“لماذا” الآراميون لم يشكلوا دولة واحدة كبيرة؟

“لماذا” الآراميون لم يشكلوا دولة واحدة كبيرة؟
هنري بدروس كيفا
سوف احاول أن أجيب من الناحية التاريخية على سؤال أخي سمير روهم.
١ – يجب أن نغوص في عمق تاريخنا الآرامي و أغلب الأخوة الغيورين
قد أجابوا حسب مفاهيمهم اليوم : يجب أن نعرف أن الآراميين كانوا
يعيشون في الشرق القديم منذ حوالي ٢٢٠٠ سنة قبل الميلاد و كانت
أغلبيتهم الساحقة تعيش كقبائل بدوية رحل. و مع الوقت بدأ الآراميون
يعيشون في المدن و القرى…
٢- كانت ثلاث قوى عظمى تسيطر على سوريا القديمة و الجزيرة السورية و هي :
* دولة الميتني ١٦٠٠- ١٢٠٠ ق٠م في الجزيرة و قد إستولوا على
شمالي سوريا حتى حلب.
* دولة مصر القديمة و كانت المنطقة من سيناء حتى دمشق خاضعة
للنفوذ الفراعنة.
* الدولة الحثية التي كانت منتشرة في أسيا الصغرى و قد شنت عدة
حروب ضد المصريين و الميتنيين و قد إستولت في القرن الثالث عشر
على سوريا الشمالية و أسست ممالك حثية على نهر الفرات .
٣ – في حوالي سنة ١١٩٨ ق٠م هجم “شعوب البحر” ( أغلب المؤرخين
يرجحون من أوروبا الجنوبية ) و دمروا بسرعة دولة الحثيين الواسعة.
و زحفت نحو الجنوب و وصلت الى حدود مصر حيث نشبت معارك
ضارية مع الجيش المصري…
٤- لقد إستفادت القبائل الآرامية من الفراغ الحاصل و أسست لها
ممالك قبلية خاصة في الجزيرة السورية التي كان إسمها في أيام الشعب
الميتني ” نهريما ” و صار إسمها ” بيت نهرين ” في اللغة الآرامية .
٥ – هذه القبائل قد أستقلت كل منها في المناطق التي كانت منتشرة
فيها : ربما لولا لم يهجم” شعوب البحر ” و يدمروا الدولة الحثية
و يطردوا المصريين – ربما – لما إستطاعت تلك القبائل أن تستقل
و تؤسس ممالك دام حكمها ما بين ٢٠٠ و ٣٠٠ سنة !
٦- الإدعاء بعدم وجود ” رابط ” أو ” محبة ” بين الآراميين هو طرح
خاطئ ! و الإدعاء بأن أجدانا كانوا يهتمون فقط بجمع المال غير صحيح!
لقد إشتهر أجدادنا الآراميون ببأسهم و شجاعتهم في الحرب : أحد ملوك
أشور يتضايق من قتال القبائل الآرامية و يؤكد ” أنها لا تخاف الموت!”
٧- لقد وجدنا في نصوص سفيرا الآرامية تعبير ” كل آرام ” و هذا
يعني أن القبائل الآرامية و إن أسست عدة ممالك فإنها كانت متفقة
و متحالفة إن كان ضد إسرائيل و خاصة ضد الأشوريين .
٨- إنني أشكر أخي سمير على طرحه لهذا السؤال و أشعر بألمه لأننا
نحن أحفاد الآراميين صرنا مشتتين في كل أصقاع الدنيا ! عندما يكتشف
السرياني الغيور أن دولة أشور أمضت أكثر من ١٥٠ سنة لإخضاع
الممالك الآرامية في الجزيرة السورية ! و أخر ملك آرامي إسمه “عديني”
خسر أكثر من ٧ معارك ضد الأشوريين و لكنه لم يهرب و ألقى
الأشوريون القبض عليه و سلخوا جلده و هو حي !
٩ – الآراميون في أكاد صمدوا عشرات السنين ضد الأشوريين و إستقلوا
في بلاد أكاد سنة ٦٢٦ ق٠م ثم قضوا على دولة أشور سنة ٦١٢ ق٠م.
أتمنى من الأخوة المهتمين الإطلاع على أرشيف نيبور و هي حوالي
١٢٩ رسالة باللغة الأكادية متبادلة بين حاكم نيبور و القبائل الكلدانية
و الآرامية .
نعم لقد فشلنا في تأسيس دولة آرامية واحدة و نعم لقد خسرنا أواطاننا
التاريخية : و آسفاه صرنا نعامل كأننا شعب غريب أو ضيف في أراضي
أجدادنا ! البارحة رد علي أحد الأخوة و إدعى أن أسماء ” سيكاني ”
و ” غوزانا ” هي كردية !
ليهب كل سرياني أصيل و كل سريانية غيورة كي نتعرف على تاريخنا
العلمي و نحافظ على هويتنا الآرامية لأننا شعب يحق له العيش بكرامة !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10216407822762333&set=a.2701674215258&type=3&theater