ما هي أهمية ” معلولا ” التاريخية ؟ 

ما هي أهمية ” معلولا ” التاريخية ؟

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏طبيعة‏‏‏
لقد إشتهرت معلولا في التاريخ الحديث لأن أبنائها و أبناء بخعة و جبعدين قد حافظوا على اللغة الآرامية ( لهجة فلسطين التي كانت منتشرة
في أيام المسيح ) . و أصبحت مدينة يقصدها مسيحيو سوريا للتبرك من المزارات العديدة المنتشرة و خاصة في عيد الصليب حيث يجتمع
كثيرون من أهالي معلولا التي أجبرتهم الأيام أن يسكنوا في مناطق
أخرى من أجل العمل .
قبل الغوص في الموضوع أحب أن أشير أن إسم معلولا في اللغة
السريانية يعني المدخل و ليس المكان المرتفع ! ثم أن معلولا كانت
– بكل تأكيد – تابعة للملكة آرام و عاصمتها دمشق و ليس للملكة
حمص كما ورد في التعريف !
أهمية معلولا التاريخية 


أ – لا شك أن حفاظ أهالي هذه الضيع على اللغة الآرامية لهو أمر مثير و مهم للغاية . لأن الأهالي يتكلمون اللغة الآرامية بدون أن
يتعلموها في الكتب أو من خلال قواعد لغوية و رغم ذلك حافظوا على
لغة آبائم !
ب – ليس خافيا على أحد أن سكان معلولا المسيحيين ينتمون الى كنيسة
الروم الذين كانوا يعرفون سابقا بالسريان الملكيين أي السريان ( و ليس
اليونانيين و لا العرب ) بينما عرف السريان المناهضين لمجمع خلقيدونيا بالسريان الأرثودكس .
ج – أهالي ضيع القلمون ينتمون جنسا و لغة الى الآراميين و هؤلاء
السكان هم رأس جبل الجليد ICEBERG فهم جزء من الآراميين و ليسوا
” مجموعة إتنية ” منعزلة إستطاعت الحفاظ على هويتها و لغتها
بسبب إنعزالها في مناطق جبلية ! أي بعبارة أوضح : ليس فقط سكان
ضيع القلمون ينتمون الى الآراميين و لكن جميع مسيحيي الشرق
و نسبة كبيرة من إخوتنا المسلمين !
د – من المؤسف أن بعض سكان بخعة و جبعين و معلولا قد دخلوا
الإسلام منذ بضعة أجيال و لأنهم ينتمون الى الإسلام صاروا يدعون
أنهم من العرب الأقحاح و لكنهم تعلموا اللغة الآرامية ! و هذا تلاعب
في أحداث التاريخ لا يقبله العلم …و على المدى البعيد سيحول بقية
المسيحيين الآراميين في معلولا من أبطال في الدفاع عن هويتهم و لغتهم
السريانية الآرامية الى عرب مسيحيين تركوا اللغة العربية من أجل
اللغة الآرامية !
ه – شيئ مدهش أن الروم الأرثودكس في جبال القلمون و السريان
الأرثودكس في جبال طورعبدين قد إستطاعوا الحفاظ على بعض لهجات
اللغة السريانية الآرامية بينما فشل سكان جبال لبنان الموارنة في الحفاظ
على لغة أجدادهم المقدسة ؟ السؤال لما الكاثوليك فشلوا في الحفاظ على
لغتهم الأم ؟ هل كانوا ضحية سياسة الإرساليات الكاثوليكية الأجنبية
أم ضحية سياسة تعريب الليتورجية بحجة إفهام الشعب !
ربما أهم درس نتعلمه من حفاظ أهالي القلمون على لغتهم السريانية
الآرامية خلال مئات السنين بدون كتب هو أننا اليوم نستطيع أن
ننجح في إعادة نشر اللغة السريانية بواسطة الطرق الحديثة!


أخيرا أن سكان سلسلة جبال لبنان الشرقية يتحدرون من الآراميين
أجدادنا فلما لا يكون سكان سلسلة جبال لبنان الغربية هم أيضا يتحدرون
من الآراميين خاصة و إن كل أسماء المناطق و القرى و الينابع هي
باللغة السريانية الآرامية !
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏ و‏طبيعة‏‏‏