هل إحتل الأشوريون مملكة دمشق الآرامية سنة ٨٢٤ ؟

هل إحتل الأشوريون مملكة دمشق الآرامية سنة ٨٢٤ ؟
هنري بدروس كيفا

لا يتوفر نص بديل تلقائي.


كم سنة دام حكم الأشوريين في مصر ؟
الجواب أقل من عشرين سنة ! و لا يزال بعض السريان الضالين المدعين
بالتسمية الأشورية المزيفة يجهلون تاريخ الأشوريين الحقيقي و يضخمونه
مدعين إنها ” أكبر و أطول إمبراطورية ” عرفها التاريخ !
إمبراطورية الفرس و الرومان و العرب كانت أكبر و أطول و لكن
إخوتنا السريان الضالين لا يزالون يتوهمون إن الإدعاء بالهوية الأشورية
المزيفة يعطيهم حقوق تاريخية !
ملاحظات مهمة :
هذه الخريطة هي قديمة جدا و غير علمية لأنها مليئة بالأخطاء
التاريخية و الجغرافية و هي :
أ – هذه الخريطة تسمي البادية السورية Aribi بينما الكتابات الأكادية
تؤكد أن إسمها كان Nabatou على إسم إحدى القبائل الآرامية التي
إشتهرت في شرقي الأردن تحت اسم الأنباط و هذا ما يؤكده سيمو
باربولا بنفسه .
ب – إن تسمية Babylonia لم يطلق على جنوب و وسط العراق في
أيام الأشوريين و لكن في حوالي ٧٤ سنة بعد زوال حكمهم .
ج – إن اللون الأخضر الغامق يشير الى مدى إنتشار الإمبراطورية
الأشورية : و إذا نظرنا الى مملكة دمشق فإننا نراها محتلة و تؤلف
جزءا من الإمبراطورية ؟ أمر غير صحيح لأن الملك الآرامي حزائيل
٨٤٤ – ٨٠٣ ق٠م كان أقوى ملوك الشرق القديم و كانت جميع المناطق من البحر الى نهر الفرات خاضعة له .
د – هذه الخريطة غير علمية و قد يكون أحد اليهود هو الذي نشرها
لأنه يدعي إن الملك الأشوري شلمنصر الثالث قد إنتصر في معركة
قرقر ٨٥٤ ق٠م على ملك إسرائيل أحاب ؟ و من له إطلاع بسيط
حول تاريخ الآرميين يعرف أن هدد عدري ملك دمشق هو الذي يترأس
هذا الحلف ضد الأشوريين و قد إستطاع أن يوقف هجومهم سنة
٨٥٤ ق٠م و في السنوات اللاحقة !
ه – لقد إستولى الأشوريون على بلاد أجدادنا الآراميين في نهاية القرن
الثامن و ليس نهاية القرن التاسع ق٠م كما تدعي هذه الخريطة !
خاتمة
كم من السريان الضالين المدعين بهوية أشورية مزيفة – لم يؤمن بها
العلماء السريان – سوف يتضايق لأننا نصحح الأخطاء ؟
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10206714820603337&set=a.2701674215258.283192.1058767894&type=3&theater

 

لا يتوفر نص بديل تلقائي.