قصة:عيون الناس

عيون الناس
أحترت في أمر الناس يضحكون ويمرحمون
لكني أرى الحزن في عيونهم
والألم يعصر قلبهم
ذات مرة أردت أن أقرأ العيون… عيون زملاء لي .


كانوا يضحكون في استراحه العمل شعرت بأن ضحكتهم مصطنعه
ليست من القلب بل من الشفاه فقط.
أما عيونهم فكانت في عالم آخر ذهبت بعيداً عن عالمنا وكأنها تبحث
عن شيئ غالي مفقود….
أردت معرفه هذا …
فقررت الرحيل مع عيونهم لأرى ما تبحث عنه
لقد أخذتني عيونهم لعالم مفتون رائع
عالم لا كذب لانفاق فيه
كله حب وحنان وصدق وأمان
كل ناسه يكن الواحد الحب والموده للآخر
لاخوف من المستقبل ولا من خداع منتظر أو كذب مفتعل
كانت لحظات رائعه في عالم مسحور.
فجأة صرخ أحدهم علي ..
هي هي أين ذهبت ألست معنا ..
عدت على غفله إلى عالم الكذب والنفاق
فالكل يكذب ..
أولاً -على نفسه ويتوهم بأنه سعيد أو ربما وجد السعاده
ثانياً- على الآخرين بضحكته أو أبتسامته المصطنعه
عدت…. بعد أن عرفت الجواب….
عدت… ومعي أجمل وأحلى ذكرى من عالم يحلم به كل واحد
وصرت أعيش على هذه الذكرى آملا ً الرحيل إليها مرة ثانيه
تحيات أخوكم بالرب
م: سمير روهم (ابن السريان )15.05.2009

 

_________________

اترك تعليقاً