.. الحلقة الثانية عشرة من قصة تأسيس أخوية مار يعقوب النصيبيني .

المعلّم والتلامذة ( 161 ) … الحلقة الثانية عشرة من قصة تأسيس أخوية مار يعقوب النصيبيني .

– ( إنشاء ستديو داخل نادي الأخوية ومشروع تسجيل اغاني الموسيقار جورج شاشان في 1975) ،

صديقاتي وأصدقائي من متابعي الفنون والموسيقا والحضارة السريانية مرحباً بكم .

سنتابع في هذه الحلقة عن نشاطات الإدارة الثالثة ( الموظفين والحرفيين ) لأخوية مار يعقوب النصيبيني التي استلمت مقاليد الأمور من الإدارة السابقة التي كانت برئاسة الدكتور متى جرجس ، وبعد الإجتماعات أخذت القرار في شراء الآلات الموسيقية من محل ميكا الأرمني المشهور في حلب ، وجائت بألآلات الموسيقية وبالأجهزة ومكبرات الصوت وجميع المعدّات اللازمة للنشاطات وللتسجيل الموسيقي المُزمَع للألبوم الغنائي للملحن القدير الموسيقار جورج شاشان الذي طالما طال انتظار ذلك التسجيل للألبوم .

وفعلاً بدأت التحضيرات والبروفات الموسيقية في الغرفة المجاورة ما بين الإدارة والمسرح ، وقبلها كنا نجري البروفات الموسيقية في بيت الموسيقار جورج شاشان وكنا نذهب نحن جميع الفنانين ( مطربين وعازفين ) الى بيته ويقول المثل ( مكان الضيق يسع الف صديق ) وكان قلبه كبيراً … وكثير من الأحيان كنا نجري البروفات في مركز الفوج الكشفي الرابع أو في قبو المدرسة الأحدية التابع لكنيسة مار يعقوب وهذا كله عدا حفظ تلك الاغاني وغنائها في الحفلات والرحلات واحيانا في الأعراس وهكذا…

ومن اهم الأغاني السريانية التي كانت ملحنة ومن إبداع الفنان جورج شاشان ، وأيضاً دارجة في ذلك الوقت ما بين السنوات 1972الى وقت بداية تسجيلها في شهر ايلول 1975 ، سنذكر هنا قائمة بتلك ألأغاني :

1- مينعموثي رحيمولي ܡܝܢܥܡܘܬܝ ܪܚܝܡܐܠܝ كلمات جورج شمعون في 1972.
2- او زامورو دو ليليو ܐܘ ܙܡܪܐ ܕܘ ܠܝܠܝܐ كلمات جورج شمعون في 1972.
3- حليويو او يومانو ܚܠܝܐܝܐ ܐܘ ܝܘܡܢܐ كلمات جورج شمعون في 1973.
4- هيش اونو زعورو ܗܫ ܐܢܐ ܙܥܘܪܐ كلمات دنحو دحّو في 1973.
5- لموني تنحوثو وبخيو ܠܡܘܢܐ ܬܢܚܬܐ ܘܒܟܝܐ كلمات دنحو دحّو في 1973
6- هو زومرنو ليحوبو ܗܐ ܙܡܪܐܢܐ ܠܝ ܚܘܒܐ كلمات قولو دعومقي ( يعقوب جرجس ) في 1973 .

7- رحيمولي ولو ماودعولي ܪܚܝܡܐܠܝ ܘܠܐ ܡܘܕܥܐܠܝ كلمات قولو دعومقي ( يعقوب جرجس ) بعد أن أستبدلت كلمات النص السابق لجورج شمعون من الملحمة ( الاوبيريت ) التي كان قد لحنها الموسيقار جورج شاشان وبألإتفاق ومن إنتاج الفوج الكشفي الرابع ، ولكن وبكل أسف لم يتم المشروع لخلاف ولأسباب لا نريد أن نذكرها هنا!

8- ليبي كويو ܠܒܝ ܟܝܘ كلمات دنحو دحّو ولُحّنت في نهاية 1974.
9- تدؤوا عابيرينا ܬܕܐܐ ܥܒܝܪܝܢܐ كلمات دنحو دحّو في 1975.

10- ليما أعموخ أو زبنو ܠܡܐ ܐܥܡܟ ܐܘ ܙܒܢܐ كلمات الممثل المسرحي جورج فرج في 1974 بعد أن أستبدلت من النص الأولي من الملحة المذكورة سابقاً ومن كلمات جورج شمعون .
11- اوشافرتو مداللتو ܐܘ ܫܦܝܪܬܐ ܡܕܠܠܬܐ كلمات جورج شمعون في 1972وكانت داخل الاوبيريت التي لحنها الموسيقار جورج شاشان.

والى اللقاء في الحلقة القادمة …

قائمة بأسماء الأغاني السريانية التي سُجّلت في البوم 1975

لا يتوفر نص بديل تلقائي.

غلاف ألبوم الأغاني السريانية الذي سُجّل في شهر ايلول في 1975 في نادي أخوية مار يعقوب النصيبيني من الحان وقيادة الموسيقار جورج شاشان

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
فرقة إيزلا الفنية في إحدي المناسبات في أخوية مار يعقوب النصيبيني في خريف
1975من اليمين الى اليسار :
الشماس فريد يوسف امام الميكروفون يغني في مناسبة في صالة الاخوية من بعد اشتراكه في تسجيل اغنيتين، سمعان مقدسي افرام على العود ، الملحن جورج شاشان على الكمان ، الياس داؤد على الاورغ، ونشاهد في الخلفية ومن وراء سمعان والى اليمين جان يعقوب طيرو ، وبعده في الوسط خاله بولص ( بول ) إيليا واقفاً وراء جهاز الصوت .
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يعزفون على آلات موسيقية‏‏‏
الصديق العزيز عيسى ملكي رشّو المعروف بأبو سركون وصاحب محل ستيريو الكندي للتسجيلات ، له الأفضل الأكبر في تسجيل الأغاني السريانية اولها كان في 1968 البوم أغاني شامو مر واخواتها وبعدها البوم اغاني الموسيقار جورج شاشان في نادي الاخوية في سنة 1975
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏جلوس‏‏‏
الفنانين المرحوم جليل ماعيلو وسردانابال أسعد في اول تقديم للأغنية الرائعة موشح هيش اونو زعورو ( عندما كنتُ صغيراً ) في تشرين الأول 1975 في اخوية مار يعقوب النصيبيني بالقامشلي .
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏لحية‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

الملحن القدير عازف الكمان جورج شاشان في تموز 1975 في اخوية مار يعقوب النصيبيني .

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏