الامة السريانية لن تبقى ضحية بعض السريان الضالين !

الامة السريانية لن تبقى ضحية بعض السريان الضالين !
إن الموقع الذي نشر هذا الموضوع إسمه العلني هو ” الأمة السريانية ”
و لكنه يناضل ” علنيا ” أيضا من أجل التسمية الأشورية المزيفة !
لا شك إن هذا الموقع المزيف هو الذي وضع العنوان ” السريان هم من
أصول أشورية و كلدانية و آرامية ” .
إنني لا أعرف ما هو رأي قداسة البطريرك حول هويتنا السريانية ؟
و لكنني أعرف أن جميع علمائنا من سريان مشارقة و سريان مغاربة
قد أكدوا أن هوية السريان هي أرامية ! إذا كان أحدهم يردد أن التسمية
السريانية قد أطلقت على شعوب شرقية عديدة فالمطلوب هو ذكر البراهين
لأننا كباحثين سندافع عن هويتنا السريانية الآرامية و ليس عن ” مفاهيم ”
خاطئة يرددها بعض المفكرين و رجال الدين السريان .
إحترامي الشديد الى شخصية قداسة البطريرك افرام الثاني و ليته في
زيارته الى السويد يلتقي مع الباحث د٠ أسعد صوما فهو متخصص في
التاريخ السرياني و قد أمضى عشرات السنين في البحث و التدقيق في
تاريخنا الأكاديمي .
لقد إخترت هذا العنوان لأننا نعرف بوجود سريان لا يرود أبعد من
أنفهم و يحاولون بكل الطرق التنكر لهويتنا السريانية الآرامية !
بكل تأكيد إنني لا أعتبر أن قداسة البطريرك افرام الثاني من ضمن
السريان الضالين كما ورد في العنوان لأنه صرح منذ فترة بأنه ينتمي
الى الشعب الآرامي !
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=1392964281031331&set=a.1380485578945868.1073741828.100009533165237&type=1&theater

صورة ‏الأمة السريانية‏.

المصادر اليونانية والرومانية تذكرنا باسم السريان، والمصادر العربية تذكرنا باسم السريان فضلا عن المصادر بلغتنا. فقط التوراة هي التي تطلق علينا اسم الاراميين، لان اليهود كانوا قبائل ارامية في البادية السورية قبل ان يستقروا في المدن السريانية على الساحل السوري، وكانوا يعتقدون ان سكان سوريا الطبيعية كلهم اراميين.

اترك تعليقاً