اول جامعة سريانية وبعد اكثر من 2000 عام تفتح ابوابها من جديد في ألمانيا تحت اسم مركز نصيبين للدراسات والابحاث السريانية

اول جامعة سريانية وبعد اكثر من 2000 عام تفتح ابوابها من جديد في ألمانيا تحت اسم مركز نصيبين للدراسات والابحاث السريانية

كما كان اجدادنا السريان في الشرق للعلم منارة ، هكذا استمر احفادهم في دول الاغتراب بإنتاج الحضارة .

اول جامعة سريانية في الهلال السرياني الخصيب وبعد اكثر من 2000 عام تفتح ابوابها من جديد في انشاء وتجديد فرع لها في ألمانيا تحت اسم مركز نصيبين للدراسات والابحاث السريانية .
بعض الأكاديميين السريان الغيارى وبعد جهود وعمل دام سنين استطاعوا مؤخراً الى انشاء وتأسيس مركزاً للابحاث والدراسات السريانية تحت اسم مركز نصيبين نسبة لجامعة نصيبين الواقعة في الاراضي السورية التي تحتلها تركيا اليوم .
وهذا المركز مقره هو في جامعة مدينة فرانكفورت الألمانية ، وبإمكان كل من له الرغبة بالاستمرار بالدراسة الجامعية التقدم لهذه الجامعة وإكمال دراساته داخل هذا المركز حتى الماجستير والدكتوراه بكل فروعه عدا قسم اللاهوت ، واستطاعوا خلال مدة زمنية بالتواصل مع جمعية خيرية تقوم بتمويل مشاريعهم وإصداراتهم المستقبلية ، وأول إنتاجات هؤلاء الأكاديميين السريان قاموا باختيار كتاب ( النبي ) للمفكر والفيلسوف السرياني جبران خليل جبران والذي يعتبر من اكثر الكتب العالمية مباعة في العالم في منتصف القرن الماضي بعد الكتاب المقدس وقاموا ولأول مرة وبمساعدة مطران السريان في هولندا الأب اوكين أيدين والسيد زكي بيلجيج من ألمانيا بإعادة طبعه وبترجمته من اللغة الانكليزية ولأول مرة للغة السريانية المحكية مع أسطوانة صوتية مع موسيقا خلفية هادئة بمشاركة السيد كبرئيل أيدين في أمريكا وهي كمساعدة إضافية لمن لايتقن قراءة الكتاب باللغة السريانية .
بطاقة تحية وشكر لكل من ساهم بهذا العمل والإنتاج القيم والذي يعتبر من الاعمال الاولى الناجحة لهذا المركز وتحية لكل من قدم ومازال يقدم ويخدم قضية السريان .

image