البحث في تاريخ الموسيقا السورية ( السريانية ) ( 18)

البحث في تاريخ الموسيقا السورية ( السريانية ) ( 18)

أصدقائي القرّاء الكرام أهلاً وسهلاً ومرحباً بكم . في هذه الحلقة الجديدة من سلسلة الموسيقا السريانية ، سنتعرّض لشرح عدة كلمات موسيقية قديمة ، كانت متداولة ولها استعمال في اللغة الاكادية ( البابلية الاشورية ) وخاصّة في العصر البابلي القديم ( Old Babylonian ) .

في البداية عندنا الكلمة الاكادية ( باكيتو- ܒܟܝܬܐ bakkitu) وهذه الكلمة هي نفسها بالسريانية الغربية والشرقية – الاشورية التي نعرفها اليوم ( باخايتو – باخيتا ܒܟܝܬܐ – اي باكية ، ندّابة ) وهذه الكلمة هي صفة للمؤنث اي للمرأة ( الباكية a wailing woman ) والناحبة في بابل ، تلك (الباكية – باكيتو- ܒܟܝܬܐ) التي كانت تقف في مذبح الهيكل امام جثّة الميت وتبكي وتندب و(تُوَلول بشكل احترافي ِa wailer or a professional mourner ) وتعدّد بغناء مرير مزايا وصفات المتوفي ، هذا وأيضاً كان يُمسح الميّت ب (الزيت والمرهم to anoint, unction ) ، اما الجذر الاصلي للكلمة بالاكادية فهو من ( باكّيو- ܒܟܝܐ bakkau) اي بكاء بالعربية . إذن استنتاجاً مما مرّ معنا من ال( باكية – باكيتو- باخايتو ) كتقليد قديم في المذابح والهياكل البابلية القديمة ، بقيت هذه العادة من ال (بكاء – ܒܟܝܐ bakkau) والندب والعويل والوَلوَلة على الميّت مستعملة لغاية اليوم في سوريا والعراق ولبنان وطورعبدين في تركيا وفي معظم بلدان الشرق الاوسط . والملفت للنظر في عادة البكاء على الميّت ، بأنه هناك نساء محترفات في البكاء والندب وتأليف الاشعار والكلمات المقفّاة بشكل متناغم ولحن حزين مناسب مع الغناء لذكر وتعداد الصفات الحميدة التي كان يتحلّى بها الشخص الذي فارق الحياة وهو ميت مُسجّى في البيت ويُندَب عليه . كلمة ال ( باكية – باكيتو bakkitu) بالسريانية قلنا هي ( ܒܟܝܬܐ باخايتو – باخيتا ) ، ولكن هناك كلمة بالسريانية الطورعبدينية العامية وهي ( معدّدونيثو – ܡܥܕܕܢܝܬܐ ) اي المرأة المحترفة التي كل مهمتها ان تغني بحزن وتُبكيَ النساء والرجال في فترة إقامة العزاء على الميت . وكذلك هناك عدة كلمات بالسريانية لمعنى الحزن والاسف في مختلف القواميس السريانية العربية والانكليزية ومنها على سبيل المثال لا الحصر : قاموس (باين سميث Payne Smith) سرياني – انكليزي في صفحة 2 نجد : كلمة ( ܐܒܠ إبال – ܐܒܠܐ إبلو- sorrow, mourning, lamentation for the dead) والترجمة هي : حزن ، عزاء ، الوَلوَلة اوالنحيب على الميت . قاموس المطران الكلداني يعقوب اوكين منا – كلداني – عربي في صفحة 3 نجد : كلمة ( ܐܒܠ إبال – ܐܒܠ إبلو – حزن ، غم ، حِداد . طبعاً بقية القواميس التي دائما نستخدمها ، بالحقيقة انها تفيدنا بنفس المستوى من الشرح العلمي في تبيان معاني الكلمات السريانية القديمة والتي ترجع بجذورها الى الاكادية ( البابلية الاشورية ) ومنها التي دخلت الى الارامية والعبرية والسريانية الحديثة المتطوّرة وبعدها الى مختلف اللهجات العربية المتداولة ولغاية اليوم . ومن هذه اللهجات العربية التي تعود بجذورها الى السريانية السورية القديمة ، والتي كانت بدورها تستعمل كلمات الصراخ والوَيلات في الحروب ، وخاصّة في زمن الملكة زنوبيا في تدمر وهي كلمة : ( يا حبالتي ) اي ومعناها بالعربية ( وأسفاه ‘ الويل لي ، يا ويلي ) وهذه الترجمة والمعنى ينطبقان تماماً في القواميس السريانية التالية : قاموس( باين سميث Payne Smith ) صفحة 124 نجد : كلمة ( ܚܒܠܝ ܠܝ – woe unto me ) الترجمة : الويل لي ! قاموس( لويس كوستاز Louis Costaz) صفحة 94 نجد : كلمة ( ܚܒܠܝ – woe to ) الترجمة : وَيلٌ ل ! كلمة ( ܚܒܠ ܠܝ – woe unto me ) الترجمة : ويلي ! بهذه الكلمة ( ياحبالتي ) اي ( ياخيبتي وأسفي ) التي ارجعناها الى اصولها اللغوية من السريانية ، كانت ترنّم وتُغنّى في الاحزان والاتراح والحروب والوَيلات ، و هنا اريد فقط للتنويه بأن كلمة ( ياحبالتي ) أدخِلت في مقدمة المسلسل السوري القديم ( انتقام الزبّاء ) من انتاج سنة 1976، وكانت صرخة ( ياحبالتي ) بصوت إمرأة تستغيث بالوَيل في مقدمة الكتابة من المسلسل . بقى لنا ان نعرف بأن الكثير من حضارة ومفردات الاكادية ( البابلية الاشورية ) باقية الى اليوم في مختلف اللغات السامية ومأخوذة من الحضارة السومرية القديمة والتي سنشرحها بإيجاز في مكان أخر من بحثنا .The Archaoemusicology of the Ancient Near East , Richard Dumbrill, page 399 , bakkau, the term is Old Babylonian . bakkitu,adjective , feminine. Sumerian ses , Akkadian baku, to cry , a wailing woman . والى اللقاء في الحلقة القادمة….