إحياء ذكرى الابادة السريانية سيفو في 15 حزيران

إحياء ذكرى الابادة السريانية سيفو في 15 حزيران

الكنيسة السريانية غيّرت تاريخ إحياء ذكرى الابادة السريانية من شهر نيسان الى حزيران من كل عام ، وبعدها ذهبت الى فراش النوم .
=======================
الابادة ليست طابو على اسم الأرمن فقط ، وكما تعلمون ‏‫بأن الكنيسة السريانية حددت قبل عدة أعوام إحياء ذكرى الابادة السريانية سيفو في 15 حزيران من كل عام ، ويظهر من مراجعة الأعوام الماضية أن الكنيسة صحيح أنها حدّدت يوم الذكرى ولكنها ذهبت الى فراش النوم ، فلم يلاحظ أحد أي نشاط إعلامي حول الابادة السريانية .
نحن ما زلنا نعتقد أن اليوم المناسب لإحياء ذكرى الابادة السريانية سيفو هو 24 نيسان من كل عام وهذا التاريخ ليس مرتبط بابادة الأرمن فقط ، ‏ففي شهر نيسان وقبله وبعده كانت تجري حملات ذبح وقتل وسلخ السريان والبنطيين وكذلك الأرمن ، والسيوف كانت تبحث وتدور على رقبة كل مسيحي يصدف في طريقها وسيوف هؤلاء الطغاة لم تميز مابين رقبة ارمني او سرياني او بنطي ، ومن العار والخجل من التاريخ ان يأتي من يريد ربط المذابح بالأرمن فقط ، ومن يفعل هذا فهو يذبح السريان مرة أخرى .
‏صحيح أن الحركات والاحزاب الأرمنية كانت أسرع وانضج في إقامة ذكرى شهداء الإبادة لأن لهم دولة تدعمهم وهذا شي إيجابي ويسجل لصالح الأرمن ولكن بالمقابل شهر نيسان هو ذكرى الابادة وليس طابو باسم الأرمن فقط ، لأن الابادة استهدفت كما قلنا الشعوب الثلاثة السريان والبنطيين والأرمن وحتى اليزيدين طالتهم المذابح لأنهم غير مسلمين .
فللحقيقة والتاريخ يجب أن يحتفل الأرمن والسريان والبنطيين في 24 نيسان بذكرى شهداء الابادة التي طالت الجميع في المنطقة .
‏الرحمة لشهداء السريان وشهداء سوريا والعراق والعار ‏لكل من يتنكر للابادة السريانية ولم يعترف بها.
————-
الحملة الإعلامية السنوية في ذكرى الابادة السريانية سيفو ما بين أعوام ( 1832-1933).

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏