الأبطال الذين بُنيَ على أكتافهم نادي الرافدين الحضاري العظيم

– ( الأبطال الذين بُنيَ على أكتافهم نادي الرافدين الحضاري العظيم ! ) …

أحبّائي وأصدقائي في كل مكان من متابعي الفنون والموسيقا والحضارة السريانية مرحباً بكم .

كنا قد تحدثنا في حلقات سابقة عن الدور الريادي الكبير لنادي مابين النهرين والذي تحوّل أسمه بعدئذ ألى نادي الرافدين ، إنه ذلك النادي الخالد في مآثره في زالين القامشلي عروس الجزيرة ، والعظيم في إنجازاته الحضارية وخاصة في فروعه الرياضية المتعددة مثل العاب كرة القدم والسلّة واليد والطائرة والملاكمة والمصارعة وكمال ألاجسام والجمباز…

طبعاً هذا كله ، عدا بقية الأنشطة من حفلات رائعة ساهرة في داخل النادي وأحياناً على سطحه في ايام مهرجان الكرمس وغناء المنشدة الأولى بلبل السريان الملفونيثو إيفلين داؤد ، وزد على ذلك المعارض الفنية للوحات الفنان السرياني العظيم حزقيال طوروس والقائمة طويلة في سلسلة نشاطات هذا النادي الذي كان فعلاً مركزاً حقيقياً للإشعاع الحضاري ليس فقط في القامشلي والجزيرة ، وإنما على مستوى سوريا كلها!

أعزائي … كل هذا وذاك الذي نقرأه ونسمعه عن النادي المذكور ليس إلاّ غيض من فيض، وهو من إنتاج وإبداع المجموعة العصامية من الشباب السرياني المتحمس والناشط والعامل ليل نهار في خدمته بإخلاص ونزاهة وتجرّد ، وهدف كل هؤلاء الشباب كان أن تتنفس أجسامهم الشابة المحتاجة للرياضة والحركة والسير قُدماً في ركب الرياضة السورية بأنواعها وعلى مستوى القطر كله … وثانيها ، الأفكار القومية السريانية من محبة اللغة والكنيسة والتاريخ العريق للأجداد والإخلاص للوطن السوري الحاضن للكل.

حدّثني عدة مرات إبن عمّتنا الملفونو آحو كبرئيل وهو أحد أركان النادي وغنيٌ عن التعريف أمد الله بعمره ، حدّثني الكثير عن جميع الشباب أبناء جيله في نضالهم الكبير في إعمار النادي بإيدهم وأخذ القياسات وحفر الأساسات، وقبلها طبعاً كان لابد من الحصول على رخصة البناء من البلدية ، وكذلك الحصول على الرخصة في تسجيل إسم النادي ، وبأي إسم ؟ فقال الملفونو آحو :

عرضنا ثلاثة أسماء قومية على المخابرات في سنة 1949 والاسماء كانت :

– شاميرام ، سركون ، الرافدين .

فوقع الإختيار على إسم ( الرافدين ) لأنه كان أقرب الى مفهوم العروبة ، وأيضاً مرادفاً لمعنى الإسم القديم للنادي الذي كان إسمه ( نادي بيث نهرين ) الذي أسسه مدير مدارسنا المربي الكبير الملفونو شكري جرموكلي في 1937.

نشاهد هنا في هذه الصورة الرائعة من الخمسينات الشباب الأبطال الرائعين الذين قام النادي على أكتافهم ، الصف الأعلى من اليمين الى اليسار :

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏22‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏زفاف‏‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏

– … ، جورج لحدو ، الرياضي الممتاز توما أسو وإخوته هما البطل جوزيف أسو وحارس المرمى فوزي أسو وكذلك جدهم هو موسى أسو الذي كان القائمقام الاول في القامشلي ، يعقوب شماس ابوسليمان وجميع اخوته رياضيين ساهموا في النادي وهم ملك ، موسى شماس وهو اشهر من نار على علم ، البير ، فؤاد … ، آحو ابن خوري كبرئيل – ابن عمتي – وهو مراسل صحفي وحكم مجاز واولاده اصدقاء طفولتي نمرود وشاميرام ونينوى .. ، ابراهيم ابو نمرود ايضا …

الصف الوسط من اليمين ألى اليسار :

– … ، جوزيف جيني ابن يوطنان يعقوب وشقيق جورج والبير، الملفونو ابراهيم نصرالله وهو من قرية حفر حوالي حمص ودرس في الميتم السرياني في بيروت في سنة 1938 وأولاده أصدقائي الموسيقيين رياض وجوزيف وايضا كميل ، الشماس سفر يوطنان إيشو وكذلك اولاده أصدقائي شابو ويوسف وتيودورا وابونا كبرئيل سفر ، عبدالاحد قبلو ابو المهندس كبرئيل والأصدقاء أمل و كميل وجمال ، عبدو دولي ، متى موصللي أبو سامية وسهام .. ، الصديق كبرئيل سلطاني أبو الدكتور صاموئيل وكان لي الكثير من اللقاءات معه واستفدت منه في المعلومات اطال الله بعمره ، الشاعر والصديق شابو باهي والد الاصدقاء حمورابي وشمعون ونورما وتيودورا وزيرفا وكينورا واستفدت الكثير منه في المعلومات ، … ، أجودان شمعون اسطيفو وهو والد أصدقائي في الفوج الكشفي الرابع وهم، ملك وافرام وفؤاد وسميرة و كبرئيل (كبرو) اللاعب المعروف في النادي.

الصف الأخير من الجالسين ومن اليمين ألى اليسار :

– سعيد ميرزا حداد – تربطنا علاقة أهلية – وروى لي بأن والده ميرزا حداد – ابن خالة والدي – كان المختار الأول في القامشلي في بداية إعمارها وهو سعيد والد الاصدقاء مالك وجوني وسهام وجينا وبهاء ..، الصديق العزيز جداً الاديب الملفونو اوكين منوفر أطال الله في عمره وتربطنا علاقة صداقة عائلية منذ 1937 واستفدت الكثير من معلوماته التاريخية والإتصالات التلفونية ورسائله العديدة لي ، الصديق الشاعر كبرئيل سادو وكان رئيساً للنادي في 1946 وهو والد أصدقائي سنحريب الشاعر والفنان نبيل وسركون وسيتا وسوزان … ، رئيس النادي عيسى طباخ ( وبعدئذ رُسم كاهناً ) وهو فلسطيني من يافا كان يعمل في شركة ( عنتر – انترناسيوال ) في فترة الأربعينات عندما انتخب رئيسا للنادي ، عبدالمسيح كلّو وبالمناسبة هو زوج بنت عمي خزمة أسعد ، المنشد الأول الشماس يوسف شمعون اسحق وهو والد الاصدقاء الموسيقي افرام زوزو ، المرحوم اوكين ، ادوار ، اليزابيت ، ادمون وسنحريب ( سانو ) واخيراً أفرام نعوم وهو احد المؤسسين والمعاونين مع الملفونو شكري جرموكلي في بدايات الـتأسيس وهو والد شوكت والمرحوم هنري ، والياس و سمير .

أحبائي حاولتُ في هذه الحلقة أن أسهّل عليكم المهمة في التعرّف على هؤلاء الرجال العظام وبيّنت قليلاً من جذورهم وحاولتُ أن ألقي بالضوء على بعض إخوتهم وأولادهم الاصدقاء عسى وعلّ أن تتعرّفوا عليهم أكثر وأكثر … ، لانه ما يُكتبُ هنا الآن هو تاريخ وتوثيق لكي لا يضيع تعب اي كان من هؤلاء الجنود المجهولين الذين ضحّوا بالغالي والنفيس في سبيل إعلاء اسم نادي الرافدين ( بيث نهرين )عالياً وعلى مدى دوران الزمان!