( سلسلة الاصدقاء ) الحلقة الثالثة ( 3 )

– ( سلسلة الاصدقاء )

الحلقة الثالثة ( 3 )

اعزائي …

أبدأ اليوم بحلقة جديدة بعنوان سلسلة الأصدقاء من كِلا الجنسين ، كما يسرني أن بدأتها منذ ايام في حلقتين سابقتين الاولى كانت مع صديق الطفولة أديب حنا كورية ، والثانية كانت مع الصديق القديم الشاعر عبود شمعون .

اليوم صباحاً وأنا افتح الميسنجر الخاص بالفيس بوك ، وإذ اتلقّى برسالة قصيرة لإحدى الصديقات واسمها مريم صليبا شابو ( بعد ان طلبتُ منها ان تعرّف بنفسها ) وقالت :

بأن والدتها اسمها عزيزة شابو التي كانت ناشطة في الفوج الكشفي الرابع للسريان أيام العزّ وعضوة في الهيئة الإنضباطية لبنات مهرجان الكرمز لنادي بيث نهرين ( الرافدين ) ، واختها الاكبر اسمها ادينا زوجة الدكتور سيمون كوركيس ( صديقي سيمون معجون كما كنتُ اعرفه سابقاً ) والمرحوم توما طابوقو ابن خالتها …

وهكذا وبهذا الوصف الذي تلقيته من الصديقة السيدة مريم ابتدأت الملم صور الأشخاص من ماضي الزمن الجميل في خيالي واجمعها كشريط فيلم سينمائي يمرّ امام ناظري …واحاول ان اتخيّل على قدر الإمكان البيوت والشوارع والناس الطيبين من مدينة الحب زالين القامشلي …احاول ان اتذكر أطيب وألطف الناس للمدينة التي لازالت تنبض بكل حرف من اسمها في شرايين قلبي …

نعم يا احبائي … وكيف لا اتذكرها للقامشلي ؟؟ تلك المدينة الحضارية التي ساهم السريان وإخوتهم الأرمن بأكبر قدر في عمرانها ومدنيتها من جميع النواحي … إنها المدينة التي وُلدَت الصديقة مريم وعائلتها فيها ومعظم الصديقات والأصدقاء وانا من بينهم ..

صديقاتي وأصدقائي … سأتابع في عدة حلقات قادمة في مسلسل الاصدقاء ، ولغاية أن نلتقي أترككم مع بعض الصور القديمة الرائعة من صفحة الصديقة مريم شابو بحيث نشاهد المرحومة والدتها الناشطة عزيزة شابو مع بلبل السريان الناشطة ملفونيثو ايفلين داؤد وبقية البنات …، والرجاء منكم جميعاً يا أعزائي ان تترحموا عليها ورحم الله امواتكم واطال بأعماركم .

والى الحلقة القادمة مع صديق من الزمن الجميل !

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يبتسمون‏، ‏نص محتمل مفاده '‏الملفونيثو إيفدين داؤود تتوسط فتيات جمعية الفتاة السريانية في إحدى خيم كرمز الرافدين‏'‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏لقطة قريبة‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، ‏‏أشخاص يبتسمون‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏