ܓܠܠܐ ܫܒܐ – كلّو شابو

ܓܠܠܐ ܫܒܐ – كلّو شابو

ܓܰܠܠܳܐ ܫܰܒܳܐ

كلّو شابو

1875 – 1967

كلّو شابو ينحدر من أسرة شابو مراد، ولد في عام 1875 في قرية (ܥܰܝܢ ܘܰܪܕܳܐ – عينوردو) بطور عبدين، القرية البطلة التي دافعت خلال الحرب الكونية الاولى عن  وجودها وكرامتها وانتمائها ببسالة منقطعة النظير، وذلك ضد هجمات الاتراك والاكراد الطغاة الظالمين، وتمكّنت بشجاعة سكانها ومن انضم اليها من سكان القرى المجاورة مثل (ܡܙܺܝܙܰܚ – مزيزح) وعلى رأسها زعيمها مسعود شمعون و (ܟܦܰܪܙܶܐ – كفرزي) وسواها من القرى، من صدّ تلك الهجمات ورد الأوباش على أعقابهم خاسرين إنما بعد الكثير من التضحيات،

ويُقال بأنه عندما نفد منهم الرصاص، ذَوّبوا أواني الطبخ النحاسية وصبّوا منها الرصاص الذي استعملوه لإبعاد المهاجمين البرابرة، ولدى انحسار أولئك عن القرية المجاهدة بعد الحصار الطويل والمرير، تضرّر المدافعون صحّياً بالنظر للنقص الكبير في المواد الغذائية لا سيما مادة الملح، وهاجر العشرات من العائلات، مثل سائر قرى طور عبدين، الى سوريا الحبيبة وسواها، ومنها عائلة كلّو شابو التي استقرّت في القامشلي بشمال سوريا والتي فيها توفي المرحوم كلّو شابو سنة 1967، ومنهم ايظاً من سافر، في العقود الثلاثة الاخيرة، الى أوربا الغربية والسويد (حفيده راعيها اليوم) وتجاوز عدد السريان في هذه الديار الخمسين الفاً.

(عينوردو) دخلت التاريخ كونها احدى القرى التي دافعت عن وجودها وبقائها وكرامتها وانتمائها وصارت مضرب مثل، ذلك لأن هذه القيم تعني لنا نحن السريان الحياة ذاتها، وعمو (كلّو)، كما كنا نسّميه في القامشلي، هو ابن هذه القرية، وككل ابن ضيعة في هذا الطور المقدس تعلّم اللغة السريانية، لغة الحليب عند اخوتنا الطوارنة، كما ألّم بالعربية والفارسية والتركية.

وكان كلّو شابو رحمه الله أحد زعماء قريته أيام الحصار، وكشاهد عيان نظم قصيدة طويلة تحدّث قيها عن هذه المأساة في قريته وفي سائر القرى والمناطق، وذلك بلغة سريانية جيدة ترشح حزناً وأسى. ومثل مئات المظلومين الذين سجنوا أيام حكم السلاطنة، وفي أغلب الأوقات من دون سبب، سُجن كلّو شابو أيظاً في وقت من الاوقات، وكان السجناء ينالون أحياناً نصيبهم من (الفلق) العثماني الشهير، والذي في نهايته يطلب (الفالق) من (المفلوق) أن يقف رجليه المتورّمتين ويردّد بصوت عالٍ قائلاً: (باديشاهم جوق ياشا) (عش طويلاً يا ملكي)، وبالنظر للسادية التي كان يتحلّى بها العسكر العثماني في تلك الحقبة السوداء فانهم كانوا يجدون لذّة وهم يسمعون (المفلوق) يردّد هذه العبارة وأنفاسه تتقطّع. ارجو ألا يكون (عمو كلّو) قد تعرّض لهذه التجربة المريرة وهو في سجنه العثماني في مذيات وماردين. المهم، خلال الفترى التي قضاها (عمو كلّو) في السجن طالع وكتب كثيراً بالسريانية، فقد خطّ كتاب (ܐܰܘܨܪ ܐܪ̈ܙܐ – كنز الاسرار) الشهير لابن العبري وكتابه في النحو، كما خطّ كتاب حسايات وبعض اسفار الكتاب المقدّس وفهرس الأعياد (ܬܩܠܒ)، وهذه القصيدة الطويلة (207) أبيات التي نُشرت كاملة عام 1981 في هولندا في كتاب (ܣܝ̈ܦܐ – السيوف) نقتبس منها الأبيات التالية:

ܢܒܝ̈ܐ ܐܟܬܒܘ ܒܢܒܝܘܬܗܘܢ ܡܢ ܫܘܪܝܐ:

ܕܗܝ ܠܗ̇ ܠܐܪܥܐ ܡܢ ܡܛܐ ܠܗ̇ ܒܙܒܢܐ ܐ̱ܚܪܢܐ:

ܡܰܢ ܡܶܢ ܒܪ̈ܝܐ ܡܨܶܐ ܕܰܢܬܰܢܶܐ ܓܘܢܚ̈ܐ ܕܗܘܘ:

ܕܐܣܬܥܪܘ ܒܙܒܢܢ ܥܠ ܒܪ̈ܝܬܐ ܐܟܡܐ ܕܐܝܬܗܘܝ:

ܠܐ ܡܢ ܩܛܠܐ ܘܠܐ ܡܢ ܟܦܢܐ ܘܠܐ ܡܢ ܨܗܘܐ:

ܘܠܐ ܡܢ ܥܩܬܐ ܘܡܢ ܟܪܝܘܬܐ ܕܨܦܚܰܬ ܥܠܝܢ܀

ܡܬܒܥܐ ܠܢ ܗܰܘ ܐܪܡܝܐ ܚܢܝܓ ܐܘܠܝ̈ܬܐ:

ܕܢܪܟܒ ܠܢ ܩܠ̈ܝ ܚܫ̈ܐ ܪ̈ܥܘܡܬܐ:

ܡܰܢ ܕܝܢ ܝܗ̱ܒ ܠܝ ܠܒܐ ܕܡܠܶܐ ܡܥܝܢܐ ܕܡܝ̈ܐ:

ܘܥܝ̈ܢܝ ܢܗܘܝ̈ܢ ܐܦ ܡܒ̈ܘܥܐ ܘܠܐ ܣܟ ܓܳܝܙܝܢ:

ܕܝܳܬܒ ܐ̱ܢܐ ܠܝ ܒܗ̇ ܫܪܘܬܐ ܕܡܠܝܐ ܚܫ̈ܐ:

ܘܰܡܒܰܟܐ ܗ̱ܘܝܬ ܠܟܠ ܫܡ̈ܘܥܐ ܡܪܝܪܐܝܬ܀

ܐܝܢܐ ܕܡܰܨܶܕ ܛܰܘܪ̈ܐ ܙܥܘܪ̈ܐ ܬܘܗ ܠܒܗ:

ܘܡܢܝܕ ܪܝܫܗ ܘܫܦܥ̈ܢ ܕܡ̈ܥܘܗܝ ܡܢ ܟܒ̈ܬܗ:

ܘܪܥܠ ܘܙܐܥ ܐܝܟ ܕܒܚܠܡܐ ܒܗܰܘܬܐ ܢܦܠ:

ܘܡܙܥܩ ܒܩܠܐ ܕܨܪܐ ܠܫ̈ܘܥܐ ܒܝܕ ܐܘܠܝ̈ܬܗ܀

ܐܘ ܠܝܰܠܘܕ̈ܐ ܕܡܥܝܣܝܢ ܗ̱ܘܘ ܝܕܡܘܬ ܥܢܒ̈ܐ:

ܐܝܢܐ ܕܡܰܨܶܕ ܠܐ ܡܨܶܐ ܦܪܫ ܡܘܚܐ ܘܓܪ̈ܡܐ:

ܐܘ ܠܕܘܡܪܐ ܕܣܥܪ ܒܐܪܥܐ ܗܠܝܢ ܚܰܪ̈ܡܐ:

ܩܠܝ̈ ܚܫܐ ܘܒܟܝܐ ܚܢܝܓܐ ܡܰܢ ܠܐ ܢܰܪܡܐ܀

ܐܬܕܡܪܘ ܠܗܘܢ ܚܢܦ̈ܐ ܒܝܫ̈ܐ ܡܢ ܗܕ ܩܪܝܬܐ:

ܘܐܬܝܕܥܰܬ ܠܗܘܢ ܕܠܐ ܡܬܟܒܫܐ ܣܟ ܒܒܪܝܬܐ:

ܕܩܪܗ̇ ܡܪܢ ܒܝܬ ܥܝܢܝ̈ܗܘܢ ܐܝܟ ܩܳܪܝܬܐ:

ܘܝܕܥܘ ܣܟ̈ܠܐ ܕܡܪܝܐ ܚܕܝܪ ܠܗ̇ ܒܫܪܝܪܘܬܐ܀

ܐܘ ܠܗ ܠܛܘܪܐ ܕܘܟܬ ܟܘܪ̈ܚܐ ܕܝܚܝܕ̈ܝܐ:

ܗܳܫܐ ܦܫ ܠܗ ܒܐܒܝܠܘܬܐ ܡܢ ܕܝܪ̈ܝܐ:

ܐܳܠܶܝܢ ܫܩܝ̈ܦܐ ܒܝܕ ܚܢܓ̈ܬܐ ܥܠ ܥܢܘܝ̈ܐ:

ܕܦܫܘ ܠܗܘܢ ܨܕ̈ܝܐ ܡܢ ܩܝܢ̈ܬܐ ܕܐܠܗܝ̈ܐ܀

ܐܝܟܘ ܫܘܦܪܐ ܪܓܝܓܐ ܡܨܒܬܐ ܕܡܪܝ ܓܒܪܐܝܠ:

ܕܝܘܡܢ ܗܐ ܥܒܝܕ ܒܕܡܘܬ ܡܥܪܬܐ ܠܟܠ ܠܣܛܝ̈ܐ:

ܘܗܘܐ ܒܝܬܐ ܠܢܥܡܢ ܠܝܛܐ ܒܟܠ ܛܝܝ̈ܐ:

ܘܥܡܪ ܒܓܘܗ ܚܠܦ ܗܘ ܬܓܡܐ ܕܝܚܝܕ̈ܝܐ܀

(ܡܢ ܟܬܒܐ ܕܡܪܕܘܬܢ ܣܘܪܝܝܬܐ ܚܕܬܐ ܠܡܠܦܢܐ ܘܫܡܫܐ ܐܘܓܝܢ ܡܢܘܦܪ  ܒܪܨܘܡܐ) 1991 ܒܝܪܘܬ – ܠܒܢܢ

(من كتاب ادبنا السرياني الحديث للاستاذ والشماس اوكين منوفر برصوم) 1991 بيروت – لبنان