أحياء مسيحية (السريان)مدمرة بدمشق

صورة قيمة ونادرة تظهر جزء من منطقة المسيحيين والسريان في دمشق بعد حملة التطهير العرقي التي ارتكبت بحقهم عام 1860.
وكانت تلك المذابح (المغيبة) والتي راح ضحيتها اكثر من عشرين الف مسيحي بمثابة تطهير عرقي حقيقي لوجود اتباع المسيح في مدينة دمشق،
فبعدها صار المسلمون اغلبية هناك، وفقد المسيحيين ثقلهم الاقتصادي والسكاني…
بعد هذه المذابح، التي تركت صورا موجعة في الذاكرة الشعبية، بدأت هجرة المسيحيين نحو الخارج ….

اترك تعليقاً