من هم السريان ؟ هنري بدروس كيفا

من هم السريان ؟
هنري بدروس كيفا

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

أ – التسمية السريانية :
إهتم العلماء منذ القرن التاسع عشر لمعرفة أصل التسمية السريانية و قد إنتشرت عدة آراء في القرن العشرين حول هذا الموضوع .
إختلاف العلماء حول أصل التسمية السريانية لا يعني أنهم مختلفين حول هوية الشعب السرياني إذ أن هنالك إجماع حول إنحدار السريان من الشعب الآرامي .
بعض العلماء يعتقد أن التسمية السريانية هي تسمية مصرية قديمة بينما أغلبية من العلماء تؤكد أن التسمية السريانية مشتقة من التسمية ” الأشورية ” القديمة و كان العالم الفرنسي إرنست رينان قد نشر هذه الفكرة في كتابه تاريخ اللغات السامية و هي أن اليونانيين قد أخذوا إسم Syria من Assyria و لكن رينان يؤكد أن التسمية السريانية قد أطلقت على الآراميين الذين قبلوا الديانة المسيحية .
ب – سلوقس ” ملك سوريا ”
هنالك مصادر فارسية عديدة تثبت أن الفرس قد أطلقوا تسمية أسورستان الإدارية على كل الشرق الذي كان خاضعا لهم و إن اليونانيين قد أخذوا التسمية Assyria من الفرس و ليس من الشعب الأشوري.
و لكن بين ٥٣٨ و ٣٠٠ ق. م كان اليونانيون يستخدمون تارة سوريا Syria و طورا Assyria و لكن بعد مجيئ الإسكندر الى الشرق و خاصة بعد إقتسام إمبراطوريته بين قواده نرى أن سلوقس سنة٣٠٤ يعلن نفسه ملك سوريا.
و بلاد سوريا سوف تصبح منطقة جغرافية واضحة المعالم فهي غرب الفرات أي في المناطق الآرامية .
و قد نقل لنا الجغرافي اليوناني سترابون (القرن الميلادي الأول قبل المسيح) :
“يقول لنا أيضاً بوسيدونيس إن هؤلاء الذين أطلق عليهم اليونان إسم السريان” Syrian “فإنهم يطلقون على أنفسهم إسم الآراميين”.
ج – الترجمة السبعينية و التسمية السريانية
طلب بطليموس ملك مصر من اليهود أن يترجموا التوراة من اللغة العبرية الى اللغة اليونانية في بداية القرن الثالث ق٠م .
هذه الترجمة المشهورة ستعرف بالترجمة السبعينية و الجدير بذكره أن اليهود قد ترجموا التسمية الآرامية في النص العبري الى سرياني Syrian في اللغة اليونانية و هكذا بلاد آرام تترجم الى بلاد سوريا و الشعب الآرامي الى الشعب السرياني !
ثالثا – التسمية السريانية هي مرادفة للتسمية الآرامية .
أ – المصادر السريانية
هنالك عشرات النصوص في المصادر السريانية تبرهن لنا أن السريان كانوا يؤمنون أنهم آراميين فمار أفرام السرياني (توفي ٣٧٣) كان يسمي السريان بالآراميين و لغتهم باللغة الآرامية !
كما أن الشاعر يعقوب السروجي في تقريظه لمار افرام :
” ܗܢܐ ܕ ܗܘܐ ܟـܠܺܝܠܳܐ ܠܟܠܗ ܐًܪܡًܝܘܬܐ ܗܳܢܳܐ ܕ ܗܘܳܐ ܪܗܝܛܪܐ ܪܰܒܳܐ ܒܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ
” و ترجمتها ”
هذا ألذي صار إكليلا للأمة ألأرامية جمعاء هذا ألذي صار خطيبا كبيرا بين ألسريان .”
هذا النص يثبت لنا أن الأمة الآرامية هي مرادفة للأمة السريانية .
هنالك نصوص سريانية أوضح مثلا في كتابات مار يعقوب الرهاوي ( توفي ٧٠٨ )
” ܘ ܐܦ ܠܘܬܢ ܐܪ̈ܳܡܳܝܶܐ … ܗܳܟܰܢܳܐ ܐܶܬܩܪܝܺܬ ܡܶܢ ܥܰܬܝܩܳܐ ܒܢܰܝ ܐܪܡ ”
ألترجمة:
وأيضا عندنا ( نحن ) الأراميون… وهكذا سميت من قبل ألقدامى من أبناء أرام .
كما ورد في أحد ميامره
” ܗܘ ܗܟܘܬ ܐܳܦ ܚܢܰܢ ܐܪܡܝܐ ܐܘ ܟܺܝܬ ܣܘܪ̈ܝܝܐ ”
و هكذا عندنا نحن ألأراميين أو ألسريان .
ب – المؤرخ يوسيفوس اليهودي و نصوص سفيرة الآرامية .
لقد إستخدم السريان التسميتين السريانية و الآرامية مترادفتين و هنالك نص مشهور للعالم إبن العبري يقول فيه ” لم يرد الأراميون (السريان ) أن يختلطوا مع الآراميين الوثنيين ” .
هنالك برهان قاطع يثبت ترادف الإسمين السرياني و الآرامي :
* تحولت سوريا الى ولاية رومانية في القرن الأول ق٠م و قد قسمت إداريا الى عدة مناطق :
سوريا الأولى , سوريا الثانية , فينيقيا الساحلية و فينيقيا الداخلية و عاصمتها دمشق و منطقة وسط الفرات …
* و قد ورد تعبير ” سوريا كولن ” في كثير من النصوص اليونانية مثلا في تاريخ اليهود لفلافيوس جوزيف اليهودي نرى هذه التعابير :
” كان لآرام أربعة أولاد أحدهم عوض وهو البكر … بنى مدينة دمشق الواقعة بين فلسطين وسوريا الملقبة بكولن ” .
وفي مكان أخر يستعمل تسمية سوريا السفلى وسوريا العليا “.
* لقد حاول العلماء في القرن التاسع عشر معرفة ما معنى ” كولن” في اللغة اليونانية و لكنهم وجدوا أنها لفظة غير يونانية و لم يعرفوا معناها!
* في بداية القرن العشرين إكتشفت في ضيعة سفيرة قرب حلب ثلال نصب باللغة الآرامية هي كناية عن معاهدة و قد ورد فيها تعبير ” كل آرام ” و ” آرام العليا ” و ” آرام السفلى ” .
و قد ترجمت تلك النصوص الى اللغات الفرنسية و الإنكليزية و كثرت الدراسات حولها .
* أحد المؤرخين اليهود في الثلاثينات من القرن العشرين يؤكد أن تسمية ” كولن” اليونانية هي ” كل ” الآرامية التي وردت في نصوص سفيرة و يؤكد العالم بنيامين ماذار أن سوريا كولن هي ” كل آرام “.
و هذا يؤكد أن تسمية سوريا الجغرافية هي مرادفة لبلاد آرام القديمة !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10207126674099417&set=rpd.1058767894&type=3&theater

لا يتوفر نص بديل تلقائي.