قصة:الطائر الغريب

الطائر الغريب
يحكى في قديم الزمان كان هناك طائراً مع مع زوجته يعيشون في عش متواضع من صنعهم أنجب ثلاث صغار يعيشون بهناء وسعاده.
ذات يوم جاءهم زائر من بعيد وبات عندهم أيام فحدثهم عن تلك البلاد العجيبه وحيث الطعام والشراب المتوفر بكثره وهناك من يطعمهم لا يحتاجون للبحث عنه…و بعد أيام سافر الضيف عائداً لبلده.
مرت الأيام لكن الزوجه كانت تفكر في كلام الضيف دائماً فقررت أن تخبر زوجها .


الزوجه: هل تعلم يا رجال صارلي فتره أفكر بكلام الضيف
الزوج: أي شو يعني؟
الزوجه: ليش ما نسافر نحن كمان
الزوج: ليش هون ما في أكل حتى نهاجر
الزوجه: أنا مليت من البحث عن الطعام صرت أتعب وهادا العش صار صغير علينا.
الزوج: ونترك عشنا الي بنيناه وذكريتنا الحلوه هون ونسافر
الزوجه: أيش بدك من الذكريات ما راح طعمينا خبز خلينا نروح نرتاح ونريح الصغار
الزوج: أخاف بوكره تندمين
الزوجه: لا..لا..ما راح أندم.. خلينا نسافر
بعد اصرار الزوجه قرر السفر وهاجر في ليله لا ضوء قمر فيها وطار الجميع للوطن الجديد
مرت الأيام وكبر الصغار وبنى كل واحد لنفسه عش وأنفصل عن الوالدين ولم يزورهما بالسنه مره بقيا الزوجان لوحدهم دون رفاق ولا أصدقاء أصابهم الملل والضجر من هذه الحياه
في ليله صامته وسكون مدقع قالت :
الزوجه : أيش تقول نرجع للوطن ونموت هناك أحسن ما نموت غرباء
الزوج: ليش ما قلت راح يجي يوم وتندمين
الزوجه: بقينا لوحدنا لا ولد ولا تلد ونحن كبرنا ونحتاج لمن يواسينا
الزوج: يلا نرجع لعشنا بلكي على حاله ونعيش بقيه حياتنا فيه
الزوجه: كنت أعرف بدك توافق يا لا..يالا…
عادا الزوجان للوطن …العش مسكون فيه أكثر من عشره فراخ
الزوج: شفتي كنت تقولين عشنا صغير.
الزوجه: شو العمل ما فينا نطلعون من العش
الزوج: هنه أقوى منا نحن صرنا عجزه وهنه شباب والحياه قدامون
الزوجه: أي ..وبعدين..
الزوج: خلينا نام هون قدام عشنا ونتذكر أيام زمان
الزوجه: راح نموت من البرد
الزوج: يلا نامي وأحلمي
نام الزوجان أمام العش يحلمان بالماضي ويتمنيان لو عاد الزمان للوراء .
في صباح اليوم التالي وجد طفل طائرين ماتا من البرد أسرع الطفل لوالده

الطفل : بابا بابا ..شفت طائرين غريبين… لكن ماتو.
الأب: هيا أبني ندفنهن في مقبرة الغرباء
أبن السريان 20.04.2009

 

 

اترك تعليقاً