تركيا العثمانية اعدمت المثقفين السوريين واللبنانيين .

تركيا العثمانية اعدمت المثقفين السوريين واللبنانيين .

Gabriel Josef

تركيا العثمانية اعدمت المثقفين الأرمن مثلما اعدمت المثقفين السوريين واللبنانيين .
=======================
‏الدولة التركية مثلما ارتكبت مجزرة بحق المثقفين السوريين واللبنانيين عبر إعدامهم في ساحة المرجة بدمشق (والقصة معروفة ) كذلك قاموا الاتراك في 24 نيسان 1914 بإعدام بعض المثقفين الأرمن بالضبط كما اعدموا المثقفين السوريين واللبنانيين ، ولكن على الأرض كانت تجري عمليات اقتلاع وذبح جماعية للسريان المسيحيين وكذلك تجويع البعض منهم حتى الموت كما حصل لسريان لبنان حيث تم تجويع ربع مليون سرياني ماروني .
سوريا جعلت من يوم إعدام المثقفين يوماً لعيد الشهداء اما أرمينيا والمنظمات الأرمنية استفادوا واستثمروا بشكل جيد قضية إعدام المثقفين الأرمن في إستانبول ، ‏وكذلك طرد آلاف الأرمن إلى أرمينيا والدول الأخرى ، فقط السريان بسبب ضعفهم وبسبب شدة وقساوة المذابح الجماعية التي أدت إلى انهيار المؤسسات والكنائس السريانية لم يستطيعوا تدويل قضية اكثر من مليون شهيد سرياني حيث استغل الأخرين هذا العدد ونسبوه الى أنفسهم .
الرحمة لشهداء السريان والعار وكل العار لكل من يسقط اسم السريان من المذابح او يقلل من شأنها.
~~~~~~~~~~~~~~~~~~
الحملة الإعلامية السنوية للإبادة السريانية

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏نص‏‏‏