المدينة الشهيرة تدمر في قلب البادية السورية

Aamir Al-jumaily
تدمر : مدينة تقع في الصحراء غربي سوريا وتتبع ادارياً لمحافظة حمص.
كان اسم هذه المدينة الشهيرة في قلب البادية السورية أحد اكثر الاسماء التي شغلت المفسرين سواء منهم العرب او المستشرقين ومازال يشكل مسألة يتناولها بين الحين والاخر بالدرس والتحليل دون الاقتناع بتفسير نهائي وأكيد .صورة ‏‎Aamir Al-jumaily‎‏. ومن الطبيعي ان المصادر العربية غالباً ماتتطرق الى الاساطير في تفسير بعض الاسماء القديمة ، وهاهي احدى الروايات التي اوردها لنا ياقوت الحموي في سبب تسمية تدمر ،حيث جاء في معجم البلدان: “قيل سميت بتدمر بنت حسان بن اذينة بن السميدع بن مزيد بن عمليق بن لاوذ بن سام بن نوح عليه السلام ، وهي من عجائب الابنية ، موضوعه على العَمَد الّرخام ، زعم قوم انها مما بنته الجِنّ لسليمان ، وأهل تدمر يزعمون ان ذلك البناء قبل سليمان بن داود، عليه السلام ، بأكثر مما بيننا وبين سليمان ، ولكن الناس اذا رأوا بناءاً عجيباً جهلوا بانيه اضافوه الى سليمان والى الجِنّ ، اما محاولات اللغويين العرب (في اللسان وتاج العروس مثلاً) لرد الاسم الى الجذر العربي (دمر) فلا يمكن الاخذ بها اساساً لكون التسمية اقدم من وجود العربية في سوريا اذ ورد ذكر المدينة بصيغة (تدمِرtadmir) و (تدمُر tadmur) في النصوص المسمارية العائدة الى العصرين البابلي والآشوري القديمين والعصور اللاحقة لهما . وقد حاول الباحث عبد الله الحلو مناقشة اشكالية التسمية وتخريجها حيث يرى إنما يعقد المشكلة هو تلك العلاقة الافتراضية التي يراها بعض المستشرقين بين اللفظه السامية ‫#‏תדמרتدمر‬ واللفظة اليونانية ‪#‎Πάλμυραبالميرا‬palmyra- ويمكن تلخيص هذه العلاقة كما يلي : يرى البعض ان palmyra تحريف من اللفظة السامية تدمر نظراً لصعوبة لفظ المقطع الاول منها (تد) في اليونانية . بينما يرى البعض الآخر ان اللفظة السامية (تدمر) مشتقة من (التمر) وعلية فإن palmyra هي ترجمة لها كاشتقاق من palma (شجرة النخيل) معتبرين انها (مدينة النخيل) او (مدينة التمر) . هذا الاشتقاق اليوناني لاغبار عليه من الناحية اللغوية الصرفة . اما من ناحية واقع التسمية وظروفها فيشترط لصحته ان تكون تدمر مشتقه فعلاً من (التمر) وهذا افتراض لايوجد مايؤيده على اسس واقعية للأسباب المنطقية التالية : اولاً – لم تكن تدمر مشهورة بواحات النخيل ، بينما هنالك مناطق ذائعة الصيت بانتاج التمر ومع ذلك فلم تكتسب احداها هذه التسمية ، ثانياً – كان التمر احدى المنتجات التي استوردها اليونان والرومان عن طريق التدمريين ولكنه لم يكن المادة الاساسية والوحيدة بحيث يكسب المدينة هذه التسمية ، وحتى لو صحّ لكان مبرراً للتسمية اليونانية اللاتينية palmyra فقط دون ان يكون برهاناً على اشتقاق اللفظة السامية (تدمر) من (التمر). ثالثاً-لاشك في ان تدمر نشأت واكتسبت اسمها من قبل ان يكون التمر احدى المنتجات التي تاجرت بها مع اليونان والرومان. وعدا عن ذلك يشترط في اشتقاق افتراضي من هذا النوع البرهان على ان لفظة #תדמרتدمر هي بالأصل تحريف من‫#‏תתמרتتمر‬ ( اي تحضر التمر او تأتي بالتمر وماشابه…) وهو افتراض ضعيف للأسباب الآنفة الذكر . ولو صرفنا النظر عن الاسم اليوناني لبقيت لدينا الامكانية الوحيدة المنطقية الا وهي التفسير استناداً لقواعد الاشتقاق الآرامية بردّ الاسم الى الجذر ‫#‏דמרدمر‬– الذي يعني : عجب واندهش- وعليه فإن الصيغة اسمية اصله ‫#‏ܬܕܡܘܪܬܐتَدمُرْتا‬ اي : العجب او الدهشة او بتعبير آخر:‫#‏العجيبة‬، وكل ما حصل هنا هو اهمال نهاية التأنيث الآرامية من هذه الصيغة واختصارها إلى تدمر . وخلاصة القول : ان مدينة تدمر لجديرة بأن تسمى بالمدينة العجيبة وهي التي كانت في تلك الاوقات مدينة فريدة من نوعها تربض في قلب البادية السورية حيث لا تزال آثارها اليوم تشهد على ذلك !https://www.facebook.com/photo.php?fbid=851219364965457&set=pcb.851219548298772&type=1&theater

اترك تعليقاً