الحلقة السادسة عشرة والأخيرة من قصة تأسيس أخوية مار يعقوب النصيبيني .

المعلّم والتلامذة ( 165 ) … الحلقة السادسة عشرة والأخيرة من قصة تأسيس أخوية مار يعقوب النصيبيني .

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

– ( القرار الخاطئ التاريخي في مشروع هدم نادي الأخوية الوارث الشرعي لنادي الرافدين العظيم ! ) ،

صديقاتي وأصدقائي من متابعي الفنون والموسيقا والحضارة السريانية مرحباً بكم .

مرّة أخرى محتار أنا ومندهش جداً من ذلك القرار الخاطئ والهادم لحضارة السريان في زالين القامشلي ، عندما أُتُخِذَ من المطران متى روهم ومن معه في المجلس الملّي ومن قبل فترة من الزمن من انفجار الحرب الظالمة على سوريا الحبيبة ، أُتُخِذ القرار جوراً وبهتانا – مثلما سمعتُ – ومن غير وجه حق مطلقاً وذلك في ردم ما بناه المؤسسون الأوائل من صروح عظيمة وعلى ثلاثة فترات وأجيال متوالية ، وفوق أرض سريانية تعتبر مُلك حلال للشعب السرياني أجمع!

نعم يا أعزّائي … كيف يحدث هذا ؟ وكيف يُسمح بهدم مركز نادي بيث نهرين ( الرافدين ) القديم الذي عمّره الشباب السرياني على اكتافهم (بموجب ما اخبرني الإداري الناشط الملفونو آحو كبرئيل ) ، وكيف يُسمح بهدم ثانوية النهضة – بعدئذ اصبحت ثانوية عربستان ولا حقاً عيادة الدكتور يعقوب جلو – – تلك الثانوية الرائعة التي كانت مركزاً للعلم والتربية وتخريج الطلبة والطالبات ومن مختلف الاقوام والأديان في فترة الستينات من 1964ولغاية 1969.

وأخيراً وليس آخراً ، كيف يُسمح بهدم نادي أخوية مار يعقوب النصيبيني ؟ لا أعرف ولستُ أفهم كيف اعتلت تلك المعاول والبلدوزرات في محوِ آثار كل تلك الحضارة السريانية العظيمة والتي قامت على البناء والرقيّ والمدنية والفنون والموسيقا والرياضة والعلم والاخلاق وحتى اللباس والموضة إن جاز لنا التعبير وعلى فترة لا تقل عن سبعين عاماً وأكثر …

كل هذا جرى …ولست أفهم شيئاً من تلك المبررات ؟؟ ولكن ومن بعد الإستفسارات من عدة أصدقاء – واحد منهم وهو دكتور ومن الذين شاركوا في تنفيذ القرار وندم – أفادوني بأنه هناك من طرح مشروعاً وأقنع المطران متى روهم بأن يقوم بمثل هذا المشروع العمراني الضخم على أنقاض موقع نادي الرافدين وثانوية النهضة وأخوية مار يعقوب النصيبيني!!

وفعلاً قاموا العمال بعمليات الهدم في هذه المراكز الحضارية الكبيرة والتي هي على مساحة كبيرة من الأرض ، وعلى أمل أن يُعاد بنائها من جديد الى أن جائت الحرب الجائرة على سوريا وشلّت كل مرافق الحياة ومنها مدينة القامشلي الحبيبة والمواقع المذكورة في بحثنا هذا ….

كلمة أخيرة ، في البلدان الراقية في العالم يهتمون جداً بألآثار والتراث كمتحف حيّ ، وبما قاموا به الأقدمون من حضارة وورّثوه للأجيال التالية لكي تحتذي بحذوه ودرساً باهراً لا يُنسى في التاريخ ، إلاّ في حالتنا التعيسة هذه فكانت وآسف أن قول بأنها تدميراً وخراباً !

ملا حظة : كنتُ – بكل تواضع – وأنا صغيراً يافعاً مشاركا في جميع النشاطات الفنية ، وكذلك أيضاً نقل الحجارة وتدويس فوقها الرمل (بالكبّاسة) بيدي وشاركني الكثير من الشباب الصغار من ابناء جيلي في صالة الأخوية … رحم الله أيام زمان …

زينة شباب القامشلي في فترة بداية الستينات …الشاب في الوسط الاستاذ حنا عيسى توما وكان لاعبا معروفاً في نادي الرافدين مع ابناء جيله من اللاعبين ، وأيضاً استاذنا في الصف الخامس وبالمناسبة دمه خفيف جداً ومهضوم ، الشاب الى اقصى اليمين هو الصديق الدكتور متى جرجس …

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢٢‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏زفاف‏‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏لا يتوفر نص بديل تلقائي.

الأرض التي عُمّرت عليها أرقى حضارة سريانية سابقاً ودُمّرت لاحقاً وهي على التوالي :

اولاً :نادي الرافدين ،
ثانياً :ثانوية النهضة ،
ثالثاً أخوية مار يعقوب النصيبيني .

ويا للأسف ويا للعار لذلك القرار غير الحكيم في هدم وتدمير هذه البنايات العظيمة التي كانت رموزا رائعة تشهد للتقدم والمدنية السبّاقة للسريان في القامشلي ، والتي كانت على ارفع المستويات في نشاطاتها المختلفة من فنية وموسيقية ومسرحية وادبية ورياضية وثقافية وكشفية …. وجرى كل ذلك الهدم ومن دون الحصول حتى على رخصة بإعمارها من جديد!!؟؟

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شجرة‏، و‏‏سماء‏، و‏منزل‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

شباب لاعبي كرة السلة لنادي الرافدين وقد ارسل لي الصورة ومع مجموعة اخرى لمختف النشاطات الصديق العزيز الدكتور متى جرجس وهو موجود بين الشباب . سأحاول أن اضع بعض الأسماء والرجاء الذي يعرف الاسماء فليتفضل مشكوراً ويساعدنا في المهمة ، الواقفون من اليمين الى اليسار :

المرحوم الاستاذ الياس عيسى وكان استاذي في مادة الرسم في الصف الثامن والتاسع وكان يعزّني كثيراً ، الصديق الدكتور متى جرجس وعملنا مع بعضنا في الاخوية ، الصديق المرحوم اسحق مجيد ، موسى كلّو كان مدرباً وطيباً جداً ، عطية كرمو والشخص المدني الى اقصى ليسار هو الملفونو لحدو وكان محاسبا في مدرسة الحرية .

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٧‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏١٠‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏‏

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

درع نادي الرافدين من ايام مهرجان الكرمس ومكتوب عليه :
( ذكرى كرمس الرافدين 1961 )

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏رسم‏‏

لمعلّم والتلامذة ( 166 ) … حلقة شكر خاصة ولاحقة من قصة تأسيس أخوية مار يعقوب النصيبيني .

– ( ربّ أخٍ لم تلده أمك ) ،

صديقاتي وأصدقائي ألأعزّاء على قلبي بالمحبة أعانقكم وبالوفاء ألقاكم .

بالحقيقة بعد أنهيتُ الحلقة الأخيرة من سلسلة قصة تأسيس نادي أخوية مار يعقوب النصيبيني ، عُدتُ الى نفسي ولم يخطر ببالي أبداً بأنني قُمتُ بجهدٍ فعلي في كتابة الحلقات وإستذكار الزمن الجميل في أيام العزّ في مدينة الحب القامشلي …

نعم يا أحبّائي … بل بعدها راجعتُ أفكاري قليلاً من كل تلك الحلقات المؤرّخة وخاصة الصور التي كانت بحوزتي وتروي جزاْ كبيراً من نشاطاتي الفنية ، وأريد أن أضيف بأن الكثير من تلك الصور القديمة كانت من إرسالها منكم لي لكي تثبّت التاريخ الذي كنتُ أرويه … ، وأيضاً من تعاونكم المستمر الملئ بالمحبة والوفاء لأيام عشناها سويةً ونحن في ربيع شبابنا وقمة عطائنا الفني والموسيقي والمسرحي والشعري والكشفي ، ولا ننسى أبداً تشجيع الإدارات المتعاقبة على الأخوية والإجتماعات الدائمة . كل ذلك جعل مني بل أعطاني الإحساس والحافز بأن أكتب ولو شيئاً بسيطاً على الأقل في هذه الحلقة الخاصة جداً ، وهو الشكر الذي لا بد منه لجميع الصديقات والأصدقاء من مختلف الأجيال من الذين كانوا أعضاء فعّالين في الأخوية التي كانت أكثر من بيتنا ومحل إقامتنا اليومية !

… وأكثر من ذلك يا أعزّائي ، بعد أن غربلتُ الكثير من المقالات المتناثرة هنا وهناك في هذه السلسلة التي لا زلت أحررها ، فأهتديتُ الى باقة ورود موضوعة في سلّة ومتوّجة بصورة أخرى رائعة وتُعبّر عن ذاتها كنتُ قد استعرتها من صديقة ، ولم أجد افضل منها أن أهديها بدوري لكم ، لا بل كي أعبّر عن شكري وامتناني وحبي لوفائكم وتعاونكم .

فتفضلوا بقبول فائق احترامي
وباقة الورود
وجسر المحبة !

المخلص لكم
سردانابال أسعد 2018-09-08