من مشاهير السريان الملفان (عبدالمسيح قرباشي) 

من مشاهير السريان الملفان (عبدالمسيح قرباشي)

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

من مشاهير السريان الملفان (عبدالمسيح قرباشي)
هو مربي اﻻجيال وعميد اﻻدب السرياني الحديث ولد في قرية قره باش تبعد 5 كم عن دياربكر حرم من العطف اﻻبوي عندما بلغ السادسه من عمره وذلك عام 1911 أرسله مطران امد إلى دير الزعفران فتعلم اللغه السريانيه والعربيه والتركيه ثم سافرالى بيروت عام 1926 حيث در”س سنه واحده في الميتم السرياني بعدها سافر إلى بيت لحم ليعلم في مدرستها ثم انتقل إلى القدس حيث علم اللغه السريانيه لمدة اثني عشر سنه وفي عام 1951 انتقل الى القامشلي للتدريس في مدرسة السريان حتى عام 1967 حيث عمل مرشدا ومعلما وامينا لمكتبة الكنيسه ورئيسا لجمعية اﻻ حسان الخيريه
في عام 1972 عاد إلى بيروت واختير معلما للغه السريانيه في مدرسة مار افرام الكهنوتية لمدة ثﻻث سنوات
وكان طوال فترة الخمس والثلاثون سنه التي صرفها في خدمة المدارس السريانيه مهتما بالدراسة واﻻستزاده من كنوز اللغه اﻻم فألف سلسلة كتب مدرسيه لتعليم اللغة السريانيه من صف التحضيري ولغاية الصف الثامن ووضع قواعد ونحو اللغه السريانيه من أربعة أجزاء (الجزء الأول فقط مطبوع)
كما الف ترانيم الكنيسه وديوان خمريات والدم المسفوك الذي تحدث عن المدابح (السيفو)
والف تمثيليات تاريخيه لها طابع الحب مثل شروكين اﻻول وسقوط نينوى وتحت ظﻻل الجنائن المعلقه وأغاني واناشيد متنوعه للشبيبة والمدارس وله ديوان شعر يضم مئات القصائد بألفاظ جزله ومعاني مبدعه أثبت انه من نخبة الشعراء وفحولها
ترجم من العربيه إلى السريانيه كتابي 1-النبي 2 – يسوع ابن اﻻنسان لجبران خليل جبران كما ترجم رباعيات عمر الخيام 35 بيتا وترجم كتاب (الوجوه) لميخائيل نعيمه وملحمة كلكامش وتاريخ كلدو واثور وروائع طاغور وقطف الثمار والبستاني وقوانين حمورابي وأغاني الحب والغرام ﻻشهر أدباء العالم يعتبر المرحوم ملفونو عبدالمسيح أستاذ الجيل باللغه السريانيه وهو فارسا ماهرا من فرسانها وهو معروف بين نقاد اللغه وادبائها وقرائها واعترف له الجميع (باﻻمامه)كما ترجم كليله ودمنه الى السريانيه
توفي في بيروت 24/6/1983 بعدحياة تعيسه أثر مرض أصابه وانضم إلى أجداده وأبنائه خالدا بمؤلفاته وما قدمه ﻻمته كما قال عنه نيافة المطران جورج صليبا