أين السرياني الغيور ؟؟؟؟؟

أين السرياني الغيور ؟؟؟؟؟

السلام لكم أخوتي الأحبة
أخوتي المشاركين في هذا الموقع وصفحات الفيس بوك
نحن لم نفتح الموقع والصفحة فقط لمجرد الأنضمام لها فقط
أكيد هذا يشرفنا ويسعدنا ولكن تكبر فرحتنا بمشاركتكم
أخوتي لكل من يعمل في محال الثقافة بأنواعها
فن وموسيقا وكتابة وشعر وبحث ورياضة وعلوم
أرجو من الجميع المهتمين الأنتساب لعضوية الإتحاد
فهناك أعمال كثير تنتظر الجميع

متابعة قراءة أين السرياني الغيور ؟؟؟؟؟

قصة:المرآة الصادقه

المرآة الصادقه
دخلت لمحل بيع الألبسه وأخترت ثوب ألبسه
وطلبت من صاحب المحل أن أجربه فقال لي هل تريد الحقيقه أم أبن عمها
قلت كيف؟
قال عندي مرآة صادقه وآخرى خادعة
بالطبع قلت …. أريد الصادقه لأرى حقيقة الثوب هل هو جميل أم لا
أبتسم البائع ..وقال أدخل هنا وسترى الحقيقة الصادقة
فطلبت منه أن يشعل الضوء

متابعة قراءة قصة:المرآة الصادقه

قصة:عوده المهاجر

عوده المهاجر
عاد بعد غياب طويل
سافر وشعره أسود عاد مثلج الرأس مع تصحر في المقدمه
عاد يبحث عن ذكريات كان قد تركها عندما سافر وأصدقاء وأحبه فارقهم لفتره طويله
عاد يبحث عن طفوله تركها هنا وبدايه شباب أنطلق بها هنا
عاد ليته لم يعد…. كان يعيش على صور خالدة في فكره عن ماض جميل
عاد لمنزل العائله البيت العربي بحوشه ( فسحه أو صحن البيت) الحنونه التي طمر فيها ذكريات الطفوله لعله يوماً ما يخرجها منه ويعيشها مع من أحيا الذكريات لكن لم يجد الدار القديمه بل وجد مارد كبير يقف على أنقاض داره المسكين فحزن كثيراً مارد من الأسمنت فيه أبواب ونوافذ جامده لا روح فيها وجدران صامته هرع وقرع الباب بلا وعي فتحت له الباب فتاة جميله في الربيع السابع عشرمن العمر قالت له ماذا تريد يا عم؟
أجاب . أريد أمانه كنت قد تركتها هنا مدفونه…

متابعة قراءة قصة:عوده المهاجر

قصة:الطائر الغريب

الطائر الغريب
يحكى في قديم الزمان كان هناك طائراً مع مع زوجته يعيشون في عش متواضع من صنعهم أنجب ثلاث صغار يعيشون بهناء وسعاده.
ذات يوم جاءهم زائر من بعيد وبات عندهم أيام فحدثهم عن تلك البلاد العجيبه وحيث الطعام والشراب المتوفر بكثره وهناك من يطعمهم لا يحتاجون للبحث عنه…و بعد أيام سافر الضيف عائداً لبلده.
مرت الأيام لكن الزوجه كانت تفكر في كلام الضيف دائماً فقررت أن تخبر زوجها .

متابعة قراءة قصة:الطائر الغريب

قصة:على الضفه الثانيه

على الضفه الثانيه

كانت الساعه السادسه مساءً في عطله الصيف عندما لمحت عيني فتاتين على الطرف الآخر من النهر تتمشيان كأنهما أيلان شاردان خفق قلبي على غير عادته لم أعرف الحب ولم أجربه فقط كنت أعرف الأعجاب وأفتن بالجمال
شعرت برغبه جامحه للوصول لهما ربما هي الغريزه أو هو الحب من أول نظره الذي سمعت عنه بالقصص والتلفاز . ولكن كيف الوصول لاجسر على النهر ولا قارب سوى النظر الحمد لله لايحتاج لجسر أمعنت بهما النظر ولكن لم أرى سوى الطول والشعر أما باقي التلاميح فقد صورتها بالفكر ورسمت صورتها بالعقل وتخيلت فتاه الأحلام وزوجه المستقبل هذا كله بلمحه البصر.

متابعة قراءة قصة:على الضفه الثانيه

أحنا عامودلو ريشونا(ܐܰܚܢܐܰ ܥܰܡܐܳ ܕܠܐܳܪܺܝܫܢܐܰ)

أحنا عامودلو ريشونا
ܐܰܚܢܐܰ ܥܰܡܐܳ ܕܠܐܳܪܺܝܫܢܐܰ
ܐܰܚܢܐܰ ܥܰܡܐܳ ܕܠܐܳܪܺܝܫܢܐܰ ܐܰܚܢܐܰ ܪܶܝ̱ܫܵܐ ܕܠܐܳ ܓܫܡܳܢܐܰ
أحنا عامو دلوريشونا أحنا ريشه دلو كشمونا
ܡܺܝܰܪܥܰܝܕܰܢ ܟܡܩܫܘܥܝܢܐܰ ܒܐܬܪܝܐܵ ܚܪܶܝ̱ܢܐܵ ܟܡܙܪܳܥܝܢܐܰ
مي يرعيذان كمقشوعينا بأثره حرينه كمزروعينا
ܡܝܚܕܘܝܘܬܐܳ ܟܳܪܚܩܝܢܐܰ ܡܳܐܬܪܝܕܰܢ ܟܡܰܗܙܡܺܝܢܐܰ

متابعة قراءة أحنا عامودلو ريشونا(ܐܰܚܢܐܰ ܥܰܡܐܳ ܕܠܐܳܪܺܝܫܢܐܰ)

يا برنوشو (يا إنسان)

يا برنوشو

يا برنوشو آزولوهات ……. كدوثيه يومو وأيبه كميثات
كزوخ هاته وأشمو كفيشات ….. علمن سملوخ لروحوخ مشيلات
بوتيه وزوزيه هات لكميدات …… عملوخ بلحوذ أعموخ كمبلات
روحوخ لمريو كدمادعرات …… وبينا فوثو أيبه كلوقات
علا حاييذوخ مونه كدمات ….. لدينو ليبوخ إد مدعرات

متابعة قراءة يا برنوشو (يا إنسان)

آثيو راديتو (جاءت سيارة)

آثيو راديتو
جاءت سيارة

برهطو آزلتو — ودمعو خاييرتو
بركض ذاهبة — والدمع جارية
حزيلا راديتو — بأرحو أثيتو
شاهدت سيارة — بالطريق قادمة
وكمو باخيتو — داعيري لوبيتو
وتقول باكية — عادوا للمنزل
حابيبيه دليبي — طرليه لنوخريتو
أحبة قلبي — تركوا الغربة

متابعة قراءة آثيو راديتو (جاءت سيارة)