قوش باريكيب (732 و ca. 720 قبل الميلاد)Henri Bedros Kifa

قوش باريكيب (732 و ca. 720 قبل الميلاد)Henri Bedros Kifa


باريكيب اخر ملك صامال المعروف تمثالا لوالده المتوفي بنموا الثاني نحت عليه نقش تذكاري. وجد الجزء السفلي من هذا التمثال من قبل الرحلة الالمانية في طحتالي بينار، على بعد بضعة كيلومترات شمال زنكيرلي، في الطريق نحو معبد اله العاصفة في جيرسين، حيث تم العثور على تمثال حداد المدقع لبنموا. كتب تمثال بنموا الثاني لباريكيب باللهجة السامالية المحلية ويمكن ان يؤرخ الى 732 قبل الميلاد، بعد وقت قصير من وفاة بنماوا الثانية في معركة في دمشق. الترجمة التالية (تعديل طفيف) بواسطة K. Lawson Youounger وينشر في The Conexture، vol. 2 (ed. W. W. W. Hallo و K. L. اصغر ؛ Leiden: Brill، 2003), pp. 158-160:


هذا التمثال باريكيب نصب لوالده لبناموا ابن بارور ملك يداي في سنة [وفاته؟)]. ابي بنموا بسبب وفاء ابيه الهة y ‘ dy نجاته من الدمار الذي كان في بيت ابيه. وقف الاله حداد معه. […] عرشه ضد […]. […] دمر (؟) […] في بيت ابيه. قتل المدمر (اي المدمر) ابو بنموا بارير وقتل سبعين اخوة من ابيه. ولكن ابي (اي بناموا) قام بتركيب عربة […] و […] الهي […]. لقد ثقب […] بناموا (؟) ). وبقية منها قد ملا السجون. جعل المدن المدمرة اكثر عددا من المدن الماهولة. وقد اعطى بنموا ابن قرلي وقال: اذا كنت في بيتي سفك الدماء وقتلت احد ابنائي فساسفك الدماء في ارض يداي. ثم […] بنموا ابن قرلي […]. ابي بنموا ابن بارور […] نعجة و بقرة و قمح و شعير. ووقفت باريس بشيكل ؛ وشركة STRB-(مقياس) بصل / خمر بشيكل ؛ وثلثي مينا زيت بشيكل.
ثم جاء ابي بنموا ابن بارور بهدية الى ملك اشور الذي جعله ملكا على بيت ابيه. قتل ([…].) حجر الخراب من بيت ابيه و […] بعيدا عن خزائن بيوت ارض يداي من […]. فتح السجون و اطلق سراح اسرى يداي. فقام ابي، واطلق النساء في […]. […] بيت النساء اللواتي ماتن، ودفنن (؟) في […]. هو […] بيت ابيه وهو جعلته افضل من ذي قبل. زادت بالقمح والشعير والنعجة والبقرة في ايامه. وبعدين الارض اكلت وشربت […]. السعر كان رخيص
في ايام ابي بناموا، عين حقا ارباب القرى وارباب العربات. والدي بنموا كان محترما في وسط الملوك الجبارين من الشرق الى الغرب. […] والدي بالتاكيد يمتلك الفضة ؛ وبالتاكيد كان يمتلك الذهب. بسبب حكمته وبحكم وفاءه استولى على رداء ربه ملك اشور الجبار. […] اشور. ثم عاش ويعيش ايضا. وضعه مولاه ملك اشور على الملوك القوي […]. ركض على عجلة ربه تيغلاث بايلسر (III) ملك اشور في حملات من الشرق الى الغرب ومن الشمال الى الشمال جنوبا، فوق ارباع الارض الاربعة. سكان الشرق الذي جلبهم للغرب ؛ وسكان الغرب الذي جلبهم الى الشرق. والدي استفاد اكثر من كل الملوك العظماء الاخرين. الى اراضيه اضاف مولاه Tiglath-pilser، ملك اشور مدن من اقليم Gurgum و […]. ابي بنموا ابن بار […]
توفي والدي بنموا وهو يتبع ربه تيغلاث بايلر ملك اشور في الحملات حتى ربه تيجلاث بايلر ملك اشور بكى له ؛ وبكى له اخيه الملوك ؛ وبكى له معسكر مولاه ملك اشور. اخذ مولاه ملك اشور […] فلياكل روحه ويشرب.” واقام له ذكرى في الطريق وجاء بابي من دمشق الى اشور. في ايامي […]. وبكى له البيت كله.
انا باريكيب ابن بنموا بسبب وفاء ابي وبسبب وفائي، جعلني مولاي تيغلاث بايلسر ملك اشور، ملك اشور، الحكم على عرش ابي بناموا ابن بارور. […]. […]. […] الملك […]. و […] قبل قبر ابي بنموا. هذا النصب التذكاري هو. هكذا يكون الحداد والركيب وركيب السلالة (اضاء) و Šam š وكل الهة دي ان شاء الله علي ابن بنموا. وان يظهر لي ركيب-ايل معروفا امام الالهة وامام الرجال.
تم نحت نقش اخر لبريكيب، اكتشفت ايضا من قبل حملة الاستكشاف الالمانية، على نصب تذكاري عثر عليه في منطقة القصر الشمالي الغربي على اعلى جبل زينكرلي. كتب هذا النقش، ليس في ساماليان، ولكن في اللغة الارامية ′′ الرسمية ′′ فرانكا للامبراطورية الاشورية الجديدة. ويعاد تاريخها الى ca. 720 قبل الميلاد، ليس ببعيد قبل خلع سلالة صمعل الملكية وضمت المملكة كقاطعة تحكم مباشرة للامبراطورية الاشورية الجديدة. الترجمة التالية (تعديل طفيف) بواسطة K. Lawson Youounger وينشر في The Conexture، vol. 2 (ed. W. W. W. Hallo و K. L. اصغر ؛ Leiden: Brill، 2003), pp. 160-161:
انا باريكيب ابن بنماوا ملك صمعل خادم تيغلاث (III) رب ارباع الارض الاربعة. بسبب وفاء والدي وحسب ولائي، جعلني سيدي، ريكيب-ايل، ومولاي، Tiglath-pileser، ان اسود على عرش ابي. منزل ابي (اي مملكة) استفاد منه، اكثر من اي شخص اخر. ركضت على عجلة سيدي ملك اشور في وسط الملوك الاقوياء ارباب الفضة وارباب الذهب. سيطرت على منزل والدي. لقد جعلته افضل من منزل اي ملك قوي. اخي الملوك كانوا يرغبون في كل ما هو خير بيتي. ولكن لم يكن هناك قصر جيد (مضيء) بيت) لابائي ملوك سمراء. كان عندهم قصر كولاموا – كان قصر شتوي لهم وكان قصر صيفي ايضا. لكنني بنيت هذا القصر!