سيوف الكردي والعثماني لم تفرق بين جمجمة سرياني او ارمني او يوناني

 

سيوف الكردي والعثماني لم تفرق بين جمجمة سرياني او ارمني او يوناني.

Gabriel Josef

======================
سيوف الغدر والاجرام طالت رقاب السريان الى ان وصلت ضحاياهم الى اكثر من اي مكون اخر في المنطقة لان الاخوة الأرمن واليونانيين كان لهم دول واستطاع اغلبهم الهرب والالتجاء لها ، بينما السريان لم يكن لديهم اي اختيار اخر سوى مواجهة الموت . الرحمة لشهداء السريان وسائر المسيحيين وكل شهداء سوريا والعراق والعار لمن يتنكر ويبرر القتل .
—————-
الصورة هي لنساء سريانيات وارمنيات صلبوا على ايدي العثمانيين .
••••••••••••••••••••••••
الحملة الإعلامية السنوية في ذكرى الابادة السريانية سيفو مابين أعوام ( 1933-1832 ).

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

الابادة السريانية سيفو مابين أعوام ( 1933-1832 ) ، قرن كامل كله مجازر في مجازر .
=======================
‏في شهر نيسان تمر الذكرى الرابعة بعد المائة للمذابح الجماعية التي تعرض لها شعبنا السرياني في بلاده .
هدفنا من النشر ليس تجريح احد او التشهير بأي مكون وأي شعب اخر، هدفنا هو التعريف بالمذابح لكي نتعلم منها جميعاً العبر والدروس ولكي لا تتكرر .
وبهذه المناسبة نحن لا نتهم شعباً كاملاً بارتكاب المذابح ، ولكننا نطالب تلك الشعوب التي لها علاقة بالمذابح ( اتراك ، أكراد ، عرب ) ‏أفراداً واحزاباً ان لا تنزعج او تغضب لأننا نشرح أوجاعنا ومعاناتنا وحملات تشريدنا .
فمن له آذان فليسمع ، ومن له عقل فليفهم .
قرن كامل كله مجازر ومذابح وسيوف
ومازال البرلمان السوري نائماً نومة اهل الكهوف
———————————————
الحملة الإعلامية السنوية للإبادة السريانية سيفو

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏