زيارة السفير البابوي الى مدينة الحب زالين القامشلي في 1972 ب

زيارة السفير البابوي الى مدينة الحب زالين القامشلي في 1972

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

اصدقائي القرّاء الكرام مرحباً بكم .

نستكمل في هذه الحلقة الثانية عن زيارة السفير البابوي الى بيوت الله في القامشلي ، وذلك بعد أن زودتنا بصور اخرى الصديقة العزيزة منيرة عدا وهي زميلة كنا نخدم سوية في الفوج الكشفي الرابع للسريان ، فهي زودتني بمجموعة كبيرة من صور الماضي للزمن الجميل الذي عشناه بحبنا لامتنا السريانية واخلاصنا لوطننا السوري العظيم ، بحيث تلك الصور التي كلها بالابيض والاسود تروي العصر الذهبي لنشاطاتنا الفنية والموسيقية والكشفية والمسرحية والرحلات الى قرى الواقعة شرق القامشلي وكذلك في غربها وخاصة رحلات الخابور الرائعة … ومعظم تلك النشاطات كانت منذ بداية السبعينات والى قبل انتهائها …

احبائي …

نشاهد في الصورة الاولى ، الصديقة منيرة عدا واقفة تقدّم الضيافة الى قداسة السفير البابوي وكذلك أيضاً الصورة الثانية نشاهد نفس المضيفة منيرة تقدّم الضيافة الى نيافة المطران قرياقس تنّورجي والى يمينه الخوري ملكي قس افرام ، وايضاً الى اقصى اليمين مطران لم اتحقق من معرفته …

وكذلك نشاهد في الصورة الثالثة بنات الكورال السرياني يتقبّلن البركات من مطران لإحدى الكنائس الشقيقة ( لم أستطع أن اتحقق من شخصيته ) ، وفي مقدمة الكورال الصديقات منيرة عدا وفريال ( فلّة ) آحو واقفة ورائها … والملفت للنظر بأن نشاهد الصديق الملفونو كبرئيل قس متى صليبا – وبعدئذ رُسم كاهناً – الواقف مبتسماً في الوسط بين المطران ومنيرة ، وبالمناسبة تسلّم الملفونو كبرئيل قيادة الكورال في بداية صيف 1972 من بعد ان انتقل الملفونو بول ميخائيل الى لبنان .

اعزائي …

كل التكريم الذي نشاهده هنا في هذه الصور ومن قبله ايضاً في الحلقة السابقة جرى معظمه في مطرانية السريان الارثودكس بالقامشلي العزيزة مدينة الحب والتعايش لجميع الاطياف والأديان !

واخيراً اريد أن اشكر شكراً خاصاً للصديقة منيرة عدا ونزيرة كركني وجميع الاصدقاء والصديقات المتعاونين دوماً في إبراز الوفاء والمحبة والحقيقة التي عشناها سوية كلنا،
وأيام من ربيع شبابنا لا تُنتسى!

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٣‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏