الدويلات والممالك الآرامية: الاب انطونيوس لحدو

الدويلات والممالك الآرامية: الاب انطونيوس لحدو
1ـ مملكة فدان آرام: تقع في حوض البليخ ومركزها مدينة حران (حران تعني الطريق لأنها تقع على طريق تجارية هامة).

2ـ الدولة الآرامية في ما بين النهرين: تقع بين نهري الخابور والفرات، ظهرت في القرن الثالث عشر ق.م واستمرت قائمة إلى القرن الثامن ق.م عاصمتها مدينة حران التي اشتهرت كمركز تجاري استراتيجي بالإضافة إلى كونها مباءة للعلم والمعرفة، وهاجمها اللآشوريون.

3ـ مملكة بيث عديني: تقع بين البليخ شرقاً وضفتي نهر الفرات الأوسط غرباً عاصمتها مدينة برسيب ـ تل أحمر ـ حالياً جنوبي جرابلس، وشملت مناطق منبج والرقة ودير الزور، وكانت قائمة في القرن الحادي عشر الميلادي، قاومت الآشوريين حتى سقط بأيديهم عام 856 ق.م بعد أن صمدت ببطولة نادرة أمام قواته سنة كاملة.

4ـ مملكة بيث باخياني: عاصمتها غوزانا ـ تل حلف ـ قرب رأس العين استولى عليها الآشوريون عام 808ق.م من قبل الملك حدد الثالث.

5ـ مملكة بيث زماني: قامت بين الفرات ويناربيع الخابور وكانت عاصمته آمد (ديار بكر) في القرن العاشر قبل الميلاد.

6ـ مملكة شمأل: أكبر الممالك الآرامية وكلمة شمأل مؤلفة من مقطعين (شم ـ إيل) أي (اسم الإله) وذكرت في المصادر العربية باسم (سمالو)، يعزى تأسيسها إلى كبارا زعيم أحد القبائل الآرامية الكبرى، ودعيت هذه المملكة ببيت الجبابرة. تمتد بين حلب إلى حوض نهر الأسود، وعاصمتها زنجلي.

7ـ دويلة رحوب: نشأت في أقصى شمال فلسطين إلى الجنوب من مملكة صوبا نهر الليطاني الأوسط.

8 ـ دويلة معكا: تقع شمال فلسطين قرب حرمون (جبل الشيخ) أي منطقة الجولان.

9ـ دويلة جشور: تقع إلى الشرق من معكا بين دمشق واليرموك، وورد ذكرها في العهد القديم مقروناً بمعكا مما يشير إلى العلاقة الوثيقة بينهما.

10ـ مملكة كركم: بين مملكة شمأل من الشمال وبين عديني من الجنوب.

11ـ مملكة سوحي: أسسها الآراميون في المنطقة المممتدة بين الخابور ومصب نهر البليخ، وقضى عليها الآشوريون.

12ـ مملكة بيت آغوشي: امتدت بين جرابلس وحلب وعاصمتها عرباد ـ تل رفعت.

13ـ مملكة حماه: انتزعها الآراميون من الحثيين وأقاموا منها دولة قوية، لكنها سقطت بيد سرجون الثاني عام 720ق.م الذي أسر ملكها ياوبيدي وسلخ جلده وهو حي وذلك بعد انتصاره في معركة قرقر على نهر العاصي.

14ـ مملكة صوبه: وهي عنجر، تق جنوب زحلة في البقاع، دخلت في صراع ضد العبرانيين وهزمها داود في عهد ملكاه “حدد عزر” (سفر الملوك).

15ـ مملكة دمشق: مملكة دارميسيق أي الدار المسقية، فُصلت عن مملكة صوبه في عهد القائد رصين وعمل على تقويتها لتصمد أمام العبرانيين وحقق السيادة على جيرانه الآراميين ولقب نفسه ملك آرام. تطورت بفضل موقعها الاقتصادي وأصبحت كمحطة للقوافل التجارية، وكانت نهايتها على يد الآشوريين.

إن وجود الآراميين على شكل دويلات متعددة ومستقلة عن بعضها البعض دون أن تتمكن من توحيد قواها تحت لواء واحد كما مرّ أدى إلى نشوب فتن وخصومات بينها ممن سهّل على الآشوريين القضاء على استقلالهم الذاتي، ففي منتصف القرن التاسع هبّت آشور واكتسحت الإمارات الآرامية الواحدة تلو الأخرى وقسمها إلى ولايات صغيرة وفرض عليها الجزية

إنه ولئن قضي على نفوذ الآراميين السياسي وزال كيان سيادتهم إلا أن لغتهم الآرامية تمكنت من أن تعوض عن السيادة السياسية فقد سادت اللغة الآرامية ثقافياً وحضارياًن وهيمنت على سائر مرافق الحياة الاجتماعية.

وخلف الآراميون بالسيادة الآشوريون ثم الكلدانيون. وفي عام 539ق.م انقضى الحكم الكلداني باستيلاء الفرس وسقطت بابل وتعته السيادة للفرس ثم اليونان ثم الرومان. وشهدت هذه البلاد خلال حكم السلوقيين والرومان ظهور انتفاضات وثورات مطالبة بالاستقلال الذاتي كالفرثيين والمكابيين اليهود وتبرز هذه الفترة أربعة ممالك آرامية مستقلة وهي:

1ـ مملكة الرها: شيّد الرها سلوقس نيقاطور سنة 304ق.م وفي عام 132 استقرت فيها قبيلة آرامية وأسست دويلة فيها واتخذت الرها عاصمة لها وذلك بهمة آريو أول ملوكها. وتسلسل ملكوها حتى أواسط القرن الثالث بعد الميلاد حيث انقرضت مملكتها سنة 244م وقد عرف ملوكها بالأباجرة لأن معظمهم كان يسمى أبجر أي الأعرج، وقد أطلق السلوقيون على الرها أديسا وسماها الأتراك في القرن الخامس عشر أورفا وسميت كاليرهودي وتأويله الينبوع الحسن واختصر الآراميون هذت اللقب وقالوا أورهوي. وقد لعب الصراع الفارسي الروماني دوراً في تاريخها السياسي حتى فتحها العرب المسلمون عام 637م ومن بعدهم الصليبيون.

2ـ الأنباط: هم جذور آرامية تمتد إلى القرن الثالث عشر وبدأوا بالبروز منذ القرن السادس في طور سينا شرقي المملكة الأردنية، وعاصمتها سلع أي الصخرة فعرفت باسم (البتراء).

3ـ تدمر: على أثر انهيار دولة الأنباط برزت دولة تدمر وبلغت أوج عزها حتى القرن الثالث للميلاد، وأضحت مركزاً تجارياً هاماً، وهي لفظة سريانية معناها “الأعجوبة”. والآرامية هي اللغة الرسمية لهم، ومن أشهر ملوكهم أذينة وامرأته زنوبيا.
.
الاب انطونيوس لحدو
====================
الاثنين ١٥ اكتوبر تشرين الاول ٢٠١٨