من غير ميعاد…! بقلم المحامي نوري إيشوع

من غير ميعاد…! بقلم المحامي نوري إيشوع

12088308_10153073737372301_6689457795893664281_n

عند الغسق أترقب لحظات
اللقاء
تظهرين كالبدر في ضياء
رسمك صومعتي للصلاة
نورك يطغى على نجوم
الليل في بهاء
تتلاشى أنوارها خلف الأسوار
في حياء
أرنو إليك في خشوع
و ارتقاء
أناجي الجداول للعطاشى
هل من نقطة شهدٍ للشفاء
تروي العمر و تكفي
وحدها للبقاء
أسهر الليل لوحدي
النجوم تنظر إلي
باسترقاء
القمر يغازلني
بجنون واستياء
يغار من رسم حبيبتي
ينحنى لها بحياء
أميرتي
تعزف على أوتاري
بأناملِ من أشعاعات
قادمة من صدى ضحكاتها
فترقص لها أحزاني والشجون
انت مهجتي والمجون
انت روحي وزادي
بكِ أمني و سلامي
قرري حبيبتي :
إما أكون
أو لا أكون
لم تعد تحتمل معاصمي ثقل القيود!
كفاني أسراً
أقبع خلف أسوار السجون!
كلماتك حريتي
نطقك النبض لقلبي المجنون
نظراتكِ زوادتي في وحدتي
أمنيتي أن أغوص
في بحرك الهائج
تحرقني حرارة حبك
تغرقني العيون
لا تبخلي علي بحرفِ
عشقٍ
انت وحدكِ نقشي وفني
أنتِ في شتائي القارس
الحضن الحنون
من غير ميعاد
طرقت حبيبتي الباب
عادت روحي للحياة
و التقت روحينا للأبد
من غير ميعاد!

اترك تعليقاً