( كرماء المال هم أغنياء النفس الذين يتبرّعون بأرواحهم وأموالهم نقداً لبناء مؤسسات الامة السريانية مجاناً وبدون فوائد مالية ! )

المعلّم والتلامذة ( 167 ) … رجالات السريان !

– ( كرماء المال هم أغنياء النفس الذين يتبرّعون بأرواحهم وأموالهم نقداً لبناء مؤسسات الامة السريانية مجاناً وبدون فوائد مالية ! ) ،

صديقاتي وأصدقائي الكرام من متابعي الحضارة السريانية في القامشلي اهلاً بكم .

سمعت كثيراً عن العائلات السريانية العريقة منذ البدايات الاولى في مرحلة إعمار مدينة الحب القامشلي منذ أواسط العشرينات وما بعد الى بداية الثلاثينات ، وسمعت أيضاً من كبارنا في العمر عن ما مدى تضحيات هؤلاء الرجالات العظام وعن إخلاصهم وحبهم لوطنهم الام سوريا الحبيبة ، وكيف اشتركوا جميعاً في بناء كنيسة مار يعقوب الترابية القديمة وبناء المدرسة الابتدائية للتلامذة .

وأيضاً عن فضل المربي الكبير مدير مدرستنا الملفونو شكري جرموكلي وعن عائلته الكريمة وإدارته الحكيمة وتأسيسه لنادي بيث نهرين والكشاف السرياني ، وكذلك عن فضل واتعاب الملفونو يونان هدايا وتأسيسه المدرسة السريانية الاولى قبل نهاية العشرينات ، وايضا الكثير من الذين عملوا وضحّوا في سبيل العيش بسلام مع جميع الاقوام المتواجدة في القامشلي والجزيرة السورية بشكل عام .

فلا ننسى أبدا افضال الكثير من العائلات السريانية من أمثال عائلة الوجيه ملكي كلو شابو وجذور والده المناضل كلو شابو من قرية عين ورد السريانية في طورعبدين ،وعائلة اصفر ونجار وجذور عائلتهم من ديار بكر السريانية ، وحتى كلمة ( بكر ) اصلها من الكلمة السريانية ( بوخرو ܒܘܟܪܐ ابجر ) ، وكذلك عائلة بيت هدايا المعروفة والماردينية الأصل ، وكل هذه العائلات وغيرها كانت معروفة في تبرعاتها بأموالها الخاصة في سبيل بناء المؤسسات من كنائس ونادي الرافدين والكشاف ومختلف اللجان، وكل تلك الأعمال الخيرية التي تبرّعوا بها ، إنما كانت هِبات بنفس سمحاء وجود وكرم واريحية خالصة منزّهة عن كل الأغراض الشخصية والبعد تماما عن الخُيلاء والكبرياء! بل بكل محبة وتواضع وخير.

وأحب أن أذكر ثانية هنا في هذه الحلقة عن أغنياء النفس والعاملون في الحقل الكنسي بجد ونقاوة ايمان مسيحي خالص ونفس عزيزة وهم الغائبون ولكنهم الحاضرون معنا :

شبو كلّو أفريم ( النجار ) ، اليوطنان ايشوع شابو يوسف ، الاجودان كبرئيل قس آحو .

أحبّائي … كل هذه العائلات والأسماء المذكورة هنا ، عملت ليل نهار في سبيل الامة السريانية مجاناً وبدون مقابل ، وصدق القول من الكتاب المقدس :

– ( مجاناً أخذتم ومجاناً تعطوا ! )

المناضلون المخلصون في سبيل بناء الكنائس السريانية في القامشلي ، كانوا كرماء النفس وذوي اخلاق حميدة ولقبهم المعروف ب ( الفرسان الثلاثة ) . من اليسار الى اليمين :
شبو كلو افريم ، يوطنان ايشو شابو ، اجودان كبرئيل قس آحو ( وبعدئذ رسم كاهناً في 1972)

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏بدلة‏‏‏

النائب السرياني الياس نجار تبرّع بعشرة آلاف ليرة سورية لبناء نادي الرافدين . ملاحظة : هذه الصفحة مأخوذة من مجلة ( الجامعة السريانية ܚܕܢܝܘܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ ) التي كانت تصدر من الارجنتين ولصاحبها الصحافي فريد الياس نزها في الخمسينات .

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏
الوجيه السرياني ملكي كلو شابو والد المطران عبدالاحد شابو ، ساعد الكثير وتبرّع بمالا وفيرا وبالألاف لنادي الرافدين عند إعماره مثلما اخبرني الملفونو احو كبرئيل واحد اعضاء النادي منذ البدايات الاولى في الاربعينات .
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
الوجيه السيد يونان هدايا دارس ومثقف ومتقن عدة لغات ويعد المؤسسس الاول لمدارس القامشلي منذ حوالي 1928
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لقطة قريبة‏‏‏