من مذكرات مذابح السريان 1

من مذكرات مذابح السريان 1

Gabriel Josef

——————————-
‏ماذا يعلم السوريون على مذابح السريان في حلب عام 1850 والمعروفة ب ( قومة حلب ) ؟
========================
في يوم الجهاد بحلب وقبل ظهور تنظيم داعش ، قتلوا الكهنة ودمروا الكنائس واغتصبوا النساء .
في 17 تشرين الأول عام 1850 اجتمع الأشرار وأبناء الظلام في بعض الأحياء الحلبية : باب النيرب ، الفضيلة وغيرها وقرروا القضاء على الوجود السرياني والمسيحي في حلب ، فرفعوا شعارات واضحة مثل (يوم النصر على الكفار -انه يوم الجهاد ) .
هجموا مثل الوحوش على الأحياء المسيحية كالصليبية والجديدة والتومايات وغيرها واغتصبوا النساء وقتلوا من وقف بطريقهم ، وكانت كنيسة السريان الكاثوليك ( مار آسيا ) ومطرانها أول ضحايا تلك الحملات الدموية حيث قتلوا‏ من ألتجأ الى الكنيسة ، وبعدها قاموا بنهب عموم الكنائس المسيحية بالمنطقة وقتلوا الكهنة بطريقة وحشية ونذكر منهم القس جبرائيل الكلداني .
استشهد أثناء حملات النهب والسلب والذبح الالاف وخلفت تلك المجازر الشهيرة ب ( قومة حلب ) آلاف الضحايا والمساكين والمشردين واللاجئين الذين تركوا حلب بحثاً وراء الأمن والسلام ولقمة العيش ، وأشهر من هاجر من حلب اثناء تلك الأوقات العصيبة والد الكاتب السرياني المعروف الفيكونت فيليب دي طرازي وهو الذي اسس فيما بعد في بيروت دار الكتب اللبنانية ، وعائلة جروة السريانية التي هاجرت إلى ماردين …..
( ملاحظة : نشر معلومات عن المجازر هو بهدف التعلم وأخذ العبر والدروس منها ودعوة إلى عدم تبريرها بأية حجة او ذريعة ) .
الرحمة لشهداء السريان جميعاً ولكل شهداء سوريا في الماضي والحاضر والعار للتطرف والإرهاب ولكل من يبرر القتل .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏