خدمة الرجال السريان في جيش الانتداب الفرنسي على سوريا . الحلقة الخامسة ( 5 )

 

خدمة الرجال السريان في جيش الانتداب الفرنسي على سوريا . الحلقة الخامسة ( 5 ) .

مرحباً بكم أعزائي الأصدقاء الكرام .

سنتابع في هذه الحلقة إكمالاً للحلقة الرابعة السابقة عن سيرة حياة الاجودان كبرئيل قس آحو وما عاناه من عذاب وبؤس في طفولته ، وكل ذلك من آثار وعواقب مذابح الإبادة الجماعية ( السيفو ܣܝܦܐ = سيف ) التي حصلت في سنة 1915 للسريان في مديات مسقط رأسه ومعظم قرى طور عبدين موطن السريان ( الأرض السورية التي احتلها العثمانيون الاتراك ) ونتابع هنا :

بأنه من بعد المجزرة التي حدثت في بيت والد الطفل كبرئيل ومقتل والده القس مراد ومعظم اهل بيته ، وهو الطفل كبرئيل ولّى مرعوباً هارباً خارج البيت ولا يعلم الى اين؟؟ الى أن التقياه إثنين من الأكراد وأرادا كل واحد منهما ان يأخذ الصبي كبرئيل ويجعله عبداً خادماً في بيته ، وتنازعا عليه الرجلان لدرجة الخصام والإقتتال من أجله … وإذ هما هكذا يتخاصمان ،فيصادفهما رجل كردي ثالث ، ويقترح عليهما بأن لا يتقاتلا ، بل أن يعملوا عليه الثلاثة القُرعة ! مَن سيحوز على الطفل كبرئيل ، وفعلاً فاز الرجل الثالث بالقرعة وأخذ الصبي كبرئيل ليخدمه هو الآخر لفترة اشهر …

احبائي … القصة طويلة ومؤلمة في مضمونها … لكن اريد هنا ان اروي عن والدته قدسو اسعد مقدسي صومي ( عمتي ) التي هي الاخرى لم تسلم من مظالم المذابح التي دارت رُحاها في مديات … إذ هجم عليها أحد الأوغاد وانهال عليها طعناً بالخناجر ( تماما مثل ما تفعل اليوم داعش واخواتها ) ولا يقل عن عشرين طعنة مُهلكة ورماها على الارض ومثخّنة بجراحها وهي ما بين الموت والحياة … الى أن مرّ من هناك رجل كردي طيب واشفق عليها وعرفها وعرف عائلة ابوها اسعد … فأخذها معه وطبّب جراحها بطريقة الطب الشعبي الى ان تعافت وعادت صحتها تدريجياً … وبذلك احب الكردي أن يأخذ قدسو والدة الطفل كبرئيل زوجة له ، فامتنعت قدسو ودافعت عن شرفها وقالت للكردي :

– مادُمتَ قد عملتَ معي خيراً إنسانياً ، فأكمل معروفك هذا ودعني في حالي !

وترك الرجل الكردي قدسو في حال سبيلها ، وهي الاخرى بدات تبحث عن ولدها الضائع كبرئيل … الى أن هدأت الأحوال قليلاً . وكانت هناك امرأة سريانية من الاهل في مديات استطاعت ان تتعرّف على الطفل كبرئيل من بعد غياب اشهر … واخذت بيده الى والدته قدسو ، وكانت هناك صعوبة ما بين الام وولدها في التعرّف على بعض من شدّة الاهوال والعذاب النفسي والبؤس الفظيع الذي قاساه الجميع …

النتيجة كانت بأن اخذت قدسو الطفل كبرئيل وضمّته الى احضانها وقلب الام هو الدليل ، وهكذا وكأن الحادثة هي أكثر من مأساة في فيلم سينمائي يصوّر الواقع الأليم!

احبائي … في الحلقة القادمة سنكمل عن حياة الاجودان كبرئيل قس آحو ودخوله في جيش الانتداب الفرنسي على سوريا والى الحلقة القادمة بعَون الله …

الاجودان كبرئيل قس آحو وصديق عمره وشريكه المخلص اليوطنان ايشوع شابو .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏بدلة‏‏‏
صورة شخصية للاجودان كبرئيل قس احو من بعد ان رسم كاهناً
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏لحية‏ و‏قبعة‏‏‏‏
صورة تذكارية للاجودان كبرئيل قس احو في يوم رسامته قساً في كنيسة مار يعقوب بالقامشلي في سنة 1972 ونشاهد هنا وهو محاطاً بأخواله كبرئيل وملكي وداؤد اسعد ( أشقاء امه قدسو ) والرجل الطاعن في السن هو شليمون قس جرجو وزوج خالة الاجودان وكاهنين قس عيسى نعمان وقس … ( قدم من مديات خصيصاً ) واولاد اخواله جورج اسعد الى اقصى اليمين واليافع سردانابال …
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٩‏ أشخاص‏، و‏‏بما في ذلك ‏‎Sardanapal Asaad‎‏‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏بدلة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
مناسبة اهلية في بيت الاجودان كبرئيل قس احو في سنة 1957 من اليسار الى اليمين :
المرحومة خزمة اسعد ، واختها المرحومة ماري اسعد زوجة احو كبرئيل ، ناديا عبدو ملكي ، اختي الكبيرة روزا ( نينوى ) أسعد ، وبعدها السيدة الجالسة بنت الاجودان كبرئيل واسمها ماري ومعها بنتها منيرفا . واخيرة المرأة العجوز الكبيرة وهي عمتي برجي .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏‏طفل‏، و‏طاولة‏‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
الأجودان كبرئيل من بعد ان رُسم قساً وهنا نشاهده مع زميله القس متى صليبا ( الى يمينه ) والى يساره معلنم الكورال الملفونو ايليو قس ايليا وبقية بنات الكورال من امام هيكل كنيسة العذراء حوالي سنة 1976

يوم رسامة الاجودان كبرئيل قس احو الى كاهن في 1972 واللقطة امام كنيسة مار يعقوب وبنات الكورال بالقامشلي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤٢‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يقفون‏ و‏زفاف‏‏‏‏‏