قرى اللأذقية ومعناها  (تسمية قرى الساحل عموماً تسميات سريانية)

قرى اللأذقية ومعناها  (تسمية قرى الساحل عموماً تسميات سريانية)ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، ‏يبتسم‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
Saher Ad

قرى اللأذقية ومعناها

(Saher Ad قرية كرسانا )
أسماء القرى الحالية والقرى التي كانت تتبع لمملكة أوغاريت..
كانت اوغاريت في القرنين الرابع عشر والثالث عشر قبل الميلاد ..عاصمة مملكة شغلت مساحتها المساحة الحالية لمحافظة اللاذقية ..حيث كان يحدها شمالاً جبل الأقرع /صفن/وجنوباً نهر السن وشرقاً سلسلة الجبال الساحلية ..وغرباً البحر المتوسط ..حيث بينت لنا الوثائق المترجمة التي أكتشفت بين أطلالها حتى نحو/350/أسما للقرى والمزراع والمدن التي كانت تابعة لأوغاريت ..هذا الموضوع آثار إهتمام العلماء والباحثين بالدراسات الأوغاريتية لمعرفة موقع هذه المدن والقرى والبحث عن آثارها ..
التنقيب الأثري لم يكشف حتى الآن عن أية موقع كان كان تابعاً لها باستثناء المدينة الأوغاريتية التي كشفت في رأس إبن هاني ..باعتبار إن مينة البضا كان الحي البحري لمدينة أوغاريت وحاليا يجري التنقيب في تل أثري يدعى تل الشامية ..وهي من القرى التي ذكرت في وثائق اوغاريت ..
من خلال ما استنتجته البعثة الأثرية العاملة في موقع أوغاريت عن التشابه الذي يظهر بين أسماء المدن والقرى القديمة ومقارنتها بالأسماء الحالية لبعض قرى المنطقة ..
إن استمرار الاسماء مع تحويرها قليلاً أو كثيراً قضية واردة تاريخياً..
(Saher Ad قرية كرسانا )
وسوف نذكرأسماء بعض القرى وليس كلها التي وردت في وثائق أوغاريت ..وكان الباحث الراحل جبرائيل سعادة قد قام بمقارنة لبعض هذه الأسماء التي كانت تتبع لسلطة أوغاريت نذكر منها:
الاسم الأوجاريتي- الاسم الحالي..
مغريت – مغريط
خرصبع- خرصبو
شا ميا- شامية
جنّاتا- جنّاتا
لبنا – عين اللبن
دامات – الضامات
زراين – زغرين
شراشر- شراشير
فيدي فديو
قمي- قمين
سكنا – سكانيو
متن – المتن
غاني – الغيتو
عرمته- عرمته
قرط قريطو
بلي – بيلة
ملكو- عرب الملك
معر- معرين
خفّو – الحفة
مصب- مصبايا
عنكي- العناقية
يرث- يرته
بير – بيرين
حبش- حبيس
كنفي – كنفتة
آر- آرة
بصر- وادي باصور
قمند – بيت قمند
بقعة- بقيعة
شلمي- سلمى
خيروريدا- عين الخنزير
خيولو- همتلي..
كسابلا كسب
رخبانو- الراهيبة
تيباكي- بيكي
قلقولة- القليلة
شاهيقا- الشزريقة
أشيكو- ارشوك
مارابي – جورة المر اب
علام – بيت علان
خيلو- خدللو-بحالو
قارة- كارورة
مراتو- المارونية -مريتو-المران
ايلتشتامعو- سطامو
بديدانو- بدينو
شوكالو- شكارة جردح
عرمانو- عرامو
أوبراعي- بريعين
أغامو- درغامو
دوماتو- بدميون
أغانا- بيت عانا
ساغاروم- زغارو
سامري – عين سامور
سوكسي- سوكاس
معنى دمسرخو يقول الكلمة مؤلفة من ثلاثة مقاطع ( دم + سر + خو )
الديمة : المطر ،
الدرمان : الدوران دمثر، تقال للثور السمين ،
دلم : تعني الاستمرار والخلود ،
دم : أوكسير الحياة ، والسائل الذي اعتقد الاقدمون أنه إله الخصوبة ، سر: في السري السيد عالي المقام
خو : في العربية تعني الخلو والجوع ،
خوت المرأة : ولدت ، اخو تدل على اخ وقد كان الاخ عند ملوك المصريين هو البعل واخته هي زوجته ،
وخبث : بمعنى بعلة ( خي – بعل ) خو : حمى ، صان

تسمية قرى الساحل عموماً تسميات سريانية و من تلك الأسماء تسمية (دمسرخو)..
حيث ورد اسم (دمسرخو) للمرة الأولى في كتاب مخطوط لـ “عبد الله باش كاتب العاملي” الذي كان كاتباً للسلطان سليم الأول العثماني و هذا المخطوط اعتمده الدكتور حامد حسن في كتابه (عن المكزون السنجاري).. وورد اسم دمسرخو تحت مسمى سرخو (أراضي سرخو الخصيبة)
وذكرها أثناء تجواله في الساحل السوري من أنطاكية حتى طرابلس..
ويصبح معناها : الاله البعل والسيد العالي المقام ،
ويرى المطران منها انها سريانية تعني الدم الملتصق الجامد
إن موقع اوغاريت هو الوحيد الذي أسفر التنقيب الاثري فيه عن اكتشاف نصوص قدمت الكثير من المعلومات الهامة عن المدن والقرى التي كانت تابعة لمملكة اوغاريت ..
إن تنقيب التلال الأثرية القائمة في محافظة اللاذقية أصبح من الناحية العلمية ضرورة ملحة لأنه يعطي معلومات هامة عن أوغاريت وعن المنطقة التي كانت تابعة لها..
ولا شك أنه يساعد على تحد يد موقع هذه القرى التي ذكرت في نصوص اوغاريت الكتابية ..علماً أن غالبية هذه التلال الأثرية قد تمت فيها سابقاً أعمال سبر ودراسة مستفيضة قام بها علماء آثار وباحثسن سوريين نذكر منهم الدكتور جمال حيدر والدكتور بسام جاموس وانا كاتب هذه السطورأدت هذه الأعمال الى نتائج مذهلة من خلال اللقى والكسر الفخارية التي تعود الى فترات زمنية موغلة في القدم ..منها لقى تعود الة فترة العصر البونزي الحديث ..وهي الفترة المعاصرة لوثائق اوغاريت ..فترة عصرها الذهبي ..
(Saher Ad قرية كرسانا )
إن جهود الباحثين والدراسين بدراسة تاريخ حضارة سورية القديم قدم التاريخ..لن تخيب آمالهم الذين سيحاولون انتزاع الاسرار من أعماقها كما انتزعها غيرهم ..
طبعا معلومات من غسان القيم مع تحياتي saher
(Saher Ad قرية كرسانا )