دارا : المدينة الحصنيَّة . Matta Roham


دارا : المدينة الحصنيَّة .
Matta Roham
Dara, A Fortess City In North Mesopotamia (Please read below)
هذا النص اهداء للدكتور الهمام عامر داراوي المبارك ،
والى كل من ينتسب الى مدينة دارا التاريخية.
Matta Roham

تقع مدينة دارا على بعد 30 كم من ماردين و 18 كم من نصيبين . كانت مدينة حصنيَّة بناها الإمبراطور الروماني أناستاسيوس الأول (431- 518) . وتدعى دارا في اليونانية Daras ، ولكن اسم دارا أصله سرياني إذ أن كلمة دارا ܕܪܐ تعني “ساحة المعركة ، أو نضال وكفاح “.
هناك مجرد تكهنات بأن دارا سميت على اسم الملك الفارسي داريوس الكبير (550-486 قبل الميلاد) أو داريوس الثالث الذي حكم في فترة (336-330 قبل الميلاد). الاسم اليوناني Darius داريوس مشتق من “داريوش” بالفارسية القديمة ، و يعني ”يملك”.


يذكر المؤرخ السرياني زكريا الفصيح ( تولد 465) أن جنرالات الرومان أرجعوا فشلهم في الدفاع عن حدود شمال بلاد ما بين النهرين من هجمات الفرس إلى عدم وجود قاعدة قوية في المنطقة ، حيث في عام 363 ، سقطت نصيبين في أيدي الفرس.
أخذ الإمبراطور أناستاسيوس الأول مسألة بناء مدينة حصنيَّة في شمال بلاد ما بين النهرين بعين الاعتبار لتكون قاعدة لجيشه تعينه في حماية حدود مملكته ضد تعديات الفرس. تمَّ تزويد المدينة بحمام عام وخزانات مياه ومخازن ضخمة. كما تمَّ بناءُ المدينة على ثلاث تلال ، وبنيت قلعتها فوق قمة أعلى هذه التلال . كانت المدينة محاطة بسور طوله 4 كم ، ولها بوابتان باتجاه الجنوب والشمال. وأطلقَ على هذه المدينة الحصنيَّة الجديدة ( أناستاسوبوليس Anastasiopolis) نسبة الى اسم مؤسسها ، الإمبراطور أناستاسيوس الأول.
أدى البناء السريع للمدينة إلى رداءة الأسوار . فتولى الإمبراطور جستنيان الأول (482 – 565) مسؤولية ترميم المدينة وإضافة تحصينات جديدة عليها . وبدعم منه قام المهندسون بتغيير مسار نهر Cordes كوردس القريب باتجاه المدينة بواسطة حفر قناة تحت الأرض. كانت هذه القناة الجوفية تزود المدينة بالمياه وكانت تنتهي على بعد 65 كم شمالًا. فأثناء حصار المدينة ، لم يكن للفرس إمكانية الوصول إلى المياه ،الأمر الذي أنقذ المدينة من هجماتهم في مناسبات عديدة . كما قام المهندسون ببناء سد مقوس متقن لتجنب فيضانات الأنهار . ومن أجل تعزيز تحصينات المدينة ، كان على المهندسين القيام بحفر خندق مملوء بالماء ، وبناء ثكنات للحامية. وكذلك شيّد المهندسون كنيستين ، أكبرهما حملت اسم القديس بارثولماوس. في هذه الفترة سميت المدينة باسم ( جستنيانا نوفا Justiniana Nova) نسبة الى الإمبراطور جستنيان الأول .
في عام 530 وقعت ( معركة دارا ) بين الفرس والرومان. كانت هذه المعركة واحدة من سلسلة معارك حرب عُرفت بالحرب الأيبيرية . حقق القائد العسكري فلافيوس باليساريوس انتصار كبير للرومان على الفرس في ميدان المعركة لأول مرة منذ أكثر من 100 عام . وألزمَ هذا الانتصار الملكَ الفارسي كافاد الأول Kavad I إلى فتح مفاوضات سلام مع البيزنطيين.
في عام 574 ، استولى الملك الفارسي خسرو الأول على المدينة ، ولكنه لاحقًا أعادها الملك خسرو الثاني إلى الرومان بعد معاهدة 590 .
وفي عام 605 ، رجع الفرس فاحتلوا المدينة . ثم استرجعها الرومان في أيام الإمبراطور هرقل (575 – 641) .
في عام 639 استولى العرب على المدينة من قبضة الرومان.
وفي القرن الخامس عشر أصبحت جزءًا من الإمبراطورية العثمانية .
لسوء الحظ ، دارا ليست اليوم سوى قرية تسمى أوغوز Oğuz.
كانت المدينة مقراً متروبوليتياً. وعُرف أول مطران لها (يوطيخيانوس) Eutychianus الذي خدمها في عام 506.
كان أساقفة رأس العين ، و طور عبدين ، ونسالا يتبعون ميتروبوليتية دارا.
Dara, A Fortess City In North Mesopotamia
Dara, 30 km from Mardin and 18 km from Nisibis (Nusaybin), was a fortress city built by the Roman Emperor Anastasius I ( 431 – 518) . In Greek the city is called Daras, but the name is of Syriac origin from the word DARA ܕܪܐ meaning ‘battle field or Struggle.’
There are mere speculation that Dara was named after the Persian king Darius the Great (550-486 BC) or Darius III (336-330 BC). The Greek name Darius is ‘Dariush’ in old Persian, which means ‘to posses.’
The Syriac historian Zacharias Rhetor (Zachrias of Mytilene, born c. 465) mentions that the Roman generals blamed their failure of defending the borders of northern Mesopotamia from the attacks of the Persians to the lack of a strong base in the region. In 363, Nisibis fell into the hands of the Persians.
Emperor Anastasius I took into consideration the issue of building a fortress city in northern Mesopotamia to be a base for his army to protect the border with Persia. The city was provided with public bath and water cisterns and had huge storehouses. It was built on three hills and its citadel was built on top of the highest one. The city was surrounded by 4 km walls, and had two gates towards south and north. This new fortress city was named Anastasiopolis after the name of its founder, Emperor Anastasius I.
The rapid construction of the city resulted in poor quality of walls. Emperor Justinian I (482 – 565) took the responsibility of repairing the city and adding new fortifications. His engineers changed the course of the nearby river Cordes, a tributary of Khabour, towards the city by digging an underground canal. This underground canal supplied the city with water and existed 65 km to the north. During the besiege the Persians had no access to the water, which saved the city on different occasions. They also built an elaborate arch dam to avoid river floods. To strengthen the fortifications of the city the engineers had to dig a ditch filled with water, and construct barracks for the garrison. They also built two churches, the largest one was dedicated to St. Bartholomew. In this period the city was named Justiniana Nova after Emperor Justinian I.
In 530 the Battle of Dara took place between the Persians and the Romans. The battle was one of the battles of the Iberian War. The war commander Flavius Balisarius achieved for Romans a first major victory over the Persians in the battle field in over 100 years. This victory caused the Persian king Kavad I to open peace negotiations with the Byzantines.
In 574 the Persian King Khosrau I captured the city, but later King Khosrau II returned it to the Romans after the treaty of 590. However, in 605 the city was re-occupied by Persians and returned again to the Romans by Emperor Heraclius (575 – 641). In 639, the Arabs captured the city from the Romans. In the 15th century it became part of the Ottoman Empire. Unfortunately, Dara is only a village today called Oğuz.
The city was a Metropolitan seat. Its first known Metropolitan was Eutychianus who served it in 506. The suffragan bishops of Rhesaina (modern Ras Al’yn), Rhandus or Tur-Abdin, and Nasala were under the Dara’s Metropolitan seat.