القضية الأساسية/مَلفونو يوسف بكتاش

القضية الأساسية/مَلفونو يوسف بكتاش

يوسف بكتاش

كتب ابن العبري أبو الفرج الملطي (1226-1286) على سبيل النقد الذاتي “لا تكن سخيفًا، معتقدًا أن كل ما لا تعرفه غير موجود. لأن ما تعرفه قليل جدًا مقارنة بما لا تعرفه”.
وقد كتب جميع الفلاسفة وأرباب الحكمة قبله، وهم يؤكدون ذلك: “إذا كنت أعرف شيئًا ، فهو أنني لا أعرف شيئًا”.
نعم ، على الرغم من أن الجميع يعتقد أنهم يعرفون، فإن الهدف هو عدم المعرفة.
يتعلق الأمر بمعرفة أنك لا تعرف. إنها معرفة نفسك.
المهم هو الاعتراف بأنك لا تعرف دون التباهي أو التفاخر والغطرسة .
كما هو مكتوب؛ “من محاسن معرفة ما لا يعرفه المرء أنه يمكن للمرء أن يرى نفسه، ويدرك كيف يبدو من الخارج، ويبذل جهدًا لاكتشاف نفسه. أولئك الذين يعرفون ما لا يعرفونه هم أناس يعرفون أنفسهم. محاولة الفهم والتعلم ليست عملية تخزين المعلومات في الدماغ، ولكنها محاولة لتحرير العقل والروح. الشرط الأول لتعلم شيء ما هو أن تعرف أنك لا تعرف. لا يمكن لأحد أن يتعلم شيئًا يعتقد أنه يعرفه. ”


الهدف هو أن نقبل بتواضع القابلية للخطأ في مواجهة المجهول.
الهدف هو أن يكون لدينا قلب طاهر وروح صلبة .
الهدف هو أن ندرك الوحدة الروحية كأعضاء مختلفة لنفس الكائن الحي.
الهدف هو أن يتم تطهيرنا من كل الدوافع الفاسدة / الأفعال السيئة التي تضر بالنية / الفعل.
المهم هو التخلص من الأفكار العدوانية والسلبية والانتقادات الهدامة القائمة على الغطرسة.
الهدف هو فك الميول المشوشة والخفية لأي نوع من العناد والأنانية والفرض والإساءة والاستغلال. إذا أمكن لك ، اقطعها وارمها.
يتعلق الأمر بأن تكون بنّاءً وليس هدّامًا. الهدف هو أن تكون السلاسة وليس التعقيد..
الهدف هو أن نكون خفيفًا، لا ثقيل الظل. المسألة لا نكون عبداً للأنا / النفس.
النقطة المهمة هي أن الأنا تعرف حدودها. الهدف هو إسكات “الأنا” لسماعك، لإبقاء الأنا في حدّها.
النقطة المهمة هي أن الشخص لديه احترام غير مشروط لنفسه وللآخرين وللكائنات كلها.
الهدف هو أن يضع المرء نفسه في مكانه الصحيح. النقطة المهمة هي أن الناس لا يسعون وراء قضاياهم الأنانية.
النقطة المهمة هي أن الشخص يتقبَل نقصه. الهدف هو اكتشاف ضعف المرء وقلَة حيلته.
إنهاِ عن البر الذاتي. إنه للتغلب على أي استبعاد وتحيز. الهدف هو التغلب على كل أنواع الغطرسة والتباهي.
المهم هو أن تعرف أن طريقة معرفة الله هي أن تعرف نفسك. الهدف هو الحصول على هذا الإدراك وهذا الضوء.
الشيء الرئيسي هو أن تكون حراً، وأن تظل أصيلاً في سيادة الروح. النقطة المهمة هي أن الجوهر يصبح أكثر نضجاً….
الشيء الرئيسي هو تحقيق الأصالة والحفاظ على التوازن بين الأصالة والحرية.
يتعلق الأمر بالنظر إلى الحقيقة من خلال العيون الروحية للأصالة.
تلك الحقيقة هي التواضع!
الهدف هو المثابرة على تلك الحقيقة وطريقة تلك الحقيقة.
الهدف ليس التقليل من قيمة المرء ، ولكن في تقدير الآخرين بتواضع.
الهدف هو إخراج الذات من الطريق وفتح أبواب الحب لكل الكائنات بتواضع.
الهدف هو أن تكون في سلام مع روح متواضعة وأن تكون متوحداً بكل جزء من الحياة.
النقطة المهمة هي ألا تكون فوقياً، وألا تكون متعجرفًا، ولا تتباهى، وأن تعرف أن الأمر ليس فقط بالنسبة للإنسان بل وحتى سائر المخلوقات، بغض النظر عن الأصل العرقي والطبقة / المكانة والهوية.
الهدف هو سماع هذا الهمس الإلهي الفريد الذي يشمل الكون وسحب الذات مرة أخرى إلى عمقها، إلى الداخل، إلى الجوهر في حد ذاته.
إنها ليست مسألة مقارنة على الإطلاق. القضية هي “يجب ألا ننسى أننا أعضاء مختلفة لنفس الجسم” (كورنثوس 1- 12:12)
الهدف هو قبول القدرات والمهارات المختلفة دون الشعور بالمنافسة وتقديمها للآخرين عند الضرورة.
القضية الرئيسية هي في السلطة والوظيفة والواجب والقدرات والمهارات؛ للخدمة, دون غطرسة وفوقية نقدمها للآخرين.
المهم هو معرفة أن كل فرد من نفس العجين. لكن من المهم معرفة أن طبخ كل شخص مختلف.
النقطة المهمة هي معرفة أن القدرة على الفهم والتقييم والاستيعاب مختلفة.
الهدف هو أن نفهم بشكل صحيح ونقيَم بشكل صحيح.
القضية هي ” أنا الطريق والحياة والحقيقة” (يوحنا 14-6) نحاول أن نفهم معنى قول المسيح.
المهم هو أن نفهم مقولة “من أراد أن يكون عظيماً فيك فليكن خادم للجميع” (متى 20:26) .
القضية هي “من يرفع نفسه يتضَع, ومن يضع نفسه يرتفع” (متى 23:12) علىينا أن نبقي هذا في عقلنا.
نها مسألة استيعاب وقضية احتواء.
إنها مسألة الإخلاص والاتساق، وهي حرية الروح.
الشيء الرئيسي هو أن يكون لديك فضيلة تمجد كرامة الإنسان. على الرغم من كل شيء، يجب أن تظل إنسانًا.
الهدف هو السعي لمساعدة الجميع ومساعدتهم بروح التماهي؛ يجب أن تكون مستوحاة من الحياة والناس والكون بأسره ومحاولة إلهام الآخرين قدر الإمكان.
القضية الأساسية هي أن نستنير بالكلمات “لم يعطنا الرب روح الخوف بل روح القوة والمحبة وضبط النفس” (تيموثاوس الثانية 7:1) .
الهدف هو النظر إلى الحياة بإدراك عالٍ.
الهدف هو أن تكون قريبًا من نفسك. إن تعرف حدودها.
يقول مثل فارسي:
“إنه لا يعرف ما لا يعرفه ويعلم ذلك، فهو طفل، علَمه، وربيَه
إنه لا يعرف ما لا يعرفه ولا يعلم ذلك . إنه جاهل فابتعد عنه
يعرف ما يعرفه ولا يعلم بذلك. ربما هو نائم، أيقظه
إنه يعرف لكنه يعلم ما يعرفه هو الحكيم اتبعه”
كما يقول المثل السرياني :
“قارئ الكتب بدون سؤال تذهب جهوده سدىً. إنه مثل تبدلات الطقس، ريح وعاصفة. القراءة الرتيبة هي كمثل نصب خاو على عروشه. إنه مشابه للقمح بدون قمح وحشائش في مهب الريح. من يقرأ بدون تعليق يجمع العشب على الأسطح. ستكون وظيفته عقيمة وستكون جهوده غير مجدية.”
ملفونو يوسف بكتاش