ܦܛܪܝܪܟ݂ܐ ܐܦܪܝܡ ܩܕ݂ܡܝܐ ܒܪܨܘܡ – البطريرك افرام الاول برصوم

ܦܛܪܝܪܟ݂ܐ ܐܦܪܝܡ ܩܕ݂ܡܝܐ ܒܪܨܘܡ – البطريرك افرام الاول برصوم

ܦܰܛܪܺܝܰܪܟ݂ܳܐ ܐܰܦܪܶܝܡ ܩܰܕ݂ܡܳܝܳܐ ܒܰܪܨܰܘܡ

البطريرك افرام الاول برصوم

1887 – 1957

ولد في الموصل في 15 حزيران سنة 1887 من اسرة قديمة كريمة، ودرس العربية والفرنسية والتركية ومبادئ العلوم، وسنة 1905 توجه الى دير الزعفران البطريركي حيث ارتاض باعمال الرهبنة وأحكم اللغة السريانية وآدابها والضروري من العلم البيعي وعلم المنطق واللغة الانكليزية، قم البس الاسكيم الرهباني ورسم قسيساً، ثم درس الفلسفة في القدس على يد استاذ خاص وألّم باللاتينية، وسنة 1913 رحل الى مصر وباريس ولندن واكسفورد وكمبرج ورومية وفلورنسا وأفاد من محاضرات العلماء المستشرقين وأمّهات المكاتب العلمية علماً وأبحاثاً تاريخية جليلة.

 

 

وعام 1918 رُسم مطراناً لأبرشية سوريا باسم (سويريوس) ثم ضُمّ اليه لبنان. وفي السنة التالية أوفده البطريرك الياس الثالث قاصداً الى باريس لمصلحة الملّة السريانية، فأصاب عند كبار الساسة في دولتي فرنسا وانكلترا مكانة وحفاوة لا سيما لدى المغفور له الملك فيصل الاول في دمشق وباريس.

وبعودته الى أبرشيته قام بأعباء رتبته خير قيام بانياً النفوس بعظاته البليغة، وأسّس عدة مدارس واعتنى ببناء كنائس وقلايات مطرانية، واعتنى بسريان قيليقية أدنة والرها حين هجرتهم الى سوريا داعماً هذه الاعمال بمال جليل. وفي عام 1927 رحل ثالثةً الى جنيف فالولايات المتحدة وكندا لتفقّد أحوال الرعية هناك، فألقى في جامعتي بروفيدانس وشيكاغو محاضرتين نفيستين في أصول اللغة السريانية والتاريخ السرياني عُيّن على أثرها عضواً في المعهد الشرقي في جامعة شيكاغو، وعند عوده عرّج على برلين حيث بحث في خزانة كتبها الملكية. وفي سنة 1932 عُيّن في المجمع العلمي العربي بدمشق، ولما توفي سلفه البطريرك الياس الثالث، خلفه باختيار عام على الكرسي الانطاكي في 30 كانون الثاني سنة 1933 فشملت عنايته الرسولية الابرشيات السريانية كلها التي رسم لها حتى اليوم اربعة عشر مطراناً منهم أربعة مطارنة لملبار الهند، ومن أجلّ اعماله عقده ثلاثة مجامع سُنّت فيها قوانين شتى لمصلحة الكنيسة، وتأسيسه المدرسة الاكليريكية عام 1939 وتفقّده الأبرشيات من دمشق حتى بغداد مرتين  وثلاثاً، وإصداره عدة مناشير لتعليم أصول الدين والتقوى والحث على التمسك بالشرع الكنسي وعنايته بالجاليات الاميريكية التي رسم لها ستة قسوس، وإنشاؤه المجلة البطريركية التي دبّج فيها أبدع المقالات وصدر منها سبعة مجلدات – ومع أعماله الكبيرة والكثيرة فإن قداسته مُدمن على المطالعة في صنوف العلوم، واقتنى خزانة كبيرة، ووضع مؤلفات جليلة.

فمن المطبوع منها التحفة الروحية، والتعليم المسيحي، ونزهة الاذهان، والدرر النفسية، والمورد العذب، واللؤلؤ المنثور الكتاب النفيس في تاريخ العلوم والآداب السريانية، واختصار معجم البلدان لياقوت الحموي، وكتاب الالفاظ السريانية في المعاجم العربية، ومقالات شتى نشرت في المجلات.

ومن المخطوط منها معجم عربي – سرياني وذيل لغوي سرياني يحوي ما خلت منه المعاجم، وتاريخ طور عبدين بالسريانية، ومختصر تاريخ ديني مدني منذ سنة 1900 الى وقتنا هذا بالسريانية، وتاريخ الابرشيات السريانية في عدة مجلدات ضخمة، وقصائد عامرة الأبيات بالسريانية والعربية، واثنتا عشرة ليتورجية نقلها الى العربية الفصحى، وتاريخاً قديماً سريانياً مختصراً، وتهذيب الاخلاق لابن عدي، وكتباً طقسية سريانية، وقداسته واعظ بليغ وخطيب مفوّه، وهو مع الاستمساك المتين بالدين والورع والاعتصام باحكام الشرع المسيحي، يتحلى بأجلّ الفضائل وخصوصاً العزم والحزم وبعد الهمّة والكرم فضلاً عن حسن تصريف الأمور.

ان الذين كتبوا عن هذا البطريرك الكبير كثر، لذا لن ازيد على ما كتبوا، سيما وان موضوع كتابي يتناول لغتنا السريانية وآدابها والذين كتبوا فيها من المتأخرين، واذا كنت قد توسّعت بعض الشيء في سير البعض من هؤلاء، فلأن لحياة الادباء انعكاسات على كتاباتهم أحببت أن يُلمّ بها القارئ الكريم، وانما أريد ان اقول عبارة واحدة فقط عن هذا الحبر العظيم والراعي الصالح الذي تكرّم بمباركة عائلتنا بعد نزوحها من تركيا واستيطانها لمدينة حمص وذلك في السنوات الاخيرة لمطرانيته والسنوات الاولى لبطريركيته، والذي تلطّف بمنح اسمه الاكليريكي الجميل لأخي الأصغر، اقول: إن هذا الحبر كان هدية السماء للسريان في أيَام محنتهم، نفعنا الله بأدعيته الصالحة.

في مراجعة لكتابات البطريرك (افرام) باللغة السريانية نلاحظ بان نثره بليغ وشعره فيه شفاهية ورقّة، فلا تصنّع ولا تكلّف، إنه يمشي مثل الساقية الرقراقة فوق مرج خضيل، تقرأه فتحبّه وتتعلّق به وترددّه، وبالاختصار فإن الذي تركه لنا هذا الحبر العلّامة باللغتين السريانية والعربية سواء أكان نثراً ام شعراً هو عبارة عن كنز ثمين وزوّادة مفيدة جداً للقارئين.

انطفأت شعلة حياته الزاخرة بجلائل الاعمال في حمص 23/6/1957 ودُفن في مذبح كنيسة السيدة العذراء ام الزنار.

وهذه نبذة من شعره:

ܒܶܝܬ݂ ܣܶܦܪܳܐ ܐܰܦܪܶܝܡܳܝܳܐ

ܒܶܝܬ݂ ܣܶܦ݂ܪܳܐ ܐܰܦܪܶܝܡܳܝܐ܆ ܕܝܽܘܠܦܳܢܳܐ ܐܳܪܳܡܳܝܳܐ܆ ܕܰܡܫܰܬܰܐܣ ܠܶܗ

ܠܪܺܝܫ ܟܽܘܡܪ̈ܰܝܢ܆ ܒܥܽܘܕܪܳܢܳܐ ܐܰܠܳܗܳܝܳܐ. ܝܽܘܠܦܳܢ̈ܶܐ ܚܠܰܝ̈ܳܐ܆ ܕܕܶܚܠܰܬ݂ ܐܰܠܳܗܳܐ܆

ܣܒܺܝܣܺܝܢ ܘܒܶܗ ܢܳܒܥܺܝܢ܆ ܘܒܶܗ ܣܽܘܪܝܳܝܽܘܬ݂ܳܐ܆ ܓܒܺܝܢܳܐ ܡܪܺܝܡܳܐ ܠܶܗ̇܆

ܘܰܦܨܺܝ̈ܚܳܢ ܐܰܦܶܝ̈ܗ̇. ܒܰܨܠܽܘܬ݂ ܡܳܪܝ ܐܰܦܪܶܝܡ܆ ܡܰܠܦ݂ܳܢܳܐ ܕܩܽܘܫܬ݁ܳܐ܆

ܢܩܰܘܶܐ ܘܰܠܥܳܠܡܺܝܢ܀

ܝܰܕ̈ܥܳܬ݂ܳܐ ܙܢܳܢܳܝ̈ܳܬ݂ܳܐ܆ ܘܚܶܟ̈ܡܳܬ݂ܳܐ ܥܶܠܳܝ̈ܳܬ݂ܳܐ܆ ܘܝܽܘܠ̈ܦܳܢܶܐ ܕܫܰܪܺܝܪ̈ܳܬ݂ܳܐ܆

ܘܽܐܘܪ̈ܚܳܬ݂ܳܐ ܫܰܦܺܝܪ̈ܳܬ݂ܳܐ. ܢܺܝܫܳܐ ܕܒܶܝܬ݂ ܕܪܳܫܰܢ܆ ܬܶܐܽܘܿܠܽܘܿܓ݂ܺܝܢܰܐ܆

ܕܰܬܪܺܝܨܽܘܬ݂ ܫܽܘܒ݂ܚܳܐ܆ ܘܠܶܫܳܢܳܐ ܪܚܺܝܡܳܐ ܕܗܳܝ ܟܰܠܰܬ݂ ܢܽܘܗܪܳܐ ܕܥܺܕܬ݁ܳܐ

ܣܽܘܪܝܳܝܬ݁ܳܐ. ܢܺܝܫܶܗ ܠܒܽܘܝܳܐܰܢ܆ ܫܒ݂ܺܝܠܶܗ ܠܫܽܘܒܗܳܪܰܢ܆

ܟܠܺܝܠܶܗ ܠܨܽܘܒܳܬ݂ܰܢ܀

ܟܡܳܐ ܚܰܒ݁ܺܝܒ݂ ܠܰܢ ܘܰܟ݂ܡܳܐ ܪܚܺܝܡ܆ ܒܶܝܬ݂ ܣܶܦ݂ܪܰܢ ܕܪܳܡܺܝܢ ܫܽܘܦ݂ܪ̈ܰܘܗ̱ܝ.

ܒܰܐܬ݂ܪܳܐ ܫܒ݂ܺܝܚܳܐ ܘܫܰܦܺܝܪܳܐ܆ ܕܦܳܝܚܺܝܢ ܡܶܢܶܗ ܟܽܠ ܥܶܛܪ̈ܺܝܢ. ܘܰܪ̈ܕܶܐ ܘܫܽܘ̈ܫܰܢܶܐ.

ܘܗܰܒܳܒ̈ܶܐ ܚܠܰܝ̈ܳܐ܆ ܘܦܺܐܪ̈ܶܐ ܒܰܣܺܝ̈ܡܶܐ܆ ܒܰܣܺܝܡܺܝܢ ܡܶܢܗܽܘܢ ܝܽܘܠܦܳܢ̈ܶܐ ܪ̈ܚܺܝܡܶܐ܆

ܕܕܶܚܠܰܬ݂ ܐܰܠܳܗܳܐ܆ ܚܽܘܒܶܗ ܕܠܳܐ ܦܳܛܰܪ܆ ܘܢܽܘܗܪܶܗ ܠܳܐ ܥܳܒܰܪ܆

ܡܶܟܺܝܠ ܘܰܠܥܳܠܡܺܝܢ܀

ܢܶܬ݁ܕ݁ܟ݂ܰܪ ܠܒܶܝܬ݂ ܣܶܦ݂ܪܰܢ ܩܰܕ݂ܡܳܐ܆ ܕܽܐܘܿܪܗܳܝ ܟܰܠܰܬ݂ ܒܶܝܬ݂ܢܰܗܪܺܝܢ܆

ܘܰܠܗܰܘ ܫܶܡܫܳܐ ܕܣܽܘܪ̈ܝܳܝܶܐ܆ ܡܳܪܝ ܐܰܦܪܶܝܡ ܕܪܶܒܽܘ ܫܽܘܦ݂ܪ̈ܺܝܢ.

ܘܰܢܬܰܢܶܐ ܒܕܰܝܪܳܐ ܕܒܰܪ ܐܰܦܬܽܘܢܺܝܰܐ܆ ܗܰܘ ܕܒܶܝܬ݂ ܩܶܢܫܪܺܝܢ܆ ܕܡܶܢܳܗܿ

ܨܡܰܚܘ ܘܗܰܒܶܒܘ܆ ܢܰܗܺܝܪ̈ܶܐ ܫܒܺܝ̈ܚܶܐ܆ ܐܳܦ ܝܰܕܽܘܥܬ݂ܳܢ̈ܶܐ.

ܣܶܐܘܺܝܪܶܐ ܣܰܒܽܘܟ݂ܬ݁܆ ܡܳܪܝ ܝܰܥܩܽܘܿܒ ܕܽܐܘܿܪܗܳܝ ܗܰܘ ܪܳܚܶܡ ܥܰܡ̈ܠܶܐ܀

ܡܳܪܝ ܣܶܘܶܝܪܺܝܽܘܿܣ ܪܰܒ݁ܳܐ܆ ܘܦܺܝܠܽܘܿܟܣܺܝܢܽܘܿܣ ܛܰܒ݂ܺܝܒ݂ܳܐ܆ ܘܡܳܪܝ ܝܰܥܩܽܘܒ

ܟܶܢܳܪ ܪܽܘܚܳܐ܆ ܘܡܳܪܝ ܬ݂ܽܘܿܡܰܐ ܚܰܪܩܶܠܳܝܳܐ. ܘܡܳܪܝ ܦܰܘܠܶܐ ܕܬܶܠ̱ܠܳܐ܆

ܘܺܐܝܘܰܢܢܺܝܣ ܕܕܰܪܰܐ܆ ܘܡܽܘܫܶܐ ܒܰܪ ܟܺܐܦ݂ܳܐ܆ ܘܗܰܘ ܒܰܪ ܨܰܒܽܘܢܺܝ܆

ܐܳܦ ܒܰܪ ܨܰܠܺܝܒܺܝ܆ ܘܡܺܝܟ݂ܳܐܶܝܠ ܪܰܒ݁ܳܐ. ܘܡܳܪܝ ܒܰܪ ܥܶܒܪܳܝܳܐ܆ ܣܢܺܐܓ݂ܪ̈ܶܐ

ܢܶܗܘܽܘܢ ܠܰܢ ܘܰܠܟܽܠܳܗܿ ܥܺܕܬ݁ܳܐ܀

ܡܰܠܦ݂ܳܢ̈ܶܐ ܕܰܪܚܶܡܘ ܩܽܘܫܬܳܐ܆ ܘܪ̈ܺܝܫܰܝ ܟܳܗ̈ܢܶܐ ܫܰܪܺܝܪ̈ܶܐ. ܦܰܛܪܺܝܰܪ̈ܟ݂ܽܘ

ܩܰܕ݁ܺܝ̈ܫܶܐ܆ ܕܟ݂ܽܘܪܣܝܳܐ ܕܦܶܛܪܽܘܿܣ ܛܽܘܒܳܢܳܐ. ܡܰܦܪ̈ܝܳܢܶܐ ܫܒܺܝ̈ܚܶܐ ܕܶܐܡܳܐ ܕܢܰܗܺܝܪ̈ܶܐ܆

ܘܰܚܣܰܝ̈ܳܐ ܘܟܳܗ̈ܢܶܐ܆ ܘܪ̈ܺܝܫܰܝ ܕܰܝܪ̈ܳܬ݂ܳܐ܆ ܘܥܳܢ̈ܘܳܝܶܐ ܛܒܺܝ̈ܒܶܐ܆ ܘܪ̈ܺܝܫܳܢܶܐ ܡܗܺܝܪ̈ܶܐ.

ܫܰܡܶܫܘ ܥܺܕ̈ܳܬ݂ܳܐ܆ ܕܒܶܝܬ݂ ܣܽܘܪܝܳܝܽܘܬ݂ܳܐ ܠܥܳܠܰܡ ܕܽܘܟ݂ܪܳܢܗܽܘܢ܀

ܓܰܢ̱ܒܳܪ̈ܶܐ ܕܰܫܡܳܗ̈ܳܬ݂ܳܐ܆ ܐܰܒܳܗ̈ܳܬܰܢ ܩܰܕ݁ܺܝ̈ܫܶܐ܆ ܒܕܰܝܪ̈ܳܬ݂ܳܐ ܟܳܗ̈ܢܳܝܳܬ݂ܳܐ܆ ܡܬ݂ܩܘ ܝܽܘܠܦܳܢ

ܫܰܪܺܝܪ̈ܳܬ݂ܳܐ. ܘܰܐܝܟ݂ ܐܰܪ̈ܙܶܐ ܕܠܶܒܢܳܢ ܫܘܰܚܘ ܗ̱ܘܰܘ ܒܰܒܪܺܝܬ݂ܳܐ܆ ܘܕܶܩ̈ܠܶܐ ܫܰܦܺܝܪ̈ܶܐ܆

ܘܰܠܬܺܒܶܝܠ ܐܰܢܗܰܪ܆ ܒܰܣ̈ܝܳܡܶܐ ܬܪ̈ܺܝܨܶܐ ܕܬ݂ܶܐܽܘܿܠܽܘܿܓ݂ܺܝܰܐ. ܘܰܐܒܰܥܘ ܝܽܘܠ̈ܦܳܢܶܐ܆

ܬܪ̈ܺܝܨܶܐ ܘܰܬܡܺܝ̈ܗܶܐ܆ ܣܳܡܘ ܗ̱ܘܰܘ ܒܟ݂ܽܠ ܕܳܪ̈ܺܝܢ܀

ܒܢܰܝ̈ܳܐ ܕܺܝܠܗܽܘܢ ܚܢܰܢ ܐܺܝܬ݂ܰܝܢ܆ ܢܶܪܕܶܐ ܡܶܟܺܝܠ ܒܥܶܩ̈ܒܳܬ݂ܗܽܘܢ܆

ܘܥܰܠ ܢܰܘܠܳܐ ܕܝܽܘܠܦܳܢܰܝ̈ܗܽܘܢ܆ ܢܶܙܩܽܘܪ ܘܢܶܗܒܶܕ ܐܰܟ݂ܘܳܬ݂ܗܽܘܢ. ܒܕܶܚܠܰܬ݂

ܐܰܠܳܗܳܐ ܘܫܽܘܦ݂ܪ̈ܶܐ ܘܕܽܘܒܳܪ̈ܶܐ܆ ܘܰܬܪܺܝܨܽܘܬ݂ ܫܽܘܒ݂ܚܳܐ܆ ܒܝܽܘܠ̈ܦܳܢܶܐ ܓܒܰܝ̈ܳܐ܆

ܕܕܽܘܓܡ̈ܰܛܰܐ ܬܪ̈ܺܝܨܶܐ ܐܳܦ ܐܰܠܳܗܳܝ̈ܶܐ. ܘܰܒܝܰܕ݂ ܨܠܰܘ̈ܳܬ݂ܗܽܘܢ ܢܶܫܦܰܪ ܠܰܐܠܳܗܳܐ܆

ܘܢܶܫܬ݁ܘܶܐ ܠܰܡܢܳܬ݂ܗܽܘܢ܀

ܐܰܚܰܝ̈ ܚܽܘܨܘ ܟܶܢܳܪ̈ܰܝܟܽܘܢ܆ ܫܽܘܒ݂ܚܳܐ ܙܡܰܪܘ ܒܩܺܝܬ݂ܳܪ̈ܰܝܟܽܘܢ. ܙܡܺܝܪ̈ܳܬ݂ܳܐ ܗܰܢܺܝ̈ܐܳܬ݂ܳܐ܆

ܙܰܡܰܪܘ ܒܚܰܠܝܽܘܬ݂ ܩܳܠܰܝ̈ܟܽܘܢ܆ ܠܝܶܫܽܘܿܥ ܦܳܪܽܘܩܰܢ܆ ܪܺܝܫܳܐ ܕܬܰܘܕ݁ܺܝܬ݂ܰܢ܆

ܕܥܰܕܰܪ ܒܡܰܘܗ̈ܒܳܬܶܗ܆ ܠܰܐܒܽܘܢ ܡܳܪܝ ܐܰܦܪܶܝܡ ܦܰܛܪܺܝܰܪܟ݂ܳܐ ܡܫܰܒ݁ܚܳܐ ܕܰܐܢܛܝܽܘܟ݂ܺܝܰܐ. ܕܰܐܩܺܝܡ ܠܰܢ ܢܶܒܥܳܐ ܕܝܽܘܠܦܳܢܳܐ ܕܩܽܘܫܬ݁ܳܐ܆ ܢܗܰܕܪܺܝܘܗ̱ܝ

ܒܟ݂ܽܠ ܫܽܘܦ݂ܪ̈ܺܝܢ܀

ܥܺܕܬ݁ܳܐ ܚܳܝܪܳܐ ܒܰܢ ܒܰܒܢܶܝ̈ܗ̇܆ ܘܰܡܚܰܘܝܳܐ ܠܟ݁ܰܪܡܳܐ ܕܩܽܘܫܬ݁ܳܐ܆ ܘܰܠܚܰܩܠܳܐ

ܕܙܰܪܥܳܐ ܛܳܒ݂ܳܐ܆ ܘܒܳܥܝܳܐ ܦܳܥ̈ܠܶܐ ܘܚܰܨܽܘ̈ܕܶܐ. ܛܢܳܢܳܐ ܢܶܐܚܽܘܕ݂ ܠܰܢ ܘܰܠܩܳܠܶܗ

ܢܶܫܡܰܥ܆ ܘܢܶܪܕܶܐ ܚܘܺܝܚܳܐܺܝܬ݂܆ ܘܢܶܠܐܶܐ ܒܚܰܩ̈ܠܳܬ݂ܶܗ܆ ܐܰܝܟ݂ ܦܳܠ̈ܚܶܐ ܙܪ̈ܺܝܙܶܐ܆

ܡܶܢ ܨܰܦ݂ܪܳܐ ܠܪܰܡܫܳܐ. ܕܰܢܡܰܠܶܐ ܐܓ݂ܪܰܢ܆ ܝܶܫܽܘܿܥ ܦܳܪܽܘܩܰܢ܆ ܠܶܗ ܬܶܫܒ̈ܚܳܢ

ܡܶܢ ܟܽܠ܀

(ܡܢ ܟܬܒܐ ܕܡܪܕܘܬܢ ܣܘܪܝܝܬܐ ܚܕܬܐ ܠܡܠܦܢܐ ܘܫܡܫܐ ܐܘܓܝܢ ܡܢܘܦܪ  ܒܪܨܘܡܐ) 1991 ܒܝܪܘܬ – ܠܒܢܢ

(من كتاب ادبنا السرياني الحديث للاستاذ والشماس اوكين منوفر برصوم) 1991 بيروت – لبنان