من التراث السرياني – رقم 3 – 4 مريم نجمه

مركز الدراسات والابحاث العلمانية في العالم العربيمن التراث السرياني – رقم 3
مريم نجمه

2011 / 9 / 25

سريانيات .. من التراث السرياني – 3
إن العودة لبحوثنا وكتاباتنا التراثية والتاريخية المتنوعة – التي هي جزء لا يتجزأ من النضال بالتراث والتاريخ والجغرافيا والشعر والكلمة والموسيقى والرسم وغير ذلك من وسائل التعبير – لا تبعدنا عن المشاركة اليومية في الهم الثوري لشعبنا وثوارنا الذين ما زالوا بعد سبعة أشهر من الإنتفاضات والمظاهرات السلمية يقدمون القرابين اليومية بالمئات على مذبح الوطن لتحقيق العدالة والحرية والمساواة والديمقراططية وبناء دولة المواطنة واحترام الإنسان – لكنني اليوم قررت أن أنشر المقالات المحفوظة لتخفيف الأحمال عن جهاز الكمبيوتر …

لمحة عن القس ميخائيل مراد مؤلف كتاب : قاموس عربي – سرياني . الذي كتبا عنه في المقالين السابقين .

– ( أبصر النورفي الموصل – محافظة نينوى في 15 اّب من أبوين هما : مراد بن عيسى ولد , ومحبوبة إبنة الشماس يعقوب فرجو .
وتلقى دروسه للمرحلة الإبتدائية في مدرسة الطاهرة الإبتدائية الواقعة في محلة القلعة . ولا ندري كيف تابع دروسه بعد هذه المرحلة حتى عام 1892 حيث انتسب إلى معهد ماريوحنا الحبيب الأكليركي وأكمل علومه في اللاهوت والتعليم المسيحي والفلسفة وغيرها من مواد الدراسة بحسب نظام المعهد المذكور , واتقن العربية والسريانية والفرنسية وبدأ في سني دراسته الأولى إعداد قاموس عربي – سرياني .

في 5 أيلول 1904 رسم كاهناً ونقلت خدماته إلى قرية قره قوش فخدم هناك أربع سنوات واهتم بصورة خاصة ببناء كنيسة مار يوحنا الواقعة على الحدود الشرقية من القرية , وفي أوقات فراغه كان يعيد النظر بهذا القاموس الذي تكلمنا عنه في بحثين سابقين – – وأنجز قسماً كبيراً منه هناك . إستدعته رئاسته المحلية إلى الموصل فتسلم مهاماً جديدة منها : إلقاء الدروس في المعهد الذي نشأ فيه وتثقف , وإدارة الأوقاف وتنميتها , وبذل جهوداً خاصة أثناء وبعد الحرب العالمية الأولى بالنازحين من ماردين وأطرافها الذين لوعته الإضطهادات العنيفة التي شنتها السلطات الغاشمة يومئذ ضد السريان والأرمن . ونظراً لروحه السمحة وتواضعه الجم ابتعد عن الجدل العقيم الذي كان من سمات عهده ورفض ان يقبل رتبة الخور أسقف أو حتى أسقف للأبرشية التي كان فيها . وبقي ملازماً لخدمته الكهنوتية تاركاً أثراً طيباً في نفوس أبناء رعيته حتى تاريخ وفاته في صباح يوم الخامسمن أيلول 1952 .

كتاباته :
لا نستطيع أن نحكم على فكر القس ميخائيل مراد لأنه لم يترك شيئاً يذكر سوى هذا القاموس الذي هو بين يدينا ( قاموس عربي – سرياني – تأليف : القس ميخائيل مراد البستاني ….. ) وكما نرى فإن شكله الخارجي ليس بجيد وطباعته غير متقنة , ولكن ظروف الطباعة والنشر لم تكن ميسرة مثل اليوم , و يحتاج هذا القاموس مستقبلاً إلى إعادة نظر في المادة والطباعة ونشترك مع غيرنا في تقديم الشكر والتقدير للمؤلف الراحل على جهوده لإخراجه هذا القاموس إلى الوجود , ويبقى القاموس الوحيد من نوعه حتى تاريخه .
ولا بد أن نشير بأن القسم الأول ( أ – س ) قد طبع قبل وفاة مؤلفه . أما القسم الثاني فلا نعرف مصيره ولا ندري في ما إذا حافظت عليه الأيادي التي تسلمتها من مؤلفها . أما الغاية من نشرنا لهذا القسم فهو حث غير مباشر للمتخصصين في علم المعاجم لإعداد القاموس الكامل المنتظم . وليتنا نستطيع أن نجمع كل مخطوطات المعاجم ( عربي – سرياني ) , ونحقق طباعة ( قاموس عربي – سرياني) كامل يخدم الهدف المنشود …
حلب في 27 تشرين الثاني 1994 – تذكار مار يعقوب المقطع – السنة السادسة عشرة لمطرنتنا .

أهم مراجع البحث لكتاب القاموس

1 – البطريرك أغناطيوس إفرام الأول برصوم :
– اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم والاّداب السريانية ط 5 1987 ( دار الرها حلب ) .
– منارة أنطاكية السريانية 1992 / دار الرها حلب .
– الألفاظ السريانية في المعاجم العربية ط 2 حلب ( سلسلة دراسات سريانية ) العددان 18 و 19 / 1984 .
2 – البطريرك أغناطيوس يعقوب الثالث :
– البراهين الحسية على تقارض السريانية والعربية – دمشق 1969 .
– 3 – المطران غريغوريوس يوحنا براهيم :
– اللباب ط 2 1994 / دار ماردين حلب –
– المقدمة 27 – 36 .
– 4 مراد فؤاد حقي : نعوم فائق : ذكرى وتخليد – المطبعة الحديثة – دمشق 1936 .
– 5 – الأب يوسف حبي : معجمات اللعة السريانية
– مجلة مجمع اللغة السريانية / مج 2 / بغداد 1976 – ص 75 – 104 .
>>>>>>>>
المقدمة
غريغوريوس يوحنا ابراهيم – متروبوليت حلب

تمهيد :
يعرف ويقدر محبو التراث السرياني الجهد الشخصي الذي نبذله منذ عشر سنوات ونيف في سبيل إحياء ونشر النتاج الفكري الذي تركه لنا أباؤنا العظام . وقد وفقنا الله لأن نقدم لقراء لغة الضاد حوالي خمسين كتاباً في مواضيع مختلفة :
تاريخية ولاهوتية وتفسيرية ومسكونية , وفي مقدمتها ” فهرس المخطوطات السريانية ” , المحفوظة في مكتبات الأديرة والكنائس التاريخية السريانية في – دير مار مرقص- ودير الزعفران – وذلك في ثلاثة مجلدات ضخمة . وكتاب ” الموسيقا السريانية ” وهو البيث كاز بالنوطة الموسيقية . هذا العمل الرائد الذي يرى النور لأول مرة في تاريخ التراث الموسيقي الخالد , فبعد أن تناقلته الحناجر بطرق السليقة سجلناه بالنوطة وتركناه بين أيدي المختصين . وأعددنا ترجمة كاملة ” لتاريخ البطريرك السرياني مار ميخائيل الكبير ” باللغة العربية , ونحتفظ بالمخطوطة السريانية النادرة في مكتبة كنيسة مار جرجس إحدى كنائس أبرشيتنا . وقدمنا لعشاق الأدب السرياني طبعة جديدة لقاموس ” اللباب ” وهو كما ذكرنا مؤلفه الأباتي ( جبرائيل القرداحي ) السرياني الماروني الحلبي اللبناني ” كتاب في اللغة السريانية الكلدانية ” وقد طبع الجزءان الأول والثاني في المطبعة الكاثوليكية للأّباء اليسوعيين سنة 1891 .
واليوم نقدم هذا القاموس العربي – السرياني لقس ميخائيل مراد في طبعة ثانية اّملين أن ينال رضى قراء اللغتين الشقيقتين السريانية والعربية . وكان بودنا أن نجري عليه وعلى قاموس اللباب ) إضافات ضرورية تتماشى والنهضة اللغوية والأدبية بمختلف اللغات كما جرت محاولة من هذا النوع في الملحق لمعجم ” دليل الراغبين في لغة الاّراميين للمطران يعقوب ( أوجين منّا ) الذي طبع أولاً سنة 1900 وللمرة الثانية سنة 1975 . وفي نظرنا عمل من هذا النوع لا يعتمد على جهد فردي مهما كان متمكناً من اللغة السريانية وبقية اللغات بل يحتاج إلى نخبة من الأساتذة المتخصصين والباحثين تتوفر فيهم كل الشروط من أجل الإعتمادعلى نظرياتهم واّرائهم في نحت ألفاظ سريانية جديدة للكلمات العصرية التي دخلت على مختلف اللغات بعد النهضة العلمية المعروفة . وإلى حين تتوفر الإمكانات اللازمة لإضافة الكلمات والمصطلحات العصرية ندفع هذا القاموس العربي – السرياني للطبع ليكون في متناول اليد لتسهيل عملية القراءة باللغتين المذكورتين .
– – – ———————-

للإطلاع والمعلومات لمن يهمه الدراسة في هذا الموضوع في الثقافة السريانية : أهم المنشورات السريانية :
1 – السريان وحرب الأيقونات : غريغوريوس يوحنا ابراهيم .
2 – أهل الكهف في المصادرالسريانية : أغناطيوس زكّا الأول عيواص .
3 – عقيدة التجسد الإلهي : أغناطيوس زكّا الأول عيواص .
الممالك الاّرامية : غوريغوريوس صليبا شمعون .
4 – السريان إيمان وحضارة ( 5 ) أجزاء : سويريوس إسحق ساكا .
6 – الألفاظ السريانية في المعاجم العربية : أغناطيوس إفرام الأول برصوم .

منشورات دار الرها – ماردين
—————————-
( 1 ) سلسلة التراث السرياني :
1 – اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم والاّداب السريانية ( ط 5 ) :
تأليف : البطريرك مار أغناطيوس إفرام الأول برصوم . تقديم المطران يوحنا ابراهيم .
2 – الرها – المدينة المباركة ( ط 1 ) : تأليف : أريك سيغال . ترجمة : يوسف ابراهيم جبرا .
3 – صوت نينوى واّرام : تأليف المطران إسحق ساكا . تقديم : يوحنا ابراهيم .
4 – الأيام الستة ( ط 1 ) : تأليف مار يعقوب الرهاوي . ترجمة : المطران صليبا شمعون . تقديم : المطران يوحنا ابراهيم .

5 – الموسيقى السريانية ( ط 1 ) : صوت : البطريرك مار أغناطيوس يعقوب الثالث . تنويط : نوري اسكندر . إعداد : المطران يوحنا ابراهيم . تقديم : الملفونو غطاس مقدسي الياس .
6 – منارة أنطاكيا السريانية : تأليف البطريرك مار أغناطيوس إفرام الأول برصوم . إعداد وتقديم : المطران يوحنا ابراهيم .
7 – قصائد مار يعقوب السروجي : ترجمة مار ملاطيوس برنابا . تقديم : المطران يوحنا ابراهيم .
8 – فهارس مخطوطات دير مار مرقس ( ج 1 / ط 1 ) :
تأليف مار فلكسينوس يوحنا دولباني . إعداد وتقديم : مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم . … يتبع



سريانيات : من التراث السرياني ..أعلام سريانية – 4

مريم نجمه

2012 / 1 / 16

سريانيات : من التراث السرياني .. أعلام سريانية – 4
ليس أجمل من غذاء العقل بالعلم والمعرفة والإستكشاف في الدراسة والبحوث .. والإستمتاع بجديد الإنسانية وتراثها …

يسرني اليوم أن أعطي لمحة وجيزة عن ثلاث أعلام سريانية في الثقافة والطب واللاهوت السرياني : أبراهيم نورو , سرجيس الرأس عيني , ويوحنا الدمشقي ..

فإلى محبي السريانية وتراثها والمتابعين لها بشغف مثلي , وعشاق لغتها واّدابها وتلبية لطلب الكثير من القراء الأعزاء وتقديراً لاهتمامهم ..أقدم اليوم صفحة مشرقة في هذا البحر الزاخر من العطاء الإنساني في حقل المعرفة والعلوم واللغات القديمة وحضاراتها ..

* * *
الملفونو ( الأستاذ ) ابراهيم نورو .. علم .. وباحث في حقل اللغة السريانية –
….إن وفاة ابراهيم نورو كانت مفاجأة مؤلمة تلقاها العالم الكلداني السرياني الأشوري بكثير من الأسى .
وقد انتشر الخبر الحزين في المواقع السريانية , وقنوات التلفاز أسرع من البرق , خاصة وإن إبرشية حلب هيأت له جنازة مهيبة يستحقها هذا العالم السرياني الجليل .
كان وفاة ( ابراهيم نورو ) الساعة السادسة من صباح السادس من شهر كانون الأول سنة 2009 – أي نهار ” الغطاس ” .
وقد اهتم ( مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم ) مطران حلب وتوابعها للسريان الأرثوذوكس اهتماماً بالغاً بهذا الحدث المفجع , بأن جعل جنازة الملفونو ابراهيم نورو وكلمته الرثائية بمثابة حفلة تكريمية له , بعدما جرت له مراسيم التشييع في جو من الخشوع السرياني الرائع , الشعبي الكهنوتي الجماهيري الكبير .
…….

البدايات ….
تقع ( الرها ) .. شمال شرق سورية , جنوب شرق تركيا , وقد كانت هذه المدينة عاصمة إقليم أوسروين من أقاليم بلاد ما بين النهرين , ومدينة الرها كانت من أمهات مدنها من حيث موقعها الإستراتيجي , ومكانتها العلمية , والأدبية , والثقافية المرموقة .

مرّ على الرها عدة محطات تاريخية هامة .. وعرفت فاتحين ومتسلطين عليها منهم : البابلي , الأشوري , السلوقي , والفتوحات الإسلامية , إلى زمن إعلان الجمهورية التركية .
لقد استنارت الرها التي عرفت في ما بعد ب ” عاصمة الاّداب السريانية ” بنور المسيحية في زمن حاكمها الملك أبجر الخامس معنو الملقب بأوكاما ” Ukomo – على وزن أوباما – وهناك قصة المنديل وحنانيا والوفد المرافق …!
وبعد ذلك أضحت الرها مركزا هاماً من مراكز المسيحية في العالم , خاصة في اللاهوت والأدب الكنسي , وعرفت كواحدة من أهم المتروبوليات المشرقية التابعة للكرسي الأنطاكي .
ومن أهم ما كان يميّز الرها .. مدرستها الشهيرة التي أصبحت منارة من منارات العلم والأدب , تشع في علومها الفلسفية واللغوية واللاهوتية على الشرق كله . وكما اشتهرت الرها باستعمالها أنقى لهجات السريانية حسب رأي الباحثين اللغويين .
وقد برز في تاريخ هذه المدينة الحضارية في ذلك الزمن التي تعددت تسمياتها وتنوعت مابين : أوديسا , الرها ,المسماة اليوم ( شانلي أورفا ) – أسماء لامعة لأدباء وشعراء وفلاسفة ورجال دين منهم الفيلسوف السرياني برديصان , والملفان مار إفرام النصيبيني كنارة الروح القدس وشمس السريان .. وقد كان أشهر من تسلم إدارة مدرستها , ومار ربولا الرهاوي صاحب الإبتهالات , والملفان نرساي الشاعر والأديب واللاهوتي الكبير , وكبير ملافنة السريان مار يعقوب الرهاوي واّخرون …

ففي هذه المدينة أبصر النور إبراهيم بن نوري كهلجي ( أبراهيم نورو) سنة 1923 من عائلة سريانية أرثوذوكسية ,, وبتاريخ 25 شباط من عام 1924 ترك السريان الرهاويون مدينتهم , وتركوا ما فيها من أمجاد وعظمة اّبائهم السريان , وقصدوا مدينة حلب , وحلوا في رابية من روابيها سميت ب : برّاكات السريان في ذلك الحين . ومن بين الذين هاجروا نوري كهلجي وعائلته وكان ابراهيم حينها إبن سنة واحدة .
…..ليس الشعب الأرمني فقط من ترك بلاده وهجّر وذبح في هذه البقعة الجغرافية الهامة , بل شعوب المنطقة كلها – من جميع القوميات والإثنيات والطوائف – مرت في هذه النكبات والمذابح والشتات ,, وما زالت حتى يومنا هذا في فلسطين والعراق ولبنان وسورية وقبرص وغيرها –
ولا حاجة لذكر الأسباب الحقيقية التي وقفت وراء انتقال هذا الشعب من الرها إلى حلب والذي اقتلع من جذوره , ولكن باختصار شديد كانت الأسباب لا إنسانية وتراجيدية فعلياً ..!؟

عندما وصل الشعب السرياني إلى حي السريان في مدينة حلب , بنى أول كنيسة صغيرة من الخشب , وإلى جانبها مدرسة بدائية بسيطة وكان حلمهم أن تكون مدرستهم في حلب امتداداً لمدرسة الرها العريقة . في هذه المدرسة درس الفتى ابراهيم على يد المعلم إسحق طاشجي , مبادئ اللغة السريانية والصلوات الفرضية والألحان الكنسية في كتاب (البيث كازو ) خزينة الألحان السريانية .

انتقل بعدها إلى مدرسة كنيسة مار أفرام في حارة الهّزازة وهناك تعرّف على الأساتذة منصور شيلازي , وشكري طراقجي , ويوحانون قاشيشو , وغطاس الياس مقدسي الياس .
ثم تطوّع في الجيش السوري وخدم كضابط , وحاز على شهادة البكالوريا , وانتقل بعدها إلى بيروت جامعة القديس يوسف , حيث درس الحقوق , وبدأ يهتم باللغة السريانية واّدابها وتراثها خاصة بين السريان الموارنة .
ثم عاد إلى المدينة التي كبر فيها إلى حي السريان في حلب فاهتم بالتنشئة والتعليم , فأسس مع العاملين في الطائفة أخوية ( الإيماس ) للمرحلة الإبتدائية , و( الإيتاس ) للمرحلة الثانوية .

كبر حبه للغة السريانية حتى وصل حدّ العشق , بعكس الشباب بعمره الذين اتجهوا يبحثون عن الزواج والإستقرار –
فمنذ عام 1947 انخرط في سلك تدريس اللغة السريانية بدورات في القدس , دمشق , حلب , جبل لبنان , وأديرة الرهبان الموارنة , وجامعة الكسليك .

في عام 1967 زار معظم المراكز السريانية في العالم , وألف في هذه الزيارات كتاباً أسماه : (جولتي ) , معلومات عن المراكز والكتاب والأدباء السريان –
وقد اتقن أبراهام نورو.. طريقة جديدة للتعليم بأسلوب سمعي بصري حديث أسماها طريقة : ( السولوقو ) , صدرت في كتاب في هولندة 1989 .
والغريب أنه لم يخطر في باله الزواج إلا عندما بلغ الواحد والسبعين من عمره , وقد بارك زواجه مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم إكليله على السيدة أنطوانيت باندو , الوفية له حتى وفاته وذلك في كاتدرئية مار يعقوب النصيبيني بالقامشلي في 15 أيار / 1994 ..

وفي عام 1997 أصدر كتابه الثالث بعنوان : ( تولدوثو سريويوتو ) أي المصطلحات السريانية المستحدثة , وهو حصيلة جهد كبير وأعوام عديدة بالبحث والدراسة .
يملك الملفونو أبراهيم مكتبة ضخمة , تعتبر من أكبر وأهم أمهات المكتبات السريانية التخصصية الخاصة , فهي مكتبة شاملة , جمع كتبها خلال ستة عقود من الزمن , فيها كتب باللغات السريانية , العربية , التركية , الإنكليزية , الفرنسية , الالمانية . وأما موضوعاتها تتنوع ما بين : التاريخ , اللغة , النحو , الدين , الصحة , الطب , وعدد كبير من القواميس ( من وإلى السريانية ) بينها بعض الطبعات الأولى النادرة والمفقودة .
من أقواله في محبة اللغة والاّباء السريان وتاريخ شعبه السرياني :
” نحن نعرف بأننا تلاميذ الملفان نعوم فائق , ونسير في خطاه بحسب كلماته وإرشاداته . ونعمل على إتمام ما كان يرغب ويجب أن يكون لشعبنا ” .
أما عن الملفونو يوحانون قاشيشو : إنه أول من فتح أعيننا على هذه الطريق ” .

كان صديق حميم للمطران يوحنا دولباني مطران ماردين , وغطاس دنح مقدسي الياس – وقد رسمه المطران مار غريغوريوس يوحنا شماساً قارئاً بتاريخ 4 / 3 / 2001 على كنيسة مرعيث مار جرجس للسريان الأرثوذوكس .

كان المعلم والأستاذ نورو .. يحلم أن تتم وحدة التسميات للشعب الكلداني السرياني الأشوري الواحد , وهذا أكبر مكسب لشعبه , وكان كغيره يحلم أن يرى شعبه قد حصل على حقوقه الثقافية أولاً , وقد عمل لكي يجعل تدريس اللغة السريانية في كل مكان رسمياً , وعندما صدر قرار منح الحقوق الثقافية في العراق , كان أول من هلل لهذا القراروسافر إلى العراق لكي يهنئ الحكومة بهذا القرار الجرئ والحكيم , ولكنه تألم كثيراً ما وقع للعراق من أحداث خطيرة دامية أثرت على وجود الكلدان والسريان والاّشوريين مما اضطر الكثير منهم إلى الهجرة إلى ما وراء البحار بعد أن تركوا وراءهم أرض اّبائهم ولغة شعبهم وأغلقوا صفحة من صفحات عطاءاتهم المجيدة وفتحوا صفحة جديدة مجهولة بعيدة عن الوطن الأم لأنه كان دائماً يحارب الهجرة بكل أنواعها …
وبقيت مدينة القامشلي لها مكانة خاصة في قلبه وعقله , كان ينظر إليها كمدينة وارثة لمدينة ( نصيبين ) ومدرستها , التي كانت بمثابة أول جامعة في بلاد ما بين النهرين .. ولحبه الكبير لها وعشقه لها قرر أن يعقد قرانه فيها حصرا –

اتقن الرائد والمعلم ابراهيم العديد من اللغات مثل : السريانية , العربية , الفرنسية , الإنكليزية , التركية, والألمانية … وقد حاضر في السريانية ولغتها وتراثها في كثير من جامعات ومدن العالم : كامبردج وأكسفورد والهند وكندا و أميركا وأوربا والبلدان العربية وتركيا وإيران …
وقد زار أكثر مدن سورية ولبنان وتركيا وفلسطين والعراق والأردن وكندا وإيران والهند وأوربا وأميركا –
يا لإعتزازنا وفخرنا بهذه الأسماء والشخصيات التاريخية والأعلام الرائدة والكنوز الثقافية .. عباقرة التاريخ الإنساني والمعرفي والأخلاقي , وما وفاته إلا خسارة كبيرة للغة السريانية وتراثها … ولكن البركة في الأجيال الجديدة الصاعدة في هذا المجال … أمثال الباحث الشاب الصديق العزيز سامي ابراهيم وغيره العشرات بل المئات ..

أهم مؤلفات الملفونو ابراهيم نورو :
1 ) دراسة عن مار افرام السرياني باللغة السريانية – عام 1946 .

2 ) الأسطرنجيلية المستقلة ( سرياني وعربي ) مع الملفونو عبد الكريم شاهان , بيروت 1967 .
3 ) أفرام في المصادر العربية والسريانية حتى عام 1973 .
4 ) كتاب جولتي في أبرشيات الكنيسة السريانية الأرثوذوكسية في سورية ولبنان , باللغة السريانية والعربية والإنكليزية 1967 .
5 ) مشروع تثبيت المصطلحات السورية المستحدثة في مختلف الميادين حوالي ( 700 ) كلمة .
6 ) مساهمة في إغناء ملحق لقاموس ( منّا ) تتضمّن 2100 كلمة ومصطلح جديد .
7 ) سولوقو : وهو كتاب تعليمي لمبادئ اللغة السريانية – سمعية بصرية طبع في هولندة عام 1989 .
8 ) تاولدوثو : أي المصطلحات السريانية المستحدثة- مبادئ ومقاييس وأمثلة عام 1997 .
9 ) سولوقو الترجمان : أي ترجمة كلمات ومصطلحات الكتاب التعليمي إلى اللغات العربية والفرنسية والإنكليزية .

10 ) مقالات وقصائد ومحاضرات عدة .
11 ) مسودات مخطوطة فيها دراسات عامة عن أوضاع الأبرشيات ( إجتماعياً ثقافياً وعمرانياً ) .
12 ) ثبتت مكتبة الملفان ( نورو ) لخدمة التراث السرياني , التي تحوي ( 3850 ) كتاباً عن شتى مواضيع اللغة السريانية واّدابها وعلومها وفنونها وتاريخها بسائر اللغات الاّنفة الذكر .
……………..

مدينة رأس العين :
تقع شمال سورية على أحد روافد نهر الخابور , غرب القامشلي – تعتبر هذه المدينة واحدة من سلسلة خط المدن ( المنارات الثقافية ) نصيبين وأورفة الرها ماردين الخ …,, وفيما بعد أخذ إسم طريق الحرير ..
كيف كانت مدينة رأس العين في عهد الطبيب سرجيس ؟

كان سرجيس رئيساً لأطباء رأس العين , وقد ترجم بعض المؤلفات الطبية اليونانية للطبيب اليوناني ( جالينوس ) الذي يعتبر أساس دراسات الطب في الأوساط الطبية الشرقية .
تعلم المسلمون العرب الطب من الأطباء السريان في بيت الحكمة في بغداد , ويعتبر الطب السرياني هو أساس الطب العربي – وفي مصر أيضاً نشط السريان المصريون في هذا المجال قبل الفتح العربي –
ويعتبر الطبيب سرجيوس فيلسوف وطبيب وشخصية تحمل الكثير من المواهب والذكاء والمطالعة والتعمّق بالعلم والمعرفة .. له مجال واسع في العلوم وكاتب متصرف من أجرأ الكتاب قريحة .

من أهم العوامل التي أدت إلى إزدهار الترجمة في بلادنا ودور السريان بنقل العلوم اليونانية إلى العربية :
هي فتوحات الإسكندر الكبير و إنتشار الحضارة اليونانية في غرب اّسيا ومصر مما أكسب هذه المنطقة طابع خاص أطلق عليه بعض المؤرخين إسم الحضارة ( الهلينستية ) , وهي ممتدة على الفترة من وفاة الإسكندر في عام 323 قبل الميلاد إلى القرن السابع الميلادي عندما جا الفتح العربي الإسلامي … ومن أهم مراكز الحضارة اليونانية:
الإسكندرية – أنطاكيا – نصيبين – جنديسابور –
———————————————–
وقد كانت اللغة السريانية بمثابة اللغة العالمية في تلك المراحل للمعرفة والعلم في منطقة الشرق الأدنى حتى الهند .
ولقد ترجم السريان كتاب : كليلة ودمنة الشهير , و كتاب ( السندباد ) أيضاً .

ومن المدارس التي ازدهرت بالعلوم والترجمة :
——————————————
مدرسة الأسكندرية – مدرسة جنديسابور – ومدرسة حرّان
——————————————————
– مدرسة حران :
هذه المدرسة كانت مركزاً للأثينيين الصابئة وهم من السريان الذين اختلطوا باليونانية الوثنيين الفارين من الإضطهاد المسيحي وينسب عن هذه المدرسة : ثابت بن قرّة الصابئي – وله عدة مؤلفات في الطب وعمل في خدمة الخليفة المعتضد العباسي ( 279- 289 ) وكان من ذريته سنان بن ثابت – الذي حظي برضاء الخليفة القاهر , كما اشتهرت مدرسة حران بالفلك وينسب إليها في هذا المجال : عبدالله محمد لبتاني – أبو جعفر الخازن .
وينتسب إلى هذه المدرسة أطباء أسرة بختيشوع الذين اشتهروا كثيراً , ومنهم من عالج الخلفاء العباسيين الأوائل .
…….

– مركز النشاط العلمي عند السريان – يمكن تصنيف مراكز النشاط العلمي عند السريان إلى أربع فئات وهي :
أ – المدارس أو الكليات التي أسسها السريان منذ المئة الأولى والثانية في بلاد مابين النهرين وفارس وسورية وأشهرها في الشرق :
السلوقية أي المدائن / ومدرسة حران / ومدرسة جنديسابور .
ب – الأديرة ومدارس الكنائس التي انتشرت في طول البلاد .. وأهمها دير قنسرين على ضفة الفرات – الشرقية إزاء مدينة جرابلس .
دير العمود بالقرب من رأس العين في الجزيرة , دير قرتمين ويعرف بدير العمر – دير تلعدا الكبير في حلب جوار أنطاكيا , – دير مار زكا بجوار الرقة , دير مار متى .. ودير مار بهنام بالقرب من الموصل – دير مار برصوم قرب ( مالطية ) , مدرسة البطريركية الشرقية بغداد –
ومدارس الكنائس في : الحيرة – الكوفة – كركوك ( كرخ سلوخ ) وأربيل –

• قبل ظهور الإسلام نهض السريان بدور كبير في ترجمة معارف اليونان وعلومهم أولها الطب :
ومن أعظم الأطباء السريانيين في بيت الحكمة في بغداد كان سرجيس الرأس عيني الطبيب المشهور .
لقد درس سرجيس المنطق والطب وعلوم أخرى كثيرة ,, ولقد عنى السريان بعلم الطب ومارسوه مدة تقرب من ألف عام وأكثر , وقد أجروا وألفوا كتباً عن الأغذية , من ترجمة سرجيس الرأس عيني .

– مدينة رأس العين .. مدينة الطبيب سرجيس السرياني
– الدرباسية … مركز تجمع السريان القصوارنة
– القامشلي .. الوجه المشرق للسريان
– المالكية .. بلدة كنيسة العذراء العجائبية ..
* * * * *

– يوحنا الدمشقي كوكب المسكونة
يوحنا الدمشقي الحكيم الموقر , يوحنا الدمشقي معلم الكنيسة
يوحنا الدمشقي .. القديس . المدافع عن الأيقونات في الكنيسة والتعليم ..
ترنيمة ” طروبارية” الكنيسة للقديس يوحنا الدمشقي :
– ” ظهرت أيها الملهج بالله يوحنا , مرشداً إلى الإيمان المستقيم , ومعلماً لحسن العبادة والنقاوة , يا كوكب المسكونة وجمال رؤساء الكهنة الحكيم . وبتعاليمك أنرت الكل بمعرفة الروح فتشفع إلى المسيح الإله أن يخلص نفوسنا .
– لنسبّح أيها المؤمنون يوحنا الموقر كاتب التسابيح ومعلم الكنيسة ومصباحها المقاوم الأعداء لأنه أخذ سلاح صليب الرب , فصادم به ضلالة الأراتقة كلها , وبما أنه شفيع حار عند الله يمنح الكل مسامحة الزلات ” .
– ولي عودة لدراسة العلامة يوحنا الدمشقي الذي لعب دوراً هاماً في تعليم الخليفة الأول معاوية وأبناءه اللغة السريانية لغة بلاد الشام السائدة اّنذاك والمتطورة عن اللغة القديمة والعلوم الأخرى في الدراسات القادمة ..

……………………………………………………………………….
المصادر :
– الترجمة ودور السريان بنقل العلوم اليونانية : عن منتدى كلية الطب .
مجلة الطريق :– الحضارة الاّرامية – السريانية بين الماضي والحاضر .
منتديات باقوفا : نظرة في التراث العلمي السرياني .
 كتاب نسمات الجبل : للشاعر غطاس ( دنحو ) الياس مقدسي , دار ماردين الرها حلب 2001 .
 أدب اللغة السريانية , الأب ألبير أبونا , بيروت 1996 .
 الأديب يوسف نامق , كتاب : القافلة الأخيرة , طبعة أولى دار الرها حلب 1991 .
 كتاب الأثمار الأخيرة : الملفونو غطاس دنحو مقدسي الياس , حلب 2007 .
 مشاعل الرها – المربية سارة دوغرامجي , مقدمة المطران يوحنا ابراهيم .
 كتاب : سيرة القديس يوحنا الدمشقي – منتدى المواضيع الروحية , منتديات ومواقع البوابة , وعين كاوا وغيرها ……..
مريم نجمه / هولندة / يناير كانون ثاني / 2012