مديرية مواقع التراث العالمي


#الكسندر_باور: ما أهمية الأوابد الأثرية؟

كتب الكسندر باور في صحيفة ذا انديان اكسبريس #The_Indian_Express: إن تدمير المواقع الأثرية في #تدمر من قبل #داعش الشهر الماضي هو أحدث مثال على التخريب بدوافع ايديولوجية. الهدف المعلن لهذا التدمير هو القضاء على الوثنية.. لكن هدفهم الحقيقي هو جذب الانتباه وتدمير شيء يراه المجتمع العالمي ذو قيمة كبيرة- فقط لأنه }داعش { يستطيع أن يقوم بهذا الأمر.
ويضيف: يُشكل تدمير الأوابد مأساة وخسارة لقيمة الثقافة حول العالم، وهذه التصرفات ليست حديثة فقد شهدناها في العصور القديمة كوسيلة لمهاجمة هوية أي مجموعة ترى أن هذا الأوابد والأعمال الفنية هي جوهر وأساس حضارتها… بعض النصوص القديمة أظهرت بأنه في بعض الحروب لم تتم السيطرة على الشعوب فحسب بل تم تدمير مباني بغرض رمزي وهو إزالة الشعوب، في القرن الماضي حظرت سلوكيات الحرب التدمير المتعمد للأوابد الأثرية والمباني واللقى الأثرية.
ويعبر الكاتب عن حزنه على تدمير الأوابد: أنا- بوصفي آثاري- حزين لرؤية تدمير الآثار، أنا حقاً حزين لفقدان الأرواح في هذه النزاعات، إن أحد أسباب استهداف الأماكن الأثرية هو اعتبار البعض أنها ذات قيمة أكثر من أرواح الناس ممن يعيشون بالقرب منها. وهذه النظرة التقديرية للأوابد تُفسر أحياناً على أنها نوع من عبادة الأصنام، وداعش بلا شك تقوم بالتدمير لأنها تعلم بأن المجتمع العالمي يصاب بالرعب إزاء هذا التصرف. إذا تحسرنا على ضياع الأوابد أكثر من خسارة الأرواح فستتعزز هذه النظرة }لدى داعش {..
ويحمل الكاتب المجتمع الدولي مسؤولية جزئية بهذه الجريمة بقوله: تماثيل بوذا فُجرت في الوقت الذي لم تُقدم لأفغانستان أي مساعدة دولية لمواجهة شح الطعام، في الوقت الذي عرض فيه متحف ميتروبوليتان للفنون ملايين الدولارات لنقل التماثيل إلى نيويورك لحفظها هناك. إلا أن هذا لا يعني أن الأمور المادية لا تساوي الحفاظ على الآثار ففي كثير من الحالات نجد العديد من الناس مستعدين للتخلي عن حياتهم في سبيل الآثار واللُقى التي يُقدرون قيمتها، وآخرهم الباحث #خالد_الأسعد الذي رفض تسليم أسرار موقع تدمر لداعش ودفع حياته ثمناً لذلك.
ويسخر من رد فعل المجتمع الدولي: ولكن تدمير المواقع الأثرية والمعالم الثقافية سيستمر مع استمرار المجتمع الدولي في التعبير عن الصدمة والغضب في كل مرة يحدث ذلك والفاعلون يريدون تماماً مثل رد الفعل هذا.إذا كان تدمير المواقع واللقى في سورية يستحوذ على اهتمام اكثر من المحنة المستمرة للشعب السوري بنفسه، فإن هذا يمكن أن يقود اليائسين للتعاطف مع داعش وترك بقية دول العالم تتعاطى مع أولوياتها.
ويختم مجيباً على تساؤل البعض “هل الأوابد والآثار أهم من الأرواح البشرية” بقوله: يجب علينا إيلاء الاهتمام لسورية لأجل شعبها- هؤلاء اللاجئين الذين يخاطرون بالغرق أو التشرد أو البقاء في الملاجئ والمخيمات لتجنب القتال، وغيرهم ممن بقيوا في منازلهم للدفاع عن الأماكن التي عاشوا فيها طول حياتهم، وفي الوقت عينه يجب علينا إيلاء الاهتمام بالأوابد والمواقع الأثرية ليس لأنها أكثر أهمية بالنسبة “لنا” بل لأنها جزء من المجتمعات حيث عاشت الشعوب وعملت وماتت منذ آلاف السنوات. فإنقاذ الحضارة لا يعني الحفاظ على اللُقى والمباني فقط ، بل يعني الحفاظ على المجتمعات وأفرادها الذين يعيشون هذه الحضارة ويُشكلون حوامل لها في المستقبل.

Why Do Monuments Matter?
Alexander A. Bauer wrote for #The_Indian_Express
Last month’s horrific destruction of the archaeological site of Palmyra by the Islamic State (IS) is the latest example of ideologically. The stated goal of such destruction is to eradicate idolatry seen as blasphemous to a particular religious perspective. But the real aim is to grab attention and destroy something that the global community deems valuable — because they can.
Such destruction is no doubt tragic and a great loss to the appreciation of culture around the world. But such actions are not new — they have occurred since antiquity as a way of attacking the very identity of a group that might see such monuments and works as constitutive of its culture. Ancient showed that it is not only people who were conquered, but buildings themselves that had to be destroyed in order to symbolically erase another group. It was only in the past century or so that rules of conduct during wartime outlawed the intentional destruction of culturally significant monuments, buildings and objects
Though, as an archaeologist, I am sad to see monuments destroyed, I am truly saddened by the loss of life in these conflicts. Part of the reason such places are targeted is because they are seen by some as being more treasured than the lives of those who live around them. This high regard for monuments is sometimes seen as a kind of idolatry, and the IS no doubt undertakes such destruction because it knows the global community will react with horror. If we bemoan the loss of monuments above and beyond human suffering and loss, it will feed this narrative. The BamiyanBuddhas were bombed at a time when Afghanistan was offered no international aid to address a food shortage, while the Metropolitan Museum of Art was offering millions of dollars to transport the Buddhas to New York in order to preserve them.
This is not to say that tangible things are not worth preserving. In many cases, people are willing to give up their lives for the objects and monuments they value — most recently illustrated by Khaled al-Asaad, the chief of antiquities at Palmyra, who refused to open the site to the IS and paid with his life.
But the wanton destruction of archaeological sites and cultural monuments will continue so long as the global community continues to express shock and outrage each time it happens. The perpetrators want just such a reaction. If the destruction of objects and sites in Syria grab bigger headlines than the ongoing plight of the Syrians themselves, this may lead hopeless people there to sympathise with the IS and regard the rest of the world as having its priorities.

We ought to pay attention to Syria for the sake of its people — those refugees who risk drowning and commit to living forever displaced from their homes, those living in shelters and camps trying to avoid the fighting, and those staying behind to defend the homes they have lived in all their lives. We can care about sites and monuments too — not because they are important for “us”, but because they are part of communities where people have been working, living and dying for thousands of years. “Saving culture” does mean preserving objects. But it also must mean safeguarding the people and communities that live with it and carry it into the future.

https://www.facebook.com/789817614408277/photos/a.791524114237627.1073741828.789817614408277/963024087087628/?type=1

اترك تعليقاً