كبرئيل ܓܒܪܐܝܠ ويلفظ بلهجة طورعبدين ( كورية Gawriye) فتحوّل الى إسم ( جبران ) . وأيضاً إسم دنحو ܕܢܚܐ تبدل الى اسم ( غطاس ) . وشكراً لإهتمامكم .

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

المسلم العربي السوري و العراقي لم يشارك في حرب الإبادة ضد أجدادنا

المسلم العربي السوري و العراقي لم يشارك في حرب الإبادة ضد أجدادنا
هنري بدروس كيفا
لقد طرح الأخ عمر هذا السؤال
تحية إلى جميع الإخوان و هنا اسمحو لي في سوال و استفسار
يعلم الجميع أن منطقة المشرق أي سوريا و لبنان و الأردن و فلسطين و اسرائيل الآن كانت جزء من الدولة العثمانية و هنا لماذا لم يكن هناك مجازر جماعية بحق المسيحين هناك من روم و موارنة و غيرهم مثل ما حدث في سيفو في منطقة أعلى الجزيرة أو ما بين النهرين الآرامية ؟
سوأل منطقي جدا و من خلال الجواب سوف يفهم القارئ ما يلي
أ – أن حرب الإبادة لم تكن موجهة الى جميع المسيحيين في السلطنة .
ب – إن مشروع حرب الإبادة كان مخططا من الحكومة لتصفية عرقية
للشعب الأرمني بسبب إنتشار الوعي القومي بينهم و خاصة للإستيلاء
على أراضيهم التاريخية التي كانت تفصل السلطنة عن الشعوب التركية
في أسيا .

ج-إن نجاح حرب الإبادة في قتل أكثر من ثلثي الشعب الأرمني و إستيلاء العثمانيين على أرمينيا التاريخية بعد إفراغها من جميع سكانها
و طبعا إستفادة بعض العشائر الكردية من سلب أملاك و أموال الأرمن
الذين سيقوا كالقطعان الى الموت في سياسة نقلهم من خلال القوافل …
هذا النجاح قد دفع السلطنة و العشائر الكردية الى شن حرب إبادة جديدة
ضد شعبنا السرياني الآرامي من أجل تحقيق نفس الأهداف .
د- الأتراك و الأكراد مع أنهم تعايشوا مع الشعبين الأرمني و السرياني
الآرامي خاصة في الجزء الأعلى من الجزيرة السورية أي بيت نهرين
التاريخية لم يشفقوا على جيرانهم و عمدوا الى الفتك بهم بدون أية رحمة
فقتلوا النساء و الأطفال الأبرياء بطريقة وحشية بينما اليزيديين في سنجار
و خاصة العرب المسلمين في سوريا لم يشاركوا في تلك الجرائم بل
أنقذوا المئات من الناجين الأرمن و السريان .
ه – طبعا خطة القضاء على الأرمن كانت سرية و لا شك المسلمون
في سوريا و العراق و الأردن و لبنان لم يسمعوا بها و كان الضحايا
الأرمن في البداية يتوهمون أن تلك القوافل التي تنقلهم من أراضي أرمينيا
الى سوريا هي من أجل إبعادهم عن الجبهة الروسية االعثمانية … و نحن
نعلم اليوم ان نقلهم عن طريق القوافل المنظمة هو لقتلهم بسرية تامة
تسمح للمجرمين الأتراك في تنظيم قوافل جديدة .
و – من العار الإدعاء أن الإسلام أو المسلمين بشكل عام قد قاموا بحرب
الإبادة فقط السلطنة العثمانية هي المسؤولة و جميع الحكومات التركية
التي ترفض الإعتراف بحرب الإبادة . ألف تحية شكر للمسلم العربي
في سوريا و العراق الذي لم يشارك في تلك المذابح و حرب الإبادة المجرمة.