زالين الحصن الآرامي والقلعة السريانية ܫܡܝܪܡ ܫܡܥܘܢ

ܚܒ̈ܪܝ ܡܝܩܪ̈ܐ ܘܚܒܝ̈ܒܐ
حبايبي الكرام
من منا وقد رأى النور في زالين حبيبتي
يستطيع ويتجرأ أن ينسى
ذلك الصرح الشامخ
ذلك الحصن الآرامي المنيع
تلك القلعة السريانية الباسقة
تلك الصالة التي كانت تحتضننا بدفئها وحنيتها
وقد تصدرتها منحوتة لمار يعقوب النصيبيني
ومن لا يعرف اسقف نصيبين السريانية
ملفان الكبير مار أفرام السرياني
نصيبين منارة العلم والثقافة
نعم تلك الصالة التي يسارها زينته وأضاءته احرف الأبجدية الآرامية
ذلك المسرح الذي أقيمت على خشبته
مهرجانات الأغنية السريانية حيث الحناجر
تصدح وتغرد أجمل الألحان وأحلى الكلمات التي كانت تبلسم أرواحنا
نعم ومهرجانات الأدب السرياني العريق
نعم والمحاضرات القيمة الهادفة
ومازلت أتذكر والذكريات توخزني وتكويني وتؤلمني
تلك المحاضرة التي ألقيتها بعنوان حماية البنيان الأسري من التصدع
وهذ الصور من الحضور الكريم العزيز والغالي على قلبي
في الحصن والقلعة والصرح أخوية مار يعقوب النصيبيني
التي تحولت إلى مايدمي القلب والعيون
ألا ليت الزمن الذهبي لحبيبتي زالين يعود
ألا ليت المجد التليد يهل علينا من جديد
وهل يعقل حبايبي أن ندرك كل ما نتمناه
وأن تجري الرياح بما تشتهي السفن التي تحتضننا