التسمية السريانية عند المؤرخين الأرمن هنري بدروس كيفا

التسمية السريانية عند المؤرخين الأرمن
هنري بدروس كيفا
لقد إعترفت دولة أرمينيا بتعرض السريان لحرب إبادة مجرمة من قبل السلطنة العثمانية سنة ١٩١٥ . و قد كان هذا الإعتراف باللغة الأرمنية
لأنها اللغة الرسمية و قد إستخدمت لفظة ” أسوري ” التاريخية : لقد
أسرع بعض السريان الضالين و المضللين بالتأكيد بأن دولة أرمينيا قد
إعترفت بحر الإبادة ضد ” الأشوريين ” !


من المؤسف أن بعض السريان لا يزال مخدوعا بالإيديولوجية الأشورية
المزيفة التي نشرت روح القسمة و العداء بين السريان و تدفعهم الى
نكر جذورهم الآرامية الحقيقية من أجل هوية أشورية مزيفة !
إنني منذ ٣٣ سنة صدقت ما ذكره لي الملفونو ابرهوم نورو – رحمه
الله – بأن الشعب الأرمني كان يطلق التسمية ” أسوري ” على الشعبين
السرياني و الأشوري ! لم تسمح لي الظروف أن أتحقق و قد نقلت ما
ذكره لي حرفيا في أطروحة الماجيستر التي حضرتها في الجامعة اللبنانية. هنالك أمر مضحك جدا و هو أن بعض السريان المدعين
بالهوية الأشورية المزيفة قد علقوا ما يلي :
أ – لا يحق لي أن أصحح من مفاهيمي حول معنى ” أسوري ” باللغة
الأرمنية !
ب – و بما إنني أنتقد بشدة ما ذكره الملفونو ابرهوم نورو فإنني متهم
بأنني ” متقلب ” في مواقفي و في مفاهيمي !
ج – هؤلاء السريان الخونة لهوية أجدادهم يتوهمون أن البحث التاريخي
هو ” نقل ” للمعلومات التاريخية و أنه من حقنا أن ننقل ما نشاء !
البحث التاريخي له منهجية علمية هدفها البحث بإستمرار حول المواضيع
التاريخية المطروحة !
د – بعض السريان الغربيين من المتعصبين للإيديولوجية الأشورية المزيفة
لا يزالون يدعون أن لفظة ” أسوري ” الأرمنية تشير الى الشعب الأشوري.
رحم الله الملفونو نورو لأنه قد ذكر أمامي ” السريان و الأشوريين معا !”.
لقد وجدت عدة ترجمات أرمنية لمار افرام السرياني و لاحظت أن
اللغة الأرمنية قد خصصت لفظة ” أسوري ” للإشارة الى السريان الآراميين
و هنالك لفظة أرمنية خاصة للشعب الأشوري القديم .
هنالك باحثة أرمنية متخصصة في تاريخ الشعب و الكنيسة الأرمنية
إسمها Nina G. Garsoïan نينا غرسويان و لها عدد كبير من
الدراسات حول تاريخ الأمن و هي تستخدم المصادر الأرمنية في
أبحاثها .
في العدد ٥٧٤ من مجلة C.S.C.O نشرت سنة ١٩٩٩ بحثا عنوانه:
” L’Église arménienne et le grand schisme d’Orient ”
أي ” الكنيسة الأرمنية و الإنقسام الكبير في الشرق ” .
تتحدث هذه الباحثة عن العلاقات و خاصة المفاهيم العقائدية بين
الأرمن و السريان . و في أحد المقاطع تتكلم عن الأب Abdisoy
الذي جاء الى أرمينيا و مضى على وثيقة ” حلف الإتحاد ” مع
لقب ” أسقف السريان الأرثودكس ” . و قد نشرت الباحثة Garsoïan
عددا كبيرا من الرسائل المتبادلة بين السريان و الأرمن !
ما يهمنا هنا هو ” أسقف السريان ” و كيف كتب إسم السريان باللغة
الأرمنية في حوالي سنة ٥٥٥ ميلادية !
سوف أنشر الصفحة و أتمنى من القراء أن يتحققوا بأنفسهم ففي
الملاحظة رقم ٢١٨ نرى النص الأرمني ” أسوري ” بمعنى سرياني
و ليس أشوري !
هل الباحثة الأرمنية Nina G. Garsoïan هي مخطئة في تفسير
لفظة ” أسوري ” ؟ هل يحق لنا أن نصدق بعض السريان الضالين
عندما يؤكدون أننا ” أشوريون ” لأن الشعب الأرمني قد أطلق على
أجدادنا لفظة ” أسوري ” بلغتهم؟
البرلمان الأرمني إعترف بحرب الإبادة ضد أجدادنا السريان الأبرياء !
لا تشجعوا السريان المضللين دعاة الفكر الأشوري المزيف …

اترك تعليقاً