أنا السوريّ ..!!.؟ شعر / وديع القس

‏أنا السوريّ ..!!.؟ شعر / وديع القس

٢ ديسمبر‏،
أنا السوريّ ..!!.؟ شعر / وديع القس

أنا السوريّ..
وبدءُ الكونِ تكويني
وبدءُ النورِ والخلقَا
وأبجدالحرفِ يمنحني
طليعةُ العلمِ والسبقَا..
**
أنا السوريّ
أرضٌ ، وشعبٌ ، وتاريخٌ
وأعراقَا..
من جباهِ الشّمسِ أختاروا
دمائي
ودمي
من دماء ِ الكونِ أنقى
وسليل الحرّ منعتقَا ..
**
أنا السوريّ
ونفحةُ روحي
تغمرُ الأرضَ عطرا ً أبديَّا
وتغوص في عمق البحار ِ
الهمجيّة
وكلّ شيءٍ راحل ٍ للأبديّة
إلّاكَ .. يا عطرُ ترابي
سوفَ يبقى دائم َ الأنوار ِ
مفترقَا..
**


أنا السوريّ
وتعرفني من علومي وآثاري
وآبائي
بآرامٍ وآشورٍ وكلدانِ
من الألفِ إلى الياءِ
رموزُ العلم تحكيها بأوطاني
وللأحداقِ نجلاء ِ
ومجدي منها منبثِقا ..
**
أنا السوريّ
الله في عهدهِ الروحيّ
قد وعدَ
وإبنه البار ُ في الأحضان ِ
قد ولِدَ
وقدّسَ الماء َ جهرا ً،حينما
جلَّ واعتمدَ
ومن قداستهِ تناثر الحقُّ
مُنطلقَا ..
**
أنا السوريّ
ويدي تمتدُّ للكرمِ
من الميلادِ للعدم ِ
وللمحتاج ِ واليتم ِ
وتنشلهُ مكارمَ القيم ِ
تتحدّى الموجَ والغرقَا..
**
أنا السوريّ
صنعتُ الحرفَ والأبجدْ
ودوّنتُ معانيها
ونقشي لم يزلْ يشهدْ
على صدرِ مبانيها
بأنّي الفارسُ السّبقَا..
**
أنا السوريّ
أنا الأبيضْ أنا الأخضرْ
أنا الأسودْ أنا الأحمرْ
أُسودي دائما ً تزأرْ
صقوري في العُلى توكرْ
ولا أصغي
بما نعَقَا ..
**
أنا السوريّ
جمالي البحرُ والجبلُ
وألحانُ الحبِّ تردّدها عشيقاتي
وعشَاقي طيور الحبّ والغزلُ
ويبقى الصّدق بوصلتي
وفي تكويني
ملتصِقَا..
**
أنا السوريّ
جبيني دائما يعلو
أسودا ً في ضراوتها
سلاماً يسبق الحَملُ
كراما ً في شهامتها
سليلُ الأصل ِ والخُلقَا..
**
أنا السوريّ
حفيدُ النبل ِ والأحرارْ
غرستُ الأرض َ بالطّيب ِ
وعلّمتُ الدّرب َللثوارْ
ولا أصغي إلى عبد ٍ
ومغتربِ
وعلمي يسمو مؤتلِقَا ..
**
أنا السوريّ
ولحمي لا يؤكل ُ نيَّا
وعظمي لا يقبلُ الّلفّ
وعندي القولُ والنيّة
بطعمِ الموتِ والشرفِ
إلى العلياءِ منطِلقَا ..
**
أنا السوريّ
وأمّي إبنةُ الأشبالِ تُدعى
قدْ سقتني العزَّ مع رضعِ الحليب ِ
وأبي ضرغامٌ
وفي الميدانِ همّامٌ إذا وجعَ
وصوتهُ بزئيرِ الموتِ مُرتقب ِ
فلا خوفٌ ولا خفقَا ..
**
أنا السوريّ
أحبُ السّلامَ ، وأعشقُ الحمامْ
وأحبُّ الحياةَ ، وأكرهُ المماتْ
وإنْ فرضتْ عليَّ الحروب
وطوّقوني بالسهامْ
سأكرهُ حبّ الحياةْ
وأبتغي عزَّ المماتِ
في سموٍّ وشموخ ٍ كعزيز الحرِّ
منطلِقَا ..
**
أنا السوريّ
وسحر ُالكونِ يمنحني بهاء الجميلا
ومهما حاولَ الجرذانُ تقبيحي
لن يرحلَ عنّي جمالَ النييلَا
وكيفما حاولَ الاوغادُ تجريحي
تراني ثابتَ الأنوارِ تأصيلا
وليس للوغدِ إلّا
دوسة َ السّحقَا..
**
أنا السوريّ
رأسي مكللٌ بالياسمين ِ
الدّمشقيّ
وقامتي متناسقةٌ كنخيل ِ العراق ِ
وعيوني تكحّلت من أرزِ لبنان
وعنقي سوّره ُ عقيق َ أورشليم
الأرضيّة
وجبيني صفحةُ فيروز ٍمعمّدة ٍ
في بحر الأردنّ
وحبّي له قويٌّ كالموتِ
وغيرتي لها أقوى من الموتِ
لأنّها هويّتي السرمديّة
أجل :
وستبقى الروحَ والألقَا ..!!
**
أنا السوريّ
دمِّرونيْ ، أحرِقوني ،
أدفِنوني ،قبِّحوني
كيفما شئتمْ
وشئتمْ شوّهوني
فأنا إبن ٌلوعدِ الشّمسِ بالحرِّ
ولن يحجب العتمُ أنواري
وبِرّي
بل سأبقى .. بل سأبقى
أزليّ النورِ سأبقى
وللأعتام ِ مخترِقَا ..!!!
وديع القس